دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الله يرحم الدستور والمطالبين بتعديله
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  hassan omran   mohammed1997 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الله يرحم الدستور والمطالبين بتعديله
    محمد حماد
      راسل الكاتب

    فإن المدقق في جوهر التعديلات يصل إلى نتيجة أخرى مضافة، هي أن تعديلات الرئيس تريد أن تمر عملية التوريث ليس بالدستور فقط ولكن بالتزوير أيضا،
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?159

    الله يرحم الدستور والمطالبين بتعديله

    محمد حماد

    لسـت أظن أن الرئيس حسني مبارك يرى في المصريين مجرد 70 مليون ساذج، كل واحد فيهم يمكن الضحك عليه، بتمرير مثل هذه التعديلات المقترحة رئاسيا على الدستور، وإذا كان كلام المعارضة ومعه أغلبية الشعب المصري يشير إلى أن هدف التعديلات هو تمرير التوريث بطريقة دستورية، فإن المدقق في جوهر التعديلات يصل إلى نتيجة أخرى مضافة، هي أن تعديلات الرئيس تريد أن تمر عملية التوريث ليس بالدستور فقط ولكن بالتزوير أيضا، وإلا فليفسر لنا جهابذة الحزب الوطني من أمانة السياسات أو حتى من ببغاوات الوريث في روزا ليوسف، ليفسر لنا واحد من هؤلاء إصرار صاحب التعديلات على إلغاء الإشراف القضائي على الانتخابات بعد أن حقق هذا الإشراف نجاحاً كبيراً في إدخال أكثر من مائة نائب معارض إلى الندوة البرلمانية؟ولا يقولن أحد أن الهدف هو الحفاظ على هيبة القضاء واحترامه وقدسيته فمثل هذا الكلام الفارغ لا يمر علينا نحن الذين شهدنا بأم العين كيف داست جحافل الحزب الوطني على هيبة هذا القضاء في الانتخابات السابقة، ونحن شهود على وقائع ضرب قاض بأحذية النظام الذي يلبس اليوم روب الدفاع عن هيبة القضاء وكرامة القضاة.!ونحن قبل هذا وبعده نعرف تفاصيل معركة النظام ضد نادي القضاة، والناس كلها في بر مصر لا يغيب عنها دلالة أن يضطر قضاة مصر للاستنفار على مدار العام الماضي كله من أجل تحقيق مطالبهم العادلة في قانون يحفظ لهم استقلالهم ويؤكد على هبتهم الحقيقية، دون أن يحصلوا على ما طالبوا به واستنفروا من أجله.!

    والبادي لكل ذي عينين أن المطلوب من كل هذه التعديلات المقدمة إلى مجلسي الشعب والشورى أن يستمر الحاكم طول حياته في الحكم، حيث يصر الرئيس على عدم المساس بمادة المدة الرئاسية حتى يبقى الرئيس ما شاء له القدر أن يبقى بدون إرادة من الشعب وربما على غير إرادته، &nbsp;ويورثنا لأبنائه مثل المتاع الرخيص، والجديد أن &nbsp;يجري ذلك كله بالدستور وبالتزوير؟

    ثم حكاية قصر الترشيح لرئاسة الجمهورية على مرشحي الأحزاب، وقصر الترشيح للانتخابات النيابية على القوائم الحزبية أليست حكماً بالإعدام السياسي على أغلبية الشعب المصري.؟ أليست محاولة آثمة من أجل إخراج أغلبية المصريين من الحلبة السياسية؟ أليست تحايلاً من أجل أن يبقى الحال على ما هو عليه من فساد وتخريب وتقزيم لمصر ودورها في المنطقة وفي العالم، ورهن لمستقبلها في أيدي أعدائها ؟ أحسبوها معي أرجوكم وتعالوا نرتب النتائج المنطقية على الحسبة البسيطة التي نعتمد فيها على الأرقام الرسمية للحزب الوطني الذي يقول لنا أن عضويته تقارب 2 مليون مواطن، سنصدق كذبهم ونقر لهم بأن عضويتهم 2 مليون، ونصف المليون زيادة من عندنا، نضيف إليهم نصف مليون آخرين منخرطين على الورق في عضوية أحزاب المعارضة، هذا على أعلى تقدير ممكن، يصبح مجموع المشاركين في الأحزاب السياسية بما فيهم الحزب الحاكم أو حزب الرئيس ونجله يكون المجموع ثلاثة ملايين مصري، والسؤال إذن: أين بقية المصريين؟ أين بقية السبعين مليون مصري؟ هل المطلوب أن نرميهم خارج اللعبة السياسية التي يراد لها أن تقتصر على حزب الرئيس ونجله ومعهم بعض الأحزاب المرخص لها من هذا الحزب ؟ هؤلاء ليسوا مستقلون على الحقيقة، بل هم منحازون، وأغلبهم ضد التركيبة السياسية القائمة، تركيبة حزب الرئيس والمعارضة التي على مقاسه، هؤلاء لم يدخلوا العملية السياسية عمدا، إما لأنهم لا يجدون أنفسهم في أي من الأحزاب القائمة، وإما&nbsp; باستبعادهم&nbsp; عبر تقييد الحق في تكوين الأحزاب ووضع رخصة الحزب المعارض في يد الحزب الحاكم.!

    مصر ليس فيها مستقلين، مصر فيها حزب حاكم يستخدم كل أجهزة الدولة وقوتها وبطشها في تحقيق أغلبية برلمانية مشكوك في صحتها دائما، ومزورة في الأغلب الأعم، ومجموعة أحزاب جرى قص ريشها لكي لا تستطيع الطيران إلا تحت السقف المحدد لها بأوامر من الحزب الحاكم، وبقية الشعب خارج اللعبة كلها، لا هو مع هؤلاء ولا مع هؤلاء، لا هو مع الحكومة وحزبها ولا هو مع المعارضة وأحزابها، لا يأمن جانب الحكومة ولا يثق في صدق المعارضة،&nbsp; هو خارج اللعبة لأنه لا يجد نفسه ممثلا فيها بأحد لاعبيها، الشعب في أغلبيته مطرود عمدا من العمل السياسي ومن تقرير مصيره بيده وبأصواته، مطرود من العمل السياسي لأنه موقن بأن صوته لا يؤثر، فلا يذهب إلى الانتخابات إلا عندما يعرف أن صوته سيوضع في مكانه الصحيح، ولكنهم لا يريدون أن يجعلوه لاعبا رئيسيا في العملية الديمقراطية ليبقى لهم المجال واسعا في تزوير إرادته.&nbsp;غرض التعديلات الرئاسية على الدستور هو تمرير التوريث بالديمقراطية الشكلية، عبر انتخابات مزورة يعدون لها من الآن عدة التزوير بإلغاء مادة الإشراف القضائي الكامل على الانتخابات من الدستور.!

    هذا هو الغرض الواضح للعيان أما الغرض الخفي من وراء هذه التعديلات فهو أن يلعن المصريون اليوم الذي طالبوا فيه بتعديل الدستور لكي يصبح الرئيس بالانتخاب، حيث أصبح هذا هو طريق الرئيس لتوريث نجله مصر بالديمقراطية، وبالدستور. وبالتزوير!!

    والله يرحم الدستور والمطالبين بتعديله.!

    &nbsp;http://3mhammad.maktoobblog.com/


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/01/11]

    إجمالي القــراءات: [151] حـتى تــاريخ [2017/11/21]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الله يرحم الدستور والمطالبين بتعديله
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]