دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الكفاح على طريقة الأستاذ عــبـد المهم
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أمنية طلعت 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الكفاح على طريقة الأستاذ عــبـد المهم
    الدكتور أحمد يونس
      راسل الكاتب

    أكثر من شـخص أعرفه في الواقع على هذه الصورة. بالعشرات هم من يتابعون بنفس تلك العقلية نضـال حركة التغيير في مــصــر. أشواق الناس إلى الحد الأدنى من الكرامة أو الحرية أو العدل، عذابات الفقراء الذين يحلمون بزمن لا يأكلون فيه من صفائح القمامة أو ينامون على الأرصفة، كل هذه المعاناة ليست
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?327
    الكفاح على طريقة الأستاذ عــبـد المهم

    أعرف شخصاً لا يمكن أن يرى خـناقـة في الشارع، أو حـادثة مـرور أو انفـجـار أنبـوبـة بوتاجاز في محل كشري أو مـطـعـم فول وطـعـمـية،دون أن ينطلق نحـو الموقع مجذوباً كدبوس الرسم في اتجاه المغـناطيس. لا يمكن أن يرى علقةً ساخنةً يفقعها رجل عريض المنكــعين لزوجته التي تفر إلى البلكونة، لتستغيث بـأمــة لا إله إلا الله، دون أن يحجز لنفسه مكاناً في مقدمة الصفوف. هناك حيث مئات الأعــناق تتخشب معاً في الوضع مشرئبةً إلى أعلى. الحرائق أو انهيار العمارات أو مـداهـمـة الشرطة لأوكار الدعارة أو غـرق أتوبيس بركابه في قاع النيل هي ضالته التي لا يتوقف عن التلفت حواليه باحثاً عنها. بل إنه لا يغادر البيت في بعض الأحيان إلا لهذا الغرض بالذات، وهو على أتم الاستعداد دائماً لتأجيل الموعد المحدد سلفاً، أو حتى لإلغــائه لو لزم الأمر. على أتم الاستعداد لتطنيش المـشـوار الهــام الذي خرج في الأصل من أجله، مـحـتملاً هذه البـدلة التي ضاقت عليه كثيراً في السنوات الأخيرة. على أتم الاستعداد لفعل هذا كـله بنفس راضية، فقط إذا بدا له أن الحكاية فيها حـاجـات قــلة أدب.


    يظل يتنشق ـ منذ أن يغلق خلفه باب الشـقـة ـ هابطاً السلم، على شــيء يستحق الفرجة. شــيء يدلي فيه برأيه دون أن يكون مطالباً بذكر الأسباب التي يستند إليها. ومن صميم قلبه، يتمنى لو انتقل إلى سكــن آخر، حيث لا تبعث المشـاحنات بين الجيران على الملل إلى هذه الدرجة. سكــن يتمتع فيه الناس ـكباراً أو صغاراًـ بالقدرة على الابتكار في تصعيد المواقف. لا يتورع فيه البواب عن ضرب العيال العـفـاريت على قفاهم لمدة تتراوح من عشر دقائق إلى ربع ساعة يومياً،خاصة هؤلاء الذين ينزلون مــن الدور الســادس تزحلقاً عـلى الدرابـزيـن ليلة الجمعة أو صباح الثلاثاء، أو مــد الفتيات اللائي يسـرن بعد الظهر بالكوتشي على أرجلهن أمام عمال المخـبز الآلي. لا يخشى فيه الزبــال من تلعــيب حواجبه لسائقي المكــروباص الذين يأكلون كثيراً، بدلاً من: بالســلامــة يـا شـربات، التي فقدت معناها تماماً، ولا كـشـاف النور من عــض الذين يعبثون بالعدادات في الإليتين، لاسيما حين يكون الهـواء مشبعاً بالرطوبة. عبارته المفضلة لانتقاد هـذا الوضع هـي: الدنـيـا مالها بقـت بايخـة كـده ليه؟ خـلاص بـح! مـافـيش خـيال!
    وعلى مدى ساعات النهار يظل يدور هكذا كالنحلة. من مـحـطـة ضـريح سـعـد أو لاظــوغلي إلى الجــيارة أو أغـاخـان، أو من الحي التاسع أو شبرا المظلات إلى عـزبة النخـل أو مــدينة العبور. يظل هكذا كالنحلة إلى أن يبدأ في الشكوى من آلام المفاصل أو البروستاتا ، أو من الفشل في العثور على من يدعوه إلى الغداء أو ينشر له مقالاً أو يتعطف عليه بمنحة تفرغ داخل الحظيرة. يتوحم طوال الوقــت على قوة من الشرطة يقودها ضابط بنجمتين، تشن هجوماً مكثفاً على سوق الخـضـار. تقلب أقفاص الفراخ أو عربات اليد فوق أصحابها من البياعين السريحة، ملقيةً بالخرشوف أو القـلقـاس أو الأرانـب أو البـيـض أو البـلح الأمـهـات أو الخـس في التراب. تعتريه فرحةٌ غامرة، عندما يلمح بطـرف عينه شـحـاذة بلون الطين،تحاول ـما استطاعتـ أن تلملم جـلبيتها المـمـزقـة السوداء، بينما هي تجري قافزةً من داخل إحدى الخرائب ـكحشرةٍ مـكـبرةـ في إثر مجند يتعثر أثناء الركض ليرفع بنطـلونه السـاقـط عند الركبتين. تقذفه بالطوب، صارخةً بصوت ملتاع يختلط فيه سعار الغضب بشـرخـة البكاء: الخـمـسـة جـنيه يـا ابــن الكلب!


