دليل المدونين المصريين: المقـــالات - إذهب أنت إلى المحاكم إذا شـئت يا سيادة الرئيس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أمنية طلعت 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    إذهب أنت إلى المحاكم إذا شـئت يا سيادة الرئيس
    الدكتور أحمد يونس
      راسل الكاتب

    بما أن المـولد خلاص انفـض, ولا أحد أصبح يعنيه أن تأكل مصر من غرس يديها, أو تجري حافية القدمين من سيارةٍ إلى أخرى في إشارات المرور, لتتسول طعام أبنائها من قـوادي العالم, ...
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?62

    أحمد يونس يكتب:&nbsp;

    إذهب أنت إلى المحاكم إذا شـئت يا سيادة الرئيس

    هلوسة آخر الليل&nbsp;

    بما أن المـولد خلاص انفـض, ولا أحد أصبح يعنيه أن تأكل مصر من غرس يديها, أو تجري حافية القدمين من سيارةٍ إلى أخرى في إشارات المرور, لتتسول طعام أبنائها من قـوادي العالم, فإن هناك شيئاً مهماً, على الأقل بالنسبة لي, لا يمكن أن يظل أكثر من ذلك طي الكتمان.&nbsp; بما أن يوسف والي, من تلقاء نفسه أو تنفيذاً لأوامر صدرت له, قد أزال ـ بكرسي في الكلوب ـ عـيد القمـح من على خريطة أحلام الوطن, ولا أحد أصبحت تؤرقه كارثـة أن مصر تستورد أربـعة أرغفةٍ مـن كـل خمسةٍ تأكلها, فإن لي أمانةً عند الرئيس منذ أكثر من 25 عاماً. أقول: أمانة, لكي لا أسوق الصفة المناسبة التي لن تهضمها معدة النظام الممتلئة عن آخرها بالدولارات. وقد حان الوقت لكي أعجل باسترداد هذه (مجازاً) الأمانة. أنا عندما ناديـت بإقامة عـيد القـمح في أوائل الثمانينيات, كنت أعرف أن القمح ليس كغيره من المحاصيل, وأن القنابل الذرية أو الصواريخ العابرة للقارات لم تنقذ الاتحـاد السـوفييتي من مذلة الاحتياج إلى القمح, وأن سياسة التجـويع أقــل تكلفةً من الغزو العسكري , فضلاً عن أنها أرخص ـ بمراحل ـ من الاستمرار إلـى غير ما نهايةٍ في فرض الأنظمة العمـيلة المكـروهة شعبياً. كنت أعرف أن الاكتفاء الذاتي من القمح مسألةٌ تخص الأمن القومي, وأن هدفاً كهذا لا بد أن يتضارب كلياً, ليس مع مصالح السمـاسرة أو العمولات الفلكية من تحت الترابيزة فقط, إنما أيضاً مع استراتيجـية الهيمنة الإمبريالية على طـريقة: جـوع كلبك يتبعـك, وهو ما حـكم على الدعوة بالإعدام خنقاً. الشعار الذي قمت بإطلاقه لهذه الحملة منذ 1975 هـو: من لا يملك خبزه لا يملك حريته. لكـن هناك من نسـبه في مطالع التسعينيات إلى الرئيس, بالرغم من تعـارضه الواضح مع توجهات سـيادته. ما يبعث على الحيرة حقاً هو أن الرئيس التزم أيامها الصمت. أعجبته ـ على ما يبدوـ فكـرة أن يكـون هو القائل, خاصةً أن التعبير ـ بكل صراحة ـ يستحق. ورغم هذا, أبداً ما تطرق إلى ذهني أن أجرجر الرئيس إلى المحاكم, مطـالباً باسترداد حقي المغتصب في وضح النهار. كنت أقول في نفسي: تلك هي علاقة السلطة بالكتاب في أنظمةٍ كهذه. كنت أقول في نفسي: لا بد أن يأتـي اليـوم الذي أعـلن فيه الحقيقة. وعلى أساس أن المـولد خلاص انفـض, فلقد قمت باستعادة كلماتي, وأنا لا أملك من حطام الدنيا ـ يا سيادة الرئيس ـ جاهاً أو سلطاناً أو مالاً أو بلداً قمت بوضع يدي عليه بموجب عقد مزور. لا شيء في الواقع إلا الكلمات, فهل هذا كثير؟ &nbsp;إذهب أنت إلى المحاكم إذا شـئت يا سيادة الرئيس. حقاً أنا مقـتنع الآن بعكسها. مقـتنع بأن من لا يملك حريته لن يملك أبداً خبزه. ومع ذلك, فإنني&nbsp; أظل صاحب هذه المقولة الوحيد. وعلى المتضرر اللجوء إلى القضاء.&nbsp;

    نشرت في:&nbsp;الدستور / الأربعاء 27 سبتمبر 2006

    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2006/10/08]

    إجمالي القــراءات: [180] حـتى تــاريخ [2017/09/20]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: إذهب أنت إلى المحاكم إذا شـئت يا سيادة الرئيس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]