دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اصحى يا عربى ... التحالف الصهيونى
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    اصحى يا عربى ... التحالف الصهيونى
    الدكتور أحمد المعداوي
      راسل الكاتب

    الدولة الصهيونية سوف ُتشكل جزءا من الحائط الدفاعى الأوروبى فى آسيا, و مركزا للحضارة (الغربية) ضد البربرية (العربية), و أن حدودها سوف تتغير حسب حاجة سكانها اليهود, فكلما زادت هجرتهم اليها اتسعت حدودها لتشملهم.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?449
    اصحى يا عربى ... التحالف الصهيونى


    الصهيونية:


    الصهيونية عقيدة و مشروع يعنيان أن اليهود خارج اسرائيل يعيشون فى المنفى, و يجب عليهم العودة الى وطنهم الأزلى اسرائيل, التى أعلن بن جوريون قيامها يوم 14 مايو من سنة 1948, و التى يجب أن تشمل جميع الأراضى الواقعة بين نهرى النيل و الفرات فى الغرب و الشرق, و شرم الشيخ فى الجنوب, و هى حدود طبيعية ُمثلى من وجهة نظر بن جوريون, أول رئيس وزراء لدولة اسرائيل.


    أطلقت الصهيونية مقولة &quot;فلسطين أرض بلا شعب, و اليهود شعب بلا أرض.&quot; أما قبول حدود أقل من السابق ذكرها فمخطط مرحلى مؤقت كان يهدف الى الحصول على اعتراف دولى و خداع جميع الضحايا العرب المعنيين الى أن تزداد قوة اسرائيل, و يضعف أعداؤها العرب, و تتوفر الظروف الدولية و السياسية و العسكرية المناسبة للتوسع التدريجى و النهائى.


    قامت الصهيونية على أساس استخدام القوة الحاسمة لردع عرب فلسطين و أى قوة عربية تقاوم المشروع الصهيونى, والتحالف مع القوى الإستعمارية فى اللأزمنة المختلفة. قال تيودور هرتزل سنة 1886 و هو مؤسس المؤتمر الصهيونى العالمى سنة 1897 أن الدولة الصهيونية سوف ُتشكل جزءا من الحائط الدفاعى الأوروبى فى آسيا, و مركزا للحضارة (الغربية) ضد البربرية (العربية), و أن حدودها سوف تتغير حسب حاجة سكانها اليهود, فكلما زادت هجرتهم اليها اتسعت حدودها لتشملهم.


    اعتمدت الصهيونية على دعم احدى الدول الإستعمارية الكبرى للحصول على شرعية دولية و حماية عسكرية. فلعبت بريطانيا هذا الدور فى عشرينات و ثلاثينات القرن الماضى, ثم حلت الولايات المتحدة محلها فيما بعد.


    قدمت الصهيونية 18800 متطوعا يهوديا للإنضمام الى صفوف الجيوش البريطانية أثناء الحرب العالمية الثانية, فـأدى هذا الى تأسيس جيش صهيونى نظامى محترف, و الى امتنان بريطانيا.


    ثم لعبت اسرائيل دور الحليف الرئيسى للولايات المتحدة فى الشرق الأوسط خاصة بعد سقوط نظام شاه ايران العميل يوم 16 يناير من عام 1979.


    قامت الدولة الصهيونية بقتل و اغتيال و سجن و تعذيب و اختطاف و تشريد أفراد الشعب الفلسطينى, و بالخنق الإقتصادى و تدمير جميع سبل حياة الإنسان الفلسطينى حتى يهجرون ما تبقى لهم من أرض ليحل محلهم المهاجرون اليهود من جميع أرجاء العالم.


    كان عدد سكان فلسطين من اليهود فى ديسمبر من عام 1922 83,794 مقابل 757,182 من السكان العرب, فتضاعف تعداد اليهود 75 ضعفا حتى وصل الآن الى أكثر من 6,3 مليونا.

    أوضح حاييم وايزمان, (Chaim Weizmann) أول رئيس للدولة الصهيونية (1949-1952) سياسة اسرائيل تجاه الشعب الفلسطينى بأنهم مثل الأحجار فى أرض الضفة الغربية, يجب ازالتهم, حتى يمكن زراعة الأرض و افلاحها. وكان الحل الصهيونى الأمثل هو تهجيرهم الى البلاد العربية المجاورة طوعا أو كرها, فتحقق هذا الهدف بحرب 1948 جزئيا بتشريد 800,000 من الفلسطينيين و تحويلهم الى لاجئين حتى الآن.


    الصهيونية المسيحية:


    نشأت الصهيونية المسيحية بين مسيحيى انجلترا البروتستانت, و أساسها الإنجيل الذى كتبه (Cyrus Scofield) سنة 1909, ثم انتشرت الى الولايات المتحدة. و يؤمن بـ و يدعم أعضاؤها النبؤة الصهيونية بأن نشأة دولة اسرائيل عام 1948 ما هى الا تحقق العهد بين اله اليهود و ابراهيم (عليه السلام) بأنه أعطاهم الأرض المقدسة ما بين نهرى النيل و الفرات الى الأزل. و هو عهد مستمر لا رجعة فيه, و أن الصهاينة سوف يعيدون بناء معبدهم فى مكان المسجد الأقصى الحالى بعد هدمه و طرد السكان الفلسطينيين و استخدام أى وسيلة من أجل تحقيق هذا الهدف. سوف تكتمل النبؤة بعودة السيد المسيح (عليه السلام) ووقوع معركة هرمجدون (Armageddon) الفاصلة النهائية و التى سوف ُيهزم فيها عدو المسيح, و يهلك جميع البشر باستثناء المسيحيين. و أن معادات دولة اسرائيل هى معاداة للإله نفسه, لذلك فان دور المسيحيين الصهاينة يتمثل فى الدعم المطلق لإسرائيل بغض النظر عن أى جرائم يرتكبها الإسرائيليون من أجل تحقيق هذه النبؤة. و هذا يشمل الدعم السياسى و العسكرى و المالى (3-4 بليون دولارا فى العام من أمريكا) و الدعائى, و تمويل هجرة يهود العالم الى أرض فلسطين و طرد سكانها الأصليين, و أن الرب سوف يبارك من يبارك اسرائيل و يلعن من يلعنها. أما نبؤة الصهاينة اليهود فتقول أن حرب هرمجدون (Armageddon) سوف تؤدى الى هلاك كل من هو غير يهودى. يكره المسيحيون الصهاينة سكان فلسطين المسيحيين و يحتقرون المسلمين كافة لعبادتهم اله آخر.


