دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء السادس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء السادس
    فوزي الريس
      راسل الكاتب

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?695
    &nbsp;

    ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين

    (الثانى عشر والثالث عشر الميلادى)

    الحزء السادس

    لقراءة الجزء الأول أنقر عنا

    لقراءة الجزء الثاني أنقر هنا

    لقراءة الجزء الثالث أنقر هنا

    &nbsp;
    &nbsp;
    &nbsp;
    بعد موقعـة حطـين :

    كانت موقعة حطين المعركة الحقيقية التى دمرت قوى الصليببين ، وتركت أجسامهم دامية وعقولهم خاوية ، فقد سقط فيها أكثر الأمراء والنبلاء والقادة ما بين قتيل وأسير ، حتى أن جيوشهم لا تكاد تجد من يقودها أو من يدبر أمرها ، ومن مآثر هذه المعركة أن اسم صلاح الدين أصبح شديد الرهبة.

    إتجه صلاح الدين إلى حصن طبرية فاستسلم إليه ، وسار إلى عكا فاحتلها ، وأقام بها قليلا . ومنها أرسل الجحافل فاستولت على الناصرية وقيسارية وحيفا ، ثم إتجه صلاح الدين إلى صـيدا فاستولى عليها وواصل سيره إلى بيروت فاستسلمت له بعد حصار قصير ، وهكذا سقطت كل المدن الكبرى وكل القلاع فى يد صلاح الدين.


    تحرير بيت المقـدس

    حاول صلاح الدين أن يدخل المدينةالمقدسة صُلحا لما لها من مكانة روحية فى نفوس المسلمين وحرصا على أن تسلم من الدمار لو هبت بها الحرب ، ولكن القـدس كانت قد أصبحت أقوى حصون الفرنجة ، إذ هرب إليها كل من نجا من المعارك السابقة ، أو أفلت من حصار ، أو خرج من المدن والقلاع التى استسلمت أو فتحت عنوة ، ثم إن أمير الرملة (باليان دى أيبالين) كان أسيرًا فى يد صلاح الدين منذ سقوط الرملة ، وكانت أسرته فى القدس ، فاستأذن باليان أن يذهب للقدس لاحضار أسرته وأقسم أن يبرَّ بوعده وألا تطول بالقدس إقامته، ولما وصل باليان ، استقبله جند الفرنجة وأحاطوا به ، فقد كان باليان طلبتهم وكان القائد الذى ينشدونه ليقودهم فى الدفاع عن العاصمة المقدسة ، وأغراه الفرنجة بحنث عهده مع صلاح الدين وإستجاب لهم واستكملت المدينة به عدتها للصراع .


    وأحاط صلاح الدين بالمدينة واتخذ جبل الزيتون مركزا لجيوشه وهناك نصب المنجانيق وأخذ يلقى على أسوار المدينة وابلا من الحجارة ففر المدافعون واحتموا بالأسوار الضخمة ، وبذلك تقدم المسلمون من الأسوار وأخذوا ينقبوانها تحت وابل من السهام المتبادلة بين المهاجمين والمدافعين ، وقد إتضح للفرنجة أن النصر سيحالف العرب كما حالفهم من قبل ، ويئسوا من تحقيق أى إنتصار فى ضوء ما رأوه من إستماتة العرب والمسلمين ، وبهذا مال هؤلاء للصلح وطلبوه ، وإتفق الطرفان على أن يخرج الفرنجة سالمين من المدينة فى مدى أربعين يومًا ، وأن يدفع الرجل منهم عشرة دنانير والمرأة خمسة دنانير ، والصبى دينارين ، ووفى المسلمين بهذا الوعد متناسين الدماء الغزيرة والأرواح الكثيرة التى أزهقها الفرنجة يوم إنتصارهم فى بيت المقدس منذ حوالى تسعين عاما ، وكان من ضمن من خرجوا طبقا لهذه الشروط البطريرك الأكبر يحمل أموال البـِيـَع وذخائر المساجد (ومنها سبعون مشكاة ذهبية كانوا قد إغتصبوها من المسجد الأقصى)


    وقال بعض المسلمين لصلاح الدين : إن هذا البطريرك يَقْوَى بهذا المال على حرب المسلمين ، فأجاب صلاح الدين : الإسلام لا يعرف الغدر ، لقد أمناه وعلينا الوفاء.

