دليل المدونين المصريين: المقـــالات - وكـفـى باللــه شـهـيـدا
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: دراسات وتحقيقات
    وكـفـى باللــه شـهـيـدا
    الدكتور أسامة السعداوي
      راسل الكاتب

    لذلك عندما اختلط الأمـر على مدى استيعابي لبعض الأمور لم أجد مفرا من الرجوع إلى كلمات اللـه عز وجل التي لا يأتيها الباطل من قبل ومن بعد . لذلك ..
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?64

    وكـفـى باللــه شـهـيـدا

    ***

    Divine Testimony

    إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ الأنعام 57

    بحث وجمع .. د. أسامة السعداوي

    شهادة الله

    شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

    آل عمران 18

     

    عزيزي القارئ .. هناك العديد من العلماء الأجلاء الذين وصفهم اللـه تعالى بأنهم أهل الذكر والذين لا يخشون في الحق لومة لائم .. ولكن .. ليس كل ما يقوله هؤلاء العلماء الأفاضل يصل إلى الملايين من بسطاء الناس وأنا منهم . لذلك عندما اختلط الأمـر على مدى استيعابي لبعض الأمور لم أجد مفرا من الرجوع إلى كلمات اللـه عز وجل التي لا يأتيها الباطل من قبل ومن بعد . لذلك .. عفـوا عزيزي القارئ .. لأسباب كثيرة لا مجال لذكرها هنا قررت ألا أصدق إلا اللـه تعالى .. ولا أصدق أحد سواه .

      قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    آل عـمـران 95

    ***

    صدق الله

     فهيا بنا نقرأ كلمات اللـه الخالدة ونستشهد بها .. وكفى باللـه شهيدا 

     كان الاعتراض الشديد الأول من بعض الناس البسطاء متمثلا في قولهم .. كيف تورد ذكر آيات قرآنية مكتوبة ( بحروف ) هيروغليفية في حين أن القرآن نزل ( بلسـان ) عـربي مبين ؟ وكيف تكون هناك آيات قرآنية في العهد الفرعوني من تاريخ مصر القديمة في حين أن القرآن الكريم أنزل على سيدنا محمد صلى اللـه عليه وسلم فقط ؟ وكيف يكون الفراعنة مسلمين بينما لا يوجد إسلام قبل سيدنا محمد صلى اللـه عليه وسلم ؟ وكيف كان المصريون القدماء يصلون صلاة إسلامية بشعائرها الصحيحة والناس لم يعرفوا شعائر الصلاة إلا بعد أن عرفها سيدنا محمد في الإسراء والمعراج ؟ والغريب والعجيب أن إجابات كل هذه الأسئلة وردت في القرآن الكريم نفسه بوضوح شديد وتكـرار مثير للانتباه ولكن لهم عيون يقرءون بها وعقول لا تعي ما يقرءون !  

    يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الحكيم:

    (( وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ )) البقرة 53

    ويقول سبحانه وتعالى أيضا:

    (( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاء وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ ))

    الأنبياء 48 

    ويقول جل وعلا:

    (( تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا ))

    الفرقان 1

     

    قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَآ أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

    البقرة 136 

     

    وصدق من قال ويــل لصحيـح مهجــور مـن قــول مــأثـور

    يقول ربنـا اللـه تعـالى في كتـابه الحكيـم :

    بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

    ***

    شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك

    وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه ..

    الشورى 42

     

    هل هناك كلمات أوضح من هذه الكلمات الإلهيـة؟.. وهل تحتاج حقا إلى تفسير؟ أم أنها واضحة وضوح الشمس في كبد السماء الصافية؟

     

    ونواصل معا قراءة كلمات اللـه الخالدة :

     

    أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ

    أَمْ جَاءهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءهُمُ الْأَوَّلِينَ

    المؤمنـون 68

    ***

     

    وَلَقَدْ أَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ

    وَمَثَلًا مِّنَ الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلِكُمْ

    وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ

    النور 34

     

     

    وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا

    أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ

    وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ

    الزمر 71 

     مسـلـمـيـن 

    ***

        مسـلمـون                             مسـلميـن

    وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمُ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (51)

    الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ مِن قَبْلِهِ هُم بِهِ يُؤْمِنُونَ (52)

    وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53)

    القصص 51-53

    كلمـات إلهيـة لا يأتيها الباطل .. شديدة الوضوح لا تحتاج إلى شرح أو تفسير .. ومع ذلك لا يفهمها كثير من الناس ! ولكن ..

