دليل المدونين المصريين: المقـــالات - اصحى يا عربى ... اسرائيل النووية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    اصحى يا عربى ... اسرائيل النووية
    الدكتور أحمد المعداوي
      راسل الكاتب

    تمتلك اسرائيل قنابلا نووية حرارية, تنتج عند انفجارها أقصى كمية من أشعة جاما القاتلة للبشر, لكن لا تضر بالمنشئات و الممتلكات. و يخدم هذا المشروع الإسرائيلي التوسعي للإستيلاء علي الممتلكات العربية.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?444
    اصحى يا عربى ... اسرائيل النووية


    بسم الله الرحمــــــن الرحـــــيم
    و قضينآ الى بنــى إسرآءيــل فى الكتـــاب لتفسدن فى الأرض مرتين و لتعلن علوا كبيرا (4) صدق الله العظيم. &rsquo;سورة الإسراء (17)




    أعدمت المانيا النازية بزعامة أدولف هتلر أثناء سنوات الحرب العالمية الثانية (1939-1945) 6 مليونا من يهود اوربا بتعريضهم الى غازات سامة فى حجرات واسعة محكمة اللإغلاق, و كانت هذه ارخص طريقة للقتل متاحة. حلق الألمان شعور ضحاياهم قبل الإعدام و استخدموها لحشى المراتب و المخدات, و استعملوا جلودهم لصناعة الصابون. أجرى بعض العلماء النازيين تجاربا علمية على بعض السجناء أحياء. حرق النازييون جثث القتلى فى أفران خاصة لتحويلها الى رماد و اخفاء اي دليل على هذه المجازر, و استولوا على جميع ممتلكات ضحاياهم.


    لم ينجح النازييون فى قتل جميع يهود أروبا كما خططوا, حيث انتهت الحرب العالمية الثانية بانتصار الحلفاء و تحرير من تبقى منهم, الذين عادوا الى بيوتهم فوجدوا أن أسرهم و جميع أقاربهم قد قتلوا و ممتلكاتهم قد سرقت, فشعروا أن أروبا لا تصلح أن تكون وطنا لهم و قرروا الهجرة الى فلسطين و تحمل أى عقبات فى طريقهم, لأن ما عانوا منه فاق أى معاناة أخرى. و كانت المنظمات الصهيونية نشطة و تنظم هجرة يهود العالم, و خاصة الأروبيين الى فلسطين التى كانت تحت الإحتلال البريطانى.


    نجحت المنظمات الصهيونية و حلفاؤهم خاصة فى الولايات المتحدة فى اقناع القوى العظمى خاصة الرئيس الأمريكى هارى ترومان بتقسييم فلسطين بين المهاجريين اليهود و السكان العرب الأصليين, فصدر قرارالأمم المتحدة يوم 29 نوفمبر 1947 بالتقسييم.


    أعلن بن جوريون (ابن اللأسد) مؤسس دولة اسرائيل و أول رئيس لوزرائها قيام دولة اسرائيل يوم 14 مايو من عام 1948. و هذا تاريخ يحتفل به الإسرائيليون و يسمونه يوم الإستقلال, و يسميه الشعب الفلسطينى بيوم النكبة. و ولدت الفكرة النووية الإسرائيلية مع ميلاد دولتهم, على أساس أن مذابح ألمانيا الهتلرية تبرر أى اجرائات تأخذها اسرائيل من أجل حماية يهود العالم و دولتهم الحديثة. و بدأ البحث عن اليورانيوم فى صحراء النقب عام 1949 بقيادة Hemed Gimmel.


    أما الخطوة التالية فكانت تأسيس بن جوريون لهيئة الطاقة النووية الإسرائيلية عام 1952, و تعيين Ernst David Bergmann لإدارتها, و الذى ُلقب بأبي القنبلة النووية الإسرائيلية, و كان يروج بـأنها أفضل طريق لمنع استياق الشعب اليهودى الى مذبحه مرة اخرى كالحملان. و وضعت هذه الهيئة تحت اشراف وزارة الدفاع, حيث كان شيمون بيريز المدير العام, و هو الذى اقنع بن جوريون بالخيار النووى, و كان بيريز المخطط الأساسى لمشرووع انتاج القنبلة النووية الإسرائيلية لمدة ثلاثين عاما الذى تم انجازه فى سرية كاملة.


    الحليف الفرنسى:


    كانت فرنسا أول من قدم المساعدة لإسرائيل لتنتج القنبلة الذرية, و اسمرت هذه المساعدة طوال الخمسينات و الستينات من القرن الماضى, كما كانت مصدر التسليح الأساسى لإسرائيل.


