دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الجريمة.. والعقاب
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الجريمة.. والعقاب
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    فهل هذه الجريمة الكبرى (أم كل الجرائم) تنتظر العقاب؟ اقول، لابد ان يأتي يوم بمقياس الزمن المهزوم بثقافة قانون الإجرام لمحاسبة صناع الجريمة، كما حدث في بلاد كثيرة،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?482
    الجريمة.. والعقاب


    عندما يجتمع عدد من أصدقاء الفكر والتنوع الثقافي في مناسبة ما، تتميز صحبتهم بانطلاقة الأفكار وتبادل الآراء الحرة من دون قيود أو حسابات، ولعل انتقال المناقشة والحوار الطليق يكسب الاجتماع مصداقية الثقة والإخلاص المفتقدة على الساحة الفكرية نتيجة مقالات كتبة النفاق، أو حرص بعض الأقلام المتميزة على حكمة اختيار الكلمات من دون مبالغة. ودائما أود لو أنجح في نقل ما تعزفه الصحبة الصادقة من موسيقى الانتماء، أو تغردّه من حرية الرأي كما العصفور الذي ينتقل من غصن إلى غصن في شجرة عشق الوطن الجريح في هذا الزمان!!
    أليس رائعا أن يتمثل الإنسان كلمة.. (اقرأ باسم ربك الذي خلق.. خلق الإنسان من علق.. اقرأ وربك الأكرم.. الذي علم بالقلم.. علم الإنسان ما لم يعلم..) الخ.. (من سورة العلق). لقد نقلت القراءة البشرية من الظلمة إلى نور المعرفة.. ومنذ اختراع آلة الطباعة نقل &lsquo;&rsquo;جوتبرج&rsquo;&rsquo; العالم إلى مائدة الغذاء العقلي وجرعة الماء الأساسية التي تشكل الكيان الإنساني؟؟.. إذ نجد المعاني المتداعية من تراكم خزينة الذاكرة تنهمر على الفكر من دون سابق استدعاء، وهذا ما حدث في تلك الأمسية الدافئة بصحبة الأصدقاء، تركنا الحديث من كوارث الحوادث المتواصلة من دون انقطاع من فساد غير مسبوق وعن الخريطة العربية بخطوط طولها وعرضها المرسومة بالدماء والعنف والإجرام. ومع القفشات المسكوبة بالوجع الموجوع، حلقت في هواء صومعة - كاتبة هذه السطور - حكايات عن الأدب والأدباء، وكان اختيار (المجموعة العربية في منظمة النداء العالمي من أجل مكافحة الفقر) اختيارها شاعر العامية المصري &lsquo;&rsquo;أحمد فؤاد نجم&rsquo;&rsquo; سفيرا للفقراء في العالم إلى جانب &lsquo;&rsquo;نلسون مانديلا&rsquo;&rsquo; ليصبح الناطق في المحافل الدولية باسم فقراء العالم، العربي، حّول هذا الاختيار الشرفي العالمي حديثنا إلى الفقر والفقراء وإهدار حقوق الإنسان الذي بات فيلما واقعيا لا تتوقف أحداثه بأبطاله ضحايا الإجرام ومجرمي الحكام الذين وأدوا مبدأ تناوب السلطات في مقبرة شراهة الحكم المؤبد إلى أن يقصف أعمارهم رب العباد.


    إلى هنا قفز إلى ذهني اسم رواية الأديب الروسي العالمي &lsquo;&rsquo;دستويفسكي&rsquo;&rsquo; &lsquo;&rsquo;الجريمة والعقاب&rsquo;&rsquo; وهي أهم رواياته التي كتبها العام 1865 في ستة أجزاء عالج فيها التفسير السيكولوجي للجريمة. ومع قفشاتنا المصهورة بمرارة الكآبة والاكتئاب، وجدنا الجريمة عندنا ليست (ستة فصول بل 26 عاما ومازالت ممتدة، تعلو وتهبط في أرجوحة أسرار المؤسسة الرئاسية والاستهزاء بالشعب ضحية الجريمة غير المسبوقة أُم الجرائم التي تفرعت كالإخطبوط إلى جرائم تعذيب يشيب لها الولدان!.. فنحن نرى التعذيب حرقا وقتلا، صوتا وصورة من دون إحساس صناع الجريمة الوحشية بأي عار!!


