دليل المدونين المصريين: المقـــالات - النيل بين الأماني والأغاني: فى مجال تلوث النهر
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: دراسات وتحقيقات
    النيل بين الأماني والأغاني: فى مجال تلوث النهر
    عاطف هلال
      راسل الكاتب

    ولاحياة لمن تنادى .. كما أن المشكلة هى ضياع المسئولية عن حماية النيل بين وزارة البيئة ووزارة الرى والمجالس المحلية وشرطة المسطحات المائية .. وأخيرا عدم الثقة فى بيانات الحكومة .. !!.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?399
    فى مجال تلوث النهر
    ***


    نبدأ بالإنجازات والأنشطة المخططة لحمايته :



    صدر القانون رقم 4 لسنة 1994 خاصا بحماية الشواطئ والبيئة البحرية من التلوث ومكملا للقانون 48 لسنة 1982 الخاص بحماية نهر النيل .

    وخلال عام 2000/2001 أعلنت وزارة البيئة المصرية بوجوب خلو مجرى النهر من كافة المخلفات الصناعية الناتجة عن صرف عدد 34 شركة صناعية كبرى بما يقدر بحوالى 100 مليون متر مكعب من السموم فى مجرى النهر . وتشكلت لجان من وزارة البيئة ووزارة الرى وشرطة المسحات المائية لمراقبة التهر ورصد المخالفات وضبطها .. والخريطةالمرفقة تبين مواقع معظم تلك المصانع على ضفتى النهر .


    ووضعت وزارة البيئة برنامجا يتم تنفيذه على أربعة مراحل لحماية النهر من التلوث :


    المرحلة الأولى : حماية مجرى النيل من التلوث بمخلفات الصناعة تبدأ فى سيتمبر 1996 وتنتهى فى ديسمبر 1998 ، ورصدت لها ميزانية قدرها 360 مليون جنيه ، يتم دعمها تمويليا بواسطة الشركات المسببة للتلوث وعددها 34 شركة صناعية (المفروض أن هذه المرحلة قد تم تنفيذها ..!! ).


    المرحلة الثانية : حماية مآخذ مياه الشرب بمجرى النهر وفروعه من التلوث بمخلفات الصناعة تبدأ فى يناير 1999 وتنتهى فى ديسمبر 2002 ، وتم رصد ميزانية لها 120 مليون جنيه ، يتم دعمها تمويليا من الشركات المسببة للتلوث وعددها 24 شركة صناعية . والوضع الحالى طبقا لبيانات وزارة البيئة فى يوليو 2001 هو : 21 شركة نفذت التزاماتها والباقى فى سبيلة إلى التنقيذ .



    المرحلة الثالثة : حماية بحيرات شمال الدلتا من تلوث مخلفات المصانع تبدأ فى ينلير 2002 وتنتهى فى ديسمبر 2006 ، وتم رصد ميزانية لها 260 مليون جنيه يتم دعمها تمويليا من الشركات المسببة للتلوث وعددها 54 شركة .. والوضع الحالى (فى يوليو 2001 ) هو التزام 10 مصانع فقط والباقى فى سبيله إلى الوفاء بالتزاماته طبقا لبيانات وزارة البيئة .


    المرحلة الرابعة : تختص بحماية شواطئ البحر الأبيض وخليج السويس تبدأ فى يناير 2001 وتنتهى فى ديسمبر 2008 ، وتم رصد ميزانية تقديرية لها حوالى 300 مليون جنيه يتم دعمها من الشركات المسببة للتلوث وعددها 36 شركة من بينهم 15 شركة فى خليج السويس .


    وخلال عام 2000/2001 تم إنشاء أربعة مراسى على ضفاف النيل مجهزة بنظام للصرف الصحى لمخلفات السفن السياحية Nile Cruisers . واحدة منهم فى القاهرة ، والثانية فى ألمنيا ، والثالثة فى أسيوط ، والرابعة فى سوهاج ، ويجرى إنشاء مرسى خامس بنفس المواصفات فى أسوان .


    وفى صيف عام 2000 تم نشر دراسة بمواصفات مياه النيل ودرجة صلاحيتها للإستخدامات المختلفة عن طريق معامل وزارة البيئة بالتعاون مع وزارة الرى ، وغطت الدراسة مياه النهر من حلوان حتى مصباته فى رشيد ودمياط ، ولم أتمكن من الحصول على تلك الدراسة أو نتائجها للأسف .


