دليل المدونين المصريين: المقـــالات - هل اتاك حديث بغداد والحصارات**
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    هل اتاك حديث بغداد والحصارات**
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب



    تصيحُ بأخوتها واهً ثم اهاً داميةٌ مكبلة**أين العروبة أما في امة العرب والاسلام فرسان ؟؟

    قلنا يااخيتي لبسنا العباءة خجلاً* *فما عادت توقظ نخوتنا كوفيةٌ وعقلان

    حتى الجياد أيابغداد قد جبنت هزلت** ما عاد يوردها صرخةَ وامعتصماه ولا عادت تثير للهيجاءشج
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?658

    وليلة من الالف ليلة &nbsp;في بلاد الرافدين

    * مولاي الملك الحزين عمت مساء

    *&nbsp;عمت&nbsp;مساء ياشهرزاد

    *لقد طال الفراق بيني وبينك

    مولاي جئتك اليوم ابوح لك عن حال&nbsp;بلاد الرافدين وهل اتاك حديث&nbsp; بغدادها* والحصارات منذ ان خلقها الله الى اليوم* وكذلك حالها اليوم&nbsp;بعد اربعة سنوات من ابتلائها واحتلالها** * وهاهي الايام الاخيرة معلنة لهذا العام بالانتهاء* ولازالت بلد الخليل ابراهيم* تشتعل ناراً**وهي&nbsp;تردد&nbsp;صارخةً بأخوتها&nbsp;تنتخي نخوتهم&nbsp;تقول قول شاعرهم&nbsp;&nbsp;

    &nbsp;ثكلى تأن بغداد&nbsp;وفي الأقفاص أبنائها ** قد داسها لصٌ طامعٌ&nbsp;بائع&nbsp;الضميرخوان
    تصيحُ بأخوتها واهً ثم اهاً&nbsp;داميةٌ&nbsp;مكبلة**أين العروبة&nbsp;أما في&nbsp;امة العرب والاسلام فرسان&nbsp;؟؟

    قلنا يااخيتي لبسنا العباءة خجلاً* *فما عادت&nbsp;توقظ&nbsp;نخوتنا&nbsp;&nbsp;كوفيةٌ وعقلان

    &nbsp; حتى الجياد أيابغداد قد جبنت&nbsp;هزلت** ما عاد يوردها صرخةَ وامعتصماه ولا عادت تثير للهيجاء شجعان&nbsp;

    &nbsp; مولاي**

    *لقد جبت العالم قاطبة من الشمال الى الجنوب منذ اربعة اعوام

    &nbsp;ولغاية اليوم ستوشك السنة&nbsp;الرابعة تودعنا&nbsp; راحلةهذه الايام وكل العالم في حيرة* من امر هذه الغزوة المدمرة* الظالمة* على بلاد الرافدين &nbsp;كل سكان العالم ثائرين* وحتى شعبه ثائر على هذا المستنقع الذي ليس له قرار* الذي يبلع ابنائهم وجنودهم&nbsp;ويرسلهم في نعوش فارغةً الى امريكا

    &nbsp;&nbsp;

    *وتطالبه صارخةً &nbsp;بالرحيل والفرار*&nbsp;واعلان&nbsp; الفشل والاندحار&nbsp;&nbsp;

    ***&nbsp;&nbsp;ولكنه يسد اذنيه من سماع هدير الغضب للعالم اجمع

    &nbsp;ويقول ان له مهمة وهو يريد تنفيذها ؟

    حلم دفين* يريد ان يحققه رغم كل الضحايا والدمار* شرد الملايين* وقتل مليون ونصف *عراقي

    &nbsp;وضج العالم وشعبه من حوله من احلام الملوك

    &nbsp;التى تراودة في السيطرة على كل العالم من خلال السيطرة على

    &nbsp;بلاد الرافدين فمن خلال&nbsp; ***

    &nbsp;ًالسيطرة نفطياً على منابع النفط في بلاد الرافدين يظن انه قادراً&nbsp;على السيطرة الاقتصادية *علىكل الدنيا اقليمياً ودوليا

    ضجيج *وغضب معاناة&nbsp;اربعة&nbsp;سنوات في بلاد الرافدين* ولازال الدمار والقتل

    &nbsp;ً تكاليف غزوته&nbsp;اغرقته&nbsp;بفيضان المليارات *التي يدفعها شعبه مرغما

    *&nbsp;&nbsp; قتلى* ومال وكثرة&nbsp;النعوش *التي ترجع اليهم بلا رفات&nbsp;