    وإذا كانت الجريمة في هذا العصر باتت قانونا صهيونيا أميركيا محليا تنتهج الحكومات الاستبدادية القدوة الأميركية الصهيونية في جرائم التعذيب وذبح الإنسانية بسكين أكاذيب الشعارات الزائفة، مثل &lsquo;&rsquo;السلام.. والحرية.. والديمقراطية&rsquo;&rsquo;.. والتي تعني واقعيا اغتيال المناضلين الثوريين، وتصفيتهم في كل مكان أو إلقائهم في سجون العذاب مثل &lsquo;&rsquo;جوانتانامو&rsquo;&rsquo; وفروعه السرية في بلاد أصدقاء وحلفاء إدارات العولمة الأميركية والصهيونية من الأتباع.


    وكم قتلت جريمة الاغتيالات مناضلين عربا وأفارقة وآسيويين، نذكر بعضهم مثل (محمد بن بركة المعارض الوطني المغربي، لوموسبا الزعيم الوطني الكونغولي، والدكتور يحيى المشّد عالم الذرة المصري، وغسان كنعاني الفلسطيني، وناجي العلي شهيد الريشة وحنظلة، رمز المقاومة الفلسطيني، وجيفارا رمز الثورية الرومانسية العالمي، وسلفادور اللندي الرئيس الديمقراطي الشيللي، وزعيم الثورة في &lsquo;&rsquo;غينيا بيسار&rsquo;&rsquo; (إميل كاركابرال) الذي اغتيل في فرنسا.. فضلا عن الاختطاف والاختفاء إلى الأبد، مثل الصحافي (رضا هلال).. وكثيرين آخرين. أما جرائم زعماء الدكتاتورية الشيوعية أمثال &lsquo;&rsquo;ستالين&rsquo;&rsquo; و&rsquo;&rsquo;موسوليني&rsquo;&rsquo; وهتلر &lsquo;&rsquo;الناري&rsquo;&rsquo;، فقد ظلت جرائمهم في إبادة الملايين تطارد تاريخهم الأسود في صفحات التاريخ، كما نذكر أبشع جرائم حكومة (الخمير الحمر) في كمبوديا، وطردهم للأمير فوردوم سيهنوم، أمير البلاد آنذاك.. إن الجريمة بفروع جرائمها الممتدة عبر سنوات السنين، تحتاج إلى موسوعات وللأسف نحن نعيش عصر الجريمة المروّعة اليوم نراها ترتع في المجتمع العربي بلا حساب.. فقد تكلت شراهة حكم الفرد ورفعة إلى مصاف الإله.. حتى لو كان تافها، جاهلا لا يقبل مبدأ تناوب السلطات.


    فهل هذه الجريمة الكبرى (أم كل الجرائم) تنتظر العقاب؟ اقول، لابد ان يأتي يوم بمقياس الزمن المهزوم بثقافة قانون الإجرام لمحاسبة صناع الجريمة، كما حدث في بلاد كثيرة، مثل &lsquo;&rsquo;تشاوشسكو&rsquo;&rsquo; في رومانيا الذي انتقم منه شعبه ابشع انتقام، ومثل الشعب الفيتنامي البطل بقيادة &lsquo;&rsquo;هوش منه&rsquo;&rsquo; الذي طرد المستعمرين الأميركان شر طرده بعد سنوات من النضال المزين بدماء ملايين من الشعب الفيتنامي الصغير الفقير مقابل جبروت وقوة اعدائه الأميركان.. ودون ترتيب زمني، مثل سماحة حسن نصر الله زعيم حزب الله، الذي هزم العدو الصهيوني لأول مرة في جنوب لبنان، وكما سوف نطلق الشعوب المقهورة المغيبة في السلبية، من قمم الخوف والمذلة والجوع والعطش، ورفض نظام البطش الوحشي الأمني في معظم بلدان العالم الثالث، لامتصاص دم ثرواتها لصالح انتهازية القلة الحاكمة.


    انها المجموعات التي تظل تشرب من مياه بحر الشراهة المالحة. فتزداد عطشا إلى مزيد من الثروة والرفاهية السفيهة دون حساب!
    إذن لابد ان يأتي (العقاب) بعد الجريمة الممتدة. أما كيف ومتى يأتي سوف يجيب على هذا السؤال الزلازل والبراكين التي تتفاعل في باطن أرض الشعوب فتفجر وتكسر القشرة الأرضية، فتخرج الحِمَم النارية تحرق ظلم الجريمة والمجرمين. قد تأخذ سنوات بمقياس الزمن الصبور، لكنها حتما تجيء، في علم الغيب تجيء. فالشعوب مهما بلغ فقرها وإذلالها. هي صانعة التاريخ وهي التي تكنس زبالة صناع الجريمة ومصانعها اللاانسانية لينتهي ليل حقبة طويل، قبل انبلاج صبح جديد، بعد هذا العصر الموبوء (بجريمة لابد لها من عقاب).

    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/09/04]

    إجمالي القــراءات: [170] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الجريمة.. والعقاب
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]