دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حـــريتنا.. معـــــــاً
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حـــريتنا.. معـــــــاً
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    وقد أفرزت عناصر ''النخبة'' وهي كلمة مطاطة عناصرها مختلفة الأهداف.. بعضها نخبة حقيقية وهم الزاهدون في ذهب المعز وسيفه كارهون بطش المستبد العاتي، رافضون سوق البيع والصفقات، وبعض آخر له حساباته يعزفون على أوتار ممزقة تبعث نغمات نشاز
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?535
    حـــريتنا.. معـــــــاً

    مازلنا نعيش أيام شهر رمضان المبارك. هنالك من يقول ان أيام الشهر الفضيل هرب منها مسك النائم لأنها حملت كثيراً من الأحزان العامة والاحباطات المجتمعية.. وآخرون يرون الجانب الآخر من ايجابيات أيام الشهر الكريم. والتساؤل هنا: ألم تشهد أيامه كيف توحشت نظم الاستبداد ضد حرية النشر والرأي والتعبير..؟ ألم تشهد كيف ذاب نور الشمس فيه وظلل ليل الطغيان في سماء الشعب المقهور؟ ألم تظهر في كل يوم منه قضية أصحاب الأقلام الشريفة بالاعتصام تضامناً مع زملائهم الذين أحبوا مصر أكثر من ذواتهم ودافعوا عنها بأقلامهم الحرة فأصبحوا وقوداً لهذه الحرية لأنها قضيتهم وقضية شعبهم؟ ألم تظهر في أيام الشهر الفضيل أخطر كارثة إرهاب ضد أصحاب القلم الحر الشجاع بإحالتهم الى المحاكمة، والحكم عليهم بالحبس والغرامة الفادحة وهم رموز شرف الكلمة (إبراهيم عيسى، عبدالحليم قنديل، وائل الإبراهيمي، عادل حمودة، أنور الهواري، محمود غلاب، وأمير سالم) ومن يأتي بعدهم في قادم أيام البطش الحكومي والحزبي؟ لذا أحسب أنني لا أتحدث عن المعركة الدائرة اليوم بين كل الصحافيين أصحاب الأقلام الحرة، ومعهم كل القوى الوطنية مهنيين، قضاة، أساتذة الجامعات، وكل مؤسسات المجتمع المدني.. بل عن كل قلم حر ضد أي نظام حكم مستبد يتمتع بما يكنه الشعب له من كراهية. أتحدث عن اخطر هجمة وحشية حكومية حزبية ضد الطائر المحلق بالنزاهة والضمير في سماء الصحافة الذي لولا تمتعه بهامش محدود من حرية التعبير في السنوات القليلة الماضية ما تم كشف عشرات من ملفات الفساد سرطانية الخلايا عنقودية الخزي والعار. لكن الجلادين وأصحاب الثروات الحرام، شأنهم شأن جلادي عولمة الاحتلال واغتصاب الأوطان وتمزيقها الى دويلات كما حدث في العراق، أو الى كنتونات كما هو جارٍ تنفيذها في فلسطين باسم مباحثات السلام.. فهؤلاء وأولئك جلادون محليون وإقليميون وعالميون. إنها معركة واحدة وحلقة متصلة من سجن الحرية.. التي تدافع عن قضايا شعوبها بالنشر والتعبير.


    وهنا كيف لا نذكر الشرذمة النخبوية التي لم تقدم سوى البيانات وكلمات المعارضة الساخنة، لم تشعل لهيباً شعبياً أو نيراناً تخرج من صدور الشارع هناك وهناك.. كما الأحزاب التي اختفت من الأرض وبقيت في الصالونات تتنازع على المناصب والقيادات. إنها معركة واحدة لا تهدد حرية الصحافة والصحافيين، بل تهدد حصانة القضاء الشامخ وكل فئات الشعب، إنها قضية شعب يحتاج إلى من يدافع عن أوجاعه وحقوقه المسلوبة المغتصبة من أثرياء النظم الفاسدة. الى هنا نرى الفكر يستدعي أبياتاً من الشعر، تترجم واقع كل شعب، حين يبدع الشاعر &#39;&#39;أبوالقاسم الشابي&#39;&#39; الشاعر العربي التونسي:


    إذا الشعب يوماً أراد الحياة ** فلابد ان يستجيب القدر
    ولابــد للـــــيل أن يــنــجلي ** ولابد للقيـد ان ينـكــسر


    هذان بيتان فقط من قصيدة شاعر تترجم واقعاً عربياً مليئاً بالصراعات السلطوية الاستبدادية لم يسبق لها مثيل في عالمنا العربي المعاصر، لأن القدر لا يستجيب إلا إذا أراد الشعب الحياة.


