دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الحركة الثقافية وحياة خليل كلفت
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الحركة الثقافية وحياة خليل كلفت
    الدكتور أحمد الخميسي
      راسل الكاتب

    في مقدمة أمنياتي مع مطلع العام الجديد ، وربما تكون تلك كل الأمنيات ، أن أرى أصدقائي أصحاء لا أكثر . لم يعد يهمنى كثيرا ما يكتبون ، ولا ما يفعلون ، المهم أن يكونوا أصحاء سالمين .
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?156
    الحركة الثقافية وحياة خليل كلفت &nbsp;
    أحمد الخميسي
    &nbsp;
    ارتجفت يدي وأنا أسجل على رأس المقال يناير 2007 ! إنه عام جديد حقا ، إنه يعلن عن نفسه ، ويقول لنا إنه عام جديد حتى لو واصلنا نحن حياتنا القديمة ، وتظاهرنا بأن شيئا لم يحدث ! وكل وقت جديد يرتبط بإحياء آمال ما في النفس ، وبعث ذلك التصور المتفائل بأن الزمن يمنحنا فرصة أخرى ، وصفحة بيضاء جديدة ، ويرقبنا ليرى إن كنا سننتهز هذه الفرصة ونعيش بشكل مختلف أم لا . أمنيات عديدة تصحو مثلما تتفتح أوراق الشجر ، وكلها أمنيات بسيطة ، أقرب إلي السير على الأرض منها إلي تحليق يعبر السماء&nbsp; بعنفوان وقدرة ورغبة جارفة . في مقدمة أمنياتي مع مطلع العام الجديد ، وربما تكون تلك كل الأمنيات ، أن أرى أصدقائي أصحاء لا أكثر . لم يعد يهمنى كثيرا ما يكتبون ، ولا ما يفعلون ، المهم أن يكونوا أصحاء سالمين . أن أرى نعمات البحيري تواصل إطلاق ضحكاتها ، وتهب الجميع الأمل الذي هي أحوج ما تكون إليه . وأن أرى خليل كلفت الكاتب والمترجم وقد شفي من مرضه ، واستطاع أن يجوب القاهرة كلها من جديد ، وأن يواصل الكتابة والإبداع . وأن يتوفر الدواء الغالي لابن الكاتب أمين ريان ، فلا يعاني من الضائقة التي تمسك بخناقه . وأن أجد أنور إبراهيم وقد تخلص من هم تكاليف عملية القلب المفتوح . أريد أن أتمنى لنعمات البحيري من صميم القلب عاما جديدا سعيدا ، تواصل فيه وهي المريضة شفاءنا جميعا بالتفاؤل وبثقتها الغامرة في أن كل يوم جديد هو مكسب يجب أن نحياه ، حتى لو كانت الدولة واتحاد الكتاب مازالا كالعادة يتظاهران بالعجز عن تقديم شئ لها في محنتها الصحية . ولكني أود أن أتوقف عند حالة خليل كلفت ، الناقد ، والمفكر السياسي ، والكاتب ، والمترجم ، الذي أثرى الثقافة المصرية بالعديد من الأعمال الهامة . فقد أصيب خليل بفيروس الكبد الوبائي سي ، الذي تطور منذ عامين لورم غير حميد ، وفي حينه ساهمت الدولة في إجراء عملية قسطرة في المستشفى العسكري بالمعادي ، ثم انتهت مدة سريان القرار الكريم ، وتوقف علاج خليل كلفت ، وأجرى خليل عملية أخرى بمساعدة مالية من أصدقائه ، ومع مرور الوقت وتراجع الحالة الصحية ، لم يعد ممكنا لانقاذ حياة خليل كلفت سوى عملية زراعة كبد ، وهي جراحة لا تجرى في مصر ، وتترواح تكلفتها ما بين مائة ألف إلي مائتي ألف دولار أمريكي ، أي حوالي نصف المليون جنية مصري . وقد بدأ أصدقاء خليل كلفت في جمع تبرعات لإجراء العملية . لكن المبلغ المطلوب يفوق قدرات كل الأصدقاء .
