دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اليهودي يهودي ولو علقوا له فانوس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    اليهودي يهودي ولو علقوا له فانوس
    الدكتور إبراهيم علوش
      راسل الكاتب

    فالمِخرقة، كما صاغها مبدعوها، هي أم المجازر، وحدثٌ لا مثيل له في تاريخ العالم، لأنها تعني أن اليهود ماتوا بطريقة تختلف عن غيرهم، في غرف غاز مر عبرها ملايين اليهود، فقضى منهم ستة ملايين في هذه الغرف بالذات، نتيجة قرار بإبادتهم من السلطات الهتلرية، وهذا
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?727
    فنكلستين صاحب كتاب &quot;صناعة المحرقة&quot;:
    اليهودي يهودي ولو علقوا له فانوس
    &nbsp;
    المحرقة
    &nbsp;
    &nbsp;
    &nbsp;
    كرر نورمن فنكلستين، واضع كتاب &quot;صناعة المحرقة&quot; المعروف، تأكيده بأن المِخرقة المزعومة وقعت، وأن المشكلة تكمن فقط في طريقة استغلالها من قبل الحركة الصهيونية.&nbsp; واعتبر في مقابلة مع صحيفة &quot;الأخبار&quot; اللبنانية في 5/ 1/ 2008 أن إنكار &quot;المحرقة&quot; أشبه بإنكار كروية الأرض، فضلاً عن أنه &quot;يوحي للرأي العام العالمي أن المسلمين ينكرون حصول المأساة&quot;... وقد جاء قوله هذا في معرض رده على سؤال عما إذا كان يعتبر من ينكرون المِخرقة، مثل أحمدي نجاد، &quot;معتوهين&quot; و&quot;مخبولين&quot; و&quot;بحاجة إلى مصح عقلي&quot; كما وصف روجيه غاروي... وكانت بداية رده أنه لا يعتقد أن أحمدي نجاد ينكر المحرقة فعلاً، معتبراً أنه يلعب لعبة &quot;سخيفة&quot; و&quot;غير مفيدة&quot;.
    &nbsp;
    ويذكر أن د. عبد الوهاب المسيري هو أيضاً من فئة المعترفين بالمِخرقة الناقدين لطريقة استخدامها من قبل الحركة الصهيونية، كعددٍ من المثقفين والناشطين العرب، خاصةً في الغرب وتحت الاحتلال الصهيوني، ممن يبحثون عن &quot;حل وسط&quot; بين الاعتراف بالمِخرقة وإنكارها.&nbsp; فإنكار المِخرقة إعلانٌ للحرب ثمنه في الغرب كبير، وقبول المِخرقة ثمنه في الشارع العربي كبير، ومن هنا التودد للغرب وللعرب في آنٍ معاً، بعيداً عن &quot;المتطرفين&quot;، كمن يبحث عن منطقة وسطى ما بين الجنة والنار.
    &nbsp;
    وتبقى لعبة &quot;مناقشة المحرقة&quot; في الغرب ضمن حدود وقيود معلومة، توجه النقد لطريقة استخدامها ولا تصل إلى إنكارها، امتيازاً لليهود من أمثال نورمن فنكلستين الذي يؤكد في مقابلته مع &quot;الأخبار&quot; أن منع تثبيته في جامعة دي بول De Paul في صيف عام 2007 جاء على خلفية نقد فنكلستين للكاتب الآن ديرشويتز.&nbsp;&nbsp; وكان فنكلستين قد اتهم ديرشويتز بالسرقة الأدبية عبر وسائل الإعلام، مما عرض ديرشويتز اليهودي الصهيوني للتحقيق في جامعة هارفرد التي يعمل فيها، وهو ما دفع الأخير لتجريد حملة كبرى ضد فنكلستين انتهت بمنع تثبيته في جامعة دي بول التي يعمل فيها - أي أن منع تثبيت فنكلستين بالجامعة لم يأتِ على خلفية كتابه &quot;صناعة المحرقة&quot; بالذات!
    &nbsp;
    وسبق أن أوضحت مراراً، في &quot;السبيل&quot; وموقع &quot;الصوت العربي الحر&quot;، أننا لا نملك رفاهية القبول بالمِخرقة و&quot;رفض طريقة استغلالها&quot; لو عرفنا ماذا تعني المِخرقة فعلاً.&nbsp; فالمِخرقة المزعومة ليست مجرد مجزرة تضاف إلى غيرها من المجازر، ولا مجرد رواية تاريخية، وليست مجرد فصل من فصول الحرب العالمية الثانية.
    &nbsp;
    فالمِخرقة، كما صاغها مبدعوها، هي أم المجازر، وحدثٌ لا مثيل له في تاريخ العالم، لأنها تعني أن اليهود ماتوا بطريقة تختلف عن غيرهم، في غرف غاز مر عبرها ملايين اليهود، فقضى منهم ستة ملايين في هذه الغرف بالذات، نتيجة قرار بإبادتهم من السلطات الهتلرية، وهذا جعل المِخرقة جريمة إبادة جماعية تختلف عن (فوق) أية إبادة جماعية بأنها تمت بطريقة فريدة، وبأعداد فريدة بالنسبة لمجموع عددهم، ونتيجة قرار فريد بإبادتهم بالذات لم يتعرض له غيرهم.&nbsp; وهذه القصة التي يمنع على أحد أن يناقشها أو يدققها، حتى عند فنكلستين، هي التي تجعل المِخرقة مختلفة عن أي شيء غيرها.
