دليل المدونين المصريين: المقـــالات - سعادة النائب هل هذا الذي يؤلمك ؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    سعادة النائب هل هذا الذي يؤلمك ؟
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?532
    الأحد,أيلول 30, 2007



    لايعجبك اللقب ياسيادة النائب""  ؟! 

     اهواللقب فقط الذي يزعجك"" ؟

     يقلقك ""لايجعلك تنام ""تعاند الكرى"" تتصارع معه تتوسل اليه أن يهبك دقائق فقط لاغير ""لتريح اعصابك المتوترة من أثر سماعه ""؟

    هل الى هذا الحد أنت متوتر من اللقب"" ام  لآنك سمعته من جناب الباب العالي ذاته المندوب السامي الآمريكي"" صاحب السعادة والآمر والنهي"" والشد والحل والربط ""؟  وهنا الطامةُ الكبرى؟

    "" لآنه يصفك باللقب الذي يليق بك وبدون مجاملةٍ"" فانهم صلفٌ خشنين في كلامهم ""لايعرفون التملق"" والمراوغة حينما يغضبون؟

     ليس عندهم صاحبٌ ولا صديق؟

      لايحترمون ابو رغال مثلك ابدًا؟

     لا لا لاتبكي وتنفعل"" وتتذمر ""وتسب اليوم الآسود الذي قابلتهم فيه؟

      فليست هذه  أول مرةٍ تسمعه ؟

      تكذبُ ياسعادة النائب لو تصر على هذا او حتى تقسم عليه ؟

    لآنك منذ أن وطئت ارض الوطن المحتل الآن بجيش امبراطورك الغازي الذي دنس ترابه ببساطيل مارينزهم

    "" بقذفونك به كالطوب""  ليل نهار"" جهراً"" وسراً وعلانيةٍ وامامك وخلفك"" وفي صفحات الجرائد والمجلات"" وفي القنوات وخصوصا تلك التي تكرهها"" وتموت كرهاً من سماع مجرد حروف  أسمها  الجزيرة لانه ياتي لك بالفالج"" وعمى الآلون"" والتيبس في الشرايين وتتحسسُ قمة راسك مرات عديده لترى هل نمت اكثر تلك القرون المخفية "" ام لازالت على حجمها الذي تركته ليلة امس"" ؟  ما أن تسمعه  اعني اللقب ياجناب النائب وليس القرون المخفية تحت الشعر بسماعه تتغير  

     قسمات وجهك وتنقلب الآلون فيه كلوحات سيريالية أبدع بيكاسو في نقش الوانها "" تصفرُ"" تخضرُ"" تسودُ""تصبحُ كالبرتقالة"" ؟ وماادراك مالذي تعني كلمة البرتقالة في حكومة البرتقالات؟ العياذ بالله حين اصبحت البرتقاله وطعمها اللذيذُ وصفةٌ"" وسبةٌ لايستطيع احدٍ أن يتمنى ذات يوم من أيامنا المقلوبة هذه أن يوصف بها"" ؟

      تخجلون منها لماذا""  ؟

     اوليس أنتم ياجناب النائب  نواب برلمان البرتقاله "" ؟  اول برلمان ديمقراطي "" حر في العالم وعلى  مر كل العصور لم نسمع ببرلمان ياخذُ اسمه من البرتقال؟

     واي برتقال برتقال مابعد هجمة التتار""  ؟

        لانك ياسيدالنائب أينما تمشي في المدينة ""  وفي الطرقات""  وتحت انظارعشرات من البودي كارد الآيرانيين و شركات الآمن للحراسة التي توفر  المرتزقة من جميع ارجاء العالم لتحرسك""  بسم الله ماشاء الله""  من الشعب "" الذي قيدتموهُ؟ وجعلتوا منه خمسة وعشرين مليون  رهينة في سجن كبير اسمه العراق"" ؟

      وداخل حصنك الحصين الخضراء الآمريكية""  التي ماعادت حصناُ منيع فكلُ يوم تختضُ مثل السعفة من أثر رياح عصف الصواريخ عليها""  من قبل المقاومة""  ؟

     تسمعهم  يشيرون اليك كل الناس البسطاء "" والشرفاء""  والآطفال والنساء""  والشيوخ""   بسبابتهم ويقولون ويصرخون ويصرون على الهتاف بلقبك""  الذي استحقيتهُ بجدارةً""  واقتدار ومعه زخةٌ تفةٌ يستجمعوها من لعابهم الذي تيبس في حنجرتهم""  وزردومهم""   من جراء عطشهم "" وعطش وجفاف ماء دجلة والفرات الذي جففتم ماءه كما تحاولون وعلى عجالة تجفيف ابار النفط فيه لتحويلها الى ارصدة خاصة في بنوك سويسرا ؟

