دليل المدونين المصريين: المقـــالات - وردٌ للقسَّــام
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  احمد وفيق الشاذلي   احمد محمود   رضا حسن السيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    وردٌ للقسَّــام
    بسام الهلسه
      راسل الكاتب

    قد يكون الشيخ الشهيد "عز الدين القسّام" أكثر شخصية حظيت بتقدير وإحترام مختلف قوى وتيارات الحركة الوطنية الفلسطينية المسلحة المعاصرة، سواء كانت: وطنية، أو قومية، أو ماركسية، أو يسارية، أو إسلامية.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?615
    وردٌ للقسَّــام
    عز الدين القسام
    قد يكون الشيخ الشهيد &quot;عز الدين القسّام&quot; أكثر شخصية حظيت بتقدير وإحترام مختلف قوى وتيارات الحركة الوطنية الفلسطينية المسلحة المعاصرة، سواء كانت: وطنية، أو قومية، أو ماركسية، أو يسارية، أو إسلامية.

    عبد القادر الحسينيوربما لا يدانيه في هذه الحظوة سوى قائد &quot;جيش الجهاد المقدس&quot; الشهيد الكبير &quot;عبدالقادر الحسيني&quot;.

    فبعد فترة التشتت والإنقطاع التي تلت النكبة عام 1948م، ومع إنطلاق الثورة الفلسطينية المسلحة عام 1965، أُعيد من جديد وبقوة، بعث وإحياء التراث الكفاحي المسلح للشعب الفلسطيني ضد الانتداب البريطاني
    شهداء فلسطين والعصابات الصهيونية. وأُعيد الاعتبار لرموزه وقادته: شهداء &quot;هبة البراق&quot; في العام 1929م (محمد جمجوم، فؤاد حجازي، عطا الزير) وأبطال الثورة الكبرى (1936م-1939م) والمواجهة عامي (1947م-1948م): الشيخ فرحان السعدي، وعبدالرحيم الحاج محمد، وحسن سلامه، وأبو درة، وأبو ديه وغيرهم...

    لكن الشيخ &quot;القسّام&quot; السوري الأصل، ابن بلدة &quot;جبلة&quot; الساحلية، تبوأ مكانة مميزة بين الجميع، تمثلت بـ&quot;الدور الريادي&quot; الذي قام به في شق طريق جديد لكفاح الحركة الوطنية الفلسطينية التي كانت أحزابها وهيئاتها العديدة قد بددت قواها في أشكال النضال السلمي الشرعي العلني (الاحتجاجات، المؤتمرات، العرائض، المظاهرات...)، وفي عدم حسم خيار المواجهة مع العدو الرئيس آنذاك (الاحتلال البريطاني)، وفي الطابع الإرتجالي العفوي للنضال، وفي التركيز على المدن وإهمال الريف الذي كان سكانه يشكلون غالبية الفلسطينيين، وفي الطابع العائلي والعشائري (الحمائلي) للأحزاب والقيادات.


    * * *

    كان &quot;الشيخ القسّام&quot; قد وعى تجربة إخفاق المقاومة السورية التي شارك فيها في منطقة الساحل ضد الاحتلال الفرنسي بين عامي (1919م-1920م)، ونقل معه هذا الوعي إلى فلسطين التي لجأ إليها فراراً من الفرنسيين الذين أصدروا بحقه حكماً بالإعدام ولاحقوه بعدما رفض التعاون معهم، واستقر في &quot;حيفا&quot; على الساحل الفلسطيني الشمالي.

    ومن موقعه كخطيب في جامع &quot;الاستقلال&quot; وكمأذون شرعي، باشر &quot;القسَّام&quot; بهدوء وصبر عمله الطويل في بناء نواة تنظيم سري مسلح ضم إليه العناصر الجادة والمخلصة من أبناء الحرفيين والفلاحين المهاجرين لمدينة حيفا. ومع تحديده الواضح لهدف النضال: تحرير فلسطين ونيل الاستقلال، فقد عيَّن بوضوح إتجاه الضربة الرئيسة نحو الاحتلال البريطاني، العامل الأهم آنذاك في السيطرة على فلسطين وتقديمها لليهود الصهاينة لإقامة دولة فيها.

    وإذ كان يعرف أن &quot;السرية&quot; هي أقوى سلاح في يد الضعفاء الذين يواجهون عدواً متفوقاً، فقد وزّع عناصر تنظيمه إلى خلايا صغيرة العدد، وقسمهم بحسب قابلياتهم إلى المهمات التي يتعين عليهم إنجازها في مرحلة الإعداد والتحضير (قسم للتزود بالسلاح وشرائه ونقله وتخزينه، قسم للتدريب، قسم للاستخبارات، قسم للاتصال السياسي الخارجي، قسم للدعوة والتحريض والتعبئة...).

    وفي ضوء إطلاعه على خبرة الثورة السورية الكبرى (1925-1927م)، وملاحظته لخصائص وسمات الوضع الفلسطيني، كان مصمماً على استكمال الاستعدادات قبل مباشرة العمل، لتجنب التخبط والتعثر والارتجال الذي وسم العمل الوطني الفلسطيني بطابعه. لكن ضغط الاحتلال، وتفاقم الوضع مع التزايد الهائل للهجرة اليهودية إثر صعود النازية إلى الحكم في ألمانيا، وتمادي العصابات الصهيونية، وحمية بعض عناصر التنظيم الذين تعجلوا الإنطلاق فقاموا بعمليات مسلحة، أدت إلى إثارة انتباه سلطات الاحتلال وعملائها الذين أخذت شكوكهم تحوم حول الشيخ وجماعته، مما حدا به للخروج المبكر.

    وإذ لاحقته قوات الاحتلال البريطاني، فقد لجأ ومن معه إلى احراج &quot;يعبد&quot; في منطقة &quot;جنين&quot;، ليخوض فيها في (19-11-1935م) المعركة التي استشهد فيها ومعه عدد من رفاقه.

    لكن استشهاده كان بمثابة الشرارة التي اشعلت وقود الغضب الشعبي المتأجج أصلاً، والذي كان يبحث فقط عن الطريق الذي ينبغي السير فيه، والوسيلة التي يجب استخدامها.. وهو ما دل عليه القسام بدمائه ودماء رفاقه الزكية.

    وإذا كان موت البعض نهاية لهم، فقد كان استشهاد القسام بداية وولادة جديدة للكفاح الوطني، عبَّر عنها الموكب الكبير الذي سار في تشييعه، والصدى الواسع لمأثرته، وهو ما سينفجر بعد أربعة شهور فقط (في نيسان- ابريل 1936م) في أطول إضراب عرفه التاريخ (استمر لستة شهور)، وفي إندلاع الثورة المسلحة التي عمت فلسطين...

    ووفاء للشيخ وتكريماً له واقتداءً به، حمل العديد من قادة الجهاد الفلسطينيين لقب &quot;شيخ&quot;.. اما كلماته الحاسمة التي حرض بها رفاقه على المقاومة والقتال، عندما حاصرهم الإنجليز وطلبوا إليهم الاستسلام، فلم تزل وضاءة حيَّة ترددها الأجيال:

    &quot; هـذا جهـاد.. نصـرٌ أو إستشهـاد&quot;


    بسام الهلسه


    *واحة العرب


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/11/19]

    إجمالي القــراءات: [165] حـتى تــاريخ [2017/10/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: وردٌ للقسَّــام
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]