    و كان هناك ثلاثة اسباب لمساعدة فرنسا لإسرائيل. الأول كان مكافئة اسرائيل على اشتراكها فى العدوان الثلاثى على مصر سنة 1956 و احتلال كامل سيناء لمعاقبة و اضعاف مصر التى كانت تدعم ثورة الجزائر ضد الإستعمار الفرنسى. أما السبب الثانى فكان مكافئة اسرائيل على تجسس يهود المستعمرات الفرنسية (الجزائر) على حركات التحرر ضد الإستعمار الفرنسى, جيث كان ولاء اليهود لقوميتهم اليهودية و ليس للبلد التى ولدوا و عاشوا فيها. السبب الثالث و الأهم كان حظر الولايات المتحدة بيع أى تكنولوجيا أو مكونات تدخل فى صناعة القنبلة الذرية لفرنسا حسب اتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية, و لم يكن هذا الحظر يشمل اسرائيل, فكانت تشترى من الولايات المتحدة هذه المكونات و من ضمنها الماء الثقيل و تعطى جزءا منه لفرنسا.


    بنى مئات من الخبراء الفرنسيين مفاعلا نوويا ضخما فى ديمونة بالقرب من بئر سبع بصحراء النقب, و مصنعا للإنتاج القنابل النووية, و مدت فرنسا اسرائيل بجميع المكونات و الخبرات اللازمة لهذا الغرض. و تم البناء تحت سطح الأرض لخداع الأقمار الصناعية الأمريكية و السوفيتية. زود الفرنسييون اسرائل باليورانيوم و الماء الثقيل و مكونات أخرى, و بدأ تشغييل المفاعل عام 1964.


    شمل التعاون الإسرائيلى الفرنسى فى مجال التسليح النووى المراحل الأولى من تصميم الطائرة الحربية الفرنسية ميراج القادرة على حمل و اطلاق الرؤوس النووية.


    أرسلت اسرائيل منذ البداية طلابها المتفوقين الى أروبا و أمريكا لدراسة علوم الطبيعة و الهندسة الذرية على حساب الحكومة. و يقدر حاليا عدد العامليين فى المجمع النووى الإسرائيلى ب 2700, منهم 150 فقط مسموح لهم بدخول مصنع الأرض المقدسة لإنتاج القنابل النووية (,Machon 2,) و يتكون من 6 طوابق تحت سطح الأرض. أما المعمل الرئيسى فيسمى: (,Machon 4, ) و تم به تنقية اليورانيوم المستخرج من صحراء النقب و تطوير طريقة جديدة لإنتاج الماء الثقيل, مما أعطى اسرائيل المقدرة على انتاج بعض أهم المكونات اللازمة لإنتاج القنبلة النووية.


    الحليف البريطانى/النرويجى:


    باعت بريطانيا عامى 1959 و 1960 عشرين طنا من الماء الثقيل لإسرائيل, و قامت بارسال مئات من الشحنات السرية خلال الخمسينات و الستينات من القرن الماضى, و اشتملت هذه الشحنات عام 1959 على اليورانيوم 235 و البلوتونيوم عام 1966. و أستخدمت شركة نرويجية باسم (Noratom) كواجهه فى مقابل 2% من قيمة المبيعات.


    الترسانة النووية الإسرائلية:


    نشرت مجلة (The Sunday Times) اللندنية عام 1986 معلومات قدمها (Mordechai Vanunu) و هو من أصل مغربي, و كان أحد العاملين فى المجمع النووي بديمونة, فاستخدم الخبراء هذه المعلومات لتقدير حجم الترسانة النووية الإسرائيلية.


    يعتقد أن اسرائيل كانت تمتلك ذلك الوقت مائتين من القنابل الذرية المتقدمة بالإضافة الي قنابل نووية حرارية, و أن المفاعل النووي الإسرائيلي ينتج حوالي 40 كج من البلوتونيوم سنويا, و هذه كمية كافية للإنتاج 10-12 قنبلة نووية في العام. و يعتقد الخبراء أن الترسانة النووية الإسرائيلية تعادل الترسانة النووية البريطانية أو الفرنسية من حيث الحجم و التقدم. لكن يختلف الخبراء علي مركز اسرائيل النووي, ما اذا كانت خامس أو سادس قوة نووية في العالم. تستخدم اسرائل 4 كج فقط (كمية صغيرة) من البلوتونيوم لبناء القنبلة النووية الواحدة. يختلف الخبراء في حجم الترسانة النووية الإسرائيلية حاليا, و يتراوح التقدير ما بين 200 و 500 من القنابل النووية, لكنهم لا يختلفون علي أنها احدي أكثر الترسانات النووية تقدما في العالم, و أنها صممت بهدف هجومي و لتستخدم تحت ظروف الشرق الأوسط.


