دليل المدونين المصريين: المقـــالات - شيراك .. نحن أيضاً ننتظر إعتذار
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  yousef1   أسماء فتح الله 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    شيراك .. نحن أيضاً ننتظر إعتذار
    أحمد بلال
      راسل الكاتب

    موقف الرئيس شيراك ليس جديدا، ففرنسا هي الدولة الأوربية الأولى التي اعترفت بإبادة الأرمن، بل أن البرلمان الفرنسي كان قد صوت بالموافقة على إصدار قانون يجرم إنكار المجازر التي قامت بها الدولة العثمانية ضد الأرمن أثناء الحرب العالمية الأولى، والتي راح ضحيتها مليون ونصف المليون أرمن
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?68

    بتأثر شديد رد الرئيس الفرنسي جاك شيراك على سؤال لأحد الصحفيين أثناء زيارته لأرمينيا، حول ما إذا كان ينبغي على تركيا الاعتراف بالمذابح التي قامت بها الدولة العثمانية ضد الأرمن، قائلا &quot;بصراحة.. نعم أظن ذلك&quot;، و برغم أنني شخصيا &quot;أظن ذلك&quot;، إلا أن الإجابة كانت مستفزة لي بكل المقاييس.

    موقف الرئيس شيراك ليس جديدا، ففرنسا هي الدولة الأوربية الأولى التي اعترفت بإبادة الأرمن، بل أن البرلمان الفرنسي كان قد صوت بالموافقة على إصدار قانون يجرم إنكار المجازر التي قامت بها الدولة العثمانية ضد الأرمن أثناء الحرب العالمية الأولى، والتي راح ضحيتها مليون ونصف المليون أرمني، وقد نص مشروع القانون على معاقبة كل من ينكر هذه المذابح بالسجن لمدة عام وغرامة مالية قدرها 45 ألف يورو.

    قصة مجازر الأرمن

    و تعود قصة المذابح التي ارتكبتها الدولة العثمانية في حق الأرمن إلى عام 1915، عندما زعم العثمانيون أن الأرمن تحالفوا مع الروس للاستقلال بوطنهم، الذي عاشوا فيه منذ الألف الثالث قبل الميلاد، واحتلته الدولة العثمانية بقيادة السلطان سليم الأول عام 1514، فقام العثمانيين في 24 إبريل 1915 بمذابح ومجازر بشعة ضد الشعب الأرمني، كادت تتحول إلى حرب إبادة شعب كامل.
    فر الأرمن أثناء هذه الحرب إلى العديد من الدول العربية مثل سوريا، العراق، لبنان، مصر..ومات منهم الآلاف أثناء نزوحهم إلى أقطار الوطن العربي بسبب الجوع والمرض بالإضافة إلى ملاحقة الجنود العثمانيين لهم.

    الحكيم شيراك

    وأعود مرة أخرى إلى كلام الرئيس شيراك الذي أؤكد أنني أتفق مع جوهره، وهو أن تعترف كل دولة بالجرائم التي ارتكبتها في حق أي شعب من الشعوب في الماضي، وبث تلك الروح التي تنبذ العنف إلى إحلال السلام على العالم أجمع، ولكن ما استفزني حقا في كلام شيراك أن يتقمص شخصية الحكيم، ليقدم النصائح والخبرات بل بعض الأخلاقيات إلى الآخرين دون أن يلتزم بها، حيث قال &quot;كل دولة تشمخ باعترافها بالمآسي والأخطاء التي ارتكبتها&quot;.!!!

    الكيل بمكيالين

    الكلمات في ظاهرها جميلة وبراقة ومختارة بعناية وتدل على الشجاعة الأدبية، إلا أن حقيقة تلك الكلمات لا يدل إلا على العكس تماما، و لا يدل إلا على الكيل بمكيالين في هذا العالم، فالرئيس الفرنسي الذي يدعو دول العالم أن تعترف بالأخطاء التي ارتكبتها ويؤكد أن ذلك شئ يدعو للفخر، ودولته لم تعترف أو تعتذر عن قتل مليون و نصف المليون جزائري وهدم مئات القرى والمدن أثناء الاحتلال الفرنسي للجزائر، كذلك لم يقم شيراك بزيارة مقابر الشهداء الذين راحوا ضحية العدوان الثلاثي الذي شاركت فيه فرنسا على مصر عام 1956، كما فعل في أرمينيا مع مقابر الأرمن.

    لم يعترف شيراك بأن بلاده أجرمت في حق الأفارقة عندما ارتكبت مئات المذابح في القارة السوداء، من بينها المجزرة التي قامت بها فرنسا عام 1947 ضد الانتفاضة الشعبية التي قام بها الأفارقة البسطاء في مدغشقر مطالبين بحريتهم، وراح ضحيتها 40 ألف مواطن أفريقي، لم يعمل شيراك بالنصيحة التي يوجهها للآخرين وغض بصره عن مشاركة الدولة التي يرأسها في احتلال فيتنام، وهو الاحتلال الذي أسفر عن مقتل مليوني إنسان فيتنامي، شاركت دولة شيراك في قتلهم.