    &nbsp;
    فإذا قبلنا بهذه الرواية كما هي، بكل ما تحتويه من فرادة وتميز يجعل اليهود ضحية الضحايا &quot;من أجل خلاص العالم&quot;، يصبح العالم كله مداناً لأنه سمح بوقوعها، ويصبح العالم بأسره مديناً لليهود، ويصبح التغاضي عن التجاوزات الصهيونية أمراً يسيراً بالمقارنة مع التغاضي المزعوم للعالم عما مر به اليهود في المِخرقة، وتصبح فلسطين ثمناً قليلاً يعطي لهم كملجأ من &quot;لا سامية هذا العالم&quot;!
    &nbsp;
    الخلاصة، لا يمكن منطقياً أن نقبل بالمِخرقة وأن نرفض طريقة استخدامها أو استغلالها، فهي كذبة كبيرة وضعت لتستغل هكذا، سياسياً، وليس بأي شكل أخر!!&nbsp; ولهذا سنت الأمم المتحدة قراراً خنفشارياً يحرم بحث المِخرقة ومناقشتها، لأن المِخرقة متى نوقشت علمياً تسقط كأوراق الخريف، وتسقط معها تلقائياً طريقة استخدامها.
    &nbsp;
    طبعاً، لا يتوقف نورمن فنكلستين عند رفض مناقشة المِخرقة علمياً، وهو الرفض الذي عبر عنه في مقابلته ب&quot;الأخبار&quot; بتسخيف المؤرخين المراجعين الذين يبحثون المِخرقة علمياً ورفض اعتبارهم مؤرخين جديين، ممن اجتمعوا في مؤتمر طهران في 11/ 12/ 2006، مع أن السيرة الأكاديمية لبعضهم، مثل روبرت فوريسون وسيرج تيون وغيرمار رودلف وأرثر بوتز، تضارع أن لم تتفوق على سيرة نورمن فنكلستين الأكاديمية.
    &nbsp;
    على أية حال، لم يتوقف نورمن فنكلستين في مقابلته ب&quot;الأخبار&quot; عند نقد نقاد المِخرقة التي يفترض أنه كسر التحريم على نقدها، بل تعدى ذلك إلى تقديم توصيات برنامجية للشعب العربي الفلسطيني بضرورة التخلي عن العمليات الاستشهادية، وعن استهداف من يسميهم &quot;المدنيين الإسرائيليين&quot;، وضرورة العودة عن &quot;عسكرة الانتفاضة&quot; الثانية قائلاً: &quot;أعتقد أنّ الانتفاضة الثانية (2000) أضرّت بالقضية أكثر بكثير مما أفادتها، لأنها همّشت 95 في المئة من الفلسطينيين، وحرمتهم المشاركة الشعبية في النضال، على عكس ما كان الوضع عليه في الانتفاضة الأولى (1987).&quot;
    &nbsp;
    والطريف أن فنكلستين يقدم نقده هذا لعسكرة الانتفاضة مستخدماً كتاب لينين &quot;ما العمل؟&quot;، ذاكراً أن &quot;الترهيب الأكبر يكون عندما يُحَوَّل الشعب إلى متفرّج سلبي لا دور له، وهو ما حصل ولا يزال في الانتفاضة الثانية&quot;.. والطريف في الأمر طبعاً أن الكتاب الذي يقتطفه فنكلستين عبارة عن نقد عنيف لنظرية العفوية في العمل السياسي، سواء عبرت عن نفسها بالاقتصار على العمل النقابي المطلبي (غير العنيف)، أو سواء عبرت عن نفسها بالعنف الإرهابي الذي يتجاهل الطاقة الثورية للجماهير فيشكل حركات سرية منفصلة عن الناس، أي حركات عنيفة بدون امتداد شعبي.&nbsp; فهل المطلوب من الفلسطينيين أن يكتفوا بمقاومة الاحتلال بالحجارة لكي يرضى الأخ &quot;اليهودي التقدمي&quot; فنكلستين؟&nbsp; أم هل نرى حركات المقاومة المسلحة في فلسطين، مثل كتائب القسام وسرايا القدس وكتائب الأقصى وأبو علي مصطفي وغيرها، منفصلة عن الناس؟&nbsp; وهل تجوز مقارنتها أصلاً بنارودنايا فوليا التي لم تكن تعمل سياسياً في صفوف الشعب الروسي؟&nbsp; وهل كان يمكن أن تستمر الحركات المسلحة في فلسطين أصلاً، في ظل الحصار الخانق، من السلطة ومن الاحتلال، لولا دعم الناس؟!!
    &nbsp;
    لقد كنت دوماً مع الرأي القائل أن أنصارنا الحقيقيين في الغرب هم أولئك الذين يدعمون برنامجنا السياسي، لا أولئك الذين يحاولون أن يصيغوا لنا برنامجاً سياسياً.&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; &nbsp;


    د. إبراهيم علوش
    &nbsp;
    &nbsp;
    Free Arab Voice
    الصوت العربي الحر
    www.freearabvoice.org
    &nbsp;
    Arab Nationalist Blog
    مدونة القومي العربي
    http://arab-nationalist.blogspot.com/

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/01/18]

    إجمالي القــراءات: [182] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اليهودي يهودي ولو علقوا له فانوس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]