    تمتلك اسرائيل قنابلا نووية حرارية, تنتج عند انفجارها أقصى كمية من أشعة جاما القاتلة للبشر, لكن لا تضر بالمنشئات و الممتلكات. و يخدم هذا المشروع الإسرائيلي التوسعي للإستيلاء علي الممتلكات العربية.


    يقدر عدد القنابل الهيدروجينية الإسرائيلية بعشرين. و القنبلة الهيدروجينية أقوي من الذرية 100 -200 مرة, و تنتج عند انفجارها كميات هائلة من الحرارة, و صدمة موجية تؤثر علي مساحة شاسعة, لكنها تنتج كمية أقل من الإشعاع النووي.


    تملك اسرائيل مئات من قذائف المدفعية و الألغام النووية و مئات من القنابل النيوترونية منخفضة الإشعاع.


    و يعتقد أن اسرائيل تمتلك جميع أنواع أسلحة الدمار الشامل الكيميائية و البيولوجية المعروفة و تنتجها في معمل (Nes Tziyona Biological Institute).

    تستخدم اسرائيل صواريخ (Jericho I) قصيرة المدي و (Jericho II) متوسطة المدي من انتاجها لحمل الرؤوس النووية الي أهدافها، و ُتخزن هذه الصواريخ في سراديب تحت الأرض منتشرة في أنحاء اسرائيل.


    كما تمتلك اسرائيل الطائرات الحربية الأمريكية القادرة علي حمل و اطلاق الرؤوس النووية من طراز (وF-4 Phantom) و (A-4 Skyhawks) و (F-16) .F-15E)

    تشكل طائرات ف-16 صلب القوات الجوية الإسرائيلية. و تمتلك اسرائيل صواريخ (Harpoon)و (Cruise) ذات مدي 1500 كم الأمريكية الصنع التي يمكن اطلاقها من الطائرات و السفن, و تم تعديلها لتصبح قادرة علي حمل الرؤوس النووية، و كذلك صواريخ Shavit ذات مدي يصل الي 7000 كم.


    الدور الألماني:


    اكتملت الترسانة النووية الإسرائيلية بأخطر وسائل حمل و اطلاق الرؤوس النووية, و هي 3 غواصات ديزل ألمانية من نوع (Dolphine 800) المزودة بصواريخ (Cruise) و (Harpoon) الحاملة للرؤوس النووية. و خطر الغواصات هو عدم معرفة أماكنها تحت سطح الماء, فيستحيل ضربها وقائيا. و تم بناء هذه الغواصات في المصانع الألمانية في (Emden) و (Thyssen Nordseewerke) في (Howaldtswerke Deutsche Werft) Kiel.


    تم توريد اول غواصتين Leviathan وDolphine عام 1999, و الثالثة Tekumah سنة 2000. يقدر سعر الغواصة الواحدة 300 مليون دولارا أمريكيا, و تحتوي كل غواصة علي 10 مجاري لإطلاق الصواريخ و الألغام والطوربيدو, و تستطيع حمل 4 صواريخ Cruise الحاملة للرؤوس النووية.


    أقمار اسرائيل الصناعية:


    قامت اسرائيل بأطلاق عدة أقمار صناعية للتجسس علي العالم العربي و الإسلامي تسمي Ofek و تم حملها الي مداراتها في الفضاء باستخدام صواريخ Jerico II الإسرائيلية علي 3 مراحل. أصبحت اسرائيل ثامن دولة في العالم قادرة علي اطلاق الأقمار الصناعية, و هذه درجة عالية من التقدم العلمي و الصناعي, حيث أن امتلاك الصواريخ القادرة علي حمل الأقمار الصناعية الي مداراتها بدقة يعني أن هذه الصواريخ قادرة علي توصيل الرؤوس النووية الإسرائيلية الي أي مكان تريده داخل الشرق الأوسط و أبعد.


