دليل المدونين المصريين: المقـــالات - كيف تعذب هذا المساء ؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    كيف تعذب هذا المساء ؟
    فهمي هويدي
      راسل الكاتب

    , وحين لا تحدث تلك الاحتجاجات أي أثر ولا تحرك ساكناً في بحيرتنا الراكدة , فذلك يعني أن التعذيب صار جزءاً مستقراً من سياسة أجهزة الأمن , لا يمكن الاستغناء عنه , وهو ما يؤكد حقيقة أن النظام في مصر أصبح يرتكز في استمراره علي قاعدتين أساسيتين لا غني عنهما هما : التعذيب والتزوير
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?447
    كيف تعذب هذا المساء ؟


    من بين أخبار صحف الجمعة , أن ضابط شرطة في المنصورة أمر بضرب مواطن اسمه &quot;نصر أحمد عبد الله الصعيدي&quot; حتي فقد الوعي , ونقل إلي المستشفي, حيث توفي بعد &quot;24&quot; ساعة متأثرا بجراحه , وهو ما أثار غضب سكان بلدته تلبانة فتوجه بعضهم صوب قسم الشرطة وقذفوه بالطوب والحجارة , حتي حطموا نوافذه وأبوابه , وخلال ساعات قليلة تحولت القرية إلي ثكنة عسكرية , حيث حاصرتها 30 سيارة محملة بجنود الأمن المركزي , وتم حظر التجول في القرية , بعدما ألقي القبض علي &quot;70&quot; شاباً من أبنائها , ومما نشرته صحف السبت أن الأمن منع أهالي القرية من صلاة الجمعة , خشية أن يتكرر التجمع والتظاهر والاشتباك مع رجال الأمن المركزي .


    هذا الحادث وقع بعد أيام قليلة من نشر فضيحة تعذيب أحد المواطنين بإشعال النار في جسده بقسم الشرطة في سيوة , ثم محاولة التستر علي الجريمة بإبعاد الشاب إلي ليبيا , بعد محاولة علاجه تحت اسم مستعار بأحد المستشفيات الخاصة , وهو الحادث الذي اتسع نطاق التحقيق فيه بعدما تقدم خمسة آخرون من أبناء سيوة ببلاغ اتهموا فيه ضابط المباحث ذاته بتعذيبهم أيضاً , باستخدام الضرب والحق بالنار وتعليقهم من الأيدي والأرجل , وفي نفس اليوم الذي نشرت فيه هذه التفاصيل ذكر أن منظمات حقوق الإنسان في مصر سجلت &quot;16&quot; قضية تعذيب داخل أقسام الشرطة خلال شهر يوليو ,توزعت وقائعها علي محافظات القاهرة ودمياط والدقهلية وأسيوط والواحات , كما تنوعت وسائل التعذيب وتراوحت بين الصعق بالكهرباء والاحتجاز دون وجه حق , وإطفاء السجائر في الجسد , إضافة إلي الضرب وهتك العرض .


    قارئ الصحف المستقلة والمعارضة قد لا يجد جديداً في تلك الأخبار التي تواتر نشرها في الصحف , حتي أصبحت أخباراً تزف إلي الناس كل صباح , جنباً إلي جنب مع أخبار الطقس وأسعار العملات ومؤشرات أسهم البورصة , وهو أمر يدعو إلي الخجل والدهشة في آن واحد .. الخجل لأن ذلك يحدث في مصر التي فقدت ريادتها الثقافية , واحتلت موقع الريادة في عالم القهر والتعذيب وإهدار كرامة الإنسان , حتي قال لي أحد المثقفين التونسيين إن مصر كانت تبعث إليهم في الماضي بأساتذة الجامعات , والآن أصبحت تبعث بخبرائها في التعذيب واستنطاق المعتقلين , أما سبب الدهشة فيرجع إلي عدة أمور , أولها أن هذه الجرائم لم تعد تصدم أحداً فيما يبدو , بعدما اعتاد الناس عليها , وثانيها أن نشر أخبارها وافتضاح أمرها في الصحف لم يؤثر علي الانتظام في ممارسة التعذيب , وكأنه &quot;واجب&quot; يتعين أداؤه تحت كل الظروف , وثالثها أن عمليات التعذيب أصبحت تتم لأتفه الأسباب , حتي إذا كان من بينها تعكير مزاج ضابط المباحث أو أمين الشرطة , الأمر الذي يعني أن كرامة البشر لم يعد لها اعتبار لدي الأغلبية الساحقة من العاملين في هذه الدوائر .


    إن الإعلان عن الإبلاغ عن حادثة تعذيب كل يومين في أقسام الشرطة , يدفعنا إلي التساؤل عن حالات التعذيب الأخرى التي لم يبلغ عنها , وعن حقيقة ما يجري في السجون والمعتقلات المغلقة التي لا نعرف عنها شيئاً , ثم إذا كان ذلك حظ المواطنين العاديين , فما بالك بالسياسيين الذين يعارضون النظام , وقد يكونون خصوماً له .
    لقد كتبت أكثر من مرة في هذا المكان عن فضائح التعذيب في مصر , وتعددت أصوات المنددين بتلك الجرائم من بين الكتاب ومنظمات حقوق الإنسان , وحين لا تحدث تلك الاحتجاجات أي أثر ولا تحرك ساكناً في بحيرتنا الراكدة , فذلك يعني أن التعذيب صار جزءاً مستقراً من سياسة أجهزة الأمن , لا يمكن الاستغناء عنه , وهو ما يؤكد حقيقة أن النظام في مصر أصبح يرتكز في استمراره علي قاعدتين أساسيتين لا غني عنهما هما : التعذيب والتزوير .


    مع ذلك فيخطئ من يظن أن السكوت علي تلك الجرائم التي ترتكب بحق كرامات الناس وآدميتهم يمكن أن يمر دون حساب , لأن السكوت علي مرارات من ذلك القبيل كثيراً ما يكون من قبيل التراكم والاختزان , وإذا كان الله وحده يعلم متى يمكن أن يفيض الكيل ويتحول التراكم إلي انفجار , إلا أننا نعرف جيداً أن البراكين هي ثمرة تراكمات وتفاعلات مماثلة.

    فهمي هويدي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/08/06]

    إجمالي القــراءات: [198] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [92%] المشاركين: [4]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: كيف تعذب هذا المساء ؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 92%
                                                               
    المشاركين: 4
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]