دليل المدونين المصريين: المقـــالات - إلى الصحفيين
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    إلى الصحفيين
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    مبارك لم يعرف التسامح ولا الرحمة مع بسطاء شعبه وهو حق لهم وواجب عليه فهل يعرفه مع نخبة أرقته وقضت مضجعه، أرجو ألا نحسن الظن بمن هم غير أهله، منح الفرصة لإحسان مبارك إهانة لكل الوطن، وللشعب حق عليهم،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?511
    إلى الصحفيين


    نسي المتننبي ما قاله فذكره إياه خادمه وهو يحاول الهرب ممن يتلابصون به قائلا له ألست أنت القائل

    أنا الذي نظر الأعمى إلى أدبي ****
    وأسمعت كلماتى من به صمم
    الخيل والليل والبيداء تعرفنى *****
    والسيف والرمح والقرطاس والقلم

    واجه المتنبي وقتل بسبب هذين البيتين

    أتابع كما يتابع غيري حملة النظام المسعورة ضد الكتاب والصحفيين، والتى انتهت بالحكم بحبس أربعة صحفيين مع التغريم والكفالة في 13/ 9/ 2007، وألاحظ كما يلاحظ غيري أن الأقلام في فترة وجيزة بدأت ترتعش، وأن الأسقف التي ارتفعت بالفعل التراكمي في طريقها للانخفاض التدريجي، بيد ان نظرية &quot;الأسقف المنخفضة&quot; ستكون هى الأعم أو هي الغالبة في المستقبل القريب.

    &nbsp;
    قيود
    &nbsp;
    أقلقنى ما قرأته في صحيفة &quot;المصري اليوم&quot; الاربعاء 19 سبتمبر 2007 من ان لجنة التفاوض والحوار المشكلة لإدارة أزمة حبس الصحفيين في قضايا النشر مع الحكومة والمشكلة من بعض رموز الصحافة بالإضافة إلى مجلس نقابة الصحفيين، تفكر في مقابلة الرئيس مبارك لتذكيره بالوعد الرئاسي بإلغاء عقوبة حبس الصحفيين في قضايا النشر، وأعترف قبل أن أستطرد أن أهل مكة أدرى بشعابها، وللنقابة والصحفيين مطلق الحرية في إدارة شئونهم، لكن اسمح لنفسي بإبداء ملاحظة عنت لى قد تكون مفيدة أو غير مفيدة، والملاحظة ومبعث القلق أن مجلس نقابة الصحفيين طرف في لجنة التفاوض، وأعتقد أن دور مجلس النقابة ليس الوساطة بين طرفين، دوره هو الدفاع عن مهنة وشرف الصحافة، والموضوع هنا ليس محل خلاف، إن كان تجاوزا وهو ما لم يثبته القضاء حصريا من خلال عد وحصر ألفاظ السب والقذف، فهل هذا التجاوز كان فعلا أم رد فعل؟


    دور الصحافة هو البحث عن الحقيقة وتعرية القبح ولا قداسة لشخص، وأعتقد إن كان التحاوز &ndash;تجاوزا- قد وقع فإنه كان رد فعل على أفعال النظام الظالم الغاشم الذي شرد الأسر وهتك الأعراض وباع القطاع العام وجرف الدولة من أصولها، ولم يوفر للشعب لقمة عيش ولا جرعة ماء، أى نظام هذا الذي حول الدولة إلى عزبة واستبد بأهلها ونهب أموالهم.


    من يريد محاسبة ومحاكمة من يسميه المجلس الأعلى للصحافة وخدام السلطة بأنه متجاوز عليه بان يبدأ أولا بمحاسبة ومحاكمة النظام بدءا من مبارك مرورا بابنيه وزوجته وسلطته الحاكمة وكل من يشارك في مؤسسات دولته العزبه. وليس مطلوبا من الضحية المجلود أن يتلذذ بسياط الجلاد ويقول له وهو مصلوب ومعصوب العينين: سوطك عذب وضرب رحمة فهل من مزيد!. ما يعتبره البعض تجاوز وإهانة للاتى والعزة مبارك وأسرته ونظامه، هو صرخة يا أهل القانون.. يارجال القضاء..صرخة ياسيدى القاضى، ألستم أنتم الذين تقرون حق الدفاع عن النفس وتقدرونه وتأخذونه في الاعتبار عند الحكم. بالله عليكم كيف تستنكرون على المصلوب المضروب أن يلعن أب الضارب ويحرق حده وجد جده، ويتهمه بأنه من سلالة الكلاب الضالة، ولا تستنكرون على الجلاد ضربه!!، وتنسون قول الزعيم سعد زغلول الذي تعجب على أناس يقولون للمضروب جفف دمعك بدلا من أن يقولو للضارب كف عن ضربك. كيف يعاقب صاحب الصرخة ويترك الجلاد؟!!.


    من هذه النقطة ليس دور مجلس النقابة أن يكون وسيطا،دوره الدفاع، الدفاع هنا:انصر ابن المهنة ظالما أو مظلوما، ظالما تمنعه عن التجاوز وتعاقبه عليه، مظلوما أن تقف بجواره حتى تأتى له بكامل حقوقه، خذ موقفا حازما حاسما وليس وسطا. أنا لست ضد الحوار لكننى أرفضه مع الجلاد فلا ينبغى أن يكون الخصم هو الحكم، وما أبغيه تحديدا ان تتشكل اللجنة من حكماء الصحافة وليس من أى عضو من اعضاء مجلس النقابة، لأن هذا يضعف موقف مجلس النقابة مستقبلا وتتحول إلى وسيط بدلا من كونها طرفا فاعلا وأصيلا، وعلى الحكماء التطوع وهم من اهل المهن بإدارة الأزمة.


