دليل المدونين المصريين: المقـــالات - ما لم ينشر من تصريحات الرئيس!
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  ali00 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أغسطس 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    ما لم ينشر من تصريحات الرئيس!
    محمد حماد
      راسل الكاتب

    بالمبدأ الدستوري الذي أقرته الأغنية الشعبية الشهيرة"جوزي وأنا حره فيه، جوزي أفرده وأتنيه" تجري حالياً أكبر عملية تعديل للدستور منذ العام 1971، وحفاظاً على الكفاءة التي أبداها الذين أجروا عملية المادة 76، ستسند إليهم عملية تني المادة بعد ما ثبت أنها اتفردت زيادة عن اللزوم ف
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?166

    ما لم ينشر من تصريحات الرئيس!

    محمد حماد

    إعمالا بالمبدأ الدستوري الذي أقرته الأغنية الشعبية الشهيرة&quot;جوزي وأنا حره فيه، جوزي أفرده وأتنيه&quot; تجري حالياً أكبر عملية تعديل للدستور منذ العام 1971، وحفاظاً على الكفاءة التي أبداها الذين أجروا عملية المادة 76، ستسند إليهم عملية تني المادة بعد ما ثبت أنها اتفردت زيادة عن اللزوم في التعديل السابق.!

    من ناحية أخرى أكدت مصادر خاصة برئاسة الجمهورية في شرم الشيخ أن الرئيس حسني مبارك أخذ علماً بالتصريحات التي راجت على شبكتي المحمول طوال أيام عيد الأضحى المبارك، والتي نفى فيها حفيده الرئيس هيثم جمال مبارك أية نية للتوريث، وهي التصريحات نفسها التي اختص بها الرئيس هيثم مجلة &quot;خديجة اليوسف&quot;، وأشار فيها الرئيس الحفيد إلى أن خلافته ستجري طبقا للدستور وعبر انتخابات نزيهة يشرف عليها القضاء إشرافاً كاملاً.! واعتبر الرئيس الجد تصريحات الحفيد تأكيداً جديداً على صدق ونزاهة وشفافية عملية التعديلات الدستورية التي تجري وقائعها على قدم وساق حاليا في مجلسي الشعب والشورى.! واعتبرت المصادر الرئاسية أن المعارضة تثير اللغط حول ما يقال إنه إلغاء للإشراف القضائي على الانتخابات البرلمانية أسوة بالانتخابات الرئاسية، ولما كان من الواجب عدم السكوت على مثل هذه الشائعات المغرضة تود مصادر الرئاسة في شرم الشيخ أن تؤكد على أن المساواة بين الانتخابات البرلمانية والانتخابات الرئاسية ينطوي على المساواة بين كل المواطنين، وهو تكريس لمبدأ المواطنة التي عمل الرئيس مبارك جاهداً على إقرارها في الدستور المعدل، والقاعدة أنه لا يجب أن يبقى هناك أي فارق بين المرشح للنيابة عن الشعب وبين المرشح للرئاسة، ذلك أن المواطنين سواء أمام القانون، وعلى هذا فلا يجوز أن تكون عملية انتخاب نائب الشعب مختلفة عن عملية انتخاب رئيس الشعب، فتجري الأولى تحت إشراف القضاء الكامل بينما تجري الثانية تحت الإشراف الكامل للرئيس.!

    والرئيس إذ يعيد التشديد على أن تكون الفرصة المتاحة للمرشح للرئاسة بدون إشراف القضاء هي نفسها متاحة للمرشح للنيابة عن الشعب، إعمالا لمبدأ تكافؤ الفرص، فهو يستهدف إلى جانب ذلك رفع مستوى المرشح لمجلس الشعب إلى مستوى المرشح الرئاسي، فضلا عن أنه يساوي بين كل المرشحين أياً كانت الانتخابات التي يرشحون أنفسهم فيها، وهو المبدأ الدستوري الذي سبقتنا إليه الأمم المتقدمة وعلى رأسها فرنسا.!

    وبمناسبة فرنسا قالت المصادر الرئاسية إنها كانت ترفض وستظل ترفض تحديد مدة الرئاسة وهو المبدأ نفسه الذي تسير عليه الجمهورية الفرنسية.!

    وبمثابة الرد غير المباشر على المعارضة التي تقول بأن الرئيس الفرنسي لا يبقى في الحكم فعليا غير دورتين رئاسيتين أكد الرئيس على اختلاف الظروف بين مصر وبين فرنسا، وقال إن لكل بلد وضعه الذي لا يجب أن يغيب عند تقييم تجربته، وأشار بوضوح إلى أن الديمقراطية لا تفرض من الخارج.!

    وأضافت المصادر الرئاسية:&quot;إن قصر الانتخابات البرلمانية على يوم واحد يدل على حرص الرئيس على تقصير &quot;مدة البلطجة&quot; التي تجتاح البلاد من أقصاها إلى أدناها خلال عملية الاقتراع، ولا يمكن لغير المشككين أن ينسوا المشاهد التي ملأت شاشات التلفزيونات العالمية والمحلية للأسف، وظهر فيها بلدنا الحبيب وكأنه مرتع للبلطجة وبدا كأنه بلد لا يتحاكم إلا للساطور والسنجة وكافة الأسلحة البيضاء المرخص منها وغير المرخص، وهي صورة لن يسمح الرئيس بتكرارها إلا في أضيق الحدود، ولذلك اقترح أن تشمل التعديلات الجديدة على الدستور قصر الانتخابات على يوم واحد يمر بحلوه ومره بدون أن تبقى بلدنا معروضة على شاشات كل من هب ودب (خاصة فضائية الجزيرة المغرضة) بتلك الصورة التي لا يرضاها كل وطني شريف حريص على سمعة بلاده بين الأمم وفي المحيط الدولي والإقليمي.!

    ورداً على ما تردده أبواق المعارضة عن ضرورة وجود قاض لكل صندوق ضماناً لنزاهة الانتخابات قال الرئيس:&quot;الانتخابات ستجري في يوم واحد وخليهم يورونا شطارتهم ويجيبوا لنا قضاة من عندهم لكل الصناديق&quot;.!

    من جهة أخرى صرحت مصادر الحزب الوطني الحاكم في مصر الجديدة أن الرئيس أبدى اهتماما ملحوظا بالحفاظ على هيبة القضاء واحترامه وقدسيته، وعدم تعريضه من جديد لمثل ما حدث في الانتخابات البرلمانية السابقة من إساءات أقل ما يقال فيها إنها منحطة ولو كانت من مرشحي الحزب الوطني، وإنه حريص أكثر من أي وقت مضى على ألا تكون الانتخابات البرلمانية سبباً في تعريض العلاقات الممتازة بين السلطتين التنفيذية والقضائية لأي اهتزاز أو تكدير.!

    وكل تعديل وأنتم طيبين، ومرة أخرى رحم الله الدستور والمطالبين بتعديله.!&nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/01/16]

    إجمالي القــراءات: [156] حـتى تــاريخ [2017/08/19]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: ما لم ينشر من تصريحات الرئيس!
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]