دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حقيقتهم بقلم التاريخ
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أمنية طلعت 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حقيقتهم بقلم التاريخ
    دجلة الناصري
      راسل الكاتب

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?435


    هاهو التاريخ يعود بقلمه يسطر لكم حقيقة احفاد العلقمي فعبر العصور والازمان يثبتون بكل محفل انتمائهم المجوسي وولاءهم لفارسهم الذين اثخنوا الآمة بغدرهم وخياناتهم وهاهم الآن يبصمون أنهم بحق  

     أحفاد كسرى هؤلاء من أمسكوا معول هدم الأمة قولاً وفعلاً..

     يكتب لكم محاكاة ما بين الماضي والحاضر  يعرضها عليكم ء  للغافل عن قراءة صحائف التاريخ الذي سطر حقيقتهم  علّه يجد ضالته وهو يبحث عن أصول وماضي هؤلاء المحسوبون علينا ظلما وبهتان, علّ وعسى يبصر من هو منخدع بهم او من لا يعرفهم  حقا فأترككم الآن مع  التاريخ يروي لكم حقيتهم  ..

    - .يستحضر قلمه ليخط  الان  لكم  من هم هؤلاء احفاد ابن سبأ واصلهم ومنبتهم قبحهم الله ولعنهم الخليفة الامام على كرم الله وجهه..منذ ذلك الوقت ولعنته مستمرة عليهم لغاية الان فهاهو..
    - المعول الذي قرروا به اعداء الاسلام هدم الخلافة الاسلامية ولا زالوا لغاية الان يخططون ويعملون في السرّ لهدم الايمان في القلوب وتحطيم صورة العرب فالعروبة والاسلام مسلمتان متداخلتان لا يمكن فصلهما ابداً لان الاسلام اعزّ العروبة والعروبة اعزّت الاسلام فالعرب هم الذين حملوا راية الاسلام خفاقة ..فمن هم هولاء الاعداء على مر العصور ؟ وكيف نشات حركتهم ؟ ومنذ متى ؟

    يقول التاريخ  

    - اليوم  هو يوم كشف  حقيقتهم ومنشاهم ومؤسسهم.. هؤلاء اعداء العروبة والاسلام هُم هُم لم يتغيروا ابداً منذ القدم إلى اليوم الروم واليهود والمجوس.. عندما جاء الاسلام ازداد العداء على العرب لان العرب هم من حمل الرسالة للعالم وهكذا دخلوا احفاد كسرى الى الدين لا حباً فيه بل مكرا ودهاء مجوس وملل اخرى لتحطيمه وهكذا كان لهم عبر التاريخ.. ولكن الله تعالى قالها في القرآن الكريم ومهما بلغوا في مكرهم فان الله حافظ لذكره الى يوم الدين.. انها بذرة مجوسية غرستها يد الحقد الآعمى  في ارض الآسلام. فاليهود حرفوا التوراة وكذلك هؤلاء اتباع ابن سبأ حرفوا الاحاديث والقرآن..

    - اما من يكون ابن سبأ هذا ؟
    -  لم تفلح يهود بني قريظة ولا بني النضير في هدم الاسلام فجاء رجل يدعي ابن سبأ من يهود اليمن واعلن الاسلام وكان هذا ايام يهوديته يقول ان يوشع بن نون بعد موسى عليه السلام فقال نفس المقالة في علي ابن ابي طالب عليه السلام وهو أول من اشهر القول بفرض امامة علي (رض) واظهر البراءة من اعدائه وكاشف مخالفيه, فمن هنا يقال ان الاصل مأخوذ من اليهودية ..وقالوا اتباعه الأن ان الرسول المصطفى صلى  الله عليه وسلّم (لم يوفق في رسالته وسوف ياتي من عالم الغيب من يكملها..!؟)..

