دليل المدونين المصريين: المقـــالات - معا لخلع الديكتاتور
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  Abdullah0991 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يولية 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    معا لخلع الديكتاتور
    عبد الحليم قنديل
      راسل الكاتب

    ولا يخدعنكم هذا الهدوء البادي علي السطح، ففي مصر براكين غضب وآبار مطمورة، والمطلوب أن نرفع الغطاء عن جوف يغلي، المطلوب: أن نجمع موارد الغضب الاجتماعي والسياسي في قبضة يد،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?244
    معا لخلع الديكتاتور  
     عبد الحليم قنديل
     
    في كتابه البديع عن الثورة الصينية، كان روائي التاريخ الساحر محمد عودة ينهي كل فصل لاهث بعبارة صن يات صن «كان هذا مجرد فشلنا الأول»،.. و«كان هذا مجرد فشلنا الثاني»، وإلي ... «كان هذا مجرد فشلنا الثالث عشر»، وفي المرة الرابعة عشرة كان النصر الأكيد ختاما لدراما المحاولات النبيلة حتي لو انتهت بالفشل، ولا أعرف ـ بالضبط ـ كم مرة فشلنا في مصر؟، من عرابي إلي سعد زغلول إلي عبدالناصر إلي انتفاضة 77، وإن كنت أعرف ـ بايحاءات تاريخ محمد عودة ـ أن تكرر الفشل لا يعني اليأس، وقد أثق ــ أكثر هذه المرة ـ أن بوسعنا النصر، فهذه أول مرة ـ من ثلاثين سنة مضت ـ تجتمع فيها قوي المعارضة الحية باختلاف أطيافها علي موقف صدام غير مسبوق، ليس الصدام هذه المرة حول اتفاقية مهينة وقعت مع العدو كما جري في كامب ديفيد، ولا علي معارضة سلطة جائرة مستبدة في موسم انتخابات ، ولا علي صفقات خصخصة يتوزع الرأي الاجتماعي فيها، ليس الصدام مقصورا علي اليسار دون اليمين، ولا علي العروبيين دون الانعزاليين، ولا علي الإسلاميين دون العلمانيين، بل الصدام هذه المرة حول الدستور نفسه، والدستور هو النظام، وهو ما يعني ـ بالبداهة ـ أننا بصدد صدام مع نظام، والإجماع هذه المرة قاطع جامع مانع، وأي مدّع للمعارضة خارج الإجماع الوطني لا يستحق الصفة، إنه مجرد شخص معزول تكشفت أوراقه وسقطت أقنعته، فلم يعد من مجال لأشخاص البين بين وأحزاب البين بين ومتقعري البين بين، كل هؤلاء سقطوا في «بالوعة مجاري»، كل هؤلاء انتهوا ـ موضوعيا ـ إلي مقالب زبالة التاريخ، كل هؤلاء انتهوا موضوعيا ـ إلي خندق العائلة التي تشفط الثروة وتستبد بالسلطة، كل هؤلاء انتهوا ـ موضوعيا ـ إلي زمرة المماليك الهاربين بقصورهم وملياراتهم ودفاتر شيكاتهم إلي معية السلطان الهاجع في منتجع شرم الشيخ، وحتي أكثر التيارات اعتدالا في المعارضة لم تعد كذلك، انظر إلي موقف «الوفد» و«التجمع»، كان رهان دوائر القصر ودوائر الأمن دائما علي قادة هذين الحزبين بالذات، ولا نظن أن بالوسع دفع مواقف «التجمع» و«الوفد» إلي التراجع علي طريقة الأخت «ريمة» وعادتها القديمة، لا نظن أن قواعد الحزبين والقيادات الوسطي قد تسمح أو تغفر، فقد قُتلت الشياطين التي تسكن التفاصيل، وانتهت القصة إلي اختيار واضح فاضح، فالمطلوب اليوم ـ بالدقة ـ هو توريث المحروس، المطلوب اليوم ـ بالدقة ـ أن نسجد ونسبح بحمد عائلة مبارك من دون الله، أن نركع للعائلة التي تنتهك عرض وأرض ثمانين مليون مصري، المطلوب اليوم ـ بالدقة ـ هو سحق كل كلمة «لا» لجريمة سرقة بلد واغتصاب ناسه، وهم يتصوّرون أن بوسعهم النجاة، وأننا أمة من الحيوانات الصم البكم العمي فهم لا يفقهون، وأن دهسنا بالأحذية وتهويشنا بالعصا يفي بالمطلوب، وأننا بشر كالحجر، تثاقلنا إلي الأرض فخسرنا الدنيا والدين، يخوفوننا بالعسكري الأسود، وبالتعذيب في أقسام الشرطة، وبالاعتقال في سجون وراء الشمس، وقد فعلوا ذلك كله، وهم مستعدون للخوض في دمائنا، ونهش لحمنا إلي آخر عضة كلب حراسة، لكن الخوف لا يمنع الأذي، والرعب لن ينجيهم ولو كانوا في بروج مشيدة، فهم يخوضون الحرب الأخيرة دفاعا عن حكم اللصوص، والحرب الأخيرة دائما ما تكون هي الأشرس، نقول ذلك حتي لا يستهين أحد بما تتداعي إليه أمور مصر في الشهور والسنوات المقبلة، نقول ذلك حتي لا نعتصم ـ كالعادة ـ وراء بيانات احتجاج فات أوانها، نقول ذلك حتي لا نتصور أننا نبرئ ونريح ضمائرنا بأننا عارضنا وقاطعنا، نقول ذلك حتي لا نعود إلي خيمة أو خيبة التردد القاتل، نقول ذلك حتي لا ننتهي إلي مجرد فشل نبيل آخر، فالمطلوب ـ بالدقة ـ أن نرفع الغشاوات عن الأبصار، فإذا هي اليوم حديد، المطلوب ـ بالدقة ـ استحضار القوة التي لا تهزم، استحضار قوة الناس، ولا يخدعنكم هذا الهدوء البادي علي السطح، ففي مصر براكين غضب وآبار مطمورة، والمطلوب أن نرفع الغطاء عن جوف يغلي، المطلوب: أن نجمع موارد الغضب الاجتماعي والسياسي في قبضة يد، المطلوب «قيادة وطنية جامعة» تلهم وتنظم، المطلوب: سيناريو عصيان سياسي قابل للتطور إلي عصيان مدني، المطلوب: أن نتحد معا لخلع الديكتاتور.
     
