دليل المدونين المصريين: المقـــالات - أبو العلاء المعري ... فـي لـزوم مـا يلــزم !
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    أبو العلاء المعري ... فـي لـزوم مـا يلــزم !
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    فإضافة إلى الثقافة الموسوعية التي استوعبتها حافظته الهائلة، وذكائه الحاد، وسرعة بديهته، عبر المعري عن شخصية متميزة فريدة في الأدب والفكر العربي-الإسلامي، شكلت انقلاباً على الثقافة السائدة في عصره، والتقاليد التي أرساها من سبقوه.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?684
    أبو العلاء المعري ...
    فـي لـزوم مـا يلــزم !

    أبو العلاء المعري

    لو كان أبو العلاء المعري منتسباً لأمة أُخرى، لاحتل مكانة عالية بين اعلام النهضة الكبار في الأدب والفكر والثقافة في العالم، لكن الأمم المستضعفة والمتخلفة &ndash;شأن العرب والمسلمين اليوم- لا تدفع الثمن من حاضرها البائس فقط، بل من ماضيها المتألق أيضاً!

    وهي لا تعاني من انكار وجحود الآخرين لها فحسب، بل ومن عدم تقديرها واحترامها هي لذاتها.. وهو الأمر الذي لا بد منه &ndash;احترام الذات- (بدون ادعاء أو تجاهل لمنجزات الآخرين طبعاً)، للأمم وللجماعات وللأفراد على السواء، إذا ما أرادوا أن يكون لهم شأن في الوجود، بل حتى إذا ما أرادوا أن يؤسسوا لوجود حي فاعل.


    كان شيخ المعرة الذي رحل قبل 950 عاماً، من أكثر الشخصيات نفاذ بصيرة في عصره وفي تاريخنا عموماً، وهو الضرير الذي فقد بصره صغيراً في الرابعة من عمره.

    فإضافة إلى الثقافة الموسوعية التي استوعبتها حافظته الهائلة، وذكائه الحاد، وسرعة بديهته، عبر المعري عن شخصية متميزة فريدة في الأدب والفكر العربي-الإسلامي، شكلت انقلاباً على الثقافة السائدة في عصره، والتقاليد التي أرساها من سبقوه.

    وإذا كان قد تأثر بالمتنبي في مطلع حياته، كما يتبدى في ديوانه الأول &quot;سقط الزند&quot;، وكما يتبدى من شرحه لديوانه وتخصيصه بلقب &quot;الشاعر&quot;، فسرعان ما قطع مع التقاليد الشعرية العربية التي وظفت الشعر للتكسب ولطلب الحظوة والمال، ليكرس شعره للتعبير عن تجربته الخاصة وتأملاته ونظراته في الحياة والناس والوجود.. وهي نظرات وتأملات أعلت من قيمة ودور العقل في زمن عمت فيه الخرافات والجهل، واحتفت بالمعرفة والأحكام القائمة على الخبرة والمعاينة الحية للواقع.

    وخلافاً للشعراء (وللمثقفين أيضاً) الذين &quot;يقولون ما لا يفعلون&quot; قدم المعري نموذج المفكر والأديب الذي توافق أفعاله أقواله، وتتطابق أقواله مع أفكاره ومعتقداته. وكانت حياته منذ اعتزاله في داره في المعرة، إثر عودته من بغداد ووفاة أمه، ترجمة صادقة لقناعاته التي عاشها بإخلاص&nbsp; مميز إلى الحدود القصوى.. وهي حالة فريدة في الأدب العربي وفي الأدب الإنساني عموماً.


    عاش المعري (973م-1057م) في أوان شيخوخة الحضارة العربية الإسلامية وأفولها، بعد قرنين زاهيين (التاسع والعاشر الميلادي- الثالث والرابع الهجري) عدَّهما العلامة &quot;آدم متز&quot; قرني النهضة العربية الإسلامية.

    وبحسه الرهيف وتبصراته الثاقبة، أدرك بؤس ما آل إليه المسلمون، وتفاهة ما هم فيه وعليه يتكالبون... وبدل أن يشكو الزمان ويندبه ويصارعه لأنه لم يعطه ما يستحق كما فعل المتنبي، نراه وقد نبذه لأنه لا يستحق، بل هو موضع شبهة:

    إن رابنا الدهرُ بأفعاله ____&nbsp; فكلنا بالدهر مرتابُ!