    فاليهود يكتبون الكتاب بايديهم وهؤلاء ايضا واليهود تكره جبرائيل ويقولون عنه عدونا من الملائكة وكذلك هؤلاء يقولون خان الأمين وصدّها عن حيدري..!؟ ويقولون ان الاحق بالرسالة هو الامام علي ابن طالب عليه السلام كذبهم الله ولعنهم الامام عليا بنفسه ونفى ابن سبأ رأس الفتنة بعد ان اعلنها أمامه وقال له أنت أنت ويعنى الاله وسب وشتم الخلفاء والصحابة فأراد وضع السيف على رقبته ولكن الصحابة اشاروا علية بنفية الى المدائن...

    هؤلاء من أحيوا التقية اي الكذب فهم يقولون على لسانهم ماليس في قلوبهم ضربهم الله اينما كانوا بالذلة والخوف مثلهم مثل اليهود اذلة وافقوا في المتعة الحرام فهولاء يزنون وهؤلاء عندهم زواج المتعة لساعات أمر حلال في الدين ويستحلونها لقد كان لهذه الطائفة اعمال متتالية مع الخلفاء المسلمين بدءاً بقتل اثنين من الخلفاء الراشدين صحابة رسول الله (ص) وزرع الفتنة بين المسلمين إلى الحرب على الخلافة الاسلامية كلما سنحت لهم الفرصة الى اقامة الدول الباطنية وزرعها في العالم الاسلامي كالبويهيين والفاطميين والادارسة والقرامطة ثم الى خيانة المسلمين والوقوف مع الصليبين ضد القائد صلاح الدين ومحاولة قتله اكثر من مرة وممالاة التتار وادخالهم الى بغداد والقضاء على الخلافة باكملها ثم سفكهم دماء (مليون مسلم) في بغداد على ايدي جنود التتار وابن العلقمي والطوسي ثم التحالف مع اوروبا ضد الخلافة العثمانية..

    فكلما توجهت الفتوحات الاسلامية نحو اوروبا تقوم الدولة الصفوية بطعن العثمانيين من الخلف الى ان ظهر التحالف واضحا اليوم عبر عشرين عاما فساعدوا الامريكان على المسلمين في افغانستان والعراق بل ان اسرائيل تراهن على تحالفها مع الصفويين لتمزيق الوطن العربي والاسلام والعرب الاعداء المشتركين لليهود والمجوس.. فمن زمن الدولة الاموية, حيث اعلن المجوس بعد خلاف معاوية مع الامام علي رضي الله عنه, بانهم من شيعته وارادوا من هذا الموقف تفريق كلمة المسلمين واحقاف شوكتهم فالدعوة لآل البيت رابحة رابحة فمن منا من المسلمين كافة لا يحبهم ويجلهم فكان خبثهم اقوى من الكشف عنه رغم حزم بني امية ومطاردتهم ولكن العمل كان جاد وبتقية وكتمان وكان الترف في بني امية قد وصل مداه لهذا كانت دعوتهم تهدف الى غرض اخر ليس الى نصرة بني العباسين ودولتهم لا والف لا ..ولكن لنصرة ملتهم وتجمعهم ومن ثم القضاء على الجميع..

    ولقد نجحوا في القضاء على الخلافة الاموية واستغل المجوس نفدوذهم في دولة بني العباس, فعمدوا الى اعادة صفوفهم لاعادة امبراطوريتهم ونشر تراثهم وذكرهم وانبرى شعرائهم يذودون عن مجد كسرى ويسخرون من تاريخ العرب وحياتهم فاسمع شعراء المجوس الفرس ماذا يقولون:
    فلست تبارك ايوان كسرى..
    لتوضيح او لحومل فالدخول..
    وضب في الفلا ساع وذئب..
    بها يعوي وليث وسط غيل..
    وهذا يقول:
    اني امرء من سراة الصغد البسني
    عرق الاعاجم جلد طيب الخبر ..؟!
    وهذا الاصمعي الذي اشار الى شركهم: ومجوسيتهم يقول فيهم
    اذا ذكر الشرك في مجلسي
    اضاءت وجوه بني برمك
    وان تليت عندهم اية
    اتوا بالاحاديث عن مزدك..