    إشــارات:
     
    < استفتاء مبارك باطل، وحكمه ـ أيضا ـ باطل منذ أن صار رئيسا بصدفة الأقدار التعيسة.
    < صدقة ذات مغزي أن يجري استفتاء مبارك في 26 مارس 2007، وهو ذات اليوم الذي وقعت فيه معاهدة الاستسلام في 26 مارس 1979، إنه استفتاء العار في يوم العار.
    < د. حازم الببلاوي في نهاية مقال بالأهرام عن نهاية لويس السادس عشر لشخص نعرفه «هل فهمت الدرس.. يا غبي»!!
    < إما أن نسترد مصر للمصريين، أو أن ننتهي ـ كما نحن ـ إلي جيب مبارك.. وإلي أكفاننا بالذات.
    < كل ميادين مدن مصر ساحات للتظاهر، هذا نداء «كفاية»، وفرض الكفاية: اعتصام ليلي في ميدان التحرير وأمام نقابة الصحفيين من السادسة مساء «الأحد» عشية الاستفتاء المزور.
    < والحكمة القديمة تظل صالحة «انفجروا أو موتوا».
    عبد الحليم قنديل

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/04/03]

    إجمالي القــراءات: [248] حـتى تــاريخ [2017/07/20]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: معا لخلع الديكتاتور
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]