دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء الرابع
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء الرابع
    فوزي الريس
      راسل الكاتب

    كذلك إستطاع نور الدين أن يخضع باقى إمارات الرها ، ثم تقدم نور الدين خطوات أخرى داخل إنطاكية وقبض على أميرها بوهيموند الثالث وحليفه ريموند الثالث صاحب طرابلس ولم يطلقهما إلا بعد دفع فدية كبيرة ، وقد أطلق الأول بعد سنة والثانى بعد تسع سنين. ومن جهة أخرى فإن
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?669

    ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين

    (الثانى عشر والثالث عشر الميلادى)

    الحزء الرابع

    لقراءة الجزء الأول أنقر عنا

    &nbsp;لقراءة الجزء الثاني أنقر هنا

    &nbsp;لقراءة الجزء الثالث أنقر هنا

    &nbsp;

    بين الحملة الصليبية الأولى والثانيـة

    (الجهاد بقيادة عماد الدين زنكى)

    وقد يلاحظ من يقرأ التاريخ وخاصة الحروب الصليبية أن إنتصارات العماد لا تجد من المؤرخين نصيبا كبيرا من الدراسة والتحليل إذا قورنت بما كتب عن نور الدين وصلاح الدين. وقد بزغ عماد الدين فى وقت تفرقت فيه الوحدة الإسلامية فبذل جهدا جبارا فى إقامة دولة متماسكة تكافح العدو المهاجم. وتحارب الإقطاع محاربة حاسمة وحين إطمأن إلى قوته بدأ فتوحه ومواقفه فدافع وهاجم وإنتصر ، ثم جاء ولده نور الدين فوجد دولة منتصرة متماسكة فاستأنف السير وواصل الكفاح.

    كان عماد الدين زنكى أتابك الموصل قد سار بجيشه لمساعدة السلطان مسعود السلجوقى ضد الخليفة العباسى المسترشد ، ولكن عماد الدين زنكى هُزمَ فى المعركة وعاد ومعه فلول جيشه يحمل أعباء الهزيمة وخوف المستقبل وفى الطريق مر بتكريت فى حالة من الألم واليأس وأسلم أمره إلى حاكمها نجم الدين بن شادى فأحسن إستقباله وساعده على إجتياز دجلة وقدم له الزاد والعون. ولهذا نجد نجم الدين عقب خروجه من تكريت سنة 532 هجرية ( و فى نفس العام كان ميلاد صلاح الدين الأيوبى) يتجه إلى الموصل ليستعين على مشكلات الحياة بالرجل المدين له بالعون والمساعدة ألا وهو &quot;عماد الدين زنكى&quot;

    ثم استولى العماد على الرها من أيدى الصليبيين عام (539 هـ - 1144م )

    قتل عماد الدين زنكى سنة (541هـ - 1146م ) غيلة


    الحرب الصليبية الثانية :

    بقيادة ملك فرنسا وإمبراطور ألمانيا

    1147 &ndash; 1149 م ( 542 هـ )

    (أوائل عهد نور الدين بن عماد الدين زنكى )

    الدوافع لهذه الحملة:

    كان سقوط الرها فى أيدى المسلمين، وماتبع ذلك من إحساس الإمارات الغربية بضعفها أمام قوى المسلمين التى أخذت فى النهوض سببا دعا إلى الحرب الصليبية الثانية، فقد أحس الصليبييون أن بقاءهم بالشرق رهنٌ بالعون الذى يصلهم من الغرب فتوالت أصوات الإستغاثة إالى البابا وإلى ملوك أوربا وإختار البابا أوجانيوس الثالث داعية يتحدث باسمه ويثير الرأى العام الأوربى لمساعدة الصليبيين بالشرق . وهذا الداعية هو القديس برنارد ، وقد استطاع هذا القديس أن يؤثر على لويس السابع ملك فرنسا، وكنراد الثانى إمبراطور ألمانيا لقيادة حملة جديدة لإنقاذ الإمارات المسيحية بسوريا .


    فشل الملكين وتدمير جيوشهما :

    بدأ الزحف فى صيف سنة 1147 ميلادية ، وكان الألمان أسبق من الفرنسيين فى التحرك تجاه الشرق، فعبروا نهر الدانوب إلى القسطنطينية ، وهناك قابلوا الإمبراطور مانويل الذى كان شديد الحرص على التخلص منهم من غير تفكير فى الطريق الذى يحقق الهدف الذى جاءوا من أجله ، وما أن وصل الألمان إلى آسيا الصغرى حتى قابلهم المسلمون فقضوا على الأغلبية العظمى منهم ، وجاء الفرنسيون بعدهم إلى القسطنطينية فدفعهم الإمبراطور إلى آسيا الصغرى كذلك ليلقوا نصيبهم، وَفـُنىَ أكثر الجيشين قبل أن يصل إلى سوريا ، أفناهم المسلمون فى آسيا الصغرى أو قضى عليهم الجوع والمرض اللذان فتكا بهم فتكا ذريعا على طول الطريق.