    *&nbsp;لقد اصبح المستنقع اكبر مما كان يتصورون

    &nbsp; لقد&nbsp;ذبح الانسانيه امام انظارهم * والاخلاق سفكها&nbsp;في حربه هذة

    &nbsp;فخلاصة الحرية للسنه الرابعة *تقول بأسم الحرية الزائفه* تم نحر مليون ونصف قتيل &nbsp;

    &nbsp;في بلاد الرافدين*وما تنقله الفضائيات والميديا والله يامولاي

    &nbsp;لهو قليل قليل***

    &nbsp;انه نهايه المشروع الكونى لحكم العالم بدا من بغداد وقبر فيه *&nbsp;نهاية حلم العصافير ككل&nbsp; مشاريع الاستعمار فيها فأين كسرى الفارسي واين الاسكندر المقدوني* واين هولاكو التتاري&nbsp;*ا

    &nbsp;***

    &nbsp;والان*&nbsp;يهرب الامبراطور من ورطته فيبحث عن اغبياء يهديهم هزيمته&nbsp; فيريد الان&nbsp;ابدال الاحتلال بالانتداب&nbsp;* حتى لا يبدو هزيمة تفرض عليه &nbsp;لهذا ذهب الى عقد معاهدة انتداب* تسمح له بالبقاء في حكم العراق* وبقاء قواعده المنتشرة على ارضه *&nbsp;وسفارته في ارض العراق&nbsp; التي تعتبر اكبر ولاية احتلال&nbsp;امريكيه في العالم

    &nbsp;ليحرس من خلالها &nbsp;&nbsp;

    النفط بمعاهدات ولمدة سنوات * ومن ثم بعد نفاذ النفط&nbsp; سيقول&nbsp;&nbsp;باي باي
    غزت ودمرت وانتهكت وسرقت وهزمت ***

    هذة هي غزوة الامريكي بوش على بلاد الرافدين

    *هذه هي الخلاصه الحقيقة لحربها يامولاي

    &nbsp;وسوف احكي لك اليوم عن بغداد* بمناسبة راس السنة الجديدة&nbsp;

    &nbsp;*وماجناه الغزاة* وماحكاية بغداد الصابرة على&nbsp;&nbsp;غزوها

    &nbsp;فهل اتاك حديث الحصارات على بغداد *وكم مرت عليها غزوات وحصارات*

    &nbsp;*ودمار* وحرق* واباده* وقتل كل الذكور فيهاءوبنيت اهرامات

    *من الجماجم بامر تيمورلنك رئيس الغزاة * *ولكنها كطائر العنقاء

    &nbsp;ينهض من بين الرماد وينفض احزانه ويحلق في السماءبأباة&nbsp;&nbsp;***

    &nbsp; لازلنا* نرى العبوات والهمرات* والطائرات* والدبابات*مطروحة بذل, ملقاة في الدروب والطرقات *&nbsp;مذبحة ونزيف لايتوقف &nbsp;في بغداد* وفي كل المدن من الشمال الى الجنوب تتراكم همراتهم ومعداتهم&nbsp;*صريعة وحتى الطائرات والشبحات