    الإستعداد النووي الإسرائيلي:


    يعتقد الخبراء أن اسرائيل كانت قد تمكنت عام 1966 من انتاج كميات كافية من البلوتونيوم الذي مكنها من انتاج قنبلتين ذريتين قبل 1967, و ُأعلنت حالة الطوارئ النووية الأولي أثناء هذه الحرب, فكانت القنبلتان جاهزتين للإستخدام في حالة الهزيمة.


    أعلنت اسرائيل حالة الإستعداد النووي الثاني أثناء حرب 1973, حيث كانت 13 من القنابل الذرية وزن 20 كج جاهزة للإستعمال في حالة الهزيمة.


    دخلت أسرائيل حالة الإستعداد النووي الكامل للمرة الثالثة في حرب الخليج التي بدأت يوم 18 يناير عام 1991, و استمرت طول مدة الحرب التي دامت 43 يوما. و كان صدام حسين قد أطلق علي اسرائيل 40 صاروخا SCUD موزعة بين 17 هجوما, و لم يؤدي معظمها أي ضرر.


    الحليف الأمريكي:


    اكتشفت طائرات استطلاع أمريكية المفاعل النووي الإسرائيلي أول مرة عام 1958, فأعلن بن جوريون عام 1960 أنه يستخدم لإجراء الأبحاث الذرية السلمية. أكد عملاء المخابرات المركزية الأمريكية في تل أبيب في منتصف الستينات وجود برنامج التسليح النووي الإسرائيلي كحقيقة واقعة, و لم تقر الحكومة اللأمريكية هذا البرنامج و لم تفعل شيئا لوقفه. شجع الرئيس الأمريكي الأسبق Richard Nixon و مساعده للأمن القومي اليهودي Henry Kissinger برنامج التسليح النووي الإسرائيلي علي أن يكون في السر, و طلب من جولدا مائير و هي أحد مؤسسي دولة اسرائيل و رئيسة وزراء سابقة بألا ُتجري انفجارات ذرية تجريبية تثبت امتلاك اسرائيل للقنبلة النووية. و استبعد Nixon البرنامج النووي الإسرائيلي من أي محادثات خاصة بالشرق الأوسط, و أمدت حكومته اسرائيل 1500 من الأجهزة و الحاسبات الآلية المتقدمة لتستخدم في انتاج الأسلحة النووية.


    تتبع اسرائيل بناء علي رغبة الحليف الأمريكي سياسة التعتيم فيما يتعلق بترسانتها النووية. فتعتبر الولايات المتحدة أن اسرائيل لا تمتلك الأسلحة الذرية عندما تمنع أي من الشعوب العربية و الإسلامية من بناء صناعه نووية. أما في حالة الصراع العربي الإسرائيلي و احتلال الأراضي العربية و تشريد سكانها فيستخدم التهديد بالقوة النووية الإسرائيلية لفرض الشروط الصهيونية و الإمبريالية الأمريكية علي جميع دول الشرق الأوسط و العالم العربي و الإسلامي.


    علق شيمون بيريز رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق علي القوة النووية الإسرائيلية بأنها هي التي أرسلت أنور السادات الي القدس سعيا للسلام. و هو يعني أن الشعب العربي لم يبقي أمامه سوي طريق الإستسلام أمام القوة الحربية الإسرائيلية القاهرة.


    تنوي اسرائيل تدمير أي منشأة نووية في حالة قرب أي دولة عربية أو اسلامية (ايران) من انتاج السلاح النووي كما حدث و دمرت اسرائيل يوم 7 يونية من عام 1981 المفاعل النووي العراقي تحت الإنشاء.


    الهدف الأساسي من الترسانة الإسرائيلية من أسلحة الدمار الشامل هو حماية سياستها الصهيونية التوسعية و الإحتفاظ بالأراضي العربية المحتلة و اجبار الدول العربية و الإسلامية علي توقيع اتفاقيات سلام بدون استرداد الأراضي المحتلة, و كذلك حماية الأنظمة العربية العميلة المسماة بالمعتدلة من الثورات الداخلية, و فرض شروط و هيمنة اسرائيل علي الشرق الأوسط حتي و لو عارض العالم أجمع ذلك. و تهدف اسرائيل الي فرض هيمنتها العسكرية علي الأراضي الواقعة ما بين موريتانيا و أفغانستان. قال رئيس الوزراء السابق شارون أن العرب عندهم البترول, لكن اسرائيل عندها أعواد الكبريت.


