دليل المدونين المصريين: المقـــالات - لإبتلاء وعيد الأضحى
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    لإبتلاء وعيد الأضحى
    سيد قنديل
      راسل الكاتب

    وفي هذه الـمناسبة الكريـمة ، والـمسلمون في أستراليا يَحتفلون في الأسبوع القادم إنشاء الله، بصيام يوم عرفة يوم الثلاثاء القادم، ثم عيد الأضحى الـمبارك يوم الأربعاء، مستمتعين مع أولادهم وعائلاتِهم بنعمة الله الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف، يَجب أن نقف
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?668
    بسم الله الرحـمن الرحيم

    الإبتلاء وعيد الأضحى

    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا مُحمد وعلى آله وصحبه ومن والاه

    وفديناه بذلح عظيم
    &nbsp;
    كثيرا ما ننسى أن الابتلاء من سنن الله الجارية في خلقه وكونه، والله تعالى يقول في وضوح &quot;لتبلون في أموالكم وأنفسكم&quot; ويقول تعالى &quot;ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون&quot; ويقول تعالى &quot;تبارك الذي بيده الـملك وهو على كل شيء قدير، الذي خلق الـموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا، وهو العزيز الغفور&quot;، ويقول تعالى &quot; فأما الإنسان&nbsp; إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن، وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن، كلا&quot;، والله يقرر حقيقة واقعة عن الإنسان الذي خلقه وهو أعلم به من نفسه فيقول تعالى &quot;إن الإنسان خلق هلوعا، إذا مسه الشر جزوعا، وإذا مسه الخير منوعا إلا الـمصلين&quot;، ويقول تعالى &quot;وخلق الإنسان ضعيفا&quot;، وأخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أشد الناس بلاء الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، نتذكر هذا عندما نرى في الأسبوع القادم الـمسلمون يقفون في عَرَفة ، متساوون لا فرق بين أمير وحقير ، وغني وفقير ، وكبير وصغير ، وصحيح ومريض، وذكر وأنثى، يدعون الله تعالى أن يغفر ذنوبَهم ، ويستر عوراتِهم ، ويشفي مرضاهم ، ويرزق فقرائهم ، وأن يقبل منهم شعائر حجهم وعُمرتَهم ، والله تعالى يباهي بِهم ملائكته .


    وإذا كان بعضنا يعاني ابتلاء من الله تعالى في صحة أو مال أو عائلة أو أولاد أو جاه أو منصب، فلنتذكر في موسم الحج مواقف إبراهيم عليه السلام وكيف ابتلاه الله الـمرة تلو الـمرة ، ابتلاه عندما كان فتى يُحطم آلِهتهم ، فجمعوا له ناراً لإحراقه &quot;قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين&quot; ويأتيه جبريل عليه السلام في ذلك الـموقف الرهيب ليسأله : هل لك من حاجة؟ فيرد الفتى الـمؤمن : أما إليك فلا ، وأما إلى الله فعلمه بحالي يغنيه عن سؤالي ، فيستجيب الله تعالى &quot;قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم&quot; ، وابتلاه تعالى بعد أن رزقه بطفل على كبر ، فأمره الله أن يترك الطفل وأمه عند مكان البيت الحرام في الصحراء حيث لا ماء ولا طعام ، ويتولى إبراهيم ذاهباً ، فتقول له زوجته في حيرة :آلله أمرك بِهذا ؟ فيقول نعم ، فتقول الزوجة الـمؤمنة إذا لا يضيعنا&quot;، ولكنها مع ثقتها أن الله لن يضيعها وابنها فهي لا تجلس ساكنة، وإنـما تأخذ بالأسباب فتسعى جارية بين الصفا والـمروة سبع مرات أصبحت من شعائر الحج، تبحث عن عون أو مساعدة، ويفتح الله للطفل وأمه ماء زمزم بعد سعيها

    ويبتليه الله بعد أن كبر الغلام &quot; فلَما بلغ معه السعي قال يا بني إني أرى في الـمنام أني أذبَحك فانظر ماذا ترى ، ويستجيب الابن الكريم والأب الكريم لأوامر الله ، قال يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إنشاء الله من الصابرين ، فلما أسلما وتله للجبين ، وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا ، إنا كذلك نجزي الـمحسنين ، إن هذا لهو البلاء الـمبين ، وفديناه بذبح عظيم ، وتركنا عليه في الآخرين ، سلام على إبراهيم ، كذلك نَجزي الـمحسنين&quot;، لا نسأل الله البلاء ولكن نسأله العفو والعافية في الدنيا والآخرة


    وفي هذه الـمناسبة الكريـمة ، والـمسلمون في أستراليا يَحتفلون في الأسبوع القادم إنشاء الله، بصيام يوم عرفة يوم الثلاثاء القادم، ثم عيد الأضحى الـمبارك يوم الأربعاء، مستمتعين مع أولادهم وعائلاتِهم بنعمة الله الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف، يَجب أن نقف لَحظات مع مسلمين يأتى عليهم العيد وهم أنفسهم الضحايا، تـُهدم عليهم بيوتـهم، وتسلب أراضيهم وأموالهم ويُسجنون ويُقتلون بأيدي أعداء الله الذين يصفهم الله تعالى قائلاً : &quot; لا يَرقُبون في مؤمن إلا ولا ذمة ، وأولئك هم الـمعتدون&quot;، يَحدث هذا والأمة الإسلامية تقف مكتوفة الأيدي في عجز وذُلّ وهوان . والـمأساة تتكرر أمام أعين الـمسلمين فلا نسمع إلا الأصوات الـمألوفة بالإدانة والشجب الذي لا يُسمن ولا يغني من جوع

    سيد قنديل

    خطبة الجمعة 15 / 12 / 2007


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/12/14]

    إجمالي القــراءات: [151] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: لإبتلاء وعيد الأضحى
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]