    لقد رحل من قبل أمام أعين الجميع شاعر شاب وصحفي شريف هو فتحي عامر ، وكان بحاجة لعملية مماثلة ، فلم يتحرك أحد ، و ادعى اتحاد الكتاب في حينه ، والدولة ، ومؤسساتها الثقافية ، ومجالسها المختلفة ، أنها لم تسمع نداء فتحي عامر ، وطلبه العلاج . وها هي نعمات البحيري تعاني من المرض في صمت وكبرياء فلا يعيرها أحد انتباها . وأذكر من قبل الأزمة التي استحكمت حين مرض طاهر البرنبالي . والمحصلة دائما واحدة : لا شئ . وقد اعتدنا ألا تتحرك الدولة ، لأنها ليست بحاجة لمثقفين خارج إطار السياسة الثقافية والاقتصادية والاجتماعية للدولة ، ومن ثم فإنها تعتقد وتتصرف على أساس أن ذنب المثقف على جنبه ، وعلاجه على حسابه ، ما دام قد تخير أن يكون خارج الحظيرة . لكن تكرار حالات المرض المستعصية أصبحت تستلزم أكثر من مجرد إلقاء اللوم على الدولة ، أصبحت تستلزم أن يتحرك المثقفون أنفسهم دفاعا عن حياتهم بالمعنى المباشر لكلمة حياة . وحل تلك المشكلة لا يتطلب من المثقفين معجزة ، ولا هو إجراء خياليا . والشعور بالتضامن بين قطاع كبير من المثقفين كفيل بتأمين العلاج لهم ، ولغيرهم ، ووضع أساس لتفادي ذلك الشعور بالعجز والحيرة في مواجهة كل صديق مريض . لقد أصبح المثقفون بحاجة ماسة إلي شكل محدد ، وليكن صندوق الأدب ، يشارك فيه من يرغب باشتراك شهري ، ويكفي جدا أن يكون هناك ألف مثقف يدفع كل منهم شهريا عشرة جنيهات ، ليتجمع لذلك الصندوق مبلغ ضخم ، يوضع كوديعة تتزايد وترصد فقط لعلاج الأدباء والكتاب ، على أن يعمل من يريد في خدمة الصندوق ، شرط أن يكون عمله بلا مقابل . لقد حاول الكتاب منذ زمن إنشاء أكثر من شكل يجمعهم ، ويستجيب لمطالبهم السياسية والاجتماعية ، لكنهم لم يتمكنوا &ndash; للأسف &ndash; من القيام بتلك الخطوة . أذكر أنه كان هناك محاولة لإقامة اتحاد كتاب مستقل ، ثم جبهة مثقفين ، ثم حركة أدباء وفنانين من أجل التغيير ، ولكنها جميعا لم تستطع أن تستوعب لا مطالب ، ولا حركة الكتاب ، واكتفت كلها في الأغلب الأعم بالتجمع لحظات ظهور أزمة هنا ، وأخرى هناك ، ثم الانفضاض . إنني أدعو الجميع للمشاركة ، وللتحرك ، ولانشاء الصندوق ، وليكن إنقاذ حياة خليل كلفت خطوة أولى نحو ذلك الهدف . إما إذا كنا غير قادرين على حماية أنفسنا ، رغم توفر الإمكانية ، فلماذا نلوم الدولة ؟
    مازلت في مطلع العام الجديد لا أتمنى سوى أن أرى أصدقائي سالمين أصحاء ، يكتبون وقتما يريدون ، أو لا يكتبون ، يترجمون حينما يعن لهم ، أو لا يترجمون ، فلم تعد القضية حماية الثقافة ، لكن الدفاع عن الحياة بالمعنى المباشر لكلمة حياة . عام سعيد للجميع . &nbsp;&nbsp;
    &nbsp;
    ***
    &nbsp;

    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2007/01/07]

    إجمالي القــراءات: [170] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الحركة الثقافية وحياة خليل كلفت
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]