    تشكل ترسانة اسرائيل من أسلحة الدمار الشامل محور سياستها الإستراتيجية, و تتمثل فلسفة اسرائيل في أن أي دولة تستبعد خيار التسليح النووي بأنها دولة زجاجية. صدقت فلسفة اسرائيل عندما استخدمت ترسانتها النووية اثناء حرب عام 1973 لإبتزاز الولايات المتحدة لتوريد الكميات و النوعيات من أحدث الأسلحة الأمريكية (التقليدية) و الا فانها كانت ستضطر للجوء للسلاح النووي. ولازالت الدولة الصهيونية تستخدم نفس الوسيلة للحصول علي الأسلحة الأمريكية بالكميات و النوعيات التي تضمن تفوق اسرائيل علي العرب مجتمعيين في مجال التسليح التقليدي.


    تقدم الولايات المتحدة 2-3 بليون دولارا سنويا الي اسرائيل من أموال دافع الضرائب الأمريكي, و ُتسخدم هذه المعونة في توسيع و تطوير الترسانة النووية الإسرائيلية, و لولا هذا الفيض من الأموال لما استطاعت اسرائيل بناء أسلحتها النووية باهظة الثمن. هذا يعني أن الولايات المتحدة قد سمحت و شجعت و أنفقت علي انتشار الأسلحة النووية في الشرق الأوسط مخالفة لإتفاقية حظر نشر أسلحة الدمار الشامل. و كانت قد رفضت اقتراحا ايرانيا بجعل منطقة الشرق اللأوسط خالية من الأسلحة النووية. و الجدير بالذكر أن اسرائيل هي أكبر مستورد للسلاح الأمريكي مما يدر أرباحا خيالية علي صناع الأسلحة الأمريكية ذوي التأثير السياسي الكبير علي صناع القرار الأمريكي.


    دور جنوب افريقية العنصرية:


    تعاونت جنوب افريقية مع اسرائيل تعاونا كبيرا في مجال انتاج القنابل الذرية خلال السبعينات و الثمانينات من القرن الماضي, فكان نظام الأبارتيد العنصري المورد الأساسي لليورانيوم الي اسرائيل.


    أجرت الدولتان يوم 22 سبتمبر من عام 1979 انفجارا نوويا تجريبيا في طبقات الجو العليا مقابل ساحل جنوب افريقيا الشرقي.


    الدور الهندي:


    تتعاون الهند الآن مع اسرائيل في مجال التسليح النووي منافقة للولايات المتحدة في سبيل تحقيق أهدافها الإستراتيجية و هي الحصول علي مقعد دائم في مجلس الأمن, و تطوير ترسانتها النووية بمساعدة الولايات المتحدة, و ترغب اسرائيل في الحصول علي تكنولوجيا انتاج Tritium لإنتاج القنابل الذرية الحديثة من الهند.


    كان اريل شارون قد عرض علي الهند عام 1983 أن تشترك اسرائيل مع الهند في هجوم علي المنشئات النووية الباكستانية.


    تمنع الهند الآن القنوات الفضائية العربية من الوصول الي المشاهدين هناك و عدد المسلمين في الهند يبلغ 174 مليونا (16.2% من اجمالي تعداد السكان) مجاملة لإسرائيل و أمريكا.


    السؤال:


    ذكرت الآية القرآنية في مقدمة هذا المقال أن بني اسرائيل ليفسدن في الأرض مرتين و ليعلن علوا كبيرا. يبدو أن المرة الأولي كانت من 2000 عاما عندما قتلوا أنبياء الله زكريا و يحيي و عيسي عليهم السلام, و لا يعلمون أن السيد المسيح قد رفع الي السماء.


    أما الإفساد الثاني و العلو الكبير فيبدو أن الآن زمانهما. تعداد بني اسرائيل في العالم يبلغ 14,5 مليونا (4,5% من تعداد العرب) و داخل اسرائيل 6,3 مليونا (2% من تعداد العرب), و قد هزموا و كادوا 323 مليونا من الشعب العربي (22 ضعفا) و تفوقوا عليهم جميعا حربيا و سياسيا و كيدا.


    و السؤال الذي يطرح نفسه الآن علي الشعب العربي: متي نستيقظ لمواجهة هذا الغول الصهيوني و حلفائه من القوي العظمي؟


    هل من خطة استراتيجيية و لو نظرية تلقي الضوء أمام خطانا خلال السنوات و العقود و القرون القادمة؟

    د. أحمد المعداوى

    (1 سبتمبر 2006)


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/08/03]

    إجمالي القــراءات: [405] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [100%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: اصحى يا عربى ... اسرائيل النووية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]