     إذا قرأنا تفسير كلمة ( مسلمين ) نجد أن المفسر يقول ( أي موحدين ) . أَنظر إلى الكلمة الإلهيـة ( مسلمين ) ثم أَنظر إلى الكلمة البشرية (موحدين) فيبلـغ بي العجب ذروته وأقول لنفسي .. هل أصدق اللـه سبحانه وتعالى أم أصدق المفسر الذي يتعمد وضع كلمة لا يحبها اللـه ولا يرغبها . سبحـان اللـه .. هل اللـه جل جلاله عاجزا أن يقول ( موحدين ) بدلا من ( مسلمين ) ؟ .. حاشا للـه . فتحت المصحف الشريف وأجريت بحث إلكتروني عن الجذر اللفظي ( وحّـد ) أو أي من مشتقاته مثل .. موحد / موحدون / توحيد / التوحيد / إلخ .. فلم أجد لها أي أثـر . إذاً نجد أن اللـه تعالى رفض ذكر كل مشتقات هذه الكلمة في القرآن الكريم .. فكيف يضعها المفسر إحلالا لكلمة إلهية عظيمة مثل ( مسلمين ) ؟ ولا حول ولا قوة إلا باللـه . إن كلمة ( مسلمين ) تعني ( مسلمين ) ولا أي شيء آخر .. بمعنى من يؤدون شعائر الاسلام كاملة غير منقوصة ! وعندما أراد اللـه سبحانه وتعالى أن يأمر المسلمين بأن يتحدوا لم يقل لهم ( توحدوا ) أو ( اتحدوا ) بل قال لهم

     ( واعتصموا بحبل اللـه جميعا ولا تفرقوا )

     ألم يدرك المفسر هذه الحقيقة البسيطة ؟ وهكذا انخـدع كثير من المسلمين البسطاء بكلام بعض المفسرين واعتبروا أنه لا إسلام هناك قبل بعثة سيدنا محمد وهو ما ينفيه القرآن بشدة في العديد من الآيات .. مثل :

    مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيًّا وَلاَ نَصْرَانِيًّا وَلَكِن كَانَ حَنِيفًا مُّسْلِمًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    آل عمران 67

    معنى ذلك أن سيدنا إبراهيم عليه السلام نطـق بالشهادتيـن

    وأن أركـان الإسـلام كانت كاملـة وقائمـة منذ أقـدم العصـور

    قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ إِنَّ هَذَا لَمَكْرٌ مَّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُواْ مِنْهَا أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ (123)
    لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ (124)
    قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ (125)
    وَمَا تَنقِمُ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا بِآيَاتِ رَبِّنَا لَمَّا جَاءتْنَا رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَتَوَفَّنَا مُسْلِمِينَ (126
    )

    الأعراف 122 / 126

    أليس هذا هو قول سحرة فرعون في العصور السحيقة لما قبل الأسرات الذي يخبرنا به اللـه سبحانه .. وتوفنـا مسلمين؟

     

    وقال موسى يا قوم إن كنتم آمنتم باللـه فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين

    يونس 10

     أليس هذا بقول سيدنا موسى عليه السلام الذي يخبرنا به أصدق قائل اللـه تعالى .. وفيه يحث سيدنا موسى قومه أن يكونوا مسلمين .. إن كنتم مسلمين؟  

    إِنَّهُ مِن سُلَيْمَانَ وَإِنَّهُ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (30)
    أَلَّا تَعْلُوا عَلَيَّ
    وَأْتُونِي مُسْلِمِينَ
    (31)

    النمل 31

    ***

    أليس هذا بقول سيدنا سليمان وفيه يطلب من الناس أن يدخلوا في الإسلام .. وأتوني مسلمين؟

     