    خلال الأشهر التالية مباشرة لفشل قصة الحــب الأخيرة في حياته، عندما هربت المـرأة ذات الشــعـر الأكــرت التي كانت تعيش معه بالليل من ســلم الخـدامين، بدأت تظهر عليه أعراض غريبة. هكذا بلا مقدمات، يأخذ بالحـضـن كشافاً جمركياً يصغره بثلاثين عاماً على الأقل، وسط ذهول أصحاب الحقائب التي يجري تفتيشـها أو العاملين بالمطار. وعلى حين ينظر إليه الشاب فاغراً فاه من الدهشة، يستمر هو في تذكيره بالأيام الخوالي: إخص عــليـك يـا وِحِش! كـل الســنين دي غــطســان ، لا حد عــارف انت فين، ولا بتسأل على حد! تخــونك ســندوتشـات المــش اللي كــنت بتطفحها عــندنا في الضــاهر! أمـا صـحـيح راجــل دون! ســيبت إيــه امــال لأذنــاب الاسـتعـمـار! مـش بعــيد تكــون نســيت كــمـان التنظــيم الـســري اللي كــنا عــامــلينه ســوا فـي شـقــة عـين شـمـس! إحـنا يـا دوب كــنا حـقـيقـي تلتاشـر نفــر بمــرات طــه الشــيخ ونـبيه سـرحـان. إنمــا إيه؟ بمـقـام ألف! دوخــناهـم يـا جدع! فـاكـر يســرية مـحـمـد؟ على نحو ما، تكلل بالنجاح جهود أهل الخير الذين يسارعون بالتحجيز بينهما لفض الاشتباك. إلا أنه يواصل هامساً هذه المرة في أذن مضيفة جوية من إير فرانس أو ســائح هولندي، فيما هو يشير بسبابته إلى الموظف المِفـرهـد الذي أنقذوه من بين ذراعيه بأعجوبة: طــول عــمـره عـنصـر مـباحـثـي متهرئ! أكثر من مـكـالمـة تليفـونية عاجلة، تتلقاها هذه الشقيقة أو تلك ـعلى مدى الأسبوعـ بشأنه من قسم الشرطة: حـد ييجــي يضـمـنه! نائب المأمور ـالذي عادةً ما تنهال عليه التوصيات بخصوصه من عـضـو مـجـلس شــورى بالتعيين، ينتحي بمن يحـضـر ليستلمه جانباً: إحـنا مـش عايزين حـد يسـاعــدنا فـي القــبـض عـلى بتوع كــفــاية. خــلوه يـريـح نفــســه!


    يكاد يقتله الفضول، فيزاحم ليزداد اقتراباً من مركز الـدائرة. ذراعاه الطويلتان يستخدمهما كطرفَي مــقــص لقـطـع الرقاب التي تسد عليه المنافذ. الرِجــلان من أعلى الساق حتى أصابع القدم، تقومان بوظيفة شوكة البلدوزر، عندما تزيل من على وجه الأرض الكـتل البشـرية التي تعوقه عن التقدم نحو الجثة المغطاة بأوراق الصحف أو الجريح الذي يلفظ أنفـاسـه الأخيرة قبل أن تصل سـيارة الإسعاف. أما المؤخــرة، فكــقلعــة هـنغـارية من القرون الوسطى، شعارها: لن يمـر أحـد من هنا. سجايا الطــروبش بالسليقة التي يتحلى بها، تضعه على الدوام في مكان الصدارة من الحشد. لكنه كثيراً ما يرجع خلال دقيقتين أو ثلاث، ليتمتم بخيبة أمل، مخاطباً جـمـوع المشيعين في جنازة شـخـص لا يمت له بصلة: اسكتوا! مـش طـلع طـابور عـيش!