    ملاحظة : البيانات السابقة مصدرها وزارة البيئة المصرية


    وبالمناسبة (Al-Ahram Weekly 18-24 june 1998 ) قادت حملة هجوم ولوم شديدة على وزير الرى المصرى على لسان واحد من أعضاء مجلس الشعب فى جلسته يوم الأحد 14 يونيو 1998 لفشل الوزير فى حماية النيل من التلوث ، وذلك بعد صدور قانون حماية النيل عام 1982 ، وأدانه الأعضاء لتهاونه فى تطبيق القانون إلى الدرجة التى أصبح فيها النيل عبارة عن بلاعة للصرف الصحى ومخلفات المصانع والأهالى ، وأصبح مقبرة للحيوانات النافقة .. ، ولتهاونه فى السماح بالبناء العشوائى على ضفافه مما كون حائطا خرسانيا منع الشعب من التمتع بمنظره وهوائه . وقالت فايدة كامل عضو مجلس الشعب أن النيل أصبح ضحية للعدوانيين وأنشطتهم العدائية .. وأشار سيد حماد عضو مجلس الشعب عن المنصورة إلى أن الفساد فى المجالس المحلية المرتشية هو الذى أدى إلى تلوث ماء النيل ، وقال إن قوانين مصر لايتم تطبيقها إلا على المواطن العادى الغلبان ، أما الواصلين وأصحاب النفوذ فهم فوق كل قانون فى هذا البلد ....


    ولاحياة لمن تنادى .. كما أن المشكلة هى ضياع المسئولية عن حماية النيل بين وزارة البيئة ووزارة الرى والمجالس المحلية وشرطة المسطحات المائية .. وأخيرا عدم الثقة فى بيانات الحكومة .. !!.


    بحيرات شمال الدلتا


    نعلم أن هناك أربع بحيرات تقع كلها شمال الدلتا ، هم بحيرات المنزلة والبرلس وإدكو ومريوط ، ونعلم أن مدينة بورسعيد محصورة بين البحر وبحيرة المنزلة ، وقد افتطع أهالى بورسعيد مساحات كبيرة من شمال البحيرة وردموها ليزرعوا فيها مبانيهم ، وقلدهم فى ذلك أهالى مدينتى المنزلة والمطرية جنوب البحيرة ..

    بحيرة المنزلة هى أكبر البحيرات الأربعة المذكورة ويبلغ مساحتها 1710 كم مربع ، وتقطعها قناة السويس فى الجزء الشرقى منها ... وكان إنتاجها من الأسماك 34% من الأسماك المستهلكة فى السوق المحلى عام 1976 ، وأصبحت تلك النسبة 28% عام 1998 .. ولاتوجد إحصائيات بعد ذلك ، إلا أن هذه النسبة فى هبوط مستمر يقترب من حالة الإنعدام .. ومع ذلك فإن إنتاج بحيرة المنزلة من الأسماك مازال يمثل حوالى 50% من الإنتاج الكلى للأربع بحيرات .. بما يعنى أن الإنتاج الكلى لتلك البحيرات من الثروة السمكية أصبح هزيلا كنتيجة مباشرة للتلوث الذى أصاب تلك البحيرات .

    وتأنى مياه بحيرة المنزلة من تسعة مصارف وترع أهمها مصرف فارسكور ومصرف السرو ومصرف الباجوس ومصرف أبو غريدة ومصرف بحر البقر . وتتصل البحيرة بالبحر الأبيض لتصب فيه نفاياتها التى جمعتها من المصارف عن طريق ثلاث قنوات (بوغاز) ، أهمهما بوغاز الجميل .

    وتزداد نوعية المياه فى بحيرة المنزلة سوءا مع الأيام نتيجة لصب المصارف المذكوره بمياهها المحملة بسموم المبيدات الحشرية والأسمدة الكيماوية المنصرفة من صرف الأراضى الزراعية ، وكذلك بسموم صرف نفايات المصانع المقامة ابتداءا من القاهرة وعلى طول فرع دمياط حتى نقط صب المصارف فى البحيرة ، وكذلك بسموم الصرف الصحى للمدن والتجمعات السكنية .. كما أن نوعية المياه ازدادت سوءا بعد أن تم تحويل جزء من مياه النيل لترعة السلام لزوم رى أراضى مشروع استصلاح الأراضى فى شمال سيناء ، مما أدى إلى عدم تخفيف الملوثات الواصلة إلى البحيرة .. أدى كل ذلك إلى تلوث أسماك البحيرة بالمعادن الثقيلة والمبيدات الحشرية وسموم الصرف الصحى ، مما أدى إلى تعرض من يتناولها إلى الإصابة بكثير من الأمراض ، كما أدى إلى انقراض الأنواع الجيدة من الأسماك من البحيرة واختفاء الجمبرى والكابوريا والسردين وهروب معظم الطيور التى كانت تتميز بها منطقة البحيرة فى مواسم هجرتها السنوية وأشهرها طيور البط والسمان .. وتعطل كثير من الصيادين عن العمل وزادت نسبة إصاباتهم بالأمراض المتوطنة نتيجة نزولهم للصيد فى البحيرة ونتيجة تناولهم تلك الأسماك التى تمثل الغذاء الرئيسى لهم .. وأصبح الماء فى بحيرة المنزلة راكدا متعفنا له رائحة الحيوانات النافقة الميتة .