    هذا العراق،ارضاً* وحضارة* وانسانية عراق حمورابي*
    *&nbsp;
    &nbsp;&nbsp;بإرثه&nbsp;وعبقرية أبنائه يحاول الطغاة واللصوص واحفاد العلقمي وابناء سلالة كسروي&nbsp;سرقة ماضيه واذلاله ولكنه&nbsp; يبقى النقطة الاولى *
    &nbsp;الذي منه انطلقت&nbsp;الجيوش الاسلامية&nbsp;رافعة راية العز والايمان;&nbsp;واليوم يريدون له تقسيم* وتبعية*&nbsp; *
    &nbsp;ينادون بتبعيته* وسرقته* جهارًا جهار
    &nbsp;فهاهو بوش* قبل انقضاء ولايته يدعوا الى توقيع عقد عبودية العراق من خلال *
    &nbsp;رئيس حكومته العراقية &nbsp;في ولايته&nbsp;الواحدة والخمسين تحت الشعار الامريكي*
    &nbsp;كما يحلم هو طبعا واحلامه مجرد سراب في نهار وقد تم توقيع صك الانتداب من قبل بوش ورئيس الحكومة واقروا اعلان واتفاقية &nbsp;*
    &nbsp;ينادي &nbsp;بإعلان المباديء*
    (اعلان مبادئ حول علاقة الصداقة والتعاون طويلة الامد بين جمهورية العراق والولايات المتحدة الامريكية)&nbsp;
    معاهدة ثنائية تنظم العلاقة بين البلدين*
    &nbsp;في المجالات السياسية*
    &nbsp;والاقتصادية*
    &nbsp;والامنية*
    والثقافية*
    وتنهي مفعول قرارات مجلس الأمن يشأن العراق.
    &nbsp;إعلان المباديء*
    &nbsp;هذا هو إستبدال&nbsp; الاحتلال باسم(الإنتداب) او المعاهدة
    &nbsp;الحالي لقوات الإحتلال الأمريكي*
    &nbsp;بموجب قراري مجلس الأمن 1511 )
    بمعاهدة ثنائية *
    تضمن إستمرار إحتلال الولايات المتحدة للعراق*
    &nbsp;وهيمنتها على ثرواته
    &nbsp;من دون حاجة للمزيد من قرارت مجلس الأمن*
    &nbsp;لتمديد ولاية (القوات متعددة الجنسية).
    الإنتداب(
    &nbsp;يعني&nbsp;(إن العراق دولة مستقلة يشترط عليها قبول المشورة الإدارية*
    &nbsp;والمساعدة*
    &nbsp;من قبل الدولة القائمة بالإنتداب*
    &nbsp;التي ستحتفظ بقوات عسكرية*
    &nbsp;وتفوض بإدارة
    علاقات العراق الخارجية).
    &nbsp; فالإحتلال الأمريكي*
    بدأ باحتلال كامل تحت&nbsp;&nbsp;حكم عسكري*
    &nbsp;مباشر إأقرّ به مجلس الأمن بقراره 1483(2003)
    ثم جرى إستبدال الحكم العسكري المباشر بحكومة&nbsp; عراقيةمؤقتة شكلها المحتل
    &nbsp;بموجب قرار مجلس الأمن 1546 المؤرخ 8/6/2004
    &nbsp;وأعطيت للقوات الامريكية،
    &nbsp;بموجب الفقرة العاشرة من ذلك القرار،
    تفويضا تحت اسم القوات المتعددة الجنسيات،
    &nbsp;ومنحت سلطة
    &nbsp;(إتخاذ جميع التدابير اللازمة للمساهمة في صون الأمن والإستقرار في العراق).
    &nbsp;والآن
    &nbsp;تريد الولايات المتحدة إنهاء الإنتداب
    &nbsp;الصادر من مجلس الأمن
    &nbsp;وإستبدال ذلك بمعاهدة ثنائية تسمح لها بإقامة قواعد عسكرية دائمة في العراق
    &nbsp;والحصول على إمتيازات طويلة الأجل
    &nbsp;لإستثمار نفط العراق
    &nbsp;وربط العراق بنظام العولمة
    &nbsp;السياسي
    &nbsp;والإقتصادي
    &nbsp;والثقافي
    &nbsp;ليصبح العراق ضمن نطاقات الفقر الخاضعة لها
    &nbsp;مثل بورتوريكو
    &nbsp;وجزر مارشال
    &nbsp;ومايكرونيزيا.&nbsp; معاهدة مغلفة بالاحتلال الكامل والسيطرة التامة&nbsp;
    إن على&nbsp; ابناء شنعار&nbsp; مهمة&nbsp; :
    مقاومة الطاغوت
    &nbsp;وهزيمة أقوى قوة عسكرية في العالم،
    ومقاومة وهزيمة من جاء مع الطغاة
    &nbsp;لتدميرالعراق من الداخل من الطائفيين والشعوبيين والعملاء واللصوص.
    &nbsp;ولقد ابدعوا ابناء العراق النشامى &nbsp;وماقصروا
    &nbsp;**وما بقي للنصر غير ساعة ان شاء الله

    رغم الحصار* لكل مدنها من الفلوجة* والموصل* والكوفة* وتل اعفر* وبابل&nbsp;&nbsp;&nbsp;

    والطائرات تقصف اهلها كل يوم* لم تتوقف وهيهات تتعب*

    &nbsp;وقلة في الماكل فلا رواتب تدفع* ولا عمل موجود* ولامصنع يدور* ولاشركات&nbsp;