    لديه دائماً قــدرة خــاصة على مد جسور الصـداقـة في لمـح البصـر مع الذين سبقوه إلى مـنطقـة التجمهر. قــدرة فــذة كتلك التي يتمتع بها في العادة مندوبو المبيعات أو موظفو الاستقبال بالفنادق أو الملاهي الليلية أو عاملات الباديكير. علبة سجائره ـفي هذه الحالة استثناءًـ مـفتوحـة على آخرها لكل من يدلي بمعلومات من شأنها أن تساعد في التوصل إلى ما وراء الما وراء. أبداً ما نجح في التخلص من الشـعـور بأنه كان ضحية القــدر الأحمق الخطى، عندما حرمه ـدون جريرةٍ ارتكبهاـ من أن يتواجد على المقهى المقابل أثناء اشتعال النـار في مسرح بني ســويف، أو يحــلق بالهليوكبتر فوق العبارة الغارقة أو القـطـار المحترق. طريقته الناعمة في استجواب شهود العيان كانت ـفي حد ذاتهاـ كــفيلة بـأن تضعه على رأس جهاز مباحث أمن الدولة. أسلوب متمرس يتستر ـ بكفاءةٍ نـادرة الوجـود ـ على ما بداخله من نزوع طبيعي إلى العنف. لولا أن ما بداخله سرعان ما ينضح على صفحة العينين. لهجته الفـحيحية على غرار من يعيشون في دور عبد المهم، تنذر في كـل لحظةٍ بإمكانية إبراز الوجه الآخر. يسأل هـذا الغـلام أو تلك العـجـوز عـن المـشـاهد التي فاته أن يتفرج عليها ليكون في الصورة. كيف بدأت المــســألة بالضبط؟ ما هي الشتائم التي تقاذف بها المتشاجرون؟ جابوا ســيرة الأهالي؟ أم توقف الأمر عند مجرد تبادل الاتهامات الجنسية؟ ما نوع الأسـلحـة التي استخدموها؟ المطاوي أم الجنازير؟ أم اكتفوا بالشباشب أو الأسنان؟ الواقفون إلى جواره غالباً ما يسمعونه في النهاية يدلي بوجهة نظره، كمن يصدر حكماً نهائياً لا يقبل النقض أو الإبرام: البـت المِسـهـوكــة اللي لابسـة احـمـر هــنـاك دي هــي أس البـلاوي! تلاقـيهـا عــمــيلة! أحياناً، يطلب من المحامي ـ الذي يقابله بالصدفة في الاحتفال بذكرى أحد الشعراء أو الملحنين ـ أن يصحبه ليطلع على المحضر.


    وعلى الكنبة في حجرة الجلوس بالمنزل، بينما هو يتعشى أو يتجول بالمؤشر بين الفضائيات أو يلعب الطــاولة أو يثرثر بالتليفـون أو يحــل الكــلمات المتقاطعة، يروي لمن معه ما جرى بالتفصيل الممل معلقاً: كــلام فاضي! هي دي برضه خــناقات!


    أكثر من شـخص أعرفه في الواقع على هذه الصورة. بالعشرات هم من يتابعون بنفس تلك العقلية نضـال حركة التغيير في مــصــر. أشواق الناس إلى الحد الأدنى من الكرامة أو الحرية أو العدل، عذابات الفقراء الذين يحلمون بزمن لا يأكلون فيه من صفائح القمامة أو ينامون على الأرصفة، كل هذه المعاناة ليست ـ بالنسبة لهؤلاء ـ سوى مادة مسلية أثناء تجاذب أطراف الحديث. ليست سوى مادة يسخرون من قلة جدواها في مجالس المـسـامـرة. هكذا هم: ثوريون على المعاش. لا أجد اســماً آخر.

    الدكتور أحمد يونس

    هلوسة آخر الليل

    الدستور الأربعاء 9 مايو 2007



    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/05/23]

    إجمالي القــراءات: [217] حـتى تــاريخ [2017/09/20]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الكفاح على طريقة الأستاذ عــبـد المهم
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]