دليل المدونين المصريين: المقـــالات - يد بندر في موسوعة الأرقام القياسية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    يد بندر في موسوعة الأرقام القياسية
    أحمد حسنين الحسنية
      راسل الكاتب

    نما حديثي موجه إلى الشعب الذي إليه أنتمي، إلى الشعب المصري العريق، لفضح آل سعود، فللأسف الشديد تجد الكثير من أبناء الشعب المصري لازالوا يحسنون الظن بهم، و ينطلي عليهم اللقب السعودي الديني، خادم الحرمين، و هدية خادم الحرمين
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?514
    يد بندر في موسوعة الأرقام القياسية

    قطع يد السارق
    أعتقد أنه قد أصبح اليوم بمقدور شعب الجزيرة العربية التقدم إلى هيئة تحرير موسوعة الأرقام القياسية، جينيس ريكورد، لإضافة&nbsp; يد&nbsp; بندرهم بن سلطانهم القادم، كأعلى يد تكلفة في عملية إنقاذها. فقد كلفت عملية إنقاذ يد الأمير بندر نجل ولي العهد السعودي سلطان بن عبد العزيز آل سعود، من البتر، شعب الجزيرة العربية، مليارات من الدولارات، فيما يعرف بصفقة طائرات اليوروفيتر البريطانية، أو لنقل صفقة يد بندر.
    تلك الصفقة التي تتشكل أساساً من مجموعة من طائرات يوروفيتر من طراز تايفون، و التي سوف تنضم بعد بضع سنوات إلى أكوام الخردة المتبقية من طائرات الترنادو البريطانية أيضا، والتي كانت عماد صفقة اليمامة، و التي سببت السرقات التي جعلت من الضرورة&nbsp; الملحة عقد الصفقة الحالية لإنقاذ حماة الحرمين و مقيمي الشريعة من الإفتضاح و الظهور على حقيقتهم كمعطلين للحدود، أو على الأقل تمييزيين في إقامتها، بما يضر بسعيهم للإقامة الخلافة السابعة في التاريخ الإسلامي.


    كبشر، يتعاطف مع المستضعف المغلوب على أمره، فإنني بطبيعة الحال مستاء مما تم و يتم، فبينما هناك من مواطني الجزيرة العربية، من حاملي التابعية السعودية، ممن لا يجدون عملاً، و إضطر آل سعود لسن قوانين لسوعدة بعض الوظائف، و منها وظائف كان مواطني الجزيرة لا يقبلون عليها فيما مضى، و يعتبرون العمل بها حاط بوضعهم الإجتماعي، أصبحت اليوم، و في ظل دولة آل سعود السعيدة، موضع للإقبال، و أمسى إغلاقها لحاملي التابعية السعودية، فلا ينافسهم منافس بها، ضرورة لمكافحة البطالة، فإن على الجانب الأخر مليارات من الدولارات تنفق على أكوام من الصفيح، الذي سيبلى بالصدأ عما قريب، و هو في الدشم التي يخزن بها، أو في الصناديق التي أتى فيها و لم تفتح.
    أين كانت طائرات الترنادو، التي إستوردها آل سعود في صفقة اليمامة - التي دخلت التاريخ السعودي و البريطاني، لأسباب عدة &ndash; في حرب تحرير الكويت؟؟؟


    و أين كانت طائرات الإف 15 الأمريكية المتقدمة، التي رفضت الولايات المتحدة تصديرها لمصر، بينما باعتها عن طيب خاطر لآل سعود؟؟؟ و طبعا بدون الحاجة لذكاء نعرف أسباب التمييز الأمريكي بين جيش مصر و جيش يقوده آل سعود.


    و أين كانت أرتال الدبابات الحديثة التي إستوردها آل سعود من الولايات المتحدة و بريطانيا؟

    إنها أكوام من الخردة، لم تستخدم، و لن تستخدم، و يعرف الغرب ذلك، حتى و لو في رد أي عدوان على المملكة، أو بالأحرى الإقطاعية، فما هي إلا ثمن يجب أن يؤديه آل سعود لإبقائهم في الحكم، وتنفيذ طموحاتهم للسيطرة على المسلمين و العرب.

