دليل المدونين المصريين: المقـــالات - مشكلتنا مع مبارك
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  السيد إبراهيم أحمد   امام سليم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    مشكلتنا مع مبارك
    محمد حماد
      راسل الكاتب

    وملخص مشكلتنا مع أهل الحكم أن دم الأغنياء خفيف علي قلوبهم، أما دماء الفقراء فثقيلة كثقل الفقر، وربما بلا قيمة، وهل كانت لدماء شهداء العبارات قيمة عند حكومات الرئيس؟، وهل شعر المصريون بأي قيمة عند الحكومة لدماء الذين يهربون كل يوم في طريق الموت الممكن
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?718
    مشكلتنا مع مبارك
    &nbsp;

    مشكلتنا مع الرئيس مبارك وحكوماته أنهم ينظرون إلي الغلابة في البلد باعتبارهم أعداداً زائدة عن الحاجة، ويتعاملون معنا علي أننا أرقام في الميزانية، إذا سويت بطريقة وزراء المالية فالأمور كلها تمام التمام، والوضع الاقتصادي لا أفضل منه، والأحوال المعيشية لا غبار عليها، وأوضاع الناس تحسنت، والعيب فينا نحن الذين ننكر علي أهل الحكم ما أنجزوه فينا.!!

    وأكبر مشاكلنا مع الرئيس مبارك وحكوماته أنهم إذا تحدثوا عن الدعم الموجه إلي الأغنياء تحولت كلماتهم إلي الهمس الرومانسي، وقالوا شعراً لم يقله كُثير في عزة، ولا قاله قيس في ليلي، وأخبث أشعارهم في حب الأغنياء أنهم يفعلون ذلك من أجل الفقراء، والشعار المرفوع أن دعم استثمار الأغنياء يفتح المجال للقضاء علي بطالة الفقراء، ورغم مرور ما يقارب العقود الثلاثة من الدعم المفتوح للأغنياء زادت أعداد العاطلين من الفقراء، وينضم إليهم كل يوم طابور جديد من غير القادرين علي الحياة في ظل سياسات دعم الأغنياء علي حساب الفقراء.!!


    المشكلة الأعظم مع الرئيس وحكوماته أنهم بدءوا يضيقون ذرعاً بما يسمونه دعم الفقراء، وانحصر اهتمامهم منذ حكومة نظيف في التخلص من أعباء دعم الفقراء، وانعقدت لذلك الاجتماعات وجلبت الحكومة أشطر خبرائها في الترويج لإلغاء الدعم وطلعوا علينا بأفانين لم تخطر علي قلب عفاريت وشياطين الإنس والجن من قبل، مثل سياسة الدعم لمن يطلبه، والهدف إلغاء الدعم، والتخلص نهائيا من عبء الذين رزحوا تحت خطوط الفقر والحاجة والعوز بسبب سياسات الرئيس وحكوماته.!!

    وملخص مشكلتنا مع أهل الحكم أن دم الأغنياء خفيف علي قلوبهم، أما دماء الفقراء فثقيلة كثقل الفقر، وربما بلا قيمة، وهل كانت لدماء شهداء العبارات قيمة عند حكومات الرئيس؟، وهل شعر المصريون بأي قيمة عند الحكومة لدماء الذين يهربون كل يوم في طريق الموت الممكن عبر أمواج عاتية خوفا من الموت المحقق في بلادهم من الجوع والبطالة والعوز؟

    مشكلتنا مع أهل الحكم أنهم أصبحوا من الأغنياء، يدافعون عنهم، ويحرصون علي مصالحهم ويدللونهم، بينما يضيقون ذرعا بكل دعم يوجه إلي فقراء البلد، مشكلة الأغلبية الغالبة من أبناء الشعب مع أهل الحكم أنهم صاروا رجال أعمال يحركهم قانون الربح والخسارة، ربحهم وخسارتهم، ولا تحركهم مصالح الناس ولا همومهم.!!

    مشكلتنا مع الرئيس وحكوماته هي تلك النوعية من الوزراء، علي شاكلة بطرس غالي، لا يشعرون بالأثقال التي تكسر كاهل الفقراء، وأكبر مشاكل مصر مع أمثال هؤلاء أنهم لا يقدرون أن الناس لم يعودوا قادرين علي التحمل يوماً واحداً زيادة.!!

    ولست أعرف كيف ينظر أهل الحكم إلي ظاهرة عصيان الموظفين، تلك الفئة التي لم يسبق لها أن وقفت في مواجهة السلطة الحاكمة بأي صورة من الصور، وربما لم يحدث منذ عشرات السنين، أن يقرر الآلاف من الموظفين الحكوميين الاعتصام في شوارع القاهرة علي مسافة بضعة أمتار من مقر رئاسة مجلس الوزراء كما فعل موظفو الضرائب العقارية احتجاجاً علي تدهور أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية، ورفضا لمماطلة الحكومة في مساواتهم بزملائهم العاملين في إدارات تحصيل أنواع الضرائب الأخري.

    الظاهرة جديدة علي بلد وُلد في حضن المركزية ويعيش عليها منذ نشأ موحداً قبل الميلاد، ومن يومها والموظف ابن الحكومة، ترعاه وتحرص علي ولائه، وتبقيه في حالٍ أفضل من أحوال غيره، وكان المصريون يقولون حتي وقت قريب: (إن فاتك الميري أتمرغ في ترابه)، وظل المصري ينظر إلي الوظيفة الميري باعتبارها غاية المراد من رب العباد، إلي أن أصبح الموظف في ظل حكومة رجال الأعمال ممن يستحقون الزكاة وتجب الصدقة علي أكثرهم.!!

    وأعترف أنني تصورت أن غضب المعتصمين ليست إلا هبة وتنام، ـ ربما كما تصورت حكومة بطرس غالي ـ رهاناً علي الطبيعة المستقرة لنفسية الموظف الحكومي، ولكن ما حدث أن الموظفين المعتصمين أصروا بشجاعة منقطعة النظير علي استمرار وجودهم في الشارع وتمسكوا بدأب مشهود به علي استمرار الإضراب عن العمل ما لم تتحقق مطالبهم.

    ومشكلة الرئيس وحكوماته معنا أنه لم يعد في مقدورهم غض البصر عن هذه الظواهر التي تتوالد كل يوم طلباً للحقوق التي طال انتظارها، واليوم موظفو الضرائب وغداً أساتذة الجامعات، وبعدهم الأطباء، فهل تضع ثورة الموظفين مصر علي سكة العصيان المدني العام في مواجهة سلطة الغلاء والاستبداد.؟!!

    الإجابة في عهدة السنة المقبلة.!!


    محمد حماد

    العربي

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/01/14]

    إجمالي القــراءات: [140] حـتى تــاريخ [2017/12/10]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: مشكلتنا مع مبارك
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]