دليل المدونين المصريين: المقـــالات - متى تهديني وردة العام الجديد ؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    متى تهديني وردة العام الجديد ؟
    زكية علال
      راسل الكاتب

    عندما يكون المهر مجرد وردة حمراء ، ومع ذلك يعجز الرجل عن تقديمها لزوجة ، يكون قمة الإنكسار. الرجل يعجز عن تقديم الوردة ، لأن الورود لا تنبت في حدائقنا العربية .. فلا يجد ما يقدمه
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?726
    متى تهديني وردة العام الجديد ؟
    &nbsp;
    وردة حمراء

    عندما التقينا &ndash; لأول مرة &ndash; منذ ثلاث عشرة سنة ...

    كان ذلك عند باب القاعة التي كنتَ تقدم فيها أمسيتك الأدبية ... لم تمهّد لحبك بقصيدة غزل كما هي عادة الشعراء ... ولم تُقدم لنفسك بكلمات دافئة كما يفعل كل الأدباء ، بل ابتسمت وأنت تعرض أمامي فقرك الفاضح وبداخلك يقين غريب بأني سأقبلك زوجا ...

    قلت لي وأنت تمسك بمجاديفي التي كانت تبحر نحو اتجاه مجهول : ً أعدك &ndash; عندما نتزوج &ndash; أن أقدم لك وردة حمراء عند مطلع كل عام جديد لأقول لك إنك لست الأجمل ... لكنك الأبهى في نظري ...الوردة ستهمس لك بالنيابة عني أنك المرأة الوحيدة في هذا العالم ، وسواك من النساء دمى متحركة لا أنوثة فيها&nbsp;&nbsp; ً

    وتزوجنا ...

    كان المهر وردة حمراء في بساتين الغيب .

    في العام الأول سبقتك الخيبة إلي وأنت تعتذر عن تقديم المهر ...

    قلت لي : ً الوطن يغرق في مستنقع الدم ... وكل وردة حمراء أقدمها لك لن تحمل إلا لون الدم ورائحته ... وأنا أريد أن أجنبك هذا التورط&nbsp; ً
    وتناسلت ينابيع الدم في كل خرائطنا العربية ...

    كل عام كان يطلع حقل دم جديد في خرائطنا المطوية والمنشورة ، فتؤجل تقديم وردتك الموعودة ... بل مهري

    هذا العام وهو يشرف على نهايته ... ونحن نحصي دقاته &ndash; كالعادة -

    الأطفال كانوا نائمين... هل تصدق ... أصبح لنا أطفال ونحن لم نكمل بعد ركنا من أركان الزواج .

    قلت لي وأنت تسحبني من يدي برفق نحو الغرفة الثانية : ً&nbsp; لا أحب أن أنهي هذا العام أمام التلفزيون ، إنه لا يحمل إلا خرائط الدم ... الاستماع إلى الراديو يمنحنا كثيرا من الدفء ولو مؤقتا&nbsp; ً

    أطعتك في رغبتك

    وجلسنا ...

    لم نكن متقابلين ... بل كنت أجلس إلى جانبك كأننا نخشى مواجهة الخيبة .

    صوت المذيع كان يذكرنا بين اللحظة والأخرى أنه لم يبق من عمر العام إلا نبضات ... كان المذيع الشاب صديقك ، وكان يعرف أنك لم تدفع بعد مهر امرأة تزوجتها منذ أكثر من عقد .

    كنا ننظر بعين واحدة إلى الساعة المعلقة على الحائط ونسمع بموجة واحدة &ndash; أيضا &ndash; إلى صوت المذيع وهو يعلن أن العام القديم سلم مفاتيحه لعام آخر ... حينها نظرت إليك ... مددت يدي لأقبض مهري ... فإذا هي دمعة موجعة تنزلق من خدك وتسقط في كفي وأنت تعلن لي بيأس : ً ليلة العيد تفجرت ينابيع للدم في خرائط كانت آمنة ، فداست على كل الورود التي تنبت في العالم&nbsp; ً

    ساعتها صرخت بكل الوجع الذي يتناسل في داخلي : ومهري الذي لم أقبضه ..؟

    لكنك لم تجبني ...بل سحبت نفسك نحو فراشك بخيبة أكبر ...


    زكية علال


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/01/18]

    إجمالي القــراءات: [706] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [90%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: متى تهديني وردة العام الجديد ؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 90%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]