دليل المدونين المصريين: المقـــالات - تاكسي: حواديت المشاوير - أرزاق
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    تاكسي: حواديت المشاوير - أرزاق
    خالد الخميسي
      راسل الكاتب

    لم أتصور أنه يمارس مهنة قيادة سيارات الأجرة منذ قرابة ستين عاماً.. لم أجرؤ على سؤاله عن سنه, ولكني وجدت نفسي أسأله عن النتيجة.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?295
    يا إلهي!.. كم عمر هذا السائق؟ وكم عمر هذه السيارة؟ لم أصدق عيني عندما جلست بجانبه.. فإن عدد الكرمشات في وجهه بعدد نجوم السماء. تضغط كل كرمشة على الأخرى بـ (حنيّة), وتصنع وجهاً مصرياً نحته &quot;مختار&quot;. أما يداه اللتان تضغطان على المقود فإنهما تتمددان وتنكمشان عبر شرايينهما البارزة وكأن شرايين النيل تغذي الأرض اليابسة, مع رعشة خفيفة لا تحرك المقود يميناً أو يسارا, فالسيارة تسير ثابتة إلى الأمام, وتصدر من عينيه المغطتين بجفنين عملاقين حالة سلام داخلي تبعث فيّ وفي الدنيا الطمأنينة.

    شعرت- بمجرد الجلوس إلى جانبه بفعل مجال مغناطيسي يصدره- أن الحياة بخير. وتذكرت لسبب مجهول شاعري البلجيكي المفضل &quot;جاك بريل&quot;, وكم كان مخطئاً عندما كتب قصيدة شهيرة وغناها تقول &quot;ما أحلى الموت مقارنةً بالشيخوخة, وأن الموت بأية طريقة أفضل بكثير من الكبر&quot;. لو جلس &quot;بريل&quot; بجانب هذا الرجل كما أفعل الآن لمسح قصيدته بـ(أستيكة).

    أنا: حضرتك أكيد بتسوق من فترة طويلة.
    السائق: أنا باسوق تاكسي من سنة 48.

    لم أتصور أنه يمارس مهنة قيادة سيارات الأجرة منذ قرابة ستين عاماً.. لم أجرؤ على سؤاله عن سنه, ولكني وجدت نفسي أسأله عن النتيجة.

    أنا: وإيه يا ترى خلاصة خبرتك اللي ممكن تقولها لواحد زييّ علشان يتعلم منها؟
    السائق: نملة سوداء على صخرة سوداء في ليلة حالكة الظلمة يرزقها الله.
    أنا: قصدك إيه؟
    السائق: أحكيلك حكاية حصلت لي الشهر ده علشان تفهم قصدي.
    أنا: أرجوك
    السائق: عييت لمدة 10 أيام عيا شديد, ماكنتش قادر أتحرك من السرير, ,انا طبعاً على باب الله يعني اليوم بيومه معايا.. بعد أسبوع ماكانش فيه في البيت ولا مليم.. أنا عارف ومراتي مخبيّة عليّ.. أقول لها حنعمل إيه يا ستي؟.. تقوللي الخير كتير يا أبو حسين وهي عمّالة تشحت أكل من الجيران.. وأنا طبعاً ولادي فيهم اللي مكفيهم, اللي جوز نص عياله ومش عارف يجوز النص التاني.. واللي عنده حفيد عيان بيجري بيه في المستشفيات.. القصد ماينفعش نطلب منهم حاجة.. ده الواجب إن أنا اللي أساعدهم.. بعد عشرة أيام قلت للحاجة لازم أنزل الشغل.. حلفت عليّ وقعدت تصرخ وتقول إني لو نزلت ح أموت منها.. وبصراحة أنا ماكنتش قادر أنزل.. بس قلت لازم, كدبت عليها كدبة بيضا وقلت لها ح أقعد على القهوة ساعة.. أغير هوا علشان حاتخنق.. ونزلت دورت العربية وقلت يا ربنا يا رزاق.. فضلت ماشي لغاية ما وصلت لجنينة الأورمان ولقيت لك عربية بيجو 504 عطلانة والسواق بتاعها بيشاور لي.. وقفت.. قرب مني وقال لي معايا واحد عربي طالع المطار تاخده علشان عربيتي عطلت؟.. واخد بالك هنا من حكمة ربنا؟ معاه عربية 504 حاتها بريمو, وعطلت!!.. قلت له أوصّله.

    ركب معايا الزبون.. طلع من عمان, من عند السلطان قابوس, سألني تاخد كام قلت له اللي تجيبه.. أكد عليّ.. اللي حادفعه حاتخده.. قلت له ماشي.

    وأنا في الطريق عرفت إنه رايح قرية البضائع علشان عنده حاجة حيخلصها.. فعرّفته إن حفيدي بيشتغل هناك وإنه ممكن يساعده في تخليصها من الجمرك.. قال لي ماشي.. وبالفعل رحت ولقيت حفيدي هناك وفي ورديته.. خد بالك هنا إن أنا طبعاً كا ممكن ما ألاقيهوش.. خلصنا الحاجات اللي كان عاوز يخلصها ورجعته الدقي.
    سألني تاني حتاخد كام يا حاج؟
    قلت إحنا اتفقنا, اللي تجيبه, فراح مديني خمسين جنيه خدتهم وشكرته ودورت العربية.. سألني راضي؟ رديت وقلت له راضي.

    قال لي بص يا حاج.. الجمرك كان المفروض يبقى 1400 جنيه, دفعت أنا 600 جنيه.. يعني الفرق 800 جنيه.. دول طالعين من ذمتي, يعني حلالك.. و 200 جنيه أجرة التاكسي.. آدي ألف جنيه, والخمسين اللي معاك هدية مني!

    شفت يا أستاذ؟.. يعني مشوار واحد جاب لي 1000 جنيه, ممكن أشتغل شهر وماجبهومش.. شوف ربنا نزلني من بيتي وعطل العربية الـ 504 وأوجدلي كل المسببات علشان يرزقني الرزق ده.. أصل الرزق ده مش بتاعك والفلوس دي مش بتاعتك, كله بتاع ربنا.. دي الحاجة الوحيدة اللي اتعلمتها في حياتي.

    نزلت من التاكسي آسفاً, فقد كنت أتمنى لو جلست معه ساعات وساعات أخرى, ولكن للأسف, كان لدي أنا أيضاً موعد في سلسلة الجري المستمر وراء الرزق.


    قصة واقعية من كتاب &quot; تاكسي: حواديت المشاوير&quot;
    بقلم: خالد الخميسي
    الناشر: دار الشروق
    http://www.taxitalks.com/

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/05/09]

    إجمالي القــراءات: [170] حـتى تــاريخ [2017/11/22]
    التقييم: [100%] المشاركين: [2]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: تاكسي: حواديت المشاوير - أرزاق
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 2
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]