دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الحرية لا تتجزأ
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الحرية لا تتجزأ
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    الحرية لا تتجزأ، وجريدة الشعب تستحق الاهتمام أكثر من ذلك.والحل العملي في نظري أن يحشد حزب العمل مؤتمرا جماهيريا للمطالبة بصدور صحيفته وعودة حزبه، وإن لزم الأمر أن ينزلوا الشوارع ويعتصموا وينامون في خيام
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?513
    الحرية لا تتجزأ
    صحيفة الشعب

    في نهاية مؤتمر نقابة الصحفيين في مساء الخميس 20/ 9/ 2007، فاجئني الصديق العزيز الأستاذ شوقي رجب عضو حزب العمل: هل يصح أن يكون مؤتمر نقابة الصحفيين عن حرية الصحافة والصحفيين الليلة ولا يُذكر شيئا عن صحيفة &quot;الشعب&quot; الممنوعة عن الصدور بتعسف السلطة التي سبق وحبست الأستاذين مجدى أحمد حسين وصلاح بديوى لمواجهتهم وملاحقتهم الفساد، وأضاف هل نسيتم أن صحيفة &quot;الشعب&quot; كانت أول صحيفة توجه سهام النقد المباشر لمبارك نفسه قبل أي صحيفة أخرى، واستطرد.. من لم يصد ق عليه بمراجعة الشعب في الأرشيف؟ قلت له بهدوء على غير عادتى -وهذا مرجعه حسن نيتي بالقائمين على تنظيم المؤتمر وإدارته- في حالات التوتر والزحام الشديدين تسقط أشياء كثيرة سهوا وبدون قصد، وذكرت وعددت له مواقفا كثيرة حدثت معى وبفعل الزحمة والتوتر سقطت منى حاجات ما كان ينبغي لها أن تسقط، وأنبت نفسي كثيرا عليها، واعتبرت أن زحمة الموقف هي التي أسقطت عدم الإشارة إلى مصادرة ومنع جريدة &quot;الشعب&quot; الناطقة بلسان حزب العمل الممنوعة من الصدور بفرمان رئاسي.
    مجدي حسين صلاح بديوي
    الصديق شوقى رجب قال لى بالحرف &quot;لا يمكن أن يكون سهوا، لقد ذهبنا أربع مرات (يقصد أفراد من حزب العمل) إلى المسئولين عن المؤتمر وطلبنا الكلمة وقيل لنا ستأخذون الكلمة بعد الأستاذ منتصر الزيات وهو الأمر الذي لم يحدث&quot;، وحملني مسئولية أن أكتب، وها أنذا اكتب، وما زلت مصرا على أن في الزحمة أشياء كثيرة مهمة تسقط سهوا وليس عمدا، ولا يمكن أن يكون مطالبو حرية الصحافة يطلبونها لفريق دون آخر. الحرية لا تتجزأ والسهو في تلك المواقف المتشابهة يلقى بظلال رمادية. لا أنا ولا غيري يمكن إنكار دور صحيفة &quot;الشعب&quot; الرائد ولا كتيبة الكتاب المقاتلين فيها، ولا ننسى أن أول من تحدث عن البيت الرئاسي (زوجة الرئيس) في أوائل الثمانينات في زمن كان الحديث عن مثل هذه الأشياء محرما هو &quot;د. حلمى مراد&quot; بسؤاله عن دور حرم رئيس الجمهورية الدستوري، ودفع ثمنه في حينها غاليا. ما نراه الآن من ارتفاع سقف النقد الرئاسي هو حادث بفعل تراكمي وليس فرديا، الحرية لا تتجزأ، وجريدة الشعب تستحق الاهتمام أكثر من ذلك.والحل العملي في نظري أن يحشد حزب العمل مؤتمرا جماهيريا للمطالبة بصدور صحيفته وعودة حزبه، وإن لزم الأمر أن ينزلوا الشوارع ويعتصموا وينامون في خيام في قلب الطرقات، اليسوا حزبا يسعون للحكمـ عليهم بدفع الثمن &quot;وما نيل المطالب بالتمني ولكن تؤخذ الدنيا غلابا&quot;، &quot;ومن لم يغامر بشيء لا يحصل على شيء&quot;، كلما كان الثمن غاليا كان المشترى ثمينا وقيما، ويستحق الدفع من أجله ليس بالمال بل بالأرواح.


    يحيى القزاز

    21/ 9/ 2007


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/09/21]

    إجمالي القــراءات: [180] حـتى تــاريخ [2017/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الحرية لا تتجزأ
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]