     ورغم  جفاف تفاتهم  يطلقونها كااربيجي""  مصوبين هدف ذخيرتهمٌ نحو وجهك اللعين""  لاعنين اليوم الذي جئت  اليهم""  مع مارينيزيك سوبرمان الذي  لايطير في سماء العراق لان الآطفال الصغار الذين تركوا الدراسة "" حسب اخر خطط الآمن والرفاهية التي وضعتموها قيد التنفيذ فأصبح الشارع تسليتهم الوحيدة ومدرستهم الوحيدة المتوفرة وليس في اغلب الآحيان ايضا ""  فأبدعوا في تصيد سوبرمان الطائر الآباشي وسوبرمان الهمر الآرضي "" صوبوا عليه لعبتهم المفضلة""  مصيدة القوس الصغير مع حجارةٍ اوحصوةٍ ورموه بدقةٍ  ففقد في الحال هيبته""  وسمعته الهوليوديه""  وبانت كذب دعايته وزيف قصصه وبطولاته""  فغدا اعرج جبان رعديد مقعد على الآرض يتوسل أن يعيدوه الى بلاده "" لياكل في عقولهم كذباً""  وبهتان مسطراً بطولات خرافية ولكن على الورق اما في العراق قصقصوا ريشه وفقد الصلاحيات الخارقةومن ضمنها الطيران اصبح زاحفاً كالسلحفاة   ""  ؟

      ًمنذ أن جئت معهم""  محمولاً على اكتاف دبابتهم فرحاً مغتبطا بمقدمهم""  وبجيشهم التتاري الذي قدمت عمرك كلهُ لهم ""  ووضعته تحت امرهم""  ليعيثوا فساداً وظلماً في بني قومك"" 

     لالالا""  بل وصل الآمر بهم الى استباحة النساء""  والرجال""  في سجون رفعت رايات الحرية "" والديمقراطية""  فوق ابراجها

     وفي زنازينها""  استباحت الانسانية وابادت البشرية وخجلت حتى   الشياطين من افعالها""  التي زكمت الآنوف"" 

      وكل هذا ولا كانه يؤثر فيك""  فماحدث هناك لم يثر شعرةً من شعرات راسك ""  ولا نخوتك ولاشهامتك ولاكانه كان مفاجأةٍ مخزية لك تناقلتها كل قنوات العالم مستنكرةٍ الوحشيةَ والدمويةَ وغياب حقوق الآنسان والحيوان والاخلاق فيها "" ؟

     وماذا يعني حقوق الآنسان العراقي المسلم لك""؟

     وماذا يعني استباحةالعرض والشرف للرجال والنساء سواءً بسواءً  لك؟

    وماذا تعني غوانتناموا ابو غريب لك ؟ 

     انها لاشي امام المغريات والكرسي تحت قبة البرلمان 

     الكرسي الذي في سبيله كافحت الكفاح المرير لتخليص الوطن من الآمان والآستقرار؟

    وجعله غابة من غابات العصور الوسطى  ؟

     ..  وماذا تعني لو قال لك جناب الحاكم بامر امريكا وبلهجة غاضبة وكانه يقرع كلبه على فعل وتصرف  لم يعجبه؟

     فقام وفي ثواني مصوباً نحوه سيل من الزخات ابتدائها بارقها لفظاً  أنت "" كلبٌ حقير أجربُ 

    متخلف

    خنت شعبك الذي يقدس الوطن ويضعه وردة في صدره وقلبه

    وسلمتها لنا "" على طبق من ذهب""  أنت أيها الرعديد""  الجبان لاتسوى أي شي"" 

     لقد اعطيناك  الثمن؟

    بضعة الآف من الآوراق الخصراء التي تسيل لها لعابك

     في حساباتك الشخصية في البنوك الآجنبية ؟

    حقك ثمن اتعابك  

    وحق اعمالك

    وهذا

     هو ثمنك لااكثر

    فأنت لاتستحق منا نظرة اخرى

     اصبحت خارج حدود الآستعمال

     مرة ثانية

     والقمامة هي مكانك المستقبلي

     ًاو القتل برصاصة في راسك من قبل هولاء الثؤار الذين لاينامون ابدا على ضيم ولايجعلونا ننام""  ولا نعرف كيف نتصرف معهم""  لقد افقدونا السيطرة حتى على انفسنا داخل الحمامات؟

      لله مااتعسك أيها النائب "" الذي يرتعبُ من سماع صوت جناب السفير اوف اقصد الحاكم بامر امريكا الذي قبلت يديه ورجليه لياتي بك الى هنا وحينما سئلت حينما اقتربوا من اسوار بغداد"" وجعلوا سمائها قطعة من جهنم  قلت"" فرحاً أن اصوات أزيز الطائرات"" وايقاع القنابل الفسفورية"" احلى سمفونيةٌ سمعتها في حياتك   ""

