دليل المدونين المصريين: المقـــالات - قصر البارون لا تغيب عنه الشمس
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  شفيق السعيد 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: دراسات وتحقيقات
    قصر البارون لا تغيب عنه الشمس
    سهى على
      راسل الكاتب

    أما أهم ما يميز قصر البارون فهو قاعدته الخرسانية التي ترتكز على «رولمان بلي» تدور فوق عجلات متحركة بحيث يلف القصر بمن فيه ليرى الواقف في شرفة القصر كل ما يدور حوله وهو في مكانه كما أن الشمس لا تغيب عنه.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?256
    قصر البارون لا تغيب عنه الشمس
    صممه فرنسي وصاحبه بلجيكي وعمارته هندية

    &nbsp;
    تمنحك هيئته الخارجية عند مرورك من أمامه مشاعر متضاربة ما بين الخوف من المجهول بداخله، والفضول لمعرفة قصته والشغف برؤية حالته الداخلية. هو قصر البارون الكائن في شارع العروبة بحي مصر الجديدة والذي قررت وزارة الثقافة المصرية مؤخرا البدء في إعادته للحياه بعد أن سجلته ضمن الآثار الإسلامية. ويعد القصر تحفة معمارية نادرة ومثالا للعمارة الهندية الوافدة على أرض مصر حيث قام بتشييده البارون البلجيكي إمبان عام 1905 وليحمل القصر لقب الامبراطور لا اسمه. وليظل شاهدا رغم مرور نحو 102 عام على إنشائه على قصة حي مصر الجديدة الذي بات واحدا من أرقى الاحياء في مصر.
    &nbsp;
    وتعود بداية التفكير في إنشاء القصر الى نهاية القرن التاسع عشر وبالتحديد بعد عدة سنوات من افتتاح قناة السويس، عندما رست على شاطئ القناة إحدى السفن الكبرى القادمة من الهند وعلى متنها المهندس البلجيكي الشهير والثري في ذات الوقت البارون إمبان الذي كان قد أقام بأمواله بنكا في بروكسيل جلب له الكثير من الأموال دفعتة للترحال والسفر وإقامة المشروعات في عدد من دول العالم. لم تنحصر هواية &laquo;امبان&raquo; في جمع الأموال فقط، ولكنها امتدت الي تشييد القصور متأثرا في ذلك بطرز العمارة المختلفة التي اتاحتها له أسفاره المتعددة. وبمجرد وصوله الى مصر فتن بها وقرر شراء قطعة أرض في الصحراء المتاخمة لعاصمتها القاهرة ليبني فيها قصرا يجعله مقرا لإقامته. وعكف البارون على دراسة الطرز المعمارية الى يمكن أن يتبعها في بناء القصر حتي استقر على تصميم القصر على الطراز الهندي تقديرا لصنيع الهنود معه أثناء وجوده في الهند عندما قاموا على خدمته أثناء فترة مرضه. واستدعى امبان عددا من المهندسين في عام 1900 من بلجيكا وايطاليا للبدء في بناء القصر على ربوة مرتفعة في وسط الصحراء التي اشتراها. وليستمر بناء القصر على مدى 5 سنوات كاملة. ويتكون القصر من طابقين بهما أربع غرف للنوم في الدور العلوي وثلاث حجرات في الطابق الأول تم استخدام واحدة منهما واحدة كصالون والأخرى لاستقبال الضيوف والثالثة كصالة للعب البلياردو. بينما حرص البارون على بناء المطبخ وغرف الخدم ومواقف السيارات في الطابق الأرضي.
    &nbsp;
    أما أهم ما يميز قصر البارون فهو قاعدته الخرسانية التي ترتكز على &laquo;رولمان بلي&raquo; تدور فوق عجلات متحركة بحيث يلف القصر بمن فيه ليرى الواقف في شرفة القصر كل ما يدور حوله وهو في مكانه كما أن الشمس لا تغيب عنه.&nbsp; كان حفل الافتتاح حدثا لافتا في حياة المصريين وقتها وحضره السلطان حسين كامل الذي أبدى إعجابه الشديد به وحاول الاستيلاء عليه، الا أن امبان رفض اهداءه إياه وقام ببناء قصر آخر بالقرب من قصره أهداه للسلطان الذي رفض الهدية مصرا على طلبه الأول. وبعد رحيل السلطان أقام امبان شركة &laquo;هليوبوليس&raquo; التي كانت تعني مدينة الشمس، والتي عهد اليها بتصميم حي مصر الجديدة على الطراز الأوروبي على مساحة تقارب 6 آلاف فدان، وتم البدء ببناء فيلات لأبناء الطبقة المتوسطة والأثرياء المصريين. كما تم البدء في انشاء خط مترو ليصل الضاحية بقلب القاهرة، ولتتحول مصر الجديدة الي قبلة الطبقة الارستقراطية الباحثة عن الهدوء والجمال حتي انه تم تشييد عددا من القصور الملكية بها من أشهرها قصر القبة وقصر الطاهرة وقصر العروبة.
    &nbsp;
    بعد وفاة البارون خلفه ابنه &laquo;امبان الثاني&raquo; الذي كان كوالده محبا للسفر والترحال ولهذا لم يكن يقيم في القاهرة كثيرا فباع القصر الي إحدى الشركات البلجيكية التي باعته هي الأخرى في مزاد علني عام 1954حيث اشتراه وقتها أحد السوريين ويدعي محمد بهجت الكسم بالمشاركة مع السفير السعودي محمد علي رضا، وشقيقه علي رضا ودفع الثلاثة مبلغا آنذاك وصل الى مائة وستين ألف جنية فقط. حاول الملاك الجدد للقصر تحويله الى ناد لأثرياء العالم، الا أن حلمهم لم يكتمل ورغبتهم لم تستمر طويلا، إذ تبددت نتيجة لإصرار وزارة الشئون الاجتماعية الاشراف على مثل هذه الأنشطة. مما دفع ملاكه الي هجره.&nbsp;
    &nbsp;
    وبمرور الأيام تعرض القصر للإهمال الشديد الى أن تم تحويله الى أثر إسلامي بقرار من مجلس الوزراء عام 1993 واعتبار قصر البارون أمبان أثرا لا يجوز لملاكه التصرف فيه دون الرجوع إلى المجلس الأعلى للآثار الى أن اشترته وزارة الإسكان المصرية من ورثة الملاك السوريين والسعوديين بمبلغ 21 مليون ونصف مليون دولار ومنح أراض لورثة الملاك بقيمة تساوي قيمة المبلغ نفسه، الى أن تم نقل تبعيته الى المجلس الأعلى للآثار ليبدأ لاحقا في ترميمه ليستعيد القصر عافيته.
    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/04/12]

    إجمالي القــراءات: [152] حـتى تــاريخ [2017/11/19]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: قصر البارون لا تغيب عنه الشمس
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]