دليل المدونين المصريين: المقـــالات - حول فتح الإسلام
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    حول فتح الإسلام
    الدكتور إبراهيم علوش
      راسل الكاتب

    وحتى لو افترضنا أن فتح الإسلام تنظيم طائفي سني، وقد يكون كذلك فعلاً، فإنه لا يقل طائفيةً عن معظم التنظيمات في لبنان، وهو بهذا إنتاج طبيعي أصيل لظروف المجتمع اللبناني.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?332
    حول فتح الإسلام

    يلاحظ في الكثير من المواد التي تعالج تنظيم فتح الإسلام والمعركة التي خاضتها مع الجيش اللبناني في مخيم نهر البارد في الأيام الأخيرة أنها تندفع لتفسيرٍ أمني للظاهرة بنسبها إما لقوى الرابع عشر من آذار وإما لسوريا دون الأخذ بعين الاعتبار قضيتين أساسيتين:


    أولاً، أن الظاهرة السلفية الجهادية برمتها أعقد كثيراً من أن تفسر بشكل أمني باعتبارها من إنتاج أجهزة المخابرات الغربية كما يذهب البعض.&nbsp; وأن هناك عوامل متعددة، أصيلة، أدت إلى بروز هذه الظاهرة في مجتمعنا العربي، وأن تلك العوامل أصيلة، وأن الظاهرة بجلها تمثل محاولة - قاصرة ربما - للتصدي للأزمة التي يعيشها مجتمعنا، بغض النظر عما إذا كانت تلك المحاولة تحمل حلاً أم لا، ونوعية ذلك الحل، ولكن التفسير البوليسي غير العلمي للظاهرة يقف قاصراً بالكامل أمام وجود آلاف الاستشهاديين الذين يستهدفون جيش الاحتلال الأمريكي يومياً في العراق، والذين يستهدفون المصالح الأمريكية حول العالم، حتى لو ارتكبوا الكثير من الأخطاء والخطايا على الهامش، وحتى لو افتقدوا لبرنامج حقيقي لحل المعضلات المعاصرة لمجتمعنا. إن التفسير الأمني هنا يمثل ببساطة عجزاً عن التفسير، ويبرر للأنظمة العربية والغربية أن تنخرط بحملاتها القمعية كما تفعل تحت مسمى &quot;الحرب على الإرهاب&quot;.&nbsp; السلفية الجهادية إفراز طبيعي لظروف الأزمة التي يعيشها مجتمعنا العربي، ولأزمة حركة التحرر الوطني العربية نفسها.&nbsp; وتجد الكثير من الجماعات السلفية الجهادية حليفاً حقيقياً في اللحظة الراهنة في مواجهة الطرف الأمريكي-الصهيوني وأذنابه، حتى لو اختلف معها المرء في تفكيرها القروسطي بالذات في المسائل الاجتماعية والثقافية.


    ثانياً، تتجاهل التحليلات المتعلقة بفتح الإسلام الوضع الخاص جداً لفلسطينيي لبنان الذين يعيشون حالة من التهميش لا يعيشها الفلسطينيون في أي مكان على الأرض، حتى في غزة نفسها، وأنهم ممنوعون من العمل بعشرات الوظائف، وأنهم لا يستطيعون حتى إدخال كيس اسمنت لبناء جدار مهدم إلا تهريباً.&nbsp; ومن الغريب أن البعض يهمل هذا العامل المهم وكيف يمكن أن يؤدي إلى استعداد عشرات الشباب لأن ينضموا لتنظيم مثل فتح الإسلام، وأن يحاربوا الدولة اللبنانية وجيشها بهذا الشكل المستشرس.


    دعونا لا نندفع وراء أجهزة الإعلام عندما تتقاطع قوى متنافسة في لبنان، من قوى الرابع عشر من آذار إلى حزب الله، على شيء واحد فقط هو محاربة تنظيم مثل فتح الإسلام.&nbsp; وحتى لو افترضنا أن فتح الإسلام تنظيم طائفي سني، وقد يكون كذلك فعلاً، فإنه لا يقل طائفيةً عن معظم التنظيمات في لبنان، وهو بهذا إنتاج طبيعي أصيل لظروف المجتمع اللبناني.


    والحقيقة أن فلسطينيي الضفة وغزة لم يقدموا بعد نصف عدد الشهداء الذين قدمهم فلسطينيو لبنان -&nbsp; حوالي عشرين ألف شهيد فقط خلال الحرب الأهلية اللبنانية، و3452 شهيداً في مخيمي صبرا وشاتيلا وحدهما&nbsp; - ، وعندما يكون هناك استهداف تاريخي للفلسطينيين وللمخيمات في لبنان، وعندما يكون السلاح الفلسطيني في لبنان موضوعاً لمؤامرة دولية، فإن الحري بنا أن لا نندفع هكذا وراء حملة إعلامية هي التي تحتاج إلى تفسير أمني مئة مرة أكثر من فتح الإسلام.

    د. إبراهيم علوش
    &nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/05/24]

    إجمالي القــراءات: [211] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: حول فتح الإسلام
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]