دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الشائعات ودلالتها
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Dr Ibrahim Samaha   princess   بنية آدم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الشائعات ودلالتها
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    دلالة التصريح تعني اختزال الدولة في البيت الرئاسي، وتلاشي دور الأب (الرئيس) الفاعل، وظهور شخصية الزوجة/الأم القوية الطاغية، في لحظات الخطر وغياب سيد المنزل، تدافع عن عرين أشبالها، وتتحكم في إدارة دفة المنزل ببراعة ودقة،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?491
    الشائعات ودلالتها

    بين عشية وضحاها، أحيل الأستاذ إبراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة&nbsp; الدستور لنيابة أمن الدولة للتحقيق بتهمة نشر شائعات عن صحة الرئيس مبارك، بعد مطالبة السيدة حرم الرئيس مبارك على الفضائيات، بمعاقبة من تسبب في نشر شائعات المرض. تعيد هذه الواقعة طرح سؤال د. حلمى مراد في ثمانينات القرن العشرين عن دور حرم الرئيس الدستوري في الحياة العامة؟


    دلالة التصريح تعني اختزال الدولة في البيت الرئاسي، وتلاشي دور الأب (الرئيس) الفاعل، وظهور شخصية الزوجة/الأم القوية الطاغية، في لحظات الخطر وغياب سيد المنزل، تدافع عن عرين أشبالها، وتتحكم في إدارة دفة المنزل ببراعة ودقة، وترى أن السيادة من حقها ولنسلها، والعبودية للشعب الذي عليه حق الخضوع وليس حق السؤال، تأمر بحساب العبيد، وفورا يستجيب الجلادون.. وينفذون.


    كان الأولى بالمسئولين البحث عن مصدر الشائعة بدلا من جرجرة المستفسرين عن صحتها إلى المحاكم. والسؤال لماذا لم يتعامل النظام بجدية لنفي الشائعة؟ لأن النظام طول عمره لم يحترم عقل ومشاعر الشعب ولم يعرهما اهتماما. وبالرغم من محاولات النفي على استحياء، لماذا سرت الشائعة سريان النار في الهشيم؟ لا توجد إجابة محددة وقاطعة، لكن توجد احتمالات (والاحتمالات علم)؛ أولا: قد تكون الشائعة بالون اختبار، أطلقها مصدر قريب من السلطة هدفه جس نبض الشارع في حالة غياب الرئيس وانتقال السلطة، ولا أحد يظن أن الشعب كان طرفا فاعلا أو معوقا في انتقال السلطة، وكما مر السابق سيمر اللاحق، ثانيا: لجس نبض للسلطة الحاكمة لمعرفة الأطراف المتصارعة على الحكم، وبرغم اعتقادي أن مصر ورُرِثَت لجمال مبارك وهو الرئيس الفعلى الذي يديرها في وجود الرئيس الصورى &quot;مبارك الأب&quot;، ولم يبق إلا التزوير من خلال انتخابات عامة مزيفة، لإقرار شرعية التنصيب الرسمية، والاعتراف به رئيسا شرعيا، ونحن بصدد تزوير وليس توريثا. وفي التوترات السطحية والخفية بين الإدارة الأمريكية والنظام المصري، ينمو تنافسا على الفوز بالود الأمريكي بين أفراد السلطة الحاكمة، وليس صراعا على السلطة، لانعدام المعادل الموضوعى المتمثل في أحزاب المعارضة الورقية غير القادرة على الصراع السلمي لانتزاع السلطة بشكل ديمقراطي، ولغياب الأغلبية الفاعلة (جماعة الإخوان المسلمين) ووجود الأغلبية الصامتة (الشعب).


    والتنافس (حاليا) قد يكون محصورا بين جمال مبارك وعمر سليمان، تنافس بين شاب وكهل، الأول يفتقر إلى حب الشعب له، والثانى يمكن قبوله ليس لأفعاله التى لم يرها أحد، ولكن كراهية في جمال مبارك، وكلاهما أبناء نظام واحد ويؤديان نفس الرسالة. وفي حالة التوتر ربما تدعم الولايات المتحدة السيد عمر سليمان لحين، قد يكون مرحلة مفصلية أو معبرا، فالولايات المتحدة تريد من ينفذ أجندتها ويحظى بقبول شعبي، ويمرر مشاريعها بهدوء ويسر. وقد يأتى في السياق نفسه الحديث عن القوة الداعمة، يزعم البعض أن جمال مبارك يستند إلى الجيش باعتبار المشير طنطاوى وزير الدفاع عضوا في السلطة الحاكمة وقريبا منه، وأن مبارك هو الرئيس الأعلى للقوات المسلحة، وعلى الطرف الآخر يمكن للبعض أن يعتقد أن مؤسسسة الأمن القومى وراء السيد عمر سليمان، وهذا وذاك خطأ، فالرجلان طنطاوى وسليمان عضوان في السلطة الحاكمة، والجيش والأمن القومى مؤسستان وطنيتان في خدمة مصر قبل ان تكون في خدمة أفراد. وفي حالة تضاؤل حجم الرئيس الفعلى المحتاج إلى شرعية الاعتراف الأمريكي والإسرائيلي به لينهى السباق ويحسمه لصالحه، وكبر سن عمر سليمان، قد يؤتى بأخر لتولى الأمر، فالإدارة الأمريكية لها القول الفصل في اختيار حاكم مصر القادم ولا جدال، بعد أن استسلم النظام وألقي بكل بيضه في السلة الأمريكية-الإسرائيلية.


    اسم ونوع الرئيس القادم في الوقت الحالى لا يهم، المهم أن يكون وطنيا، عائقا ومواجها ولو بزاوية قليلة للإدارة الأمريكية والكيان الصهيوني، ومنحازا لشعبه بزاوية تمكنه من الصمود واسترداد هيبة الدولة وسيادتها. ثالثا: استمرار شائعة مرض أو غياب الرئيس ربما تكون أمنية لدى الشعب، وليس بالأمانى تتغير المصائر، وكل ما يفعله الغياب هو استبدال صورة بأخرى، تساعد على تنفس الصعداء لحظيا ولاتغير نظام الحكم مطلقا.


    الرسالة وصلت، وارتعاش القلم في يد الكاتب يعنى ارتعاش النظام وعدم استقراره فوق مقعده.


    يحيى القزاز

    9/ 9/ 2007



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/09/09]

    إجمالي القــراءات: [164] حـتى تــاريخ [2017/12/11]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الشائعات ودلالتها
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]