دليل المدونين المصريين: المقـــالات - من الكامب الى انابوليس...؟!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    من الكامب الى انابوليس...؟!
    نواف الزرو
      راسل الكاتب

    الجميع يعرف من هو مجرم الحرب ، مثلاً من يقتل أسرى أو من يذبح مجموعة سكانية ، ولقد آن الأوان لأن نعرف من هو " مجرم السلام " من يقتل السلام، ويجعل من الحرب أمرا لا مناص منه ، مثل هذا كانت غولدا مئير ، التي قتلت فرص السلام في مطلع سنوات السبعين وتسببت في حرب
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?643
    من الكامب الى انابوليس...؟!


    على خلفية انابوليس واسئلة ما بعده المتعلقة بافق المفاوضات واحتمالات التسوية ، مفيد ان نعود الى الوراء قليلا لنتوقف امام شهادت اسرائيلية بليغة حول "من الذي يفشل كل قصة المفاوضات ومن الذي يذبحها"، و" من الذي ذبح السلام في مفاوضات كامب ديفيد -2- تحديدا ...!.

    فقد تصدى الكاتب الإسرائيلي المعروف " حاييم هنغبي " لأكاذيب باراك آنذاك مثبتاً :

    " أن تفاهمات كامب ديفيد لم يكن لها أساس ، وكافة أحاديث باراك وبن عامي عن " التسوية بعيدة المدى " و " المقترحات السخية " و " التنازلات الكبيرة " و " والاستعدادات التي لم يسبق لها مثيل " التي عرضها الإسرائيليون على الفلسطينيين خلال المفاوضات التي جرت في كامب ديفيد ، إنما هي أحابيل إعلامية كاذبة "، واضاف هنغبي : " في كامب ديفيد كانت محاولة إسرائيلية مخططة لفرض اتفاق خضوع كامل على الفلسطينيين، ولم يذهب باراك وبن عامي إلى المفاوضات إلا كصيادين يتطلعان إلى سلخ جلد الضحية الفلسطيني على مرأى من الرئيس الأمريكي ".


    ليعزز هنغبي بذلك ما ذهبت إلية الرواية والشهادات الفلسطينية من " أن الكامب لم تكن فرصة أهدرها الفلسطينيون وإنما كانت مؤامرة ومصيدة وأحبطوها "، ثم ليأتي اروي افنيري لاحقاً ليؤكد في مقالة له نشرتها صحيفة معاريف :

    " الجميع يعرف من هو مجرم الحرب ، مثلاً من يقتل أسرى أو من يذبح مجموعة سكانية ، ولقد آن الأوان لأن نعرف من هو " مجرم السلام " من يقتل السلام، ويجعل من الحرب أمرا لا مناص منه ، مثل هذا كانت غولدا مئير ، التي قتلت فرص السلام في مطلع سنوات السبعين وتسببت في حرب يوم الغفران التي سقط فيها الآلاف ، ومثل هذا أهود براك الذي تسبب في فشل كامب ديفيد الذي جر وراءه انتفاضة الاقصى/2000 التي سقط فيها آلاف الإسرائيليين والفلسطينيين .


    ولو كان يوجد محكمة دولية لمجرمي السلام لكان باراك قد قدم للمحاكمة بتهمتين :

    - إرغام عرفات وكلينتون على الموافقة على عقد قمة كامب ديفيد وإفشالها بطرحه اقتراحات بديلة غير مقبولة ، وترويج كذبة أنه عرض على عرفات كل ما طلبه وأن عرفات رفض هذه الاقتراحات السخية .

    ثم لترتقي الإدانة الإسرائيلية النوعية ( على قلة أصحابها إلى مستوى التأريخ والمؤرخين ، وحقائق التاريخ ، وذلك على لسان البروفسور الإسرائيلي غباي شيفر محاضر العلوم السياسية في الجامعة العبرية بالقدس الذي أكد في مقالة نشرتها صحيفة هآرتس قائلاً :

    " من شبه المؤكد أن يذكر المؤرخون ايهود باراك على أنه ساهم عملياً في تصعيد النزاع مع الفلسطينيين ، وليس تخفيف العنف أو رفع مستوى الاستعداد لحل هذا النزاع "، ويضيف شيفر : " أن باراك نجح على ما يبدو في تنفيذ نواياه الحقيقية إزاء المسيرة السلمية عبر المقترحات التي قدمها في كامب ديفيد ومن استراتيجية  عليا استهدفت دفع الجانب الفلسطيني والعربي إلى رفض هذه المقترحات التي بدت سخية للوهلة الأولى، غير أن التفسير البسيط والمؤلم أن باراك لم يقصد ببساطة التوصل إلى اتفاقيات سلام بروح المقترحات السخية التي طرحها ".

    ويزعمون بعد كل هذا "أن الفلسطينيين أضاعوا فرصة تاريخية لن تتكرر " ، وأنهم " يتحملون مسؤولية فشل المفاوضات " و "مسؤولية انفجار الأوضاع وأعمال العنف والإرهاب " وبالتالي عليهم " أن يتحملوا العاقبة الوخيمة التي تحل عليهم على شكل مجازر إجرامية إسرائيلية يومية، وعلى شكل قمع وتنكيل وتعطيش وتجويع وتهديم وتدمير " .


    فالخلاصة المكثفة والواضحة بلا لبس أن الخطوط الحمراء واللاءات والاملاءات والاشتراطات الإسرائيلية التي عهدناها على مدار سنوات المفاوضات السابقة من مدريد وحتى الكامب –2- وصولا الى انابوليس بقيت وتكرست ولم يتزحزح عنها لا رابين في عهده ، ولا بيريز ولا نتنياهو من بعده ، ولا باراك في أعقابه ، كما لم يتحرك شارون عنها بالتأكيد، لياتي اولمرت ليعلن انه يواصل طريق شارون.

    ففي قضايا المدينة المقدسة  واللاجئين والاستيطان والحدود والمياه والدولة وغيرها، وكذلك في قضية غور الأردن والتواجد العسكري الإسرائيلي على امتداد نهر الأردن ، فالمواقف الإسرائيلية كما هي لم ولن تتغير . واستتباعاً - فإنه ليس من المنتظر أيضاً أن تتمخض كل المؤتمرات اللاحقة في باريس وموسكو، او سيناريوهات ما بعد انابوليس عن اي شيء حقيقي يتعلق بالاستقلال والسيادة والدولة الفلسطينية ، طالما ان ما يعرض على الفلسطينيين اليوم في انابوليس وبعده على حسب شهادة حاييم رامون اقل بكثير مما عرض
    عليهم في كامب ديفيد-2--...!


    ف "السلام قد تنشده أي دولة في العالم إلا  "اسرائيل"كما كتبت عميره هاس في هآرتس العبرية يوم 2007/11/29.


    نواف الزرو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/12/03]

    إجمالي القــراءات: [147] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: من الكامب الى انابوليس...؟!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]