    • واتجهت الشراذم المتبقية إلى سوريا فحاصرت دمشق ، ولكن نور الدين زنكى صار بجيشه تجاه دمشق فأسرعت القوات الغربية فى فك الحصار ونجت دمشق من الصليبيين وعاد الملكان يجران أذيال الهزيمة بعد فشلهما فى حصار دمشق، وكان ذلك نهاية الحرب الصليبية الثانية.

    • وليس لها أثر يذكر إلا الأسلحة التى خلفها الجيشان ليستعملها حكام الولايات فى الدفاع عن أنفسهم.


    غارات مصرية على الصليبيين

    وحملت مصر دورها فى بعث القلق والإضطراب فى جموع الصليبيين فى هذه الفترة، وقد شهد عهد الصالح طلائع بن رزيك وزير الفاطميين غارات كثيفة على أمكنة متعددة وبلاد كثيرة كان الصلبييون قد أحتلوها ففى سنة 550هـ (1155م) فتك جيش مصر بحامية صور ، وإستولى على سفن الصليبيين فى الميناء بما بها من رجال وعتاد، ودخل الجيش المصرى (صور) عقب ذلك ، فحرق مؤسسات الصليبيين بها ، وخرَّبَ كل مابنوه ، وبقى الجيش المصرى فيها ثلاثة أيام ثم خرج قبل أن تأتى نجدة صليبية لمحاربته.

    • وفى أثناء عودة الجيش المصرى قابل بعض سفن الحجاج الصليبيين فهاجمها وقتل منهم وأسر.

    • وفى سنة 552 هـ( 1157 م ) هاجم الجيش المصرى غزة وعسقلان وحقق إنتصارات كبيرة.

    • وأرسل طلائع بن رزيك حملات بحرية إلى بيروت فقتلت وأسرت وأستولت على مجموعة من الغنائم.

    • وهاجم الأسطول المصرىمدينة عكا ، وأسر من حاميتها أكثر من سبعمائة شخص .


    أبو الغارات :

    وهكذا لم تتوقف هجمات مصر على المرافق والبلدان المختلفة فى البر والبحر طيلة عهد الصالح طلائع بن رزيك مما أضفى عليه لقب ( أبو الغارات) وقد كان موقف طلائع شديد الخطورة على الصليبيين فقد جعلهم فى حرب دائمة لا يحسون بالأمن ، ولا ينعـمون بالإستقرار.


    كذلك إستطاع نور الدين أن يخضع باقى إمارات الرها ، ثم تقدم نور الدين خطوات أخرى داخل إنطاكية وقبض على أميرها بوهيموند الثالث وحليفه ريموند الثالث صاحب طرابلس ولم يطلقهما إلا بعد دفع فدية كبيرة ، وقد أطلق الأول بعد سنة والثانى بعد تسع سنين. ومن جهة أخرى فإن نور الدين لم يشأ أن يترك دمشق فى يد حاكمها الضعيف معين الدين أنر ، الذى خاف على سلطانه من نور الدين فآثر الخيانة وحالف الصليبيين ، ولكن رجال دمشق الأبرار ثاروا على هذا الحاكم الخائن ، وإتصلوا بنور الدين وسلموه دمشق لتكون حلقة من حلقات الحصار حول الصليبيين. وهكذا طوق نور الدين الصليبيين وهزمهم وزعزع حياتهم ولم يحققوا أى نصر فى عهده إلا ضم عسقلان سنة 1153م.

    عماد الدين زنكى

    ثم ولديـه


    سيف الدين غازى ( الأول ) نور الدين محمود

    أتابك الموصل أتابك شمال سورية

    541 إلى 544هـ 541 إلى 577هـ ( 1146 إلى 1181م )

    &nbsp; الصالح إسماعيل كان طفلا



    إسماعيل بن لؤلؤ ( 657 إلى 660هـ ) صلاح الدين بن نجم الدين ابن شادى


    عقب خروج نجم الدين من تكريت سنة 532هـ إلى الموصل ليستعين بالرجل الذى مدَّ له العون ثم فى رحاب عماد الدين زنكى تطورت الأسرةالأيوبية ، فقد أصبح نجم الدين وأخوه شيركوه من خير القواد. ثم إستطاع بعد قليل أن يضم دمشق لملكه وفى دمشق نما صلاح الدين وتلقى علومه العربية والإسلامية ، حتى صارت لغته العربية غاية فى الفصاحة والبيان ، كما حفظ القرآن الكريم وتلقى علوم الشريعة بالإضافة إلى ممارسته للفروسية والصيد والرمى بالسهام وغيرها من ضرورات البطولة.