    إننى لا أريد أن أقحم نفسي في أمور تخص شعب الجزيرة العربية، و لا أحرض على شيء، ففي مصر ما هو أكثر أهمية، و لشعب الجزيرة العربية وحده الحق في أن يقرر مكانة آل سعود، أيضعهم على رأسه أو تحت قدمه.

    إنما حديثي موجه إلى الشعب الذي إليه أنتمي، إلى الشعب المصري العريق، لفضح آل سعود، فللأسف الشديد تجد الكثير من أبناء الشعب المصري لازالوا يحسنون الظن بهم، و ينطلي عليهم اللقب السعودي الديني، خادم الحرمين، و هدية خادم الحرمين، و أعني المصحف الشريف، و راية آل سعود الخضراء، و سيفهم الذي يرمز لسيف الحق و العدالة و الشريعة و الدفاع عن الإسلام و مقدساته. و يعودوا إلى مصر مبهورين، بالأحكام الشرعية التي تنفذ، على الفقراء و الملونين فقط، و هيئة الأمر بالمعروف، التي لا تستطيع أن تنهى وليد آل سعود عن أفعاله.


    فيخلعون الجلباب المصري، ليرتدوا الجلباب السعودي الأبيض، الذي لا علاقه له بالإسلام، و يستمعون لشرائط المقرئين من حاملي التابعية السعودية، نابذين القراء المصريين، الذين عرفهم و قدرهم المسلمون في مشارق الأرض و مغاربها.


    ها هي الفرصة جاءت مرة أخرى، ليعرف الشعب المصري حقيقتهم، فها هي الأقدار تفضح آل سعود على الملأ ضحى، فلم تواتيهم الشجاعة لقبول فتح التحقيق البريطاني في سرقات صفقة اليمامة، ثم أسدلوا الستائر عليها بالمليارات من الدولارات من أموال شعب الجزيرة العربية، الذي لو سأل: هل تفضل إنفاق قيمة الصفقة لشراء طائرات اليوروفيتر و بعض قطع الغيار أم على خلق وظائف جديدة؟ فإنني لا أشك أن الغالبية من أبناء الجزيرة العربية لن تتردد في طلب إنفاق تلك الأموال لتحسين الحالة الإقتصادية للشعب، و بخاصة الطبقات البسيطة. خاصة أن المتابعين للأخبار منهم، يعلمون أن الولايات المتحدة قررت عقد صفقة سلاح ضخمة موازية، مع إسرائيل، حتى تحتفظ -&nbsp; إي إسرائيل - بالتفوق الميداني على العرب، و كأن السلاح السعودي هو للإستخدام، كالسلاح الإسرائيلي.


    إنما هي مبررات تسوقها الولايات المتحدة، إدارتين تنفيذية و تشريعية، للرأي العام لديها، و يفرح بتلك التبريرات آل سعود، حتى يظهروا لشعب الجزيرة العربية، و لبقية العرب و المسلمين، الأهمية الإستراتيجية للصفقة التي عقدوها مؤخراً، و التي يعلم العالم إن الغرض منها أن يحتفظ بندر بيده، أو آل سعود بصورتهم، فالصفقة منعت آل سعود من الوقوع بين خيارين، يد الأمير، أم صورتهم أمام المسلمين.


    يد بندر يجب ألا يتواني شعب الجزيرة العربية عن بذل الجهد من أجل إدخالها في موسوعة الأرقام القياسية، لإظهار مدى ما يتحلى به من إنسانية، و من روح التضحية و الإيثار، ذلك الإيثار الذي جعل الكثير من أبنائه يفضلون أن ينقذوا يد ابن مليكهم القادم، على أن يجدوا وظيفة تقوتهم.


    إنه إنجاز إنساني تعجز الأمم الديمقراطية الحقيقية، في مشارق الأرض و مغاربها، عن تحقيق مثيله أو حتى واحد على عشرة منه، فليس لمثل هذا الإنجاز إلا آل سعود و شعبهم، فما هي الدولة، و ما هو الشعب، الذي ينفق مليارات الدولارات من أجل إنقاذ يد شخص واحد، بينما الكثيرين يجتهدون من أجل إيجاد عمل.


    أحمد حسنين الحسنية

    بوخارست &ndash; رومانيا
    21- 09- 2007


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/09/21]

    إجمالي القــراءات: [203] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [55%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: يد بندر في موسوعة الأرقام القياسية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 55%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]