دليل المدونين المصريين: المقـــالات - سايكو ... مور يلامس بإصبعه موضع الالم
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  السيد إبراهيم أحمد   امام سليم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: أدب وفن
    سايكو ... مور يلامس بإصبعه موضع الالم
    رانيه عقلة حداد
      راسل الكاتب

    كمن يلامس باصبعه موضع الالم، هكذا هو مشروع مور كما تظهره مختلف افلامه الوثائقية "منذ روجر وانا" حتى "فهرنهايت 9/11" الذي فضح فيه الاسباب الحقيقية خلف ما يدعي بوش الابن وادراته انها حرب على الارهاب، والآن في "سايكو" يسلط الضوء على جشع شركات التأمين الصحي
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?763

     

    "سايكو" ...

     مور يلامس بإصبعه موضع الالم


     

     

     

     

     

     ماذا يعني ان تكون مواطنا امريكيا، لربما بالنسبة لعدد كبير من العرب، يعني ان تعيش في كنف دولة تمنح الانسان الحرية بنظامها الذي يخيل اليهم انه ديمقراطي، وان تشعر بانسانيتك ككائن محترم تحتل اعلى درجة في سلم اولويات الدولة، لكن المخرج الامريكي مايكل مور يساهم في فيلمه الوثائقي الاخير (سايكو) انتاج 2007، بازالة هالة القداسة التي تحيط بالنظام الامريكي.
       كمن يلامس باصبعه موضع الالم، هكذا هو مشروع مور كما تظهره مختلف افلامه الوثائقية "منذ روجر وانا" حتى "فهرنهايت 9/11" الذي فضح فيه الاسباب الحقيقية خلف ما يدعي بوش الابن وادراته انها حرب على الارهاب، والآن في "سايكو" يسلط الضوء على جشع شركات التأمين الصحي والادوية المسيطرة على نظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة الامريكية، ويفضح سياسة الادارة الامريكية المتواطئة معها على امتداد عقود، ففسحت المجال لهذه الشركات الربحية ان تتعامل مع واحدة من اهم احتياجات الانسان الاساسية، وهي الرعاية الصحية كمشروع تجاري استثماري يجب ان ينجح ويجني الارباح حتى لو كان على حساب المواطن الامريكي وانسانيته، لذا تطول قائمة الامراض التي لا تشملها التغطية، وان شملتها فهي تحاول التملص من الكثير منها، لتصبح صحة المواطن في مهب الريح.
      خلفية مور الصحفية صبغت الفيلم باسلوب التحقيق الصحفي، فعلى امتداد الفيلم يجري المقابلات مع عدد كبير من المتضررين من هذا النظام فاودت بحياة بعضهم، ويضع هذه الشهادات في الجزء الاول من الفيلم جنبا الى جنب مع وثائق بالصوت والصورة لبعض رؤساء امريكا وافراد في الحكومة، تؤكد الدور السيء الذي لعبوه في هذا الموضوع.
       في الجزء الثاني من الفيلم يعرض لانظمة تأمين صحي ناجحة في دول تحترم الانسان وتضع رعاية صحته على رأس الاولويات، حتى يكاد يكون العلاج مجاني ومتوفر للجميع دون استثناء، من هذه الدول: كندا، بريطانيا، فرنسا، كوبا، يجري مقابلات مع مواطنين عاديين، اطباء، وصيادلة،... في كل هذه الدول، ليضع هذا النموذج الناجح ازاء النموذج الامريكي الفاشل.
       ويمعن مور في التهكم والسخرية من نظام التأمين الصحي الامريكي، باستخدام اسلوب المقارنات حين يضع النماذج المتباينة (السيء والجيد) بجوار بعضها، كذلك يجاور شهادات بعض الناس بمقاطع من افلام كلاسيكية كوميدية تعمق الاحساس بالمواطن المسحوق، او يجاورها مع حديث السياسيين فيؤكد على نفاقهم، واحيانا ما يقوله صوت المعلق يؤدي هذا الدور، وغيرها من الامثلة الكثير، وتجلت سخرية مور واستفزازه للادارة الامريكية، عندما وضع نظام الرعاية الصحية فيها (التي هي من دول العالم الاول)، بالمقارنة مع نظام الرعاية الصحية المجانية لكل المواطنين في دولة عدوة لها، الا وهي كوبا (التي هي من دول العالم الثالث)، لتكون نموذجا تحتذي به امريكا التي ما يقارب خمس سكانها خارج التغطية الصحية، ويعرض زيف وتناقض امريكا التي تحتفي بالمتطوعين لازالة انقاض برجي احداث ايلول وتهلل لهم كابطال، لكنها من ناحية اخرى تتنصل من علاج امراضهم التي نجمت عن تطوعهم، في مشهد تهكمي يأخذ مور عددا من هؤلاء المتطوعين في رحلة الى معتقل غوانتانامو الذي يقول مور انه يتوفر فيه مركز صحي متكامل باحدث التقنيات، ويطالبهم عبر مكبر الصوت ان يعالجوا المتضررين الذين برفقته ... فهم رعايا امريكيون لكن دون اي استجابة، ولابد الاشارة هنا انه مهما كانت رغبة مور في التهكم على النظام الامريكي، الا ان هذا ليس مبررا كي يحرف الحقائق موحيا -عن قصد او غير قصد-  بان اسرى غوانتانامو يُعاملون بطريقة لائقة، وينعمون برعاية صحية غير متوفرة للمواطن الامريكي، وكأن المعتقل ليس احد الفظاعات الامريكية التي يجب فضحها.  
       يؤْثِر مايكل مور ان يشعرنا بتواجده كاحد ابطال الحكاية في مختلف افلامه، فان لم يظهر في مقابلته للناس، صوته القادم من خارج الكادر معلقا على الاحداث يذكرنا بوجوده، حتى احيانا يشعرنا انه يستعرض بتحديه.   
       رغم جرأة مور في نقد النظام الامريكي، ومن ناحية اخرى اهمية الموضوع الذي يتناوله، الا انه ينتاب المشاهد الملل جراء التكرار والاطالة في الفيلم حيث من الممكن اختصار نصف ساعة اواكثر منه دون ان يؤثر على جودته.
       يختم مور فيلمه الذي تم ترشيحه لنيل الاوسكار مؤخرا بتساؤل... لماذا نهتم ان نستورد من دول اخرى كثير من الاشياء غير الجوهرية، ويأتي الامر عند الامورالمهمة والاساسية كنظام التأمين الصحي فنمتنع عن استيراد وتقليد ما هو احسن، لماذا؟ اين تكمن المشكلة؟
     فأمريكا بما لديها من مال تصرفه على الحروب، ولكن ليس على صحة ابنائها؟
     
    رانيه عقلة حداد
     


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/02/06]

    إجمالي القــراءات: [305] حـتى تــاريخ [2017/12/10]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: سايكو ... مور يلامس بإصبعه موضع الالم
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]