    عمدوا الى تشويه التاريخ الاسلامي ودس الاحاديث المكذوبة على النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم  وعملوا على تجريح الصحابة كأبي بكر وعمر وعثمان عليهم رضوان الله اجمعين وراحوا يجسمون الفتن التي وقعت بين الصحابة او التابعين لهم وارادوا من وراء ذلك ان يقدموا التاريخ الاسلامي للبشرية على انه فتن وحروب وسفك دماء ومامن رواية اوحديث مكتوب مكذوب كتب في الحديث او التاريخ او السير الا وتجد مجوسيا ابن علقميا وراه وخلفه ولم يقفوا عند هذا بل راحوا ينشرون الزندقة والالحاد حتى يتخلى الناس عن الاسلام ويتسنى لهم اعادة المانوية والزردشتية والمزدوكية والراوندية والسبئية والكيسانية حاولوا النيل منه بكل الاراء المنحلة والمنحرفة والملحدة تشويها وتظليلا وما اعياد نوروز راس السنة الفارسية الا هي اعيادهم الفارسية وعيد اليوم السعيد وعيد النساء وعيد الثوم وعيد السقي عادوا الى عاداتعم وتقالديهم المجوسية وصاروا يحتفلون بها الى يومنا هذا..

    قاومهم المنصور ولكنهم قتلوا عثمان بن نهيك قاتل (ابو مسلم الخرساني) الذي قتله المنصور بعد ان رأى ولمس غدره وحنينه لاعادة امجاد كسرى وظلت الأمة تحارب كفرهم وزندقتهم فظهر (المقنع) وادعى انه الله سبحانه وتعالى قد حلّ بآدم ثم انتقل الى ابو مسلم الخرساني,ثم انتقل اليه واجتمع عليه خلق كبير فارسل اليه (المهدي) جيشاً فلما احس بقربهم من الاسوار شرب سماً وسقاه الى نساءه  ورجاله اً..

    وكثر الزنادقة أمثاله من اهل الشرق فكانت المذاهب المانوية والديصانية والمرقوتية والمزدوكية وظهرت ارادتهم بصورة سرية وتمكنوا من احتلال اغلب المناصب في دولة بني العباس وبلغ احدهم مركز لم يبلغه الا ابن العلقمي والبرامكة الا وهو الافشين في زمن الخليفة المعتصم.. أما حادثة الرشيد مع البرامكة فهي المعول الذي قرروا به هدم الخلافة الاسلامية في بغداد فلقد ملك البرامكة أمر الرشيد فاحتازوا الاموال واصبحت بيوتهم موئل الادباء في مدحهم والعلماء وذوي الحاجات فملكوا الضياع والقصور حتى طغي صيتهم على الخليفة هارون نفسه ولما شعر الرشيد بزندقتهم وهدفهم العميق في اظهار ونصرة ملّتهم المجوسية واعادة امجاد كسرى امر بالقضاء عليهم فقتل جعفر وسجن يحيى واولاده حتى قضى عليهم جميعاً..

    -  ومن هؤلاء البرامكة ومن اين اصلهم يا ترى. هاهو التاريخ يقول.؟
    -  هؤلاء سدنة معبد النوبهار معبد المجوس الاساسي بمدينة بلخ لم تتوقف النار فيه الا مرة واحدة منذ اتقادها الا وهو يوم ولد الهدى الف الصلاة عليه وسلم كان برمك هذا دهقينهم الكبير عظيم المقدار عندهم وكانوا بنوه سدنة المعبد معه لم يعلم اي شي او خبر عنه او اسلامه ابداً..