    كان انتصار اسرائيل فى حروب 1948 و 1967 و احتلال كامل فلسطين و الجولان و سيناء بمثابة تحقيق النبؤة الصهيونية مما أشعل دعم المسيحين الصهاينة لإسرائيل, و أدى الى ازدياد الدعم السياسى و المالى و العسكرى الأمريكى لها.


    يقدر عدد المسيحيين الصهاينة الأمريكيين فى الوقت الحاضر بـ 20-26 مليونا, و يشكلون أكبر قاعدة تدعم اسرائيل فى الولايات المتحدة.


    كان رولاند ريجان (الرئيس الأمريكى الأسبق) عضوا فى هذه الجماعة, وحصل على 20 مليونا من أصواتهم فنجح فى الإنتخابات الرئاسية, و دعم اسرائيل دعما مطلقا خلال سنوات حكمه الثمانية. فغزت اسرائيل لبنان عام 1982 و احتلتها لمدة 20 عاما, و طردت المقاومة الفلسطينية من الجنوب اللبنانى الى أن اضطرت الى الإنسحاب بسبب الخسائر الفادحة التى لحقت بالقوات الصهيونية على أيدى مقاتلى حزب الله. كان الإحتلال الإسرائيلى لجنوب لبنان محاولة لدفع حدود اسرائيل الى نهر الليطانى شمالا.


    دعم و يدعم المسيحييون الصهاينة الأمريكان أكثر صهاينة اسرائيل تعصبا مثل مناحم بيجن و اسحاق شامير و أريل شارون و نتنياهو, رؤساء وزراء اسرائيل الأسبقين و تكتل الليكود, و هؤلاء يرفضون التنازل عن أى جزء من أرض فلسطين للسكان الأصليين و كذلك الجولان لسوريا, و يخططون للتوسع المستقبلى. و لعل تحطيم العراق الكامل و كذلك لبنان يكون جزءا من المخطط الصهيونى التوسعى المستقبلى.


    يمارس اللوبى (جماعة ضغط سياسى) المسيحى الصهيونى و اللوبى اليهودى الصهيونى ضغوطا فعالة على صناع القرار الأمريكى من السياسيين و الحكومات و الكونجرس لتقديم الدعم المطلق لإسرائيل خاصة أثناء حكم رؤساء ينتمون الى المسيحية الصهيونية, و يتهمون نقاد دولة اسرائيل بمعادات السامية و هو سلاح فعال يسكت أى معارضة لإسرائيل.


    كان رئيس الوزراء البريطانى الأسبق ديفيد ليود جورج (David Lloyd George) و وزير خارجيته آرثر بيلفور (Arthur Belfour) (الذى منح الصهاينة وعد بلفور بتأسيس دولة اسرائيل على أرض فلسطين و تجاهل مصالح السكان الأصليين) من أعضاء المسيحية الصهيونية. فكان هذا الوعد أول وثيقة تضفى على المشروع الصهيونى شرعية دولية.


    يجدر بالذكر أنه لا تشابه بين المسيحية الصهيونية و أى فرع من فروع المسيحية الكاثوليكية و البروتستانتية الإصلاحية و الأرثوذكسية, و أن كاتب هذا المقال يكن كامل الإحترام لجميع مسيحى العالم عامة و مسيحيى العالم العربى خاصة.


    مما سبق و من أحداث السنوات الستين الماضية يتضح أن الصراع العربى الصهيونى لا يزال فى بدايته, و أن احتلال فلسطين و قتل و قمع و تشريد شعبه ما هو الا خطوة على طريق التوسع الإستيطانى الصهيونى ليشتمل على جميع الأراضى الواقعة بين نهرى النيل و الفرات. تؤدى انتصارات اسرائيل المتلاحقة و سقوط العرب المستمر فى مستنقع الضعف و التخلف و الفساد و التبعية و الهزيمة و الإستسلام الى اشعال الأحلام الصهيونية التوسعية المسعورة و فهمها على أنها تحقيق للنبؤة الصهيونية التى لا راد لها.


    كلما مرت السنوات و ازداد العرب غرقا فى المستنقع المذكور, كلما صعبت المقاومة و ازداد حجم التضحيات اللازمة لتحقيق النبؤة الحقيقية: بسم الله الرحمن الرحيم.&nbsp; فإذا جآء وعد الأخرة ليســـئوا و جوهكم و ليدخلوا المسجد كما دخلوه أول مرة و ليتبروا ما علوا تتبيرا (7). صدق الله العظيم. سورة الإسراء (17)


    يخشى كاتب هذه السطور أن دخول المسجد لن يكون الا بعد الخروج منه, فاصح يا عربى!


    د. أحمد المعداوى

    20 أغسطس 2006


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/08/07]

    إجمالي القــراءات: [211] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اصحى يا عربى ... التحالف الصهيونى
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]