دليل المدونين المصريين: المقـــالات - انفصال لا اتحاد
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     أكتوبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    انفصال لا اتحاد
    هـدى تـوفيق
      راسل الكاتب

      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?15
    حملقت عيناى فى الشاشة الصغيرة , هل ما اشاهده صحيحا
    ام اننى اقف بالمقلوب ام الشاشة هى المقلوبة , ام اننى اشهد كابوسا ثقيلا , هل انا مستيقظة حقا ام ان الخبر عن احداث قديمة
    ولكننى تحققت , نعم الخبر عن احداث اول مايو 2003
    حيث وقف الشيوعيون العراقيون يحتفلون بعيد العمال لاول مرة منذ سنوات طويلة فى الشوارع . بعد زوال الطاغية وتحطيم تماثيله
    هكذا كان مشهدهم وهم يرفعون اصواتهم بالاناشيد العمالية ابتهاجا بالعيد الذى حرموا من الاحتفال به كثيرا
    وهكذا تناقلت صورهم وكالات الانباء وهم مبتسمين فرحين سعداء بالديمقراطية الوليدة على انقاض الوطن المحتل واقدام المارينز تدوس اعناق الرجال فى الشوارع وجنود المحتل تقتحم المنازل بالدبابات
    وتنهمر القنابل العنقودية والفسفورية على المدن والكنايس والجوامع
    &nbsp;و تقصف ارواح الابرياء
    و.......... وكثيرا من صور المآسى التى المت بالعراق الحبيب
    والتى لا داعى لاعادة التذكير بها وهى مازالت ماثلة فى اذهاننا&nbsp;وعقولنا ولن ننساها ابدا
    ما كل هذا الابتهاج بالاحتلال ايها اليسار المهترىء هل كنتم تعتقدون
    انكم الان اقرب لبناء الاشتراكية فى ظل الاحتلال
    هل اعتقدتم ان العدو الرئيسى فى العالم للاشتراكية بكل الة قمعه العسكرية والاقتصاديةجاء ليخلصكم من القومجيين المستبدين ويفرش لكم طريق الحريةبالورود
    هل فى ظل الاحتلال تحلمون بوطن &nbsp;افضل
    ولم تستمر حيرتى كثيرا فسرعان&nbsp;ما&nbsp;انقسم الحزب الشيوعى
    العراقى على نفسة وافصح بجلاء عن اختلاف المواقف والمواقع
    وتعددت الاجنحة هؤلاء مع الاحتلال وهؤلاء مع المقاومة
    ولا سبيل فى ذلك لاى وحدة ...... وحدة من مع من؟
    لقد تحالف الحزب الشيوعى الكادر بقيادة&nbsp;نورى المرادى مع قوى المقاومة بكافة فصائلها داعيا لتوحيد كلمتها فى مواجهة الاحتلال
    معلنا ان كل ما جاء به الاحتلال ليس له&nbsp;شرعية وكل ما جاء به الاحتلال
    هو احتلال
    وانزوىالقسم الاخر بقيادة نورى عبد الرازق فى صفوف المتفلسفين والمتخزلقين وخدام الاحتلال ومبيضى وجهه وملمعى دعاياه
    ومرددى اكاذيبه ولأنهم مثقفين لم يعدموا الحيلة فى صياغة المقالات والاشعار وبرمجة الدعاية الممنهجة لعدو وطنهم اللدود ليحفظوا لانفسهم مكانة عالية فى مزبلة التاريخ
    ولينبهونا&nbsp;لحقيقة مرة اننا بكل تياراتنا الفكرية فى العالم العربى
    مخترقين من الداخل ايما اختراق
    لم يكن هذا الموقف بالطبع هو موقف اليسار الماركسى او الشيوعى&nbsp;فقط
    فالاوضاع&nbsp;داخل كل التيارات&nbsp;السياسية بل وحتى الطوائف الدينية والعرقية لم تكن افضل من ذلك ولكننى اذكر اليسار تحديدا
    لانه كان المفروض ان يكون اكثر الجميع وعيا بمعنى الاستعمار والاحتلال واكثر الجميع عداء&nbsp; اللكمبرادور&nbsp; والمجمع العسكرى الاحتكارى&nbsp;
    واكثر الجميع دراية بخطورته على حركة تطور التاريخ البشرى
    &nbsp;كله فى هذه المرحلة .وان يكون اكثر ادراكا لخطورة الليبرالية
    &nbsp;الجديدة
    بل و كان عليه ان يكون اكثر الجميع ادراكا لاهمية الوحدة الوطنية
    ودور جبهة كل الشعب فى مواجهة هذا العدو الهمجى وما
    سينجم عن وجودة&nbsp;من مصائب ومهازل تؤثر بالضرورة على
    &nbsp;مستقبل الامة&nbsp; لاجيال عديدة مقبلة وتعود بنا&nbsp;&nbsp;اجيال واجيال
    &nbsp;الى الخلف
    وكان الانفصال هو الحل الوحيد ولا مجال&nbsp;لاى وحدة بين الطرفين
    فهم عالمان منفصيلان بل ومتضادان بل ومتعاديان
    وبعد كل ما قدمت شعوبنا من تضحيات منذ ما قبل عرابى نعود
    &nbsp;مرة اخرى الى حلبة الاحتلال والقواعد العسكرية على اراضينا
    وتتراجع احلامنا كثيرا وتتواضع ايضا