دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الوجه الآخر.. للقومية العربية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  نادين 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مايو 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الوجه الآخر.. للقومية العربية
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    ولأننا في زمن التطبيع مع العدو الصهيوني الازلي.. زمن الاسلحة السياسية، وفتاوى التخلف، وشطب الشرعية القانونية، وادمان سياسة التعذيب الامني.. وتداخل الدين مع السياسة، مع الثقافة، مع الاقتصاد، مع الاخلاق..
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?405
    الوجه الآخر.. للقومية العربية

    يبدو أن الابتعاد عن تناول الشأن السياسي العربي العام بات صعباً. ذلك لأن الحوادث تتوالد وتتشابه يومياً في ظل زمن التطبيع والتحالف مع أعداء الامة. وفي هذا السياق جاءت قضية الايمان بالقومية العربية، وتبكير وجودها، قضية جدل يدفع القلم الى المشاركة في حدود حرية الرأي ووجهات النظر. فهناك من يقول ‘’ان مصر فرعونية’’، وقائل يعتقد ان القومية العربية كانت مجرد شعار خالٍ من المضمون.. وصولاً الى كل القوميين المؤمنين بالقومية العربية حقيقة جغرافية وتاريخية. ولكن.. كيف؟ دعوني أفكر: ولأننا في زمن التطبيع مع العدو الصهيوني الازلي.. زمن الاسلحة السياسية، وفتاوى التخلف، وشطب الشرعية القانونية، وادمان سياسة التعذيب الامني.. وتداخل الدين مع السياسة، مع الثقافة، مع الاقتصاد، مع الاخلاق.. فإذا بالمجتمع العربي بلا قوام أو شكل أو مضمون مجتمع فوضى غير خلاقة، فوضى مدمرة تعزز غضباً شعبياً قد يتحول الى ارهاب. وفي هذا الاتون الملتهب بكل ما هو غير انساني، ترتفع صيحات نشاز من كتبة النظم الحاكمة، تحمل القومية العربية مأساة الامة ولا تحمل الحكام المستفيدين من هذا الخراب العربي.. لأن القومية العربية تحرمهم من تثبيت مقاعدهم الدكتاتورية المؤبدة في الحكم في ظل حماية اعداء الامة الصهاينة والاميركان، الذين ينفذون استراتيجية تفكيك المنطقة، واعادة بنائها واخضاع نظمها. ولأن هذا الواقع العربي يتشابه بل ربما يتماثل في معظم الاقطار العربية حيث يشترك الحكام العرب في مبدأ تأبيد الحكم الى يوم الدين.. تظل القومية العربية ذات وجه سلبي لا علاقة لها بشعار القومية العربية الذي رفعه ‘’جمال عبدالناصر’’ بهدف تكوين كيان عربي قوي ناهض يساير الكيانات الاخرى التي بلا قومية مشتركة أو لغة أو دين، مثل دول الاتحاد الاوروبي مثلاً. ولم يتلاش دور القومية العربية فحسب، بل عشنا الزمن الذي يصف فيه الرئيس المصري في حديث له لصحيفة ‘’بديموت أحرنوت’’ الاسرائيلية، ان الزعماء الاسرائيلين جميعاً أوفياء بالعهود، ورعاة سلام مثل ‘’شارون’’ وانه يقدر ويحب شيمون بيريز جزار مذبحة (قانا) وان ‘’اولمرت’’ كذا وكذا. هذا بينما كانت الصواريخ تدك غزة، ودماء الضحايا تغرق ارض القطاع بوحشية التوغل الاسرائيلي.