    وها هم أصحاب القلم الوطني الشريف عشاق الوطن والحياة، يواجهون أحكاماً بالسجن خلف قضبان الطغيان من اجل الحياة.. وها نحن وكل صاحب قلم محب وغيور على كرامة وطنه الموجوع المجروح النازف بالفقر والإذلال، يقف مع شرفاء القلم إذا تم حبسهم، سوف نقف معهم خلف قضبان وحشية الاستبداد بالقانون. فريقان في ملعب الشعوب والحكام. الأول يعرف الحب الحقيقي بالضمير النقي الشجاع يدافع عن الشعب يسمع أناته وأنينه. والفريق الآخر موظف بدرجة صحافي أو رئيس &#39;&#39;جورنال&#39;&#39; يبرر خطايا من جاءوا به الى مقاعد النفوذ والسلطة والثراء لكي يؤدي دوره المرسوم في لعبة التحريض ضد أصحاب الأقلام الوطنية صحافيين وكتاباً. إنها حقاً معركة شرسة مخيفة هدفها تكتيم أفواه الكلمة الحرة حتى يستجيب لها القدر. إنها الأزمة التي تفرز عناصر وحدة المقاومة والتحدي والتصدي. وقد أفرزت عناصر &#39;&#39;النخبة&#39;&#39; وهي كلمة مطاطة عناصرها مختلفة الأهداف.. بعضها نخبة حقيقية وهم الزاهدون في ذهب المعز وسيفه كارهون بطش المستبد العاتي، رافضون سوق البيع والصفقات، وبعض آخر له حساباته يعزفون على أوتار ممزقة تبعث نغمات نشاز تعتمد على أقنعة الحسابات، الفريق الأول كما جذع شجرة تنمو معها فروع وغصون تورق &#39;&#39;حرية&#39;&#39; يدفع فاتورتها، إبراهيم عيسى، ورفاقه المتهمون المحكوم عليهم بالحبس واللاحقون بعدهم بالقوانين سابقة الإعداد.


    إذاً، هذا هو الزمن الذي تذوب فيه شمس الحرية ليظلل فيه ليل نظم الطغيان سماء الشعوب المقهورة ولا أدري لماذا تنقلني أبيات &#39;&#39;أبوالقاسم الشابي&#39;&#39; الى أعواد القصب الطويلة الحمراء والصفراء نتاج مزارع الصعيد العامرة بالرخاء. استدعي لعبتنا في بواكير الصبا، ونحن نتنافس على كسر أكثر من عود قصب واحد من بين حزمة القصب المكونة من أعواد عدة. نحاول كسر أكثر من عود معاً إذا بالفشل يهزمنا. أما &#39;&#39;حزمة القصب كلها&#39;&#39; فكسرها هيهات أمام المستحيل بكسرها. أليست &#39;&#39;هذه الحدوتة&#39;&#39; هي مثل &#39;&#39;حدوتة وحدة الصحافيين&#39;&#39; او أي جماعة تقاوم أي هجمة شرسة لانتزاع حرية الكلمة التي هي حرية المواطن والوطن.. لقد انتزع عمال شركة المحلة للغزل والنسيج حقوقهم بوحدة اعتصامهم وإضرابهم المفتوح عن الطعام. واليوم والأيام المقبلة والاجتماعات السابقة للصحافيين ومعهم رموز حرية القلم أو وقودها، المتهمون، يحاولون الوقوف معاً &#39;&#39;حزمة قصب واحدة&#39;&#39; يصعب كسرها بقوانين تهز أركان القوانين الطبيعية الدستورية وعدالة القضاء. وبعودة الأيام يا شهر رمضان.


    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/10/02]

    إجمالي القــراءات: [216] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حـــريتنا.. معـــــــاً
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]