    &nbsp;وسوء في المشرب*&nbsp; فحتى المياه شحت واصبحت بلاد الانهار يابسة تشحذ الهبات والقطرات المائية &nbsp;

    انها نفس الصفحة* التي لم تغلق في تاريخ بلاد الرافدين منذ خلقها الله*&nbsp;&nbsp;حافلة بالمذابح والحصارات***

    &nbsp;منذ&nbsp;خلق الله الارض &nbsp;ولله في امرها غايات***سااخذك معي الان لنمر على كل&nbsp;الحصارات التي مرت على دار السلام

    &nbsp;وهي صاغرة لا امره وتحمدالله* على بلائها والمها* ولكنها باسقة* تتحدى كل الصعوبات&nbsp;&nbsp; دائما* تنهض من جديد هولاكو اول مجرما&nbsp;دمرها احرقها*

    &nbsp;وذبح سكانها استباحها لمدة اربعين يوم

    حتى ثقل هوائها وهرب هو&nbsp;منها&nbsp;&nbsp;لايقدر البقاء فيها من عظم البلاءات***&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;كان اول حصار لها&nbsp;وهذا&nbsp;اقس حصار في سنة1258وتركها ماضيا الى حتفه بعد ثلاث سنوات فقط&nbsp; مات هولاكو*

    &nbsp;*&nbsp;وكانت لبغداد&nbsp;واهلها &nbsp;شارتها وشارات&nbsp;

    &nbsp;اسرع مما يظن كل الطغاة مامر بها ظالم طاغي واستراح ابداً

    &nbsp;وجاء حفيده تيمولنك* بعد ثلاثين عام وحاصرها وضربها بالمنجنيقات

    &nbsp;وعمل بها ماعمله جده هولاكو* امبراطور الموت بعدها بعام واحد فقط

    &nbsp;ويقول التاريخ* في صفحاته ان ضرب عليها حصار تركي* من قبل السلطان احمد وجيشه لمحاربة جيش التتار&nbsp;وقتل بالسيف كل الجنود&nbsp;لتيمورلنك ومات فيها خلق كبيرمن اهلها

    &nbsp; واندحر جنود المغول***

    &nbsp;ولكن الغازي &nbsp;تيمورلنك صمم&nbsp;على الانتقام&nbsp;لتلك الخسارة لجيشه&nbsp; بلانتقام من بغداد &nbsp;فحاصرها اربعين يوما***

    &nbsp;وقصفها بالمجانيق*&nbsp; بقسوة ودخلها وامر بالاباده التامه*&nbsp;عن بكرة ابيها لكل الذكور

    &nbsp;حتى شيدت فيها اهرامات من الجماجم* رصت في اشهر ميدان في بغداد

    ولم تمض الا سبعة عشر عام* حتى احاطت جيوش محمد يوسف اصحاب دولة الخروف الاسود التركمانيه بغداد***

    &nbsp;وسورتها وضربت بالمنجنيق ايضا***

    &nbsp;وايضا حصلت الابادة الجماعيه* كالعاده

    &nbsp; ويقول لنا التاريخ* رواية كان لهذا الحاكم اخ جشع طمع في حكم بغداد* فحاصرها وحرقها واباد اهلها *وقتل اخوه وذبح السكان واستولى على العرش

    &nbsp;ياللاهوال كلها اباده للسكان***

    &nbsp;وطمع في الحكم بقى هذا الجشع* يحكم بغداد تسع سنيين

    &nbsp;فحاصرها السلطان جهان شاة* ولمدة ستة اشهر اكل خلالها الناس فيها* حتى القطط طعام

    &nbsp;لهم وقام بتدميرها وحرقها وعين ابنه بيريودان واليا عليها

    &nbsp;وللمرة السابع* وبااقدار الله الذي كتب على هذه المدينه من حصارات* وتدمير وقتل وحرق وجوع* ومرض اعلن الابن الانفصال عن ابيه السلطان جهان شاه