    فَلَمَّا جَاءتْ قِيلَ أَهَكَذَا عَرْشُكِ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ وَأُوتِينَا الْعِلْمَ مِن قَبْلِهَا وَكُنَّا مُسْلِمِينَ (42)

    النمل 42

     

    ***

     

    وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ (132)

    البقرة 132

    ***

     

    أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاء إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُواْ نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133)

    البقرة  133

    فَلَمَّا أَحَسَّ عِيسَى مِنْهُمُ الْكُفْرَ قَالَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللّهِ آمَنَّا بِاللّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ (52)

    آل عمران  52

     

    وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُواْ بِي وَبِرَسُولِي قَالُوَاْ آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111)

    المائدة  111

     

    وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَجُنُودُهُ بَغْيًا وَعَدْوًا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلِهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ (90)

    يونس 90

     

     

    الـوحــــي لكــل الأنبيــاء

     

    ***

     

    إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإْسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا

    النساء 163

     

    كَذَلِكَ يُوحِي إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكَ اللَّهُ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ

    الشورى 3

     

    وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا

    الكهف 27

     

    وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ

    الأنبياء 25

     

     

    ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    النحل 123

     

     

    الـكـتــــــاب

    ***

     

    كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَأَنزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلاَّ الَّذِينَ أُوتُوهُ مِن بَعْدِ مَا جَاءتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ لِمَا اخْتَلَفُواْ فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللّهُ يَهْدِي مَن يَشَاء إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ

    البقرة 213

     

     

    ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ وَمِنْهُم مُّقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ

    فاطر 32

    ***

     

    تَنزِيلُ الْكِتَابِ لَا رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ

    السجدة 2

    ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ

    البقرة 2

    في تفسير الجلالين لهتين الآيتين نقرأ .. الكتاب = القرآن

     

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ آمِنُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِي نَزَّلَ عَلَى رَسُولِهِ وَالْكِتَابِ الَّذِيَ أَنزَلَ مِن قَبْلُ وَمَن يَكْفُرْ بِاللّهِ وَمَلاَئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا

    النساء 136

     

     

    إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوْتُواْ الْكِتَابَ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَاءهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللّهِ فَإِنَّ اللّهِ سَرِيعُ الْحِسَابِ

    آل عمران 19

     

     

    يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِّمَّا كُنتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ قَدْ جَاءكُم مِّنَ اللّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ

    المائدة 15

     

     

    وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

    البقرة 101

     

     

    فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآؤُوا بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَالْكِتَابِ الْمُنِيرِ

    آل عمران 184

     

    ويقول سيدنا إبراهيم عليه السلام .. أبو الأنبياء .. مبتهلا للمولى عز وجل:

    رَبَّنَا وَابْعَثْ فِيهِمْ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِكَ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَيُزَكِّيهِمْ إِنَّكَ أَنتَ العَزِيزُ الحَكِيمُ

    البقرة 129 

     

    ويقول اللـه سبحانه وتعالى:

    أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا

    النساء 54

     

    ويقول اللـه سبحانه وتعالى مخاطبا سيدنا المسيح عليه السلام:

    إِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ

    المائدة 110

    ويقول اللـه سبحانه وتعالى مخاطبا سيدنا محمد صلى اللـه عليه وسلم:

    وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّت طَّآئِفَةٌ مُّنْهُمْ أَن يُضِلُّوكَ وَمَا يُضِلُّونَ إِلاُّ أَنفُسَهُمْ وَمَا يَضُرُّونَكَ مِن شَيْءٍ وَأَنزَلَ اللّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا

    النساء 113 

    وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا
    وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ
    وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ

    الأنعام 34

    أمـا عن قـِـدم القـرآن الكريم في تاريخ الإنسان فيقول المولى عـز وجـل :

    الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4)

    الـرحمـن 1 - 4

    ***

    وَإِنَّهُ لَتَنزِيلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ (192)
    نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ (193)
    عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنذِرِينَ (194)
    بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُّبِينٍ (195)
    وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ (196)
    أَوَلَمْ يَكُن لَّهُمْ آيَةً أَن يَعْلَمَهُ عُلَمَاء بَنِي إِسْرَائِيلَ (197)

