دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عرض حالة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عرض حالة
    نوارة نجم
      راسل الكاتب

    إن الزج بجيشنا "المقدس" في معركة مع أهليهم من الفلاحين لصالح رأس المال، الذي لا يرقب في مواطن إلا ولا ذمة، لكارثة عظيمة، وأقسم بعزة الله الذي هو "بتاع الغلابة" كما يقول المثل الشعبي، إنها لواقعة جلل أن يواجه الفلاح جيشه صارخا: "يا كفرة...يا إسرائيل...
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?651
    عرض حالة

    الجيش - صورة تمثيلية
    كان ياما كان يا سادة يا كرام ولا يحلو الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام، كان هناك ملك على بلاد تعاني من البطالة، فأصدر الملك مرسوما أن على كل شاب يرغب في العمل الحضور إلى القصر ومعه والده، وما لبث أن صدر المرسوم حتى اكتظ القصر بالشباب، كل يصطحب والده، فخرج عليهم الملك ثم أعلن: إن الوظائف التي أعرضها عليكم هي وظائف عظيمة في الدولة، وأجرها كبير، وصيتها واسع، لكنها مقرونة بشرط بسيط، ألا وهو أن من أراد شغل الوظيفة والحصول على الأجر العظيم عليه أن يقتل أبيه، فمن قدر على ذلك ربح الوظيفة والمال وعليه أن يقف إلى يساري، ومن أبى، فسيحفظ حياة أبيه لكنه لن يخرج حيا من هذا القصر، وعلى أولئك الذين اختاروا الموت أن يقفوا إلى يميني. اصطف الراغبين في الوظيفة والرافضين لها كما أمر الملك، فقال الملك: يا وزير، قد عفونا عن كل الآباء وعن الرافضين للوظيفة، أما من أبدى استعداده لقتل والده ليحصل على الوظيفة، فاستعمله في الشرطة، وأما من حبذ الموت ليحفظ حياة أبيه فجنده في الجيش. قال الوزير: يا مولاي، قد وعدت من تعهد بقتل أبيه بمال وفير! قال الملك: يا وزير أما هؤلاء فأغدق عليهم بأكثر مما وعدتهم ولكن أغلظ عليهم في القول وعاملهم بالشدة، ومن استعملناهم في الجيش، فاصرف لهم لقمة تسد جوعهم وخرقة تستر عوراتهم ولكن عاملهم بفخامة وكرامة، لأنهم طلاب عزة أو موت.


    هذه القصة من الموروث الشعبي المصري، ربما يعرفها معظم المصريين خاصة المنتمين للقرى والنجوع، ولم أعد رواية تلك القصة التي طالما سمعها المصريون من الجدات والأمهات إلا تعقيبا على ما في جزيرة القرصاية. إنه في يوم 27/ 11/ 2007، توجهت قوة من الجيش المصري قوامها 250 مقاتل مصري إلى جزيرة القرصاية، مستعرضة القوة وشاهرة العداء في وجوه الفلاحين العزل الذين أصابتهم الصدمة، ليس لأنهم يطردون من أرضهم وأرض أجدادهم وأجداد أجدادهم ليشيد على مزارعهم منتجعا سياحيا، وليس لأن نيلهم السعيد يردم أمام أنظارهم وهم لا يملكون له عروسا لتفتديه من الفناء، لكن أهل القرصاية فزعوا وصرخوا وحفروا قبورهم بأيديهم وناموا فيها لأنهم وجدوا أنفسهم في مواجهة جيشهم الذي طالما ارتكن عليه المصريون ووثقوا به، وليس أدل على حب المصريين لجيشهم من هذه القصة التي أعدت روايتها.


    إن الزج بجيشنا &quot;المقدس&quot; في معركة مع أهليهم من الفلاحين لصالح رأس المال، الذي لا يرقب في مواطن إلا ولا ذمة، لكارثة عظيمة، وأقسم بعزة الله الذي هو &quot;بتاع الغلابة&quot; كما يقول المثل الشعبي، إنها لواقعة جلل أن يواجه الفلاح جيشه صارخا: &quot;يا كفرة...يا إسرائيل...يا ولاد الـ...، سبتوا إيه لبلدكوا....، يا احتلال...&quot;. هذا فوق كل احتمال وطاقة، هذا فاق قانون الطوارئ الذي نتجرعه لثلاثة عقود، وفاق سحب الدعم من رغيف الخبز، وفاق الأكل من المزابل، وفاق ثورة العطاشى، وفاق &quot;المحاكم العسكرية&quot;، وفاق الفتن الطائفية، وفاق حبس الصحفيين، وفاق حتى التعذيب في أقسام الشرطة؛ هذه قاصمة ظهورنا، نستحلفكم بحق دماء الشهداء أن ترحموا آخر مقدساتنا الوطنية


    نوارة نجم
    &nbsp;
    &nbsp;
    6/ 12/ 2007
    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/12/06]

    إجمالي القــراءات: [127] حـتى تــاريخ [2017/11/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عرض حالة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]