دليل المدونين المصريين: المقـــالات - هيبة المرجعيات السنية
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  ali00 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    هيبة المرجعيات السنية
    سامح رفعت
      راسل الكاتب

    ورغم بساطة وسذاجة التصريح إلا انه حمل بين طياته سخرية واستهزاءا من السعودية ملكا ومؤسسة دينية ترعى الأماكن المقدسة وتمثل المرجعية الإسلامية السنية لغالبية المسلمين فى العالم ..
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?264

    كنت قد خططت للكتابة عن هذه المؤسسة السنية العظيمة العليا فى الوطن الاسلامى كملمح مهم وخطير وسبب رئيسى لما يحدث للمسلمين على طول وعرض صفحة الكون؛ إلا أن فتوى اللجنة الدائمة بالسعودية &nbsp;والتى يرأسها الشيخ عبد العزيز أل الشيخ&nbsp; بخصوص الدولة الفاطمية وعلى خلفية&nbsp; التصريح الكوميدى الذى أطلقه الزعيم المرح &quot; معمر &quot; حول الدولة الإسلامية التى ستعيد&nbsp; عز الإسلام&nbsp; إلا وهى الدولة الفاطمية وبالتالى طالب بتوحيد الشمال الافريقى .

    &nbsp;ورغم بساطة وسذاجة التصريح&nbsp; إلا انه حمل بين طياته سخرية واستهزاءا من السعودية ملكا ومؤسسة دينية ترعى الأماكن المقدسة &nbsp;وتمثل المرجعية الإسلامية السنية لغالبية المسلمين فى العالم ..لا يخفى طبعا المناوشات التى يفتعلها القذافى فى كل اجتماع لرؤساء العرب والاستفزازات&nbsp; خاصة مع الملك عبد الله ومن قبل وهو وليا للعهد&nbsp; ورغم أن اتهامات القذافى تشمله وكل الزعماء &nbsp;ولكنها سقطت فى وقت تترسم السعودية لتكون لها قيادة العرب&nbsp; والمتحدث العربى&nbsp; للعقلية الأمريكية&nbsp; فكان كلام القذافى&nbsp; نارا على هيبة السعودية ملكا ومؤسسة دينية &nbsp;لذا خرجت الفتوى بشكل غضبى عصبى وغير خفى توظيف&nbsp; المؤسسة الدينية&nbsp; الكبرى ( المرجعية ) توظيفا سياسيا للرد عن وجه الملك&nbsp; ورفع الحرج عن الدولة .ملخص الفتوى أن كلام بعض المحسوبين على الأمة بان الدولة&nbsp; المسماة بالفاطمية &nbsp;فى مصر &nbsp;هى دولة الإسلام التى يكمن فيها الحل المناسب فى الحاضر كما كان فى الماضى دعوة باطلة وغش وخيانة للإسلام .... ثم&nbsp; هذه الدولة مؤسسها أصله مجوسى ..... وهذه الدولة وهذا الرجل لا نسب له فى ولد على بن أبى طالب&nbsp; وهو خوارج ..كذبة.... فساق.... ملحدون ...زنادقة.... معطلون للإسلام.....&nbsp; عطلوا الحدود........ وأباحوا الفروج ......&nbsp;طبيعى كانت الفتوى سببا لتعرض قائلها لهجوم شرس من الكثيرين حتى العوام فالغضب بادى فى كل ألفاظها وما هكذا تُنطق الدرر بالإضافة إلى أن الفتوى لا ينبنى عليها عمل فلا الفاطميين فى مصر ولا المذهب الشيعى فى الشمال الافريقى ولا مصر وما فعله الرد هو رفع قدر ومقام للقذافى ما كان يستحقه ورد اللوم والعتاب إلى الشيوخ والعلماء ...ولكنه رد مشفوع بنقص الهيبة .ومع أنى مع تقييم الحكم الفاطمى بأنه ليس إسلاميا إلا أنى أتعجب من الاستدعاء الغريب من ذاكرة التاريخ لفكرها ومؤسسها امرا اشعر الملايين بانفصال المفتى (أيا كان ) عن واقع المستفتى&nbsp; بمعنى وجود عزلة وحواجز تتسع&nbsp; بين الجماهير المسلمة ومرجعياتها السنية .وبعيدا عن الفتوى ولكنه فى ذات المعنى كان تعاملهم مع أسامة بن لادن ربيبهم وأثيرهم فجهاد أسامة فى أفغانستان محمود ومطلوب وهو و عائلته من رجالات الحكم والقصر وما أن دخل جهاد أسامة منحى مضاد لأمريكا تبنت السعودية نفس الراى وعلى طول الخط كان علماء المرجعية السنية (رضا أو قصرا طبعا ) وفى فتاوى أخرى تعمق الفصام النكد بينهم وبين الناس كانت فتاويهم بخصوص المرأة والسياسة&nbsp;&nbsp; ولعل موضوع اعتبار استشهادى حماس انتحاريين هو ما أثار هذه النقطة مرة أخرى ..هذا كله غير غياب المرونة وسيطرة فقه البداوة على الكثيرين منهم&nbsp; ومن حج أو اعتمر عنده صدق كلامى&nbsp; مما وسع الفجوة واضعف الهيبة&nbsp; ووضع المرجعية التاريخية السنية الثانية أو الأولى&nbsp; ومقرها مصر والمتمثلة فى مشيخة الأزهر لا يختلف كثير وان زاد فى الربع قرن الأخير

