دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الشيخ حافظ سلامة.. رمز المقاومة الشعبية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الشيخ حافظ سلامة.. رمز المقاومة الشعبية
    الدكتور محمد مورو

    دخل الشيخ حافظ سلامة التاريخ كبطل للمقاومة الشعبية في مدينة السويس إبان حرب 1973، فقد كان هو قائد تلك المقاومة ومفجرها، وهو الذي رفض بإصرار تسليم المدينة للقوات الإسرائيلية، وهو الذي نظم عملية صمود المدينة مع عدد من أبناء السويس ورجالها الأبطال ...
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?579
    الشيخ حافظ سلامة
    رمز المقاومة الشعبية

    الشيخ حافظ سلامة
    دخل الشيخ حافظ سلامة التاريخ كبطل للمقاومة الشعبية في مدينة السويس إبان حرب 1973، فقد كان هو قائد تلك المقاومة ومفجرها، وهو الذي رفض بإصرار تسليم المدينة للقوات الإسرائيلية، وهو الذي نظم عملية صمود المدينة مع عدد من أبناء السويس ورجالها الأبطال .... وكانت القوات الإسرائيلية قد استطاعت أن تتسلل إلى الضفة الغربية لقناة السويس بعد نجاح الجيش المصري في عبور القناة وتحطيم خط بارليف، وجاء هذا التسلل الإسرائيلي من منطقة الدفرسوار كمحاولة للقضاء على مكاسب الجيش المصري في تلك المعركة، واستطاعت تلك القوات الإسرائيلية أن تحقق بعض المكاسب على الأرض، ووصلت بالفعل إلى مشارف مدينة السويس بهدف احتلالها، ولو استطاعت القوات الإسرائيلية احتلال المدينة في ذلك الوقت لكان الموقف قد أصبح خطيرًا جدًّا، حيث إن احتلال المدينة يحقق للقوات الإسرائيلية استكمال حصار الجيش الثالث الميداني في سيناء، ويفتح أمامها الطريق إلى القاهرة عبر السويس، وعلى حد تعبير احد المؤرخين العسكريين فإن احتلال السويس كان بمثابة حبل يلتف حول رقبة الجيش الثالث، ومدفع مصوب على القاهرة.


    مولده وحياته


    الشيخ حافظ على أحمد سلامة، ولد بالسويس في 6 ديسمبر &quot;كانون أول &quot; 1925 م، التحق بالأزهر، ودرس العديد من العلوم الدينية ثم عمل بالأزهر واعظًا، حتى أصبح مستشارًا لشيخ الأزهر لشئون المعاهد الأزهرية حتى عام 1978، ثم أحيل إلى التقاعد .... وفي خلال تلك الرحلة من التعليم والعمل بالأزهر، كان للشيخ حافظ سلامة دورًا اجتماعيًا وسياسيًا ونضاليًا بارزًا، حيث التحق في شبابه بجماعة شباب محمد التي أنشأها الأستاذ حسين محمد يوسف عام 1948، وشارك الشيخ حافظ سلامة من خلال تلك الجمعية في النضال الوطني الإسلامي في مصر ضد الاحتلال الإنجليزي، ثم اعتقل بعد ذلك في إطار الاعتقالات والتصفيات التي نفذها النظام الناصري ضد الإسلاميين، وظل الشيخ حافظ سلامة في السجن حتى نهاية 1967، وكانت الحكومة المصرية قامت بحل جماعة شباب محمد في إطار حل الجمعيات الإسلامية في الستينات، ألا أن الشيخ حافظ سلامة أسـس فيما بعد جمعية الهداية الإسلامية في مدينة السويس، وهي الجمعية التي اضطلعت بمهمة تنظيم الكفاح الشعبي المسلح ضد إسرائيل منذ عام 1967، وحتى عام 1973، وقد لعبت تلك الجمعية دورًا هامًا في بناء العديد من المساجد، وتنظيم حلقات الوعظ والتوجيه المعنوي لرجال القوات المسلحة عقب هزيمة 1967 م، فقد كان الشيخ حافظ سلامة معتقلاً حتى عام 1967، حيث حدثت هزيمة الجيوش العربية في حرب 5 حزيران &quot; يونيو &quot; 1967، وعندما حدثت معركة حزيران &quot; يونيو &quot; طلب الشيخ حافظ سلامة وزملائه من قائد معتقل أبي زعبل الرائد محمد عبد العال سلامة أن يسمح لهم بالخروج لأداء واجبهم الديني في الدفاع عن البلاد ضد اليهود وتعهدوا له بالعودة بعد انتهاء المعركة إلى السجن، إلا أن طلبهم قوبل بالرفــض.

