دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عطسة الرئيس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عطسة الرئيس
    مصباح الغفري

    وكانت عَــطـســةً تاريخية تضاف إلى مآثره التي لا تُحصى. أليس هو من يفعل ما يشاء، متى شاء، وأنى يشاء؟
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?317
    &nbsp;أرسل هذه المقالة الأستاذ عبد الله الخياط وقد طلب رفع صورته من المقالة ونحت نعتذر عن الخطأ الغير مقصود. دليل المدونين المصريين

    &nbsp;
    &nbsp;
    عطسة الرئيس

    في تمام الســاعة الثانية وعشر دقائق حسب التوقيت المحلّي، عَطَسَ ســيادة الرئيس المُفدّى، حفظه الله ذخراً للأمــة العربية. وكانت عَــطـســةً تاريخية تضاف إلى مآثره التي لا تُحصى. أليس هو من يفعل ما يشاء، متى شاء، وأنى يشاء؟

    وقد رصَــدَت أجهزة الإعلام عَطســةَ سيادته بعد تناوله طعام الغداء مباشرةً، فقطعت جميع أقنية التلفزيون برامجها، لتزُفَّ إلى الجماهير هذا النبأ الهام، الذي سيكون له ما بعده، وستكون له آثاره على شعوب آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، وعلى حركات التحرر الوطني في جميع أصقاع الأرض.

    أكَّــدّ رئيس الوزراء، وهو يُذيع النبأ شخصياً بصوت مُتهدّج، أن عطسة سيادة الرئيس، ليست حَدَثاً عابراً ولا منعزلاً ولا عَرَضيا،ً في هذه الظروف التاريخية التي تمرّ بها الأمة، بل إنها تندمج في السياق التاريخي لحركة التحرر الوطني، وستكون لها آثارُها على المسيرة السلمية، وعلى الوضع السياسي في واشنطن وتل أبيب ومقديشيو والنجف وكابول وبغداد وبوركينا فاسو أيضاً.

    فور إعلان نبأ العطســـة ، خرجت الجماهير إلى الشوارع في مسيراتٍ شـــعبية عفوية، تحمل صُوَرَ الرئيس العاطس واللافتات ، وتؤكد ولاءها له ولأبنائه وأحفاده من بعده نزولاً على عمود النسب، وتطالب بدراســـة الأبعاد الحضــارية لهذه العطســة التي قلّما يجود الزمان بها.

    تحركــت المســـيرة تضم جموع المواطنين، المُتلهفين لمعرفة ما سينتج عن عطسة سيادته، وكان على رأس المسيرة مفتي الجمهوريـــة، وقف ســماحة المفتي وألقى كلمة في الجماهير التي اشرأبّت منها الأعناق، قال بعد أن حمـــد الله وأثنى عليه:

    ـ كان عليه الصلاة والسلام، يحبّ العُطاس، ويكـــره التثاؤب، ولذلك فإن رئيســنا حرَسَــــهُ الله من عين كل حاسد، عندما عَطَسَ، فإنما عَطَسَ عن إيمان بالله وملائكته ورُسُله، وهو لم يتثاءب في حياته مرة واحدة، ولو تثاءب لعلمنا بذلك فوراً من وسائل الإعلام التي لا تغادر صغيرة ولا كبيرة من تصرفات سيادته التاريخية الحكيمة، إلا وتحصيها لتكون ذخراً للأجيال الصاعدة. وأنى له أن يتثاءب، وهو مشغولٌ ليلاً نهاراً بالسهر على مصالح الشعب؟

    وقام السيد وزير الإعلام، فألقى في هذه المناسبة قصـــيدة عصــماء مطلعها :
    عَطَســــتَ فلم تترُك لغيرٍكَ عطســـة كأنك في أنف الردى، وهو عاطـــسُ
    وتعالت هتافات الجماهير :

    ـ بالروح... بالدم... نفدي مَعطٍــــسَ الرئيس!
    والمَعطِس كما جاء في لسان العرب، هو الأنف، وقد عبَّرَت الجماهير عن ولائها لسيادة الرئيس العاطس، من خلال تقديرها لأنفه الكريم، وتثمين عطسته التي لم تسبقها عطسة ســامية منذ قرون.
    وســـارعت غرفة التجارة والصــــناعة ، فأرسلت برقيــة إلى سيادة الرئيس هذا نصها :
    ـ عطسة سيادتكم، فرصــة تاريخية لكي نعرب لكم عن تأييدنا وتجديد البيعة، واسمحوا لنا يا سيادة الرئيس، أن نقول لكم ( يرحمكمُ الله) ســـيروا على بركة الله ونحن من ورائكم.

    في اليوم التالي ، خرجت الصحف تحمل هذه المانشيتات بالخط العريض:
    ـ عواصم العالم تُبدي ارتياحها لعطســـة سيادة الرئيس المناضل.
    ـ مجلس الأمن يعقد اجتماعاً استثنائياً لبحث الآثار المترتبة على عطســة سيادة الرئيس.
    ـ الرئيس الموريتاني يتصل بسيادة الرئيس هاتفياً بعد العطســة بربع ساعة، ويقول له يرحمكم الله.
    ـ المؤتمر البرلماني الدولي يقطع جلساته لبحث عطسة الرئيس.

    وخصص رئيس تحرير جريدة ( العطاسون) مقاله الإفتتاحي لهذه العطسة ، جاء في المقال :
    ـ إذا كانت عطســة مدير عام لدائرة حكومية ، أوحت للكاتب الروسي أنطوان تشيخوف بقصته الخالدة ( العطســـة ) فإن عطسة رئيسنا الغالي، تشكل منعطفاً تاريخياً في سياسة الشرق الأوسط، وستترتب عليها بإذن الله، نتائج تمس حياة المواطن ، وتلهم ملايين جديدة من شعوب الأمة العربية للنضال بنجاح ضد الإستعمار والصهيونية.

    وانعقدت جلســة عاجلة لاتحاد الكتاب والأدباء والفنانين، وقررت الإعلان عن مســـابقة ، لأفضل دراســة وأفضل قصــة وأفضل رواية وأفضل أغنية وأجمل قصيدة عن عطسة الرئيس.
    ولم تتأخر إدارة حصر التبغ والتنباك عن الركب، فبادرت إلى إنتاج سجائر جديدة باسم : ســـجائر العطســـة، وهي سجائر ، تتيح للمواطن العطاس الدائم، وقيل أنها تحمل بعض أثار العطسة الكريمة.
    أما أمانـــة العاصمة، فقد دعت إلى اجتماع للمجلس البلدي، وتم اتخاذ قرار بإطلاق إسم ( شـــارع العطســــة ) على أهم وأرقى شارع في المدينة.

    وسارعت شركات الفيديو إلى توزيع ألبوم تبارى فيه المطربون، تحت عنوان :
    ـ يا عَطســــة في خيالي !

    وأخيراً عقد مجلس الشعب جلسة ، اتخذ فيها تشريعاً باستحداث وزارة دولة لشـــؤون العطاس الرئاسي، واعتبار يوم عطســـة سيادته عيداً قومياً.

    أما أنا ، فقد قررت تكريس ما تبقى لي من العمر لكتابة عمل روائي عن العصر العطاسي، فاعطسوا يرحمنا ويرحمكم الله
    الكاتب السوري الساخر الفقيد مصباح الغفري

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/05/18]

    إجمالي القــراءات: [195] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عطسة الرئيس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]