    كان جعفر البرمكي رفيق درب الرشيد قد نال من التكريم هو واباه مالم يحلم به بشر ولكن الغل في النفوس هيهات يموت بالكرم بل يتقد اكثر واكثر فهاهي دوائر الحقد تزيف وتكتب على الخليفة العادل الذي كان كاتباً على قلنسوة الحرب (حاج وغاز)  فسنة محارب في سبيل نشر الاسلام وسنة حاج للبيت العتيق فاخذت تكتب وتزيّف تاريخ هذا الخليفة الذي عرف حقيقتهم حتى وصلت الا ما لايعقله انسان فكيف يجمع انسان بين العبادة والفجور في يوم واحد واليك بعض من روايتهم الكاذبة:(( حدث ذات يوم ان دخل نديم الرشيد جعفر غرفة نومه وفي فراشه بدون استئذان فكان الرشيد متجهماً لان عرافاً يهوديا طالع له الحظ وقرأ له الطالع وقال له انه سيموت في هذه السنة, فما كان من جعفر الا وأمر باحضار العراف اليهودي الى مجلس الرشيد وسائله عن عمره وكم بقى له منه فاجابه بطوله فاشار للرشيد بقطع راسه الان حتى يعرف الرشيد انه كاذب فقام الرشيد وامر بقطع راسه وازال جعفر هم الرشيد بذلك ؟!
    وانه كان يأمر العباسة اخته بحضور مجالس الشراب..؟! والمجون والفسق والجواري والغلمان..؟! وبحضور جعفر حتى أمر بزواجها منه وولدت له ولد لم يعلم الرشيد بامره فامر الرشيد بقتله..!؟ ومن الافتراء الذي يدرسونه لاتباعهم, لا بل تمادوا بنشر هذه الحادثة..كون جارية لجعفر بعد مقتله امرها الخليفة الرشيد بالغناء فقالت لاأغني الا للاسياد فأمر بضربها حتى ماتت..!؟))

    ظلال وكذب وبهتان منذ ذلك الحين الى اليوم العلّة لاتزال في نفوسهم الا وهي كيف ازال العرب بدين الاسلام أمجاد المجوس ومحى امبراطوريتهم امبراطورية كسرى وإلى اليوم ان الاستسلام وليس الايمان هو مايغلي في الصدوروالذي جعل دوائر الكذب ومؤسساته تحوك بالكذب والبهتان.. هكذا افتروا على الصحابة والخلفاء الراشدين وعلى كافة رموز الامة التي يفخر بها كل مسلم بينما هُم يسقطونها بدجلهم وأكاذيبهم  شوهت الاسلام ورموزه لا بل لم تترك حتى أمهات المسلمين وطعنت باعراضهم ولا صحابته ومن أزاره والذين نزلت التباشير بالجنّة ولكن أبت قلوبهم الحاقدة إلا من جعلهم أسوأ الخلف حاشاهم....
     انقشع الغموض بتوقيع التاريخ ذاته وعرفت  الحقيقة  فتعالوا القوا نظرة على  بغداد الصابرة الآن..؟
    -   حزينة باكية صابرة تتحزم بايمانها في الله وتتسلح باولادها الابطال من أقسموا أن يحرروها من أحفاد هؤلاء ويطهروها لتعود بهيّة كما كانت, هؤلاء احفاد العلقمي  الذين ما قامت لهم قائمة إلا سقطوا بظلمهم الفاحش ونحروا عن بكرة أبيهم وسقط ملكهم بسوءهم, وها قد انكشفوا مجدداً على أعين الشهاد, وافتضحوا ولم يعد ما يستر عورتهم, فأين المفر.. !؟وهاهو النصر يلوح في افقها ان شاء الله.. وألا إن نصر الله قريب..



    نشــرها [دجلة الناصري] بتــاريخ: [2007/07/28]

    إجمالي القــراءات: [246] حـتى تــاريخ [2018/09/20]
    التقييم: [10%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حقيقتهم بقلم التاريخ
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 10%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]