    الشعراء 192 - 197

    ونجد في تفسير الجلالين أن كلمة (وإنـه) مقصود بها .. الـقـرآن كـلـه .. ولذلك فإن معنى .. وإنه لفي زبر الأولين .. هو أن القرآن كله موجود في كتب الأولين .. والآية واضحة وضوح الشمس ولا لبس فيها

    وفي حديث صحيح .. مذهل ومعجز .. لرسول اللـه صلى اللـه عليه وسلم .. قال مخاطبا سيدنا عمر:

    يا عـمـر .. لـقـد أنـزل الـقـرآن على سـبـعـة أحــرف

    ويقول علماء اللـغـة الثقـات .. أن الحرف يعني كل ما هو مكتوب .. وأن اللسان يعني كل ما هو منطوق .. لذلك فمعنى هذا الحديث المعجز واضح تماما وهو أن القرآن الكريم أنزل بسبعة كتابات مختلفة لا يعلمها إلا اللـه سبحانه وتعالى .. فمثلا نحن لا نعرف بأي خطوط كتبت صحف إبراهيم أو التوراة أو الزبور أو الإنجيل أو غيرها من الكتب الإلهية المختلفة ولكن من المؤكد أن منطوق الكلمات واحد لقوله تعالى .. ولا مبدل لكلمات اللـه .. وقد حاول بعض المفسرين الحداث الذين قال اللـه سبحانه في أمثالهم .. بل اتبع الذي ظلموا أهواءهم بغير علم .. حاولوا أن يحرفوا معنى هذا الحديث النبوي الشريف عن مقصده الحقيقي بالعشرات من التفسيرات الغريبة والمتناقضة التي لا يقبلها أي عقل أو أي منطق علمي .. لكنهم فشلوا فشلا ذريعا بعد أن أوقعوا الكثير من المسلمين البسطاء في حيرة شديدة .. ثم يظل هذا الحديث النبوي المذهل باقيا وحيا في قلوب جميع المسلمين الأمناء ليرشدنا إلى طريق الحق والصواب

    لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ

    الحديد 25

    فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَؤُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ

    يونس 94

    قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ

    آل عمران 84

    وَلَقَدْ أَرْسَلنَآ إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ

    الأنعام 42 

    إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكِيلٍ

    الزمر 41

    اللَّهُ الَّذِي أَنزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ

    الشورى 17

    وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ

    الزخرف 45

    وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ فِي شِيَعِ الأَوَّلِينَ

    الحجر 10

    وَكَمْ أَرْسَلْنَا مِن نَّبِيٍّ فِي الْأَوَّلِينَ

    الزخرف 6

    إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى (18) صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى (19)

    الأعـلى 18 - 19

    الـصــــلاة


    وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَن تَبَوَّءَا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُواْ بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ

    يونس 87

    ***

    رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاء

    إبراهيم 40

    ***

    تمثال مذهـل ونادر من البازلت قطعة واحدة .. من عهد الأسرة 12 حوالي 2000 سنة قبل الميلاد .. يوضح قيام أسرة مصرية كاملة بصلاة الجماعة .. وكيف أن الأم تـقـف خـلـف الصف بمسافة بسيطة !! .. ref no. 37p.129 - David Silverman

    وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ

    الأنبياء 73

     
    قـيـام

     ***
    ركـوع

     ***
    جلــوس

     
    ***

    سجـود
     
     ***

    صور وتماثيل مصرية قديمة من عصور سحيقة تمثل كيفية أداء المصريين لشعائر الصلاة

    وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ

    الحج 26

    قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً

    الإسراء 107

    ***

    صـلاة الجماعة كما صورها المصريون القدماء بشكل آخر

    يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ

    لقمان 17

    الـزكـــــاة 

    ***

    لقد فرض اللـه سبحانه وتعالى الزكاة على الأولين .. ونقرأ ذلك في العديد من الآيات القرآنية الكريمة ..