    &nbsp;فقام وشن حصار وغزوة عليه وامر بقطع رووس جميع الذكور***

    &nbsp;وكان ابنه بيريوداق واحد منهم

    &nbsp;وعين محمد الطواش واليا فيها***

    &nbsp;ومض***

    &nbsp;وللمره الثامنه* بعد سنوات حاصرها جيش الخروف الابيض

    &nbsp;وكالعاده ذبح لكل الذكور فيها

    &nbsp;وحرق وتدمير***

    &nbsp;وجاءها اسماعيل الصفوي* من ايران لنشر مذهبه فيها

    &nbsp;كان فارسي تمنطق باالاسلام* هدم الجوامع وقبور الائمه

    وذبح السكان والعلماء* ولم يترك بغداد الا بعد ان عين خادمه

    &nbsp;خليفة واطلق عليه لقب خليفة الخلفاء* للسخرية

    على العرب* والمسلمين***

    &nbsp;ولكن ذو الفقار

    تمكن من تصفية الوالى &nbsp;الصفوي من بغداد***&nbsp; وقتل جميع الاسرى وبعث *الى العثمانيين يطلب العون لحكمه من الفرس الصفويين

    &nbsp;وجاءه الرد من شاه ايران* سريعاً&nbsp; للانتقام من ذو الفقار وبغداد فجاء الشاه طهماسب&nbsp; بجيش جرار حاصر بغداد***

    &nbsp;*وضرب الاسوار

    &nbsp;وهنا حدثت خيانه لذوالفقار* من اخيه ففتح الابواب ليلا الى الجيش الصفوي

    &nbsp;ا لذي ارتكب المجاز في المدينه*

    &nbsp;ولم يغادرها الا بعد ان عين الخائن لاخيه*

    &nbsp;واسماه سلطان علي ذو الفقار كش

    &nbsp;*اى قاتل ذو الفقار

    &nbsp;وكان هذا السقوط الحادي عشر لبغداد***

    &nbsp;وفي عام 1534 حاصرها*

    &nbsp;العثماني سليمان

    &nbsp;وتمكن بسهوله اقتحامها* وقتل بقايا ملوك الصفويين

    &nbsp;واعاد بناء المساجد* والاماكن المقدسه

    &nbsp;وقبور الائمه ومنها قبر ابو حنفيه رض الله عنه* وبنى على القبر قبة كبيرة

    &nbsp;لا تزال الى اليوم تزار***

    &nbsp;وحصارات***

    &nbsp;وحصارات ***

    من قبل الانكشاريين***

    &nbsp;والانكليز***

    &nbsp;والعثمانيين ***

    &nbsp;ومن ثم توالت الانقلابات العسكريه فيها وانتهت الى الحكم&nbsp; لاابنائها

    &nbsp;حتى

    &nbsp;سنة 2003

    حتى جاءت الغزوة البربريه الامريكيه***

    &nbsp;من قبل الامبراطور بوش الامريكي

    &nbsp;الذي كان يحلم كهولاكو بالسيطرة على العالم اجمع***

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;ونحن اليوم مولاي

    &nbsp;نعيد مع العالم اجمع&nbsp; محصلة الغزوة كسابقاتها على بغداد

    &nbsp;والتي فاقتهم وحشيه

    &nbsp;وقتل وتدمير فان اعظم الطغاة بلاامس&nbsp;كان هولاكو***

    &nbsp;واليوم بوش***

    &nbsp;سكان العالم&nbsp;يرغبون بانتهاء الماساة المستمرة منذ&nbsp; سنوات

    &nbsp;فيجب ان يستمع اليهم

    &nbsp;وسكان امريكا اقاموا المظاهرات يريدون عودة ابنائهم الى الوطن

    &nbsp;تحدوا الرياح والامطار وقالوا

    &nbsp;يسقط هتلر ويسقط بوش
    انهم يحاربون في الزمان والمكان الخطا يامولاي

    فلا ينفع لهذا الامبراطور*&nbsp; غير القوة والدفاع عن الاوطان

    &nbsp;هو حق شرعي حللته كل الاديان*&nbsp; وحتى الامم المتحده قالت&nbsp; ان هذه الغزوة ظالمة ليس لها مبررا قانونيا واحدا&nbsp;&nbsp;* هذه المنظمة &nbsp;التى لا تحل ولا تربط

    &nbsp;لا تستطيع انكاره*&nbsp; فلا تنفع الان مع الاحتلال الظالم تغير اسماء وادوار &nbsp;حتى حليب النوق ولا لبن العصافير لاينفع لبقائه رغم العملاء والخونة المتمسكين بعقاله&nbsp;***&nbsp; انه زائل زائل مهما تمسك به كل من يخاف على كرسيه***&nbsp; لكنه بااذن الله زائل وسينفرط كل مااقامه لن ينفعه اي شي لانه كالبعير المصاب بالجرب سيكتوي بجربه كل من يحاول اطالة عمره الى هنا هذا ماكان من امر العالم وبغداد فيما مضى وفي وقتنا الان&nbsp;

