دليل المدونين المصريين: المقـــالات - أين أنت أيها التـنـوير؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     مايو 2018   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    أين أنت أيها التـنـوير؟
    الدكتور أحمد الخميسي
      راسل الكاتب

    وعلى العكس وجدت أن أوضاعنا في مجال الوعي العام تزداد تدهورا من سنة لأخرى ، وتتأجج الطائفية ، وتنتشر الخرافات ، والدروشة ، ونظرة التحقير للمرأة ، واعتبار الحياة موتا نحو حياة أخرى ، كما تتعمق روح الازدراء للفنون والثقافة أو على الأقل اللامبالاة بكل ثمار الفكر والإبداع ...
      التعليق ولوحة الحوار (2)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?356
    أين أنت أيها التـنـوير؟


    من كثرة ما صرت أسمعه عن التنوير وما أقرأه عنه من مقالات وملفات في مجلات وصحف ثم ما أشاهده من برامج تـنـويـرأصبحت أظن أن ثمة شخصا يدعى &quot; تنوير&quot; ربما أصادفه في الطريق فأستوقفه لأطمئن على أحوال وأسأله : ما بتجيش ليه يا تـنـوير؟ . وعلى كثرة تجوالي في المدينة فإن &quot; تنوير &quot; لم يظهر أبدا ، وعلى العكس وجدت أن أوضاعنا في مجال الوعي العام تزداد تدهورا من سنة لأخرى ، وتتأجج الطائفية ، وتنتشر الخرافات ، والدروشة ، ونظرة التحقير للمرأة ، واعتبار الحياة موتا نحو حياة أخرى ، كما تتعمق روح الازدراء للفنون والثقافة أو على الأقل اللامبالاة بكل ثمار الفكر والإبداع ، ويتوغل اليأس في النفوس. والسبب الأول في التنوير عندنا بلا أثر أن أغلب المقصود به هو مواجهة التيارات السلفية وما تخلقه من تطرف وإرهاب. ولاشك أن تلك المواجهة التي يغطيها التنوير تشكل قاسما مشتركا بين أمن الناس وأمن الحكومة، لكن ماذا عن التنوير عندما تتعارض مصالح الناس والحكومة ؟! عندما يرى الناس خلافا للحكومة أن الأمر لا يتعلق فقط بحوادث الإرهاب الفردي الصغيرة المتناثرة ، ولكن بالإرهاب الأمريكي الضخم المنظم في العراق وفلسطين المدعوم بصمت الحكومات العربية؟ لماذا لا يمتد التنوير إلي تلك القضايا؟ هل هو تنوير حقا أم مجرد دعم نظري للحكومة في أزمتها ؟ . هذه الانتقائية في مكافحة الإرهاب هي التي ألقت بظلال الشك على دور التنوير وأحالته إلي مجرد شمعة صغيرة على باب الحكومة كلما انطفأت أشعلها كتاب الدولة &ndash; مشكورين - بحزمة مقالات. لأن السؤال الذي يدور في بال الجميع هو : لماذا لا يقوم أولئك المفكرين بتنويرنا فيما يتعلق بالإرهاب الإسرائيلي ؟ أم أن هناك إرهابا مرفوضا وآخر مقبولا؟ .


    لا يظهر للتنوير أثر أيضا لأن حركة التنوير التي حاصرت نفسها افترضت أن الناس يموتون شوقا إلي الكتب في مجتمع تتجاوز الأمية فيه نسبة أربعين بالمئة ، وليس أن الناس يموتون شوقا إلي المسكن والعلاج وزيادة الرواتب ! وبذلك عزلت الحركة نفسها عن الاشتباك بقضايا المجتمع الحقيقية ، فأسقطها الناس من حسابهم . فليس ثمة تنوير خارج إطار البحث عن العدل والكرامة، وليس ثمة تنوير مطلق ، ومعلق في الفراغ ، يشرح للناس مبادئ التفكير السليم . وقد تخلفت حركة التنوير حتى عن مشروع طه حسين للتنوير الذي قام على أساس أن التعليم وليس نشر الكتب هو مستقر الثقافة والتنوير ، وفي تخلفها ذلك تتشبث الحركة بإعادة إعادة إحياء التراث الفكري لرواد التنوير الأوائل، أي إعادة طباعة كتب علي عبد الرازق ، والشيخ محمد عبده ، وسلامة موسى ، وطه حسين ، وصبحي وحيدة ، والعودة إلي آباء التنوير كالطهطاوي ، وزكي مبارك ، وغيرهما. ولا شك أن أعمال كل أولئك المفكرين الكبار تحمل قسمات عامة مازالت صالحة لكي يستفيد منها الوعي العام . لكن عظمة تلك الأعمال لم تكن في أنها دعوة عامة للتنوير ، بل في كون تلك الدعوة قد اشتبكت في حينه بقضايا عصرها المحددة ، وبالكفاح ضد الطابع المحدد لسلفية ذلك العصر. وقد اختلف الطابع الرجعي لتلك السلفية في وقتنا اختلافا كبيرا عما كان الحال عليه في زمن على عبد الرازق مثلا . فقد كان التنوير عهد على عبد الرازق يعني تحديدا التصدي لفكرة الخلافة الإسلامية ، فهل أننا ما زلنا بحاجة الآن للتصدي لتلك الفكرة ؟ أم أن التيار السلفي قد جدد وغير أثوابه ومطالبه ؟ . ويعلم الجميع أن التنوير في عهد رفاعة رافع الطهطاوي كان يعني تحديدا مواجهة وزلزلة فكرة الحاكم الفرد المستبد بمشروع برلماني ، ولهذا قام رفاعة الطهطاوي بترجمة الدستور الفرنسي . وبذلك كان التنوير مشتبكا بقضايا عصره المحددة ، وليس مطلبا قاصرا على التصدي لحوادث فردية ، كما أنه لم يكن أبدا مطلبا عاما معزولا عن حاجات التطور. إن التنوير ينبغي أن يكون خطوة للأمام تستوعب المتغيرات، وليس خطوة للخلف باجترار مهام قديمة عالجها التنوير فيما مضى . فلكل مرحلة من مراحل التنوير مهامها المحددة ، التي تبرز في مواجهة واقع معين . أما حين يكون التنوير مجرد &quot; خدمة &quot; للحكومة فمن الطبيعي أن تبحث عن &quot; تنوير &quot; فلا تجد له أثرا ، ومن الطبيعي أن يزداد الوعي العام تدهورا من سنة لأخرى . مع ذلك ثمة أمل أن يصبح التنوير عملية متكاملة وأن يجد طريقه إلي الناس ، ليس بفضل المثقفين لكن رغما عنهم !



    أحمد الخميسي



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/06/09]

    إجمالي القــراءات: [197] حـتى تــاريخ [2018/05/25]
    التقييم: [100%] المشاركين: [3]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: أين أنت أيها التـنـوير؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2018 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]