     منها .. على سبيل المثال .. قول سيدنا موسى عليه السلام وهو يتضرع إلى اللـه عز وجل: 

    وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَـذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَـا إِلَيْكَ قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاء وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَـاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ

    الأعراف 156

    الـصـيــام

    ***

    لقد فرض اللـه عز وجل الصيام على كل الأولين بقوله تعالى:

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ

    البقرة 183

    الـحــــــج

     

    ***

    يقول اللـه سبحانه وتعالى آمراً سيدنا إبراهيم عليه السلام:

    وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ

    الحج 27

    معنى ذلك أن جميع شعائر الحج .. وهو أعلى درجات الشعائر الإسلامية كلها .. كانت قائمة وكاملة منذ عهد سيدنا إبراهيم عليه السلام الذي وقع في عهود سابقة سحيقة من التاريخ لا يعرف مداها إلا اللـه سبحانه وتعالى

    ثم يقول سيدنا إبراهيم عليه السلام .. أبو الأنبياء .. داعيا المولى عز وجل:

    رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ

    البقرة 128 

    ***        ***

    ثم استمرت شعائر الحج في العصور التالية لعصر سيدنا إبراهيم عليه السلام .. ونعرف ذلك من قول اللـه تعالى في كتابه الكريم .. عندما يخبرنا على لسان حما سيدنا موسى عليه السلام وهو يخاطبه قائلا :

    قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْراً فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ

    القصص 27

    ثم يقول المولى عز وجل مخاطبا سيدنا محمد صلى اللـه عليه وسلم :

    ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ

    النحل 123

    أمـا عن الـسـُـنـّـة فيقول اللـه عـز وجـل :

    يُرِيدُ اللّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

    النساء 26

    وتفسير الجلالين لهذه الآية هو :

    ( يريد اللـه ليبين لكم شرائع دينكم ويهديكم إلى سـنـن وطرائق الأنبياء من قبلكم في التحليل والتحريم فتتبعوهم )

    مَّا كَانَ عَلَى النَّبِيِّ مِنْ حَرَجٍ فِيمَا فَرَضَ اللَّهُ لَهُ سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَراً مَّقْدُوراً

    الأحزاب 38

    ومن كتاب (الإتقان في علوم القرآن) .. للحافظ جلال الدين السيوطي

    849 - 911 هجرية / 1445 - 1506 ميلادية ..

    رقم الإيداع 10849/96 .. الترقيم الدولي  977-11-1042-X

    نقرأ ما يلي (ص 71) :

     أخرج ابن الضريس وغيره عن كعب .. قال : في التوراة :

    يا محمد .. إني منزل عليك توراة حديثة تفتح أعينا عميا

    وآذانا صما .. وقلوبا غلفا

    وأخرج ابن أبي حاتم عن قتادة .. قال : لما أخذ موسى الألواح قال :

    يا رب .. إني أجد في الألواح أمة .. أناجيلهم في قلوبهم

    فاجعلهم أمتي . قال : تلك أمة أحمد

    ففي هذين الأثرين تسمية القرآن توراة وإنجيلا .. ومع هذا لا يجوز الآن أن يطلق عليه ذلك ..

    وهذا كما سميت التوراة فرقانا في قوله :

    وَإِذْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَالْفُرْقَانَ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ

    البقرة 53

    ***

    وسمى صلى الله عليه وسلم الزبور قرآنا في قوله ..

    وخفف على داوود القرآن

    ***

    بقي سـؤال أخيـر .. هل يمكن أين يكون الإنسان مسلما بدون القرآن ..

    هل يستطيع أن يقيم الصلاة بدون آيات القرآن الكريم ؟

    إذا كانت الإجابة هي لا .. فهل يمكن أن يكون سيدنا إبراهيم عليه السلام ..

    أبو الأنبياء .. مسلما بدون القرآن الكريم ؟!!


    والســـابـقـون الســـابـقـون


     أولئـــــك المـقــــــربــون


     فـي جـنـــات الـنـعـيــــم

    وكفى بالله شهيدا

     بحث وجمع .. د. أسامة السعداوي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2006/10/14]

    إجمالي القــراءات: [820] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [70%] المشاركين: [3]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: وكـفـى باللــه شـهـيـدا
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 70%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]