    • وقدأتاحت فوضى الوزارة فى مصر إبان عهد العاضد الفرصة لنور الدين ليتدخل فى شئونها ( فبعد سيطرة نور الدين على حلب ثم دمشق رأى أن سيطرته على مصر ضرورية ليكمل إلتفافه حول الصليبيين حتى يستطيع أن يقضى عليهم ، وليستعين بثراء مصر فى مشروعاته ثم لينشر المذهب السنى بها بدل مذهب الفاطميين.

    • بلغت حملات نور الدين على مصر ثلاثا كانت كلها بقيادة أسد الدين شيركوه ومعه ابن أخيه صلاح الدين .


    كانت الحملة الأولى سنة 559 هـ :

    إستجابة لطلب شاور الذى هرب إلى الشام من وجه ضرغام وإستنجد بنور الدين ، وحضرت هذه الحملة إلى مصر مع شاور وقضت على ضرغام ( الوزير).

    ولكنَّ شاور لم يوف بوعده لنور الدين ، وسرعان ما أنقـلب ضد الذين أعادوه إلى السلطة ، وبلغ من خياتته أن إستعان بالصليبيين لينقذوا البلاد من جيش نور الدين، فحضر له الجيش الصليبى الذى كان قد أعد لمساعدة ضرغام ضد شاور ، وطوَّق الصليبيون جيش أسد الدين شيركوه فى بلبيس ولكنَّ نور الدين أعد العدة لمهاجمة الصليبيين فى الشام فخاف هؤلاء ، وأخيرا اتفق الطرفان على إخلاء مصر ونفذ الإتفاق.


    كانت الحملة الثانية سنة 562 هـ :

    وقد حضرت لمقاومة الصليبيين الذين عادوا إلى مصر بناء على طلب شاور ليثبتوا عرشه الذى كان يهتز تحته ، وحدثت بين الجيشين معركة كبرى هى معركة &quot;البابين&quot; بالقرب من المنيا ، وقد انتصرت جيوش نور الدين إنتصارا كبيرا ، وعقب ذلك إنسحبت جيوش الصليبيين تجاه الشمال كأنها تريد العودة لفلسطين ، وبقى شيركوه ببعض الجيش فى المنيا أما باقى الجيش فقد قاده صلاح الدين إلى الأسكندرية لرد هجوم صليبى آخر وافد من صقلية ، وإنتهزالجيش الصليبى المنهزم هذه الفرصة فأسرع خلف صلاح الدين ، وبذلك حوصر جيش صلاح الدين بالأسكندرية ، ومرت فترات قاسية بصلاح الدين أظهر خلالها ضروبا من البسالة وظهرت فيها شخصيتة وحسن إدارته ، وتحطم الحصار لإصراره من جهة ، ولإسراع عمه لمساعدته من جهة أخرى ثم لهجوم نور الدين على القدس من جهة ثالثة ، وتم الإتفاق بين جيش نور الدين وبين الصليبيين على إخلاء مصر مرة أخرى ونفذ الإتفاق.


    كانت الحملة الثالثة سنة 564 هـ :

    وكان سببها أن خلافا وقع بين شاور والفرنجة لأنه لم يوف لهم بما تعهد به إليهم من أموال ، فهاجم الفرنجة مصر وإحتلوا بلبيس ، وأعملوا فى سكانها القتل والنهب والسلب ، وحينئذ إتصل الخليفة العاضد سرا بنور الدين زنكى وطلب منه المعونة ضد الصليبيين وضد شاور ، فحضر شيركوه لثالث مرة ، وتردد صلاح الدين هذه المرة فى مصاحبته لما عاناه إبان الحصار فى الأسكندرية ، ولكنه عاد وقَبلَ الحضور ، وقد تظاهر شاور بالترحيب بهذه الحملة وذهب لإستقبال شيركوه ، ولكن صلاح الدين قبض عليه وصدرت أوامر الخليفة بالقضاء عليه فقتل ، وأسندت الوزارة إلى شيركوه ، ولكن هذا مات بعد شهرين فآلت الوزارة إلى صلاح الدين .


    ** يتبع **

    &nbsp;

    فوزي الريس

    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/12/16]

    إجمالي القــراءات: [301] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء الرابع
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 2

    مواضيع ذات علاقة
    الحروب الصليبية
    المقـالات
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين (الجزء الأول)
  • ماذا حدث في القرن السادس والسابع الهجريين (الجزء الثاني)
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء الثالث
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء الخامس
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الجزء السادس
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء السابع
  • ماذا حدث فى القرن السادس والسابع الهجريين - الحزء الثامن
  • ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]