     وهاهو الآن الذى سعيت إليه بنذالة وقدمت اليه الآرض والعباد "" يرفسك رفسة الحمار الغاضب  .. " ويقرع على اذانك..  احلى الصفات..  ومعها لقبك الذي بحرمك المنام من كثرة سماعه وترديده من بني جنسك..  ومن قبل اصدقائك المقربين..  الذين تخدمهم برمش العيون..  ولكنهم ينكرون..  ينكرون..  ويهددون..  ويهددون بتركك حال فرارهم وحيداً..  بيد ابناء الشعب الثائرة..  التي ستزحفُ

     تقطعك اربا اربا " أمام الكاميرات  وعلى القنوات الوطنية والعالمية  , لم تعجبك ثورتهُ عليك .. سيدك مولاك  لم يرضى عليك الآن  ويعيرك بابن العلقمي الذي فتح  بغداد للتتار..  واستباحها اربعين يوم ..   وسلمهم  راس الخليفة وشعبها..  وحضارتها ..  وعلمائها .. وشيوخها..  وجنودها ومقدساتها على طبق الخيانه ذاتها..  ياللطامة الكبرى ماالعمل؟؟؟

     لقد كنت وفيا لهم..  واشهد على ذلك بنذالة وفائك لبني جنسك  صادقاً امين..  ولكنهم لايؤتُمنون ابداً..  ولا يعترفون بكل الخدمات الجليلة  التي قدمتها اليهم..  لانهم يقولون لك وبدون خجل أنك استلمت عمولتك..  لتدمير وطنك..  فلهذا ينخزوك دوماً بأبن العلقمي..  وحكايته مع هوكولا..  وبذكرونك وياللهول بمصيره ..  حينما فعل نفس فعلك   , لم تكن تحب فقط أن يقولها لها سيدك ومولاك ..اما الآخرين فمن الممكن أن ترقعهم بالاحذية لتسد افواهم.. او تذهب بهم الى سجون الحرية المنتشرة في ارجاء الوطن ..وبكل سريةٍ تقوم بعملية تعذيبهم ومن ثم رمي جثثهم على مصبات الزباله ..وتتخلص من سماع هتافاتهم ..وذكر اللقب الملعون هذا   ..

    لم تنزعج منهم لدى سماعك هتافهم  ياايها النائب؟

      فهذه حقيقة لانستطيع انكارها ابداً فان التاريخ سيسجل ذلك بأمانة  وصدق لانهم جموع رعاع تستطيع القضاء عليهم ولكن المولم الذي يحز في قلبك هو السيد والمولى والحاكم الامر الناهي الغاضب عليك الآن   " 

     تنتظر السيد الامريكي ليهدا ..وتمضي وراءه  كالكلب طاعاً تنتظر أن ينظر اليك مجرد نظرةً تدل على رضاه وهدوء اعصابه لاغير فيرتاح قلبك المعذب وضميرك الرائع   ..

     فى النهاية  سيدي _ انت مجرد كلب ذليل.. هرم.. ولايعتمد عليه فقد صلاحيته .. مجرد خادمٌ باع الآول والآخر.. والدنيا والآخرة.. بقروش قليلةٌ تباً لها من قروش.. مغموسة بلقبك الآبدي  , وهل يهمك ياسيادة النائب كل هذه !الخسارات لاوالف لا ولا!..

     لاتهمك ابداً لآن الذي يهمكُ في المقام الآول والذي يعيد النوم فعلاًالى عينيك ويبعد الكرى عنها..  هو رضى مولاك الامريكي لاغير..  !؟!

     سيهرع خلال اشهراً تاركاً القلعة الحصينةُ لك.. وسيعلق راسك على بابها.. وستوضع ورقةٍ صغيرةٍ على صدرك.. فيها اللقب الذي قلب حياتك حياً وميتاً  " ومن يدرى فالعلم عند الله وحده سبحانه ربما سيكون  لقبك هذا  اسمك الذي ستحمله هناك.. في عقر دارك الخالدة في طبقات نار جهنم فألف  مبروك عليك به ..وطب حرقاً وشواء في الدنيا والآخرة  فهو قرينك اينما تذهب ياوجه السوء ..اولم تقراءُالرسالة السرية التي كتبها ابن العلقمي لاحفاده سابقاً  لتعرف مصيرك مسبقافلا اسفاً عليك ولاعليه ابداً    ؟!

     




    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2007/09/30]

    إجمالي القــراءات: [228] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: سعادة النائب هل هذا الذي يؤلمك ؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]