    ماذا فعلت الحكومة لإنقاذ بحيرة المنزلة .. ؟


    كل مافعلته هو مشروع معالجة حوالى 25 إلى 50 ألف متر مكعب يوميا من مصرف بحر البقر قبل الوصول إلى بحيرة المنزلة .. ثم استخسرت هذه الكمية كلها فى البحيرة ووزعتها بين البحيرة وترعة السلام الواصلة إلى شمال سيناء ..


    ولكن ماذا تفعل تلك الكمية بالنسبة إلى باقى الكميات الملوثة التى تصل البحيرة من التسعة مصارف الذى سبق الإشارة إليهم ..

    ملاحظة : الأرقام المذكورة فى المشاركة السابقة مصدرها وزارة البيئة ووزارة الرى ، والصورة المرفقة بها توضح الكم الرهيب لنبات البوص الذى بدأ ينمو بالبحيرة ويعمل كموانع وسدود تمنع تدفق الماء وتساعد على ركوده كما تساعد على نمو الحشرات والطفيليات الضارة ..

    أما الصورة المرفقة الموضحة أسفل فهى صورة ملتقطة من الفضاء بالأقمار الصناعية لدلتا النيل مصدرها وزارة الرى :
     
     delta
     
    وقد يسأل أحد الأشخاص ماذا حدث لبحيراتنا الأربعة (المنزلة – البرلس – إدكو – مريوط ) ،وماذا أصاب صيادى وثروة تلك البحيرات السمكية ، تلك الثروة التى كانت تضيف إلى الناتج القومى المحلى فى الفترة من 1975 إلى 1993 حوالى 340.2 مليون جنيه بأسعار عام 1996 ، وكان متوسط حجم عمالة الصيد بتلك البحيرات حوالى 53 ألف صياد أكثرهم عاطلين الآن أو مرضى بسبب تلوث تلك البحيرات .. هذه البحيرات ومنذ مئات السنين وهى تقع فى نهاية نظام الرى والصرف الزراعى فى مصر ، وتستقبل مياه الصرف الزراعى جميع أشهر السنة ..


    أقول للسائل أن ماقلته هو الحقيقة ، ولكن الجديد فى هذا الشأن هو استخدامنا العشوائى وغير الرشيد للأسمدة الكيماوية والمبيدات الحشرية ، جعل سموم تلك الأسمدة والمبيدات يصل إلى بحيراتنا ، ذلك بالإضافة إلى أن خلط مياه الصرف الزراعى بمياه الصرف الصناعى والصرف الصحى ، أدى إلى وصول الكثير من المواد العالقة والذائبة إلى تلك البحيرات ، من بينها الكثير من العناصر السامة ومشتقات النتروجين والعناصر الثقيلة والبكتريا والفيروسات .. وأثر كل ذلك تأثيرا سلبيا بالغا على الثروة السمكية وعلى أحوال الصيادين الإجتماعية والصحية وإلى تفشى البطالة بينهم .. أما عن خطط الحكومة فى معالجة تلك المياه قبل صرفها فى المصارف ووصولها إلى تلك البحيرات .. فليس لنا إلا النتيجة .. والنتيجة تزداد للأسف سوءا مع الأيام ، ولايوجد أى اهتمام حقيقى بأحوال المواطنين فى مواقع تلك البحيرات ..

    ملاحظة : الأرقام المذكورة عاليه مصدرها كتاب المياه والأراضى الزراعية فى مصر للدكتور مهندس محمد نصر الدين علام


    عــاطف هــلال



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/07/07]

    إجمالي القــراءات: [196] حـتى تــاريخ [2018/12/16]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: النيل بين الأماني والأغاني: فى مجال تلوث النهر
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]