    ثم أفرج عن الشيخ حافظ سلامة في ديسمبر عام 1967 فاتجه إلى مسجد الشهداء بالسويس، وأنشأ جمعية الهداية الإسلامية ونجح في أقناع قيادة الجيش بتنظيم قوافل توعية دينية للضباط والجنود تركز على فضل الجهاد والاستشهاد وأهمية المعركة مع اليهود، وعلى جرائم اليهود بحق الأنبياء وغيرها من المعاني التي تساهم في رفع الروح المعنوية للقوات المسلحة المصرية، وقد شارك في تلك القوافل علماء الأزهر، وأساتذة الجامعات مثل الدكتور عبد الحليم محمود، والشيخ محمد الغزالي، والشيخ حسن مأمون، والدكتور محمد الفحام، والشيخ عبد الرحمن بيصار وغيرهم، وقد نجحت القوافل نجاحًا كبيرًا فصدر قرار بتعميمها على جميع وحدات الجيش المصري في طول البلاد وعرضها كنوع من الاستعداد للمعركة الفاصلة مع اليهود.


    معركة السويس (22 ـ 28 أكتوبر1973)

    دبابات العدو الصهيوني تهرب من المقاومة الشعبية في السويس
    تعد قيادة الشيخ حافظ سلامة لعمليات المقاومة الشعبية في مدينة السويس بدءًا من يوم 22 أكتوبر 1973 م هي المحطة الأهم في حياة الشيخ حافظ سلامة، كانت القوات الإسرائيلية قد نجحت في التسلل إلى غرب قناة السويس في منطقة الدفرسوار وسيطرت على مساحة كبيرة من الأرض باتجاه السويس واستعدت لاقتحام المدينة لتكمل الحصار على الجيش الثالث الميداني بالضفة الشرقية للقناة وتهدد القاهرة، وكانت أجهزة المدينة الرسمية قد قررت تسليم المدينة، حيث أن الأوضاع الدفاعية والتموينية للمدينة لم تكن تسمح بالصمود على حد تقدير تلك الأجهزة، ولكن الشيخ حافظ سلامة ومعه عدد من القيادات الشريفة المجاهدة، ومعه جميع أبناء المدينة قرروا رفض تسليم المدينة واستمرار المقاومة مهما كانت الظروف، وقد تعرضت المدينة لحصار شديد من القوات الإسرائيلية، وكذا لقصف مستمر من الطائرات.


    دور اجتماعي ونضالي بارز


    بعد حرب 1973، لم يتوقف الشيخ حافظ سلامة عن العطاء الوطني والإسلامي، فقد استطاع من خلال جمعية الهداية الإسلامية أن يؤسـس عدد من الساجد والمراكز الإسلامية الكبيرة والمتميزة في عدد من مدن مصر، لعل أكبرها وأهمها مسجد الفتح الإسلامي بميدان رمسيس وهو صاحب أعلى مئذنة في مدينة القاهرة، وكذا مسجد النور بالعباسية بالقاهرة، كما قام الشيخ حافظ سلامة من خلال جمعية الهداية الإسلامية بإنشاء عدد كبير من المدارس والملاجئ ومراكز رعاية المعوقين، ومراكز التأهل المهني وتعليم الحرف للأولاد والبنات، وساهم بذلك في خلق فرص عمل لهؤلاء.

    وقد اعتقل الشيخ حافظ سلامة لفترات قصيرة أبان عامي 1981، 1983 إلا أن تاريخه النضالي لم يكن يسمح باستمرار اعتقاله لفترات طويلة، كما قام الشيخ حافظ سلامة بالدعوة إلى مسيرة شعبية، تعد الأهم من نوعها وهي مسيرة الشريعة الإسلامية للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية، وقد استجاب لندائه عشرات الألوف تجمعوا في مسجد النور بالعباسية عام 1984 م، وقام وفد منهم بتسليم طلب تطبيق الشريعـة الإسلامية إلى رئاسة الجمهورية في ذلـك الوقت.


    الدكتور محمد مورو


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/10/26]

    إجمالي القــراءات: [303] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الشيخ حافظ سلامة.. رمز المقاومة الشعبية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]