دليل المدونين المصريين: المقـــالات - (الكويز) النووي
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    (الكويز) النووي
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    وأن "مبارك" الأب لم يقرر شيئا فيه صالح الوطن على مدار ربع قرن، وأمامنا الصورة واضحة، بلد تم تجريفه كاملا، وأصبح سجنا واسعا، يضم شعبا من المرضى والمعاقين والمحتاجين، باستثناء قلة فاسدة تملك الثروة، وتتحكم في مصير الوطن.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?183

    "الكويز" النووي


    د. يحيى القزاز
     
    يستفزني د. منير مجاهد، والأستاذ مجدى مهنا، تصديقهما أكذوبة إحياء المشروع النووى، الأول "ليث" يدافع عن عرينه (الضبعة) في مواجهة هيئة الآثار، والثانى "نائب عام" عن الشعب يبحث عن الحقيقة فيما ورد على ألسنة مسئولى الآثار ومشروع "الضبعة"، غيرة وطنية تحمد لهما في نظام لا يعرف معنى الوطنية، وكان يمكن لهما العذر لو كانا من العوام، جاهلي السلطات الدستورية غير المحدودة للرئيس "مبارك، التي تمكنه من إصدار قرار يفض النزاع الدائر بين الجهتين حالا، وأن "مبارك" الأب لم يقرر شيئا فيه صالح الوطن على مدار ربع قرن، وأمامنا الصورة واضحة، بلد تم تجريفه كاملا، وأصبح سجنا واسعا، يضم شعبا من المرضى والمعاقين والمحتاجين، باستثناء قلة فاسدة تملك الثروة، وتتحكم في مصير الوطن. والعجيب أن الرئيس الفعلي  "جمال مبارك" لا يدافع عن مشروعه النووي الذي أعلنه، إذا افترضنا عجز وغيبوبة الرئيس الصوري "مبارك" الأب، وعدم درايته بما يجري من "اتحاد ملاك مصر" الوزراء الطامعين في أرض الضبعة لأغراض سياحية ومالية. 

    المشروع النووي في طريقة إعلان إحيائه يثير الريبة أكثر مما يثير الطمأنينة:

    1- أنه يدغدغ مشاعر شعب يحلم بامتلاك القوة النووية لحماية أرضه،

    2- أن المشروعات النووية تكتشفها المخابرات المعادية لأنها سر من الأسرار العسكرية (كما حدث  في باكستان وكوريا) ولا يتم الإعلان عنها في اوكازيون الحزب الوطني،

    3- لم تتمكن دولة من استخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية إلا بعد استنفاذ أغراضها العسكرية وتصنيع القنبلة النووية،

    4- إسرائيل لن تسمح لأي دولة مجاورة بامتلاك العزيمة وليس بامتلاك الطاقة النووية، وفي إيران عظة وعبرة،

    5- مصر دولة ضعيفة لا تقدر على تصنيع مسمار يخرم حائط الطين، فكيف تُسخر الطاقة النووية لأغراض سلمية أو عسكرية؟ في انعدام وندرة العلماء والأقسام  المتخصصة في الجامعات المصرية، وغياب الإمكانيات المادية والمعملية والمكتبية، وغياب المواد الخام (العناصر المشعة) اللازمة للتصنيع، وصعوبة استيرادها لقلة الموارد المالية، وعدم القدرة على حمايتها حتى تصل مصر. نظام لا يقدر على شراء القمح أو زراعته لإشباع بطون فقراء شعبه، كيف يشتري خامات نووية؟ اللهم إذا كان هناك ممول قوي مستفيد من هذا المشروع، ولن يكون بالقطع مصريا، ولن تكون "الضبعة" الموقع المناسب لإقامة المشروع،

    6- ترحيب إسرائيل بالمشروع النووي المصري، و عرض أمريكا التعاون في إنشائه، لأسباب لا تخفى عن نوايا إسرائيلية سابقة في إنشاء محطات نووية في سيناء لتحلية مياه البحر، وزراعة سيناء لصالحها.

    سيلغى موقع الضبعة المتنازع عليه بحجة القرب من المنشآت السياحية واحتوائه على آثار من عصر الفرعون "مبارك الأب"، وسينقل إلى سيناء بالقرب من البحر المتوسط أوخليج العقبة، حيث متسع المكان ووفرة المياه، ويكون "الكويز" النووي بشرق سيناء على غرار "الكويز" الصناعي  بغربها.

    المشروع النووي، سلمى أم عسكري، مشروع أمن قومي، أولى مقوماته نظام وطني ذو سيادة وإرادة مستقلة، لا يقدر علي إنشائه نظام فاسد عميل خائن (والخيانة هي التفريط وعدم الوفاء  فيما أؤتمن وأقسم عليه رجال النظام)، وإن أُنشئ سيكون في صالح الصهاينة وخونة مصر لمزيد من النهب، وتمكين الوريث "جمال مبارك" من حكم مصر.  
     
     
     
     
    نشر هذا المقال بجريدة الكرامة "القاهرية" بتاريخ 6/2/2006


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/02/06]

    إجمالي القــراءات: [188] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: (الكويز) النووي
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]