    لكن: ومن دون الجنوح الى الخيال، أرى القومية العربية اليوم مازالت تغطي مساحة الامة العربية. اذ نرى فحواها الرشيد على مدى ثلاثين عاماً بل يزيد من عقد معاهدة ‘’كامب ديفيد’’ المشؤومة. كانت مختبئة وراء الشعارات القومية في البيانات الرسمية. وحينما اختنقت من الاكاذيب، انطلقت في فضاء العلانية فاجرة ترسم المشهد الواقعي المأساوي والتعذيب هنا مثل ما كان هناك.. والتهليب والنفاق وتهريب الاموال هنا مثل ما كان هناك.. والبطالة المتزايدة التي تهدد بانفجار هنا مثل ما كان هناك. والعشوائيات في مصر التي يسكنها (10 ملايين مواطن) ربما تكون اكثر نسبياً هنا عن كل ما كان هناك. والاختراق الصهيوني في مؤسسات النظم قائم هنا مثل ما كان هناك. بل ان هناك في المغرب كان موجوداً رسمياً في الحكومة المغربية، على رغم ان الملك الحسن الثاني كان رئيساً (للجنة القدس). واذا كانت القومية العربية التي رفع شعارها زعيم الامة العربية ‘’جمال عبدالناصر’’، تحققت واقعياً بعد هزيمة (حرب 1967) لإزالة آثار العدوان، وكان من ابرز معالمها تلك الحملة الوطنية ومن بينها رحلات كوكب الشرق ‘’ام كلثوم’’ الى دول المغرب العربي وباريس، لجمع التبرعات في معركة إزالة آثار العدوان بكل صمود الشعب المصري، الى درجة ان المرأة العربية خلعت مصوغاتها الذهبية، وتبرعت بما تملكه من مصوغات من اجل مصر.. أليست هذه ‘’قومية عربية’’؟ اما القومية العربية التي اراها اليوم في ثوبها الجديد، فهي قومية زمن التطبيع، والركام السياسي والاقتصادي قومية الدكتاتوريات التي يحكمها فرد، وتدوم بالبطش الامني، والقبض على عقول الشعب. انها قومية زمن التعذيب بالقانون، بعد اغتيال القانون.. زمن اخصاء دور المثقفين وتحويلهم الى نصف معارضين ونصف حكوميين. انها قومية الاحزاب الديكورية، وكتبة النفاق الاعلامي المدافعين عن الفساد الحكومي والفاسدين.. انها قومية تسليم مفتاح مصير الشعب للصهاينة الاستيطانيين والغزاة الأميركيين المحتلين. انها قومية مؤتمرات الخيانة العربية. لماذا اذاً لا تكون قومية عربية، وقد هزمت هجمة ‘’التأسلم’’ والفتاوى التخريبية العقل الجمعي العربي، وحولته الى ردة وصلت الى ما قبل القرن الثامن عشر انها قومية تتمتع - اعترافاً - بحرية الرأي والتعبير من دون حل لمشكلات المجتمع.. وها هو الشعب المصري صاحب نهر النيل الخالد يصل الى مرحلة ‘’ثورة العطش’’ التي يعاني منها (16 قرية) من قرى محافظة كفر الشيخ في (برج البرلس) فيما دفع الاهالي المحرومين من المياه اربع شهور الى العصيان، وقطع الطريق الذي يصل بلدتهم بالقرى الاخرى. وليست هذه القرى وحدها المحرومة من المياه، بل ايضاً في وسط القاهرة، وأرقى المناطق مثل منطقة ‘’المقطم’’. أليست هذه ايضاً قومية ‘’أزهى عصور الديمقراطية والحرية؟’’ انها حقاً قومية العطش في بلد نهر النيل الخالد. ولا تنتصر القومية العربية في زمن التحالف مع الصهاينة بل هي قومية البطالة وتدني مستوى التعليم في كل البلاد العربية، قومية تنفيذ أوامر الرأسمالية العالمية المتوحشة، الى درجة بيع اصول الوطن وشركاته، وتوسع عشوائياته. انها مشكلات متجذرة تشترك فيها معظم النظم العربية، تعزز اجيالاً فاقدي الانتماء يهربون من الوطن حتى ولو يموتون غرقاً في قوارب الموت. ما سبق مجرد بعض سمات ‘’القومية العربية’’ اليوم دماء، وطوفان غضب، واحتمال ضياع القدس، والمسجد الاقصى، وتصفية القضية الفلسطينية ونعي الشعوب العربية داخل اوطانها ولكن في جزيرة ‘’الشرق الاوسط الكبير’’ والاعداد ‘’للتوريث’’ بالديمقراطية الدستورية.. فهل يمكن ان يصل بنا الخيال الى هذه الدرجة من الواقع المظلم غير المسبوق؟ اليس هناك رجال ونساء وشباب يقفون في مهب الريح السوداء الصهيونية وادارة قتلة الشعوب بزعامة هذا الـ ‘’بوش’’ وحلفائه الاتباع؟ اليست هذه هي القومية العربية في هذا الزمن المحتشد بالعجز العربي، والعمالة واستبداد النظم بحكامها المتكلسين؟. هل يمكن ان يصل بنا الخيال الى هذه الدرجة في هذا الزمن .؟ ترى هل عند حضراتكم اجابة على هذا السؤال المرتدي ثوب التعاسة والحزن الاليم؟.

    ليلى الجبالي


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/07/11]

    إجمالي القــراءات: [165] حـتى تــاريخ [2018/05/21]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الوجه الآخر.. للقومية العربية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]