    وهو موقف أسبغه على الحياة أيضاً التي لم ير فيها سوى عناء موصول غير جدير بالمجاهدة، وتساوى لديه النواح والغناء:

    غير مجدٍ في ملتي واعتقادي ____ نوح باكٍ ولا ترنمُ شادي


    وهو أيضاً ما جسده في سلوكه الاعتزالي الذي امتد نحواً من أربعين سنة لم يغادر فيها داره سوى مرة واحدة اضطراراً ليتوسط لأهل المعرة لدى قائد أراد مهاجمتها (ابن مرداس):

    أراني في الثلاثة من سجوني&nbsp;&nbsp; &nbsp;____&nbsp;&nbsp; &nbsp; فلا تـــسأل عــن الخــبر الـــنبيثِ
    لـــفـقدي ناظـري ولزوم بيتي&nbsp;&nbsp; &nbsp;____&nbsp;&nbsp; &nbsp; وكون النفسِ في الجسد الخبيثِ


    وإذ ذهب في قناعاته إلى حد &quot;لزوم ما لا يلزم&quot; فقد امتنع عن تناول اللحم وما ينتجه الحيوان والطير، وعاش نباتياً متقشفاً، زاهداً في الحياة التي بدت له الرغبة فيها جهلاً:

    رغبنا في الحياة لفرط جهل&nbsp;&nbsp; ____&nbsp; وفقدُ حياتنا حظٌ رغيبُ!


    ولم يكن موقفه من الناس في عصره إلا استئنافاً لموقفه من الحياة، بل ربما كان الأساس الذي انطلق منه:

    يحــسُنُ مرأى لــــبني آدمٍ&nbsp;&nbsp; &nbsp;____&nbsp; وكلهم &ndash;في الذوق- لا يَعذَبُ!
    مـــا فــيهمو برٌ ولا ناسكٌ&nbsp;&nbsp; &nbsp;____&nbsp; إلا إلـى نــــفـع لـه، يجـذبُ
    أفضل من أفضلهم، صخرةٌ ____&nbsp; لا تظلـمُ الناس، ولا تكـذبُ!


    قلتُ: في عصره، لأننا نعرف رأيه في السابقين من داليته المشهورة:

    خفف الوطأ، ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد!


    وهو كلام لا يصدر إلا عن نفس شفيفة رفيقة تفيض بالحب.. وهو ما يؤكده لنا سلوك الشيخ العالم الذي لم تدفعه مواقفه للإنطواء السلبي، ولم يعنِ اعتزاله نبذ الناس وبغضهم، وهو ما نعرفه جيداً من حلقات الدروس التي كرسها لطالبي العلم، ومن عديد المؤلفات التي وضعها وصنفها، والتي شكل بعضها فتحاً في مجاله مثل &quot;رسالة الغفران&quot; التي تناقلتها لغات الأمم بحفاوة وتقدير.

    وهذه مآتٍ لا يأتيها إنسان لا مبالٍ، بل إنسان وعلامة كبير يشعر بعمق وعظم مسؤوليته تجاه الحقيقة، وتجاه العلم انتاجاً وتبليغاً..
    ولم تطفئ عزيمته الماضية، نيران الحقد والدسائس والافتراءات التي أوقدها حاسدوه الصغار..


    وظل سراجه مضيئاً حتى آخر خفقة من قلبه، وحينما رقد رقدته الأخيرة، رثاه ثمانون شاعراً.. فيما نقش على شاهدة قبره بيت شعره المبرِّح:

    هذا جناه أبي عَلَيَّ&nbsp;&nbsp; &nbsp; ____&nbsp; ومـا جنيتُ علـى أحـد!


    رحم الله أبا العلاء، ضاقت الأرض على سعتها بجسمه (بل قل: بنفسه الكبيرة) فالتمس العزاء لدى خالقه:

    مَحَلُّ الجسم في الغبراء: ضنك&nbsp; ____&nbsp;&nbsp; &nbsp;ولكن عفو خالقنا: رَحِيبُ


    بسام الهلسه
    &nbsp;
    *واحة العرب
    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/12/30]

    إجمالي القــراءات: [149] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: أبو العلاء المعري ... فـي لـزوم مـا يلــزم !
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]