    وخرج الرجل بهذا الثراء ، ويروى أن مجموعة من النبيلات والأميرات قـلن لصلاح الدين وهن يغادرن بيت المقدس :

    &quot; أيها السلطان لقد مننت علينا بالحياة ، ولكن كيف نعيش وأزواجنا وأولادنا فى أسرك ؟ و إذا كنا ندع هذه البلاد إلى الأبد فمن سيكون معنا من اللرجال للحماية والسعى للمعاش ؟

    أيها السلطان هب لنا أزواجنا وأولادنا فإنك إن لم تفعل أسلمتنا للعار والجوع &quot; فتأثر صلاح الدين بذلك ، وكأنما أحسَّ أن من واجبه أن يحمى هذه الأعراض من قسوة الطغاه ، فوهب لهن رجالهن وأضاف بذلك جديدًا على شهامته وعلو نفسه.


    ويقرر Stanley Lane Poole :

    إن كثير من الفرنجة الذين سقطت قلاعهم وبلادهم راحوا يطوفون أبواب المدن التى كانت لا تزال فى ايدى الفرنجة ، ولكن هذه المدن أقفلت أبوابها فى وجوههم ، وقد عبر بعضهم البحر إلى أوربا وكثيرين منهم إندمجوا فى غمار الحياة فى ظل الإسلام فوجدوا رعاية طيبة وترحيبًا كريمًا ، أما المسيحيون العرب فقد عادوا فى ظل صلاح الدين للعيش الهنىء الذى ضمنه لهم الإسلام فيما ضمن من حقوق لغير المسلمين فى المجتمع الإسلامى.

    وعاد بيت المقدس إلى أحضان الإسلام ، ودوى صوت المؤذن فى المسجد الأقصى ، وأنزل رجال صلاح الدين الصليب الذهبى من فوق قبة الصخرة.


    صلاح الدين والصليبييون فى رمضان:

    ومما يذكر أنه عندما حلَّ رمضان سنة 584 هـ كان صلاح الدين الأيوبى قد أحرز الإنتصارات الكثيرة التى أشرنا إليها واستخلص من الصليبيين معظم البلاد التى كانوا قد استولوا عليها ، فـلما دخل رمضان أشار رجال صلاح الدين عليه أن يرتاح فى شهر الصوم ، ولكنه تخوَّف من إنقضاء الأجل قائلا :

    &quot; إن العمر قصير ، والأجل غير مأمون وإبقاء أعداء الإسلام فى أرض المسلمين لحظة مع القدرة على طردهم منكرُ لا أرتكبه &quot; . وواصل زحفه حتى استولى على مزيد من الأرض حول بيت المقدس فى منتصف رمضان.


    الحـرب الصليبيـة الثـالثــة

    حرب الملوك الكبـار

    (1189 &ndash; 1192 )


    بسقوط بيت المقدس عادت الأحوال إلى ما كانت عليه قبل الحروب الصليبية فإن بيت المقدس كلن الهدف الرئيسى الذى سعى الغرب للسيطرة عليه ، وقد عاد بيت المقدس للمسلمين فلتبدأ المعركة من جديد.

    ومع التشابه فى الهدف بين الحرب الصليبية الأولى والثالثة فإن هناك خلافًا بين الحربين فى عدة نواح أخرى نذكرها فيما يلى :-


    1. كان البابا هو رائد الحرب الصليبية الأولى والمثير للرأى الأوربى عن طريق القديس برنارد ( المتحدث الرسمى للبابا أوجانيوس الثالث ) ، ولكن الحرب الثالثة كانت منبعثة عـن العلمانين ورجال السياسة.

