دليل المدونين المصريين: المقـــالات - كفاية في طورها الثاني
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  السيد إبراهيم أحمد   امام سليم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    كفاية في طورها الثاني
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    مادام عدد الأعضاء قليل لماذا يتجمع كل هذا العدد من رجال الأمن تحسبا لمظاهرة واهية؟ ولماذا لا تتركهم قوات الشرطة يصلون إلى أماكنهم المحددة للتظاهر؟ وما سر الرعب الذي تعيشه السلطة الحاكمة من حركة كفاية؟ ولماذا يضخون في الشوارع والميدان ...
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?527
    كفاية في طورها الثاني


    كُتاب السلطة الحاكمة ومؤيدوها، يقولون ويروجون أن حركة كفاية انتهت، وعندما يحسنون الظن بها يقولون أن عدد أعضائها لا يتجاوز أصابع اليدين والرجلين، ولن أختلف ولن أجادل في عددهم المزعوم، وسأسلم بفرضيتهم العبثية، ليس اقتناعا بما زعموا، ولكن وصولا إلى نتيجة طبقا لمنطقهم وفرضيتهم.


    الأمن المركزي في ميدان طلعت حربحسنا.. مادامت حركة كفاية شبه منتهية، وعددها قليل لا يجر عربة "كارو"، فلماذا عندما أعلنت الحركة عن قيام مظاهرة تضامنا مع اعتصام العمال في مصنع غزل المحلة بالمحلة وأيضا تضامنا مع الصحفيين الصادر بحقهم حكم الحبس، في ميدان طلعت حرب بوسط القاهرة يوم الخميس الموافق 27/ 9/ 2007 في الساعة التاسعة مساء، قامت قوات الأمن منذ عصر ذات يوم المظاهرة بإخلاء الميدان من المارة وحولته إلى ثكنة عسكرية، ومنعت المتظاهرين من الوصول إلى الميدان بكل الطرق، وأنزل النظام تشكيلات مختلفة من الكاراتيه والحرس الجمهوري، والقوات الخاصة والشرطة لمنع المتظاهرين من الوصول للميدان، مادام عدد الأعضاء قليل لماذا يتجمع كل هذا العدد من رجال الأمن تحسبا لمظاهرة واهية؟ ولماذا لا تتركهم قوات الشرطة يصلون إلى أماكنهم المحددة للتظاهر؟ وما سر الرعب الذي تعيشه السلطة الحاكمة من حركة كفاية؟ ولماذا يضخون في الشوارع والميدان ما يقارب العشرة آلاف جندى من تشكيلات مختلفة لمنع المظاهرة؟


    بهذا المنطق وفي عدد قليل من رجال حركة كفاية ونظام يرفع ذيله ويهرول مذعورا يثبت ان عدد حركة كفاية قليل ولكن فاعليته أكثر، والذعر دليل ضعف النظام وأنه يعيش حالة احتضاره الأخيرة. دعونا لا نتماشى مع هذا المنطق ونكابر وندعى أن النظام قوي، ويحب "يهوش" جماعة حركة كفاية، طيب هل يسمح النظام القوى بترك حركة كفاية الخميس القادم في ميداني طلعت حرب و التحرير ليرى كم عدد المتظاهرين الحقيقين وما هو تأثيرهم على الناس؟ وهو الرقم الذي سيسحق النظام من فاعليته مع قلة عدده، لماذا لا يجرب الحزب والنظام الحاكمين إخلاء الميادين بمجرد الإعلان عن مظاهرة ماداما واثقين من نفسيهما؟ كفاية في طورها الثانى تنقل طريقة احتجاجاتها من طرق هلامية إلى طرق منظمة تكون هى فيه جزء من مكون كبير "ائتلاف واسع لكل المصريين من أجل التغيير" يضم الإخوان المسلمين و كل الأحزاب الفاعلة التى لا تؤمن بمصداقية النظام، ويدخل فيها النقابات والقيادات الفاعلة التى أفرزتها الحركة العمالية الجديدة، حركة كفاية في طورها الجديد تتحول من المظاهرات الهلامية إلى أفعال مدروسة ومنظمة، من مظاهرات إلى اعتصامات تماشيا مع حالة العصيان المدنى المحدود الذي أنشأه اعتصامات عمال المصانع في المحلة وكفر الدوار وحلوان .. وهلم جرا، عصيان مدنى كامل على أمل أن يتحقق قريبا، وسيحدث رويدا.. رويدا.. وستملأ الخيام أرض القاهرة بعد أن ملأت أسوار مصانع المحلة، وسيعم العصيان جميع مصر فأطراف القاهرة تئن وتغلى وآن لها أن تنفجر.


    احتلال ميدان طلعت حرب من قبل قوات الأمن المصرية وتحويله إلى ثكنة عسكرية يوحى بل يؤكد أن النظام المصري الحاكم ضعيف ومرعوب من حركة كفاية التى يصفها بالضعيفة وقليلة العدد (أمال لو كانت كبيرة كان عمل إيه.. كان نصب المشانق في الشوارع)، بعيدا عن المكابرة ندعو النظام أن يفعل العكس ويترك حركة كفاية تسير في الطرقات ليرى ما الذي يمكن أن يحدث.


    الأمن لم يكتف باحتلال ميدان طلعت حرب، بل احتل شارع عبدالخالق ثروت، وصادر مقدمة نقابة الصحفيين وحاصر أعضاء حركة كفاية المدعوين للإفطار على مائدة حزب العمل المصري الفاعل وليس المجمد في نقابة الصحفيين، ولم يترك إلا هامش السلم للمتظاهرين المحبوسين في نقابة الصحفيين.

    مظاهرات كفاية
    مظاهرة الخميس 27/ 9/ 2007 فسرت اشياء كثيرة، ومنها أن الله يبارك لمن يشاء لو خلصت النوايا، وأن حركة كفاية أقوى من السلطة الحاكمة بالرغم من قلة عددها؟. أهم شيء أن الطور الثاني من حركة كفاية أثبت فاعلية وتحد صارخ للنظام ولكل أشكال القبح المجتمعي. كفاية عائدة بقوة تحسد عليها، وسنراها أقوى يوم الخميس القادم 4/ 10/ 2007. كفاية بالتضامن مع كل القوى الوطنية كسبت جولة في المواجهة مع النظام، ولن يهدأ الجميع حتى يكسبوا المباراة كلها بالنقاط، وربما بالضربة القاضية.


    من العار على النظام المذعور أن يتحدث عن قلة العدد، إذا كان العدد لا يتجاوز العشرين فردا كما يزعمون، وهو زعم خاطئ، واحتل الأمن الميدان وما حوله وسد المنافذ بما يقرب من 10 آلاف عسكري، فما بال النظام لو وصل عدد كفاية إلى 20 ألف شخص، هل يصدر رأس الدولة الأوامر للجيش بالنزول للقضاء على المظاهرات. ارفعوا أيديكم عن الشوارع وسترون قيمة وأهمية وعدد حركة كفاية. وستستمر كفاية مع كل القوى الوطنية في محاولاتها حتى تسيطر على الموقف وتحرر الشوارع من احتلال نظام مبارك له، ويتحقق التغيير الذي ننشده سلميا، لكن للأسف النظام يعاند ويفرضه علينا تغيرا دمويا.


    يحيى القزاز

    الجمعة 28/ 9/ 2007


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/09/28]

    إجمالي القــراءات: [275] حـتى تــاريخ [2017/12/10]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: كفاية في طورها الثاني
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]