دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عودة الملكية أم دعوة لاحتلال مصر
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عودة الملكية أم دعوة لاحتلال مصر
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    لكل هذه الأسباب أنا ضد المعارضة من الخارج، ولعل أخونا د. أسامة رشدى يتفهم موقفى ويقتنع بوجهة نظري: لماذا أنا ضد المعارضة من الخارج؟ لأنها توظف في غير صالح البلد، وتستخدم في تصفية حسابات شخصية ولخدمة نظم ملكية عميلة تاريخها في العمالة بدأ قبل أن يحبو حسنى
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?608
    عودة الملكية أم دعوة لاحتلال مصر


    إلى الذين يغالطون ويحرفون الكلام ويستخدمونه في غير موضعه أقول: إن الأستاذ مجدى احمد حسين يكتب المقالات يتهم حسنى مبارك بالخيانة ويطالب بمحاكمته لكنه لم يطالب بعودة الملكية، فمن غير المقبول أن نستخدم كلام مناضل ابن مناضل في غير موضعه لتبرير حملة الله أعلم بمراميها. عموما كل واحد حر في أرائه، لكن المطالبين بعودة الملكية ينسون أنه لا يوجد لأحمد فؤاد ابن الملك فاروق حقوقا في مصر،&nbsp; بل الحقوق هي حقوق المصريين اغتصبتها أسرة محمد على، وكان الأولى بإخواننا المطالبين بعودة الملكية والحقوق إلى أصحابها أن يطالبوا بعودة الحقوق ومصر للشعب المصري الذي ءأتمن الجندي الألباني &quot;محمد على&quot; على حكم مصر، اللهم إذا كانوا يعتبرون الشعب المصري تراثا وعقارا لأحمد فؤاد ويطالبون بعودة أحمد فؤاد فوق الدبابات والمصفحات الأمريكية على غرار ما حدث في العراق. لا حجر على رأي، ولا اعتراض على وجهة نظر، لكن المنطق مطلوب، واعتبار الشعب المصري عقارا يورث فهذا امر غير مقبول.

    &nbsp;هذا هو الملك
    &nbsp;
    &nbsp;
    بهذا المنطق هل يجرؤ إخواننا المطالبين بعودة الحقوق لأصحابها أن يطلبوا من أسرة &quot;السعود&quot; المغتصبة معظم شبه الجزيرة العربية، والتي أسمتها على اسم &quot;السعود&quot;&nbsp; بعد أن غيرت معالمها، واغتصبت ملك الأدارسة في عسير، واغتصبت ملك الحجاز من الشريف حسين، ونجد والرياض من &quot;ابن الرشيد&quot;، هل يجرؤون أن يطالبو بعودة &quot;المملكة السعودية&quot; إلى أصحابها الحقيقين: &quot;الأدارسة&quot; وأسرة الملك حسين بالأردن، وأسرة ابن الرشيد بما يسمى المملكة السعودية حاليا، وعودة الإمام أحمد البدر إلى اليمن، ولماذا ينسون المطالبة بعودة السودان إلى أحمد فؤاد. هناك أخطاء لا ينكرها أحد حدثت في نظام ثورة يوليو وفي عصر عبدالناصر، وتصفية الحسابات من الخارج باستعداء االإمبريالية الأمريكية وحلفائها على مصر لا يتفق مع النقد الموضوعى والخلق العربي، أنا أقدر موقف كل موجوع ومكلوم من ثورة يوليو ومن عبدالناصر بالذات ولا ألومه مهما اشتد في الخصومة، لكن أن تعمي الخصومة العيون، وتجعلنا ننتقم من وطن بجريرة فرد، وندعو غريب لا حق له في وطن بحجة أنه الوحيد الذي يستطيع أن يقف في وجه &quot;مبارك&quot; فهذا هراء وكلام مرفوض، وصاحب هذا الرأي يعرف أنه لا يمكن أن يقف أحمد فؤاد ابن الملك فاروق في وجه مبارك إلا إذا كان مدعوما من أمريكا. المنادون بعودته يريدون أن يكرروا مشهد العراق أن يعود الماروق فوق المصفحات والمدرعات والدبابات الأمريكية. نحن أولى بمبارك، وإزاحته واسترداد مصر هو قضيتنا وليس قضية أحمد فؤاد ولا من هم خارج مصر ويعيشون في رغد، بينما المصريون يعانون شظف العيش .. المتاجرة بأوجاع الفقراء من الخارج أمر مرفوض، وعلى كل من يريد ان يعارض من الخارج أن يبتعد عن خدمة أجندات غير مصرية.. عربية كانت أو غير عربية، وعلى من يتبنى&nbsp; أفكار عودة الملكية يجب أن يكون في مصر حتى لا يتهم في وطنيته ويفقد مصداقيته. كثيرون يعارضون من الخارج ولم يطلب أحد منهم عودة الملكية. المطالبة بعودة أحمد فؤاد ملكا على مصر الذي لا شرعية ولا حق له في مصر هو استدعاء لأمريكا وحلفائها ليكونوا السند والدعم للسيد أحمد فؤاد.


    لكل هذه الأسباب أنا ضد المعارضة من الخارج، ولعل أخونا د. أسامة رشدى يتفهم موقفى ويقتنع بوجهة نظري: لماذا أنا ضد المعارضة من الخارج؟ لأنها توظف في غير صالح البلد، وتستخدم في تصفية حسابات شخصية ولخدمة نظم ملكية عميلة تاريخها في العمالة بدأ قبل أن يحبو حسنى مبارك ويخطو خطواته الأولى، وكلنا نذكر الدور الذي مارسه سفير &quot;مملكة السعود&quot; المدعو الأمير &quot;بندر&quot; في أمريكا في استعداء أمريكا واستعجالها ضرب العراق&nbsp; واحتلالها في عام 2003 &nbsp;


    وربما نسمع من نفس الأصوات قريبا المطالبة بعودة العراق إلى أصحابه أبناء الملك فيصل ابن الشريف حسين (الهاشمى!)، لهم ما يحلو لهم، ولسنا عقارا ولا تراثا لأحد.. نقولها الآن سواء كان قالها سابقا الزعيم أحمد عرابي أم لم يقلها، فها نحن نقلها. مصر ملك لأهلها ويجب أن تعود للبسطاء والفقراء الذين ضحوا وجادوا بدمائهم، فروى الأرض وأنبت أشجار المسك، لا يعرف قيمة مصر إلا من عاش فيها وتجرع من حلو ومر كئوسها. على المطالين بعودة أحمد فؤاد إلى حقوقه أن يتحلوا بالشجاعة ويطالبوا باحتلال الأمريكان لمصر، لأنه لا يمكن أن يعود أحمد فؤاد إلى مصر إلا في حماية أمريكية، كما عاد &quot;الجلبي&quot; إلى العراق.


    يحيى القزاز

    15/ 11/ 2007


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/11/15]

    إجمالي القــراءات: [184] حـتى تــاريخ [2017/12/15]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عودة الملكية أم دعوة لاحتلال مصر
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]