دليل المدونين المصريين: المقـــالات - تحرير متبادل بين فتح وحماس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  mohamed saad   noor 7amza 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    تحرير متبادل بين فتح وحماس
    الدكتور أحمد الخميسي
      راسل الكاتب

    ومع التحرر المتبادل من " الوحدة الوطنية " تظل غزة خاضعة بالكامل للسيطرة الإسرائيلية المطلقة على الجو والبحر وكافة مصادر الكهرباء والطاقة والماء والسلع والمعابر والحدود ، وقد تفشى الجوع والبطالة في سكانها علاوة على >>>
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?379
    تحرير متبادل بين فتح وحماس

    أعلنت حركة حماس أنها &quot; حررت &quot; غزة .. من حركة فتح ! وأعلنت حركة فتح بدورها أنها حررت نفسها من حكومة حماس بحكومة جديدة ، ومع التحرر المتبادل من &quot; الوحدة الوطنية &quot; تظل غزة خاضعة بالكامل للسيطرة الإسرائيلية المطلقة على الجو والبحر وكافة مصادر الكهرباء والطاقة والماء والسلع والمعابر والحدود ، وقد تفشى الجوع والبطالة في سكانها علاوة على ما أسفر عنه التحرر المتبادل من خسائر في اشتباكات استخدمت فيها كل الأسلحة من بنادق وصواريخ وقذائف، وكل الأساليب من قصف وتدمير المؤسسات وإشعال النيران في المنازل وإعدام المواطنين ، إلي آخر صور ذلك الاقتتال المشين والمخزي لكل من شارك فيه من الطرفين دفاعا عن حكم هزيل لا يمثل شيئا من طموح الشعب الفلسطيني ولا يساوي شيئا في ميزان كفاحه. التحرير المتبادل أفضى &ndash; منذ صعود حماس للحكم &ndash; إلي مقتل نحو ستمائة مواطن غير المئات من الجرحى والأطفال الذين تيتموا. حماس حسب تصريحات قادتها تدافع عن فوزها في الانتخابات، وفتح حسب تصريحات قادتها تدافع عن شرعية المؤسسات الفلسطينية. فهل كانت الانتخابات الديمقراطية أو المؤسسات الشرعية هي هدف نضال الشعب الفلسطيني لأكثر من نصف القرن؟. أما عن فتح فقد اختطت لنفسها منذ اتفاقيات أوسلو في سبتمبر 1993 خط السلام مع إسرائيل وقبلت بالتنازل عن معظم أرض فلسطين مقابل حكم محلي ودويلة فلسطينية&nbsp; منزوعة السيادة وتفتقد كل قدرة على التطور المستقل. وحين بدأت حماس حركتها عام 1987 تعاطف الكثيرون معها وأنا منهم بفضل برنامجها الداعي إلي رفض طريق التسوية وثماره المرة، ومن ضمنها سلطة الحكم الذاتي التي اعتبرتها حماس في مواثيقها مجرد إفراز لاتفاقيات التعايش مع العدو ومجرد ستار لإضفاء الشرعية على الاحتلال. فما الذي استجد بحيث تصبح الحكومة التافهة في ظل سلطة حكم ذاتي موضوعا جديرا بالقتال ولو أدى لسفك دماء الفلسطينيين؟ . هل يكفل وجود حماس على رأس الحكومة شروطا أفضل لمواصلة النضال الفلسطيني ؟ أم على العكس من ذلك فإن تلك الحكومة في ظروف الحصار الدولي والعربي ستصبح حبلا يلتف على رقبة حماس أولا وأخيرا ؟ . وإذا كانت حماس تستهدف فعلا لا قولا تحرير فلسطين ، فلماذا لا تنصرف إلي ذلك التحرير ؟ وتثبت للجماهير الفلسطينية أنها لا تصارع من أجل حكومة لكن من أجل وطن بأكمله ؟ . لقد انزلقت حماس بكامل إرادتها إلي صراع مشين ، أسوأ ما فيه ، أنها خرجت به عن أهداف النضال الفلسطيني. وقبل أن تستولي حماس على غزة ، كان الصراع يدور في الأساس بين خطين سياسيين ينادي أحدهما بالسلام الفاشل ، ويدعو الآخر لمواصلة النضال . أما بعد مهزلة غزة ، فقد أدرجت حماس نفسها بين أطراف عملية أوسلو التي تدافع إلي آخر رمق عن سلطة حكم ذاتي، فحكمت على نفسها بالموت، ووضعت نفسها مع الآخرين على المستوى ذاته من كافة النواحي ، وتحولت إلي ميلشيا تصارع من أجل كراسي حكم شكلي على حساب الشعب الفلسطيني . ولو أن الصراع الذي دار كان صراعا بين برنامجين كما يردد قادة حماس ، فإن ما يحتاجه برنامج المقاومة هو إنزال الضربات العسكرية بإسرائيل وليس الاستيلاء على مقرات السلطة ومبانيها ! ولقد كانت المقاومة هي العمل الوحيد الكفيل بعزل الخطوط السياسية الأخرى ، أما ما قامت به حماس فهو مجرد انجراف إلي اقتسام كعكة أوسلو التي طالما ادعت أنها تتقزز من طعمها الفاسد !

    &nbsp;لقد أيد كتاب الجماعات الإسلامية تحرير حماس لغزة وكتب بعضهم يشد على أيدي قيادات حركة حماس الذين &ndash; حسب تعبيره &ndash; أنجزوا : &quot; في ساعات ما كان يحتاج لسنوات &quot; ! فما الذي أنجزوه ؟ مجرد البقاء في الحكومة ؟! أم أنهم يتصورون خطأ أن ذلك سيفسح أمامهم فرص النضال؟ فهل ضاقت تلك الفرص وهم خارج الحكم؟. ويقول كتاب الجماعات الإسلامية إن علينا أن ندين من يتعاملون مع إسرائيل، أي فتح ، لأنهم السبب في كل الكوارث ، لكن ألم تقدم حماس أيضا أكبر خدمة لإسرائيل بحرفها للنضال إلي اقتتال داخلي بعيدا عن المحتل والاحتلال؟ . الغريب أن تأييد حماس لم يأت فقط من الإسلاميين ، بل جاء وبنفس المنطق من فصائل تدعي أنها يسارية ، فقد أصدرت مجموعة تطلق على نفسها &quot; معسكر القوى المناهضة للإمبريالية &quot; بيانا في 15 الحالي تقول فيه : &quot; إننا نحيي استيلاء حماس على السلطة، لكونها تحقق أخيراً إرادة الشعب التي عبر عنها بكل جلاء في الانتخاب غير أنه قوبل ولا يزال يقابل من العالم بالتجاهل &quot;. وفي كل حالات التأييد وضع الجميع انتخابات حماس،أو بالعكس شرعية عباس ، كأنها الهدف الذي عاش الشعب الفلسطيني لأجله !&nbsp;

    وخلال ذلك كله تلح على الكثيرين عبارة الشاعر محمود درويش تعليقا على ما جرى : &quot; أنا والغريب على ابن عمي ، وأنا وابن عمي على أخي &quot;.
    &nbsp;

    أحمد الخميسي

    &nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/06/20]

    إجمالي القــراءات: [157] حـتى تــاريخ [2017/10/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: تحرير متبادل بين فتح وحماس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]