    النقطة الثانية التى أزعجتنى والتى خشيت منها هى مقال كتبه الأستاذ &quot;حسنين كروم&quot;، ولهذا الكاتب تقدير خاص لدي وهو ليس محل شبهة ولا يمكن لأحد المزايدة عليه، لكن حبه وحرصه على زملائه أوقعه في المحظور، لَمَ سبقت عواطفه عقلانيته، وكتب مقالا في نفس اليوم الأربعاء بصحيفة المصري اليوم بتاريخ 19/ 9/ 2007 تحت عنوان &quot;متى يقدم مبارك زكاة التسامح للصحفين والإخوان&quot; وختمها بقوله &quot;فهل يأمر مبارك وأمامه ثلاث مناسبات بالإفراج عن المحتجزين وإيقاف كل المحاكمات بما فيها محاكمات الإخوان المسلمين والصحفيين ولو باعتبارها زكاة أو صدقة أو تسامح الحاكم، فليسمها الرئيس كما يشاء&quot;. آلمنى المقال ونهايته، فالكاتب &quot;حسنين كروم&quot; يخجل مثلى ان يتعرض له فمواقفه شاهدة عليه وصلابته غير قابلة للالتواء ولو بزاوية قدرها درجة واحدة، لمقال لو أعاد قراءته بعيدا عن منغصات اللحظة.. لرفضه، المقال هو حالة استجداء وتسول حق للصحفيين (لا يقصدها الكاتب) من جلاد.


    لايقبل المن ولا الزكاة ولا الصدقة من عرض نفسه للمهالك ورأى الموت بعينيه، وبعث من جديد عاريا كما ولدته أمه في صحراء القطامية، ولا يقبلها من تقدم ومازال يتقدم للمحاكمات، لا يقبلها كل حر ذى رأي، الموت لهم أشرف.


    أرى نظرية الأسقف المنخفضة تنساب رويدا في شريان الصحافة الحرة التى قطعت شوطا لا يدانيها فيها أحد، نظرية الأسقف المنخفضة اودت بجماعتها إلى الحضيض بعد أن كانت أكبر قوة معارضة في الماضي، وأوردت منظرها الردى ودجنته في حانات السلطة وأفقدته مصداقيته، وهاهو أداة للنظام ويستخدم مخلب قط لغيره ولا يملك من أمره شيئا، يباع وبشترى بمقعد خشبي قابل للكسر في اي وقت.


    خطورة ارتعاشة القلم والتوسل للحاكم الجلاد وتبنى نظرية الأسقف المنخفضة أنها تفقد الثقة في صدق النخبة المعارضة، وتصير مثلا لتعلل البسطاء &quot;إذا كان الكتاب خافوا ورجعوا وطلبوا صفح الريس يبقى احنا نعمل إيه&quot;. من لم يصدق ما صنعته النخبة المعارضة وبثته من روح أمل وتحدي، فليذهب إلى اقاصى الصعيد، رأيتهم وسمعتهم هناك في زيارة عابرة بعد الحكم بحبس الصحفيين، وهم يسألوننى تفتكر &quot;حيستمروا في موقفهم ولا حيخافوا&quot; قلت لهم بالطبع لا يمكن التراجع، فهل كنت متهورا متسرعا، أم أنها كانت أمنية لدى. الحبس والموت أشرف من التراجع وأرحم من طلب العفو من الجلاد، وأهون من مفاوضته.


    مبارك لم يعرف التسامح ولا الرحمة مع بسطاء شعبه وهو حق لهم وواجب عليه فهل يعرفه مع نخبة أرقته وقضت مضجعه، أرجو ألا نحسن الظن بمن هم غير أهله، منح الفرصة لإحسان مبارك إهانة لكل الوطن، وللشعب حق عليهم، الشعب الذي تغنى بأسماءهم وتابع أخبارهم، ويشد من أزرهم بالمراسلات وبالدعاء.


    أستاذي &quot;حسنين كروم&quot; نبل عواطفك لا ينفع مع جلاد حسم أمره وانتهى، ومن يفكر في التراجع سيخسر، وسنخسر الكثير وعلينا البداية من الصفر، وستأخذ وقتا طويلا، ولا أظن أن فارس الكلمة عاشق الحرية لا يعرف الثمن، أو يخشى السجن، أو يضن بحياته في سبيل وطنه
    يا نقابة الصحفيين إياك من التفاوض مع الجلاد فهذا ليس دورك، ويا معشر الكتاب لا تتوسلوا حقوقكم، وإن فعلتم كانت القاضية وأمامنا أجيال لنصل إلى ما وصلنا إليه، وتذكروا أننا في مفترق طرق، فإن أخفقتكم كنتم فريسة سهلة، ومطية لنظام قادم لا تستطيعون نفض ظهوركم ورميه من فوقه، وستصنعون مثلا &quot;ياه كان غيرك أشطر.. قبلك فلان وفلان.. عملوا وعملوا وفي الآخر سلموا والنظام احتواهم&quot; لا تضيعوا جهد بذلتموه، ولا تبيعون أنفسكم بثمن بخس، فكل مناضل يعرف مصيره إن كان صاحب قضية عادلة، وإن كان ولابد فعلى من يشعر بعدم عدالة موقفه أن يتراجع ويذهب للسلطان للعفو عنه منفردا، لكن حذار من اللمة الجماعية والتماس العفو والتوسل للجلاد بالعفو عن الأربعة.


    يحيى القزاز

    19/ 9/ 2007


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/09/19]

    إجمالي القــراءات: [218] حـتى تــاريخ [2017/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: إلى الصحفيين
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]