    شيخ الأزهر .......ففجيعة المسلمين فيه عظيمة فى أثرها بعيدة فى بعدها الزمنى&nbsp; فمن فتواه في إباحة الفوائد البنكية وشهادات الاستثمار إلى مواقفه المتخاذلة من الكيان الصهيوني، ابتداء باستقباله للحاخام الإسرائيلي الأكبر الذي شبه العرب بالكلاب والخنازير، في صحن الأزهر، في الوقت الذي رفض فيه البابا شنودة استقباله
    وزاد الطين بلة عندما صرح الطنطاوي بأنه مستعد لزيارة إسرائيل إذا وجهت له دعوة بذلك، في الوقت الذي رفض فيه البابا شنودة ذلك، وقال: لن ادخلها إلا فاتحا مع العرب والمسلمين بعد تحريرها من دنس الاحتلال مع أن شيخ الأزهر في رسالته للدكتوراه المعنونة (بنو إسرائيل في القرآن الكريم) وفي الفصل السادس، يقرر: انه لا يجوز الصلح مع اليهود، ولا الالتقاء معهم إلا في ساحات القتال ولا يجوز التفريط في ذرة من ارض فلسطين لأنها وقْف على أجيال المسلمين!!

    انظروا كيف انقلب هذا الشيخ على نفسه وصنع ما لم يشهده تاريخ الأزهر الذي كان رمز المقاومة للمحتل والمستعمر.

    أيضا بعدما أن أعلن عن رأيه المؤيد للقرار الفرنسي ضد المسلمات المحجبات هناك.

    &nbsp;وفى انتخابات الرئاسة المصرية وقف موقف غير محايد وقال: نحن مع الرئيس ونؤيده قلبا وقالبا وسوف نتخذ كل ما يلزم من مختلف الأمور لدعمه فى الانتخابات. وأشار شيخ الأزهر إلى انه سيقوم بكل ما يلزم لدعم الرئيس بما فى ذلك إصدار وثيقة مبايعة رسمية للرئيس طبعا لم يكتفى بذلك بل رفض مقابلة باقى المرشحين&nbsp;.

    &nbsp;وفى موضوع الكاريكاتير الدنمركى المسخرة أعلن مولانا رفضه للتظاهر&nbsp; أو العنف&nbsp; مع انه فى انتخابات الرئاسة لدعم مبارك دعا لذلك واعتبره من الدعم لإنجاح الرئيس كما قابل سفير الدنمرك وما كان ينبغى له ذلك ولكن الافجع تبريره رفض الأزهر الإساءة للنبي الكريم إن &quot;محمد&quot; ميت لا يستطيع الدفاع عن نفسه.

    وفى كوميديا سوداء صعقنا بها شيخ الأزهر حين سألته مذيعة الجزيرة وطلبت منه تعقيبا على أحداث باب المغاربة بالقدس..ردا فاجعة لم يكن&nbsp; يتوقعه احد قال بكلمات أشبه ما يكون فيها بمستيقظ من نوم عميق واستفاق ليقول الفاجعة مسرعا ليرجع إلى دفء مرقده .. طب هو إيه اللى بيحدث ؟&nbsp; طب وإيه السبب؟ ماهو لازم نعرف إيه السبب ؟ ليه الإسرائيليين بيعملوا كده ؟؟ وبعدين الفلسطينيين اللى هناك ليه ما يقفوش قدام الجرافات ويستشهدُم .. مش انتى بتقولي جرافات .. ليه مايقفوش قصادها ويمنعوها من الهدم ؟؟ ما يقفوا قدامها .هذا إجرام إجرام إجرام .. عايزة حاجة تاني ؟!!!!!

    &nbsp;أما موضوع الاستفتاء على التعديلات الدستورية والتى تطوع فضيلته بإصدار فتوى كتمان الشهادة&nbsp; انتهى الأمر بان سيادته لم يكن يعرف شيئا عن هذه التعديلات أنا لايسيطر على نظرية المؤامرة لأسال ....لمصلحة من إضعاف هيبة المرجعية السنية فى العالم ؟ المشهد الأخر&nbsp; هو مشهد السيستانى&nbsp; مرجعية الشيعة فى العراق&nbsp; يستطيع الرجل أن يحرك مسيرة ومظاهرة بعشرة مليون شخص فى يوم واحد .....ما يرفضه لا تستطيع حكومة أمريكا ولا العراق أن تضغط عيه لقبوله...تجبى أموال الشيعة من أنحاء العالم ولا&nbsp; يستطيع احد أن يعترضها ......الرمز تعبير&nbsp; صامت عما يعتقده&nbsp; وضياع الرمز ضياع لما يحمله ويتبناه من قيم ومبادئ ..&nbsp; ولقد حرص الإسلام على رفع قيمة العالم&nbsp; والمبالغة فى احترامه وتوقيره )قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلا تَسْأَلْنِي عَنْ شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً) (الكهف:70) .أنا اعلم أن العالم الاسلامى مليئ بالعلماء الثقات العدول الذين يعبرون عن وجه الإسلام السمح&nbsp; وهؤلاء لهم هيبتهم ومكانتهم&nbsp; وإخلاصهم&nbsp;&nbsp;&nbsp; ولكن ما اقصده من هم فى بؤرة الأحداث وملمح العين ..راجع كل المرجعيات الدينية فى العالم&nbsp; لكل الأديان&nbsp; والملل فقط أصحاب المذهب السنى مرجعياتهم يُتعمد إصعاف هيبتهم(&nbsp; َواللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ)(يوسف: من الآية21)&nbsp;)&nbsp;

    &nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/04/16]

    إجمالي القــراءات: [159] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: هيبة المرجعيات السنية
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]