    لم نرى شيراك يتحدث بتلك الشجاعة الأدبية مع حلفائه، من قبل ولا حتى سنراه من بعد، فجميعهم يشتركون في تسطير الصفحات السوداء في تاريخ الإنسانية..بريطانيا، الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، كانت
    أيضا إمبراطورية لا تجف فيها الدماء، حيث قتلوا مئات الآلاف من الهنود، بالإضافة إلى عشرات الآلاف من الصينيين الذين ثاروا ضد الاحتلال الإنجليزي في شنغهاي، بالإضافة إلى من قتلتهم إنجلترا في وطننا العربي، وبقية دول العالم التي احتلتها.

    الولايات المتحدة الأمريكية، زعيمة العالم الحر، قتلت في يوم واحد 250 ألف إنسان عام 1945 من جراء استخدامها القنبلة الذرية لأول مرة في تاريخ البشرية في قصف مدينتي هيروشيما ونجازاكي، ولم يعتذر القادة الأمريكيون، بل أن ترومان أكد أن هذه المجزرة البشعة هي &quot;عمل من أجل عالم حر&quot;، ذلك بالإضافة إلى ملايين القتلى والمشوهين، الذين راحوا ضحية البربرية الأمريكية في فيتنام، والتي كان جزء منها أن قصفت الولايات المتحدة الشعب الفيتنامي بـ 638 ألف طناً من القنابل، وهي نصف كمية القنابل الملقاة فوق أوربا وأفريقيا خلال الحرب العالمية الثاني كلها، لم تعتذر الولايات المتحدة أو حتى تعترف بخطئها، ولم ينصحها شيراك بالاعتذار عن الجرائم التي ارتكبتها في وطننا العربي خاصة في حرب الإبادة التي تشنها ضد الشعب العراقي، والتي راح ضحيتها أكثر من مليون إنسان عربي حتى الآن.

    الكيان الصهيوني .. آداة الإمبريالية والرأسمالية العالمية في وطننا العربي، لم يجروء أحد، لا شيراك ولا غيره من حلفائه الاستعماريين على مطالبته بالاعتذار عن مذبحة واحدة من المذابح التي ارتكبها في حق شعبنا العربي، لم يطلب الرئيس شيراك من &quot;إسرائيل&quot; أن تعترف بوجود الشعب الفلسطيني وحقه في العودة إلى كامل ترابه الوطني منذ عام 1948، لم يطلب شيراك أن تعتذر &quot;إسرائيل&quot; على تشريد شعب بأكمله، وسرقة وطن بأكمله.

    لماذا لا يطالب شيراك بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور الذي كان بمثابة وعد من لا يملك لمن لا يستحق دون علم صاحب الحق، وهو الوعد الذي سرق وطن كامل وشرد شعب كامل، لماذا لا يطالب شيراك الولايات المتحدة بالاعتذار عن أبشع عملية حصار جماعي في التاريخ، و التي قامت بها الولايات المتحدة ضد العراق مما أسفر عن مقتل ما يزيد عن مليون مواطن عراقي، لماذا لا يطالب شيراك الكيان الصهيوني بالاعتذار عن المذابح التي مارسها ضد شعبنا العربي، الأسرى المصريين الذين ساروا على أجسادهم بالدبابات، ودفنوا من تبقى منهم حيا في سيناء المصرية، قانا الأولى والثانية وصبرا وشتيلا بلبنان، مجزرة قبية بالأردن، مذبحة دير ياسين في فلسطين المحتلة، حمامات الشط في تونس، المذابح الصهيونية في الجولان السوري.

    بل دعونا نسأل مرة أخرى و بكل حسرة، لماذا لا يعتذر شيراك عن اتفاقية سايكس &ndash; بيكو، التي وقعتها بريطانيا وفرنسا، و قسموا بموجبها وطنا يمتد من المحيط إلى الخليج، إلى أكثر من 20 قطرا، ليحققوا أطماعهم في المنطقة..
    ...

    كل هذه التساؤلات وغيرها تؤكد على سياسة الكيل بمكيالين التي تحكم العالم في الوقت الحالي، ولكن أهم ما تؤكده هذه التساؤلات هي أن الدم العربي لا ثمن له في وقتنا الحالي، بل أن برميلا واحدا من البترول العربي هو أغلى من دماء 300 مليون عربي..طبعا مع استثناء دماء الحكام العرب الذين أتوا بجيوش أسيادهم إلى وطننا.. هذا لو..لو كان عندهم دم.

    نشرت في العشرينات بتاريخ 19/10/2006


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2006/10/21]

    إجمالي القــراءات: [238] حـتى تــاريخ [2017/06/25]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: شيراك .. نحن أيضاً ننتظر إعتذار
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]