    2. تقابلت فى الحرب الأولى جيوش متحدة من الغرب مع قوى متخاذلة متفككة فى الشرق ( وخاصة فى بلاد الشام وفلسطين ) ، أما الحرب الثالثة فقد كان الأمر بالعكس.

    3. كان الدين من أهم الدوافع التى بعثت بالغربين إلى الحرب الأولى، أما فى الحرب الثالثة فقد حمل بعض الغربين السلاح وأشتركوا فيها هربًا من الضريبة التى فرضت على كل من لم يأخذ فيها بنصيب.


    ضـرائب باسم الحـروب الصليبيـة :

    فابتداء من الحملة الصليبية الثانية فرض لويس السابع ضريبة بمقدار العشر على جميع المنقولات ، يدفعها من لم يسهم فى الحروب الصليبية ، وفرض فيليب أغسطس وريتشارد قلب الأسد ضريبة عـشور على رجال الدين والعلمانيين جميعا للمساعدة فى الحروب الصليبية ، ولذلك سميت الضريبة (عشور صلاح الدين).

    واتجهت الكنيسة كذلك لجمع ضرائب باسم الحروب الصليبية ، ففى أواخر القرن الثانى عشر أعلنت الباباوية أنه يجوز لمن لا يقوى على المشاركة بنفسه فى الحروب الصليبية أن يتبرع بمبلغ من المال يُسهم به فى سير هذه الحروب ، والمتبرع بذلك تُغفر ذنوبه كالذى شارك بنفسه فى الحروب، وكانت البابوية تمنح لدافع المال صكًا بذلك وقد تطورت هذه الصكوك فأصبحت (صكوك الغفران) التى ظلت البابوية تعتمد عليها كمورد هام من مواردها المالية ، بعد فشل الحروب الصليبية .


    وقد تولى قيادة الحرب الثالثة ملوك أوربا الكبار وهم :

    1. فردريك برباروسا إمبراطور ألمانيا.
    2. ريتشارد قلب الأسـد ملك إنجلترا.
    3. فيليب أغسطس ملك فرنسـا.

    وكان فردريك أكثرهم نشاطا وحماسة ، وقد أخذ طريق البر ، فَََغَـرقَ وهو يعبر نهرًا بأرمينيا بالقرب من الرَّها وانتهز جيشـه هذه الفرصـة فعاد من حيث جاء إل عدد قليل لا يذكر.

    أما الجيشان الإنجليزى والفرنسى فاتخذا من أوربا طريق البحر ، وتقابلا فى صقلية حيث أمضيا الشـتاء ، وفى خلال هذا الإجتماع دبَّ الشقاق بين القيادتين ، فأبحر كل منهما وحده ، واتجه ريتشـارد إلى قبرص حيث استولى عليها فى طريقه إلى فلسطين.

    واتجه فيليب مباشرة إلى فلسطين حيث حاصر عكا بمساعدة من تبقى من جنود فردريك ، وانضم إلى الحصار اللاتين المقيمون فى سوريا بقيادة الملك (غى) مع أنه كان قد أقسم لصلاح الدين ألا يعود إلى شهر السلاح فى وجهه
    &nbsp;
    &nbsp;
    صـراع حـول عكا وسـقوطهــا :