    رد الملك قائلا*&nbsp;&nbsp;&nbsp;لها لها الله الذي لاينس ابداً

    &nbsp;انها كما قلتي كطائر العنقاء***

    &nbsp; تنهض من بين الحريق والقتل والدمار والرماد

    &nbsp;من جديد**

    &nbsp;وانظرى كم مروا بدربها كلهم مضوا * الا هي تصدح وتضوي

    &nbsp;وتنير*&nbsp;

    &nbsp;لله درها بلاد الامجاد والماض والحاضر المنير*&nbsp;

    &nbsp;الان اطلب منك يااميرتي ان تشفي فضولي*&nbsp; وتقول لي عن رحلة الامبراطور الذليل كسرى ونهايته الغريبه بدعاء الرسول المصطفى ص*&nbsp;

    &nbsp;فيه كلى شوق واذان صاغيه للمعرفه

    قالت اجل مولاي*&nbsp; سنمر على هذا الذي مزق الله امبراطوريته وملكه ***
    قال لها*&nbsp; لك ذلك يااميرتي

    قالت*&nbsp; مولاي الملك ان يزدجرد&nbsp;كسرى *&nbsp;&nbsp;هذا ملك وحكم عشرون عاما *

    اربع سنيين في رغد ودعة ***

    &nbsp;ونعيم وباقي السنيين هاربا من بلد الى بلد

    &nbsp;خوفا من الاسلام واهله*&nbsp; وهو اخر ملوك الفرس في الدنيا الذين احتلوا العراق حينا ومن العراق&nbsp; قامت الجيوش الاسلامية وحطمت امبراطورية المجوس*&nbsp; لقول رسول الله ص*&nbsp;

    &nbsp;اذا هلك قيصر*&nbsp; فلا قيصر بعده*&nbsp; واذا هلك كسرى*&nbsp; فلا كسرى بعده*&nbsp;

    &nbsp;والذي نفسي بيده*&nbsp; لتنفق كنوزهما في سبيل الله*&nbsp;

    &nbsp;وقال قوله هذا لما مزق كسرى *** كتاب النبي ص

    &nbsp;فقال ص ان يمزق كل ممزق*&nbsp;

    &nbsp;فوقع الامر*&nbsp;

    &nbsp;كذلك مزقه من النعيم*&nbsp; الى الهروب * والذله*&nbsp; والنهايه الاتعس

    &nbsp;والانكى وكل الاوهام الان لكل الاحفاد للكسرويين&nbsp; هو في احتلال العراق مرة ثانية ولكن تحت مسميات الدين والبدع والطائفية* وهى احلام للعصافير فان مالم تقدر على تحمله النسور الامريكية&nbsp;هل تستطيع الزرازير فعله وتحمله لان ابناء العراق الاباة يرفضون ويحاربون&nbsp;احلام ايران&nbsp;للسيطرة على العراق واعادة امجاد كسرى ولكن باسم الدين الذي هو منهم بري &nbsp;&nbsp;*&nbsp;

    &nbsp;ولان الله حقق دعاء رسول الله فى كسرى واحفاده*&nbsp;

    &nbsp;ان لا تقام لهم قائمه&nbsp;وسوف لن يقام لهم قائمة الى يوم الدين&nbsp;&nbsp;بااذن الله***

    مولاي هذه الحصارات

    &nbsp;مرت على بغداد الصابرة كل سبعين عاما هناك غازيا طامعا مدمراً ***

    &nbsp;ولكن الريح تذروه هو وجيشه*&nbsp; ولاتبقي لهم حتى القبور*

    &nbsp; لاقبور في بغداد لغزاة

    &nbsp;ولا&nbsp; خونة

    &nbsp;ولا طامعين منذ ان اقامها الله على الارض تبقى بغداد مقبرة للغزاة بفضل عناية الله وابنائها والى يوم الدين

    *&nbsp;&nbsp;مولاي الى الغد اتركك العراق وبغداد&nbsp;في قلب الله اذا لم يخرسني احدا

    &nbsp;* * * ***&nbsp;&nbsp;


    &nbsp;


    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2007/12/10]

    إجمالي القــراءات: [237] حـتى تــاريخ [2017/11/23]
    التقييم: [10%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: هل اتاك حديث بغداد والحصارات**
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 10%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]