    اتجه صلاح الدين إلى المعركة وظهر أن كفته سترجح ، فاستنجد الصليبيون بريتشارد فهرع إليهم ، وشهدت معركة عكا أقوى هجوم من الصليبيين وأقوى دفاع من البطل صلاح الدين ، وأظهر المسلمون ألوانا من التضحيات والبطولة ، كما أظهر الصليبيون صورا من الشجاعة ، وإذ عـدَّ الملوك الكبار هزيمتهم ضربة تهدد أوربا بالفناء ، وقد رجحت كفة الصليبيين بسبب بحريتهم القوية وسيطرتهم على المرفـأ ، مما أدى إلى إستسلام المدينة مقابل شروط أهمها ألا يتعرض الصليبيون لقوة الدفاع بسوء ، مقابل فدية باهظة ، شريطة أن يدفع صلاح الدين 200 ألف قطعة ذهبية ، ولما تأخر صلاح الدين فى الدفـع ، أمر ريتشارد بإعدام كل أسراه وعددهم 2700 أسير وهذه نقطة سوداء فى تاريخه (تذكر ما فعله صلاح الدين مع الأميرات والنبيلات عند مغادرتهن القدس وكذلك مع من لم يستطع ان يدفع الفدية من الفقراء).

    لم يكن سقوط عكا كافيا لتثبيت أقدام النصارى بفلسطين ، وظهر أنه ليس فى مقدورهم الحصول على فتوحات أخرى ، وملَّ ريتشارد الحرب وخاف على ملكه البعيد ، فجرت مراسلات ومشاورات بين الطرفين أوردها ابن شداد نقـتبس منه أهم ما جاء بهذه المراسلات .

    مراسـلات : كتب ريتشارد إلى صلاح الدين يقول : إن المسلمين والفرنج قد هلكوا وخربت ديارهم ، وتلفت الأموال والأرواح ؟ وليس هناك حديث سوى القدس والصليب ، والقدس متعـبَّدنا ما ننزل عنه، والصليب خشـبة عندكم لا مقدار لها وهو عندنا عظيم ، فَـيمُـنُ به السـلطان علينا ونستريح من هذا العناء.

    فأجاب صلاح الدين : القدس لنا كما لكم ، وهى عندنا أعظم مما هو عندكم ، إنه مسـرى نبينا ومجتمع الملائكة فلا يُتَصَوَّر أن ننزل عنه ، وأما البلاد فهى لنا وإسـتيلاؤكم كان طارئا عليها لضعف المسلمين ، وأما الصليب فهلاكه عندنا قُرْبَـة عظيمة فلا يجوز أن نفرط فيه إلا لمصلحة أوفى منه .


    صُـلح الرمـلة :

    وقد ظلت المراسـلات والمشـاورات مدة طويلة وانتهت بعقد صلح الرملة فى الثانى من تشـرين الثانى سنة 1197 تُـرك للنصارى فيه قطعة ضيقة من الساحل بجوار عكا تمتد من صور حتى حيفا ، وتسمح لحجاجهم بزيارة الأماكن المقدسة عُزَّلاً من السلاح ، واحتفظ صلاح الدين بفتوحاته فى اللد والرملة وعسقلان كما احتفظ بداخل البلاد وانتهت بذلك الحرب الثالثة.

    صلح الرملة
    ويذكر Emerton : أن السبب فى فشل الحرب الصليبية الثالثة أن الملوك الثلاثة لم يحملوا السلاح كرجال يدافعون عن الدين وإنما كملوك يعملون لأمجادهم الخاصة ، أما ريتشارد الذى يُعَدُّ أحد أبطال الحروب الصليبية فإنه لا يمكن أن يحمل هذا اللقب إلا فى حدود تفكير العصور الوسطى ، فلقد كان الرجل من البرابرة الذين لا يحترمون القوانين ولا يتخـَّلَقون بسجايا رفيعة ، ولذلك فإن ريتشارد إن صَلُحَ كقائد عسكرى لا يصلح قط حاكما لأمَّة أو مديرًا لمعركة خطيرة من هذا النوع .

    &nbsp;

    ** يتبع **

    &nbsp;

    فوزي الريس


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/01/05]

    إجمالي القــراءات: [89] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء السادس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0

    مواضيع ذات علاقة
    الحروب الصليبية
    المقـالات
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين (الجزء الأول)
  • ماذا حدث في القرن السادس والسابع الهجريين (الجزء الثاني)
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء الثالث
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء الرابع
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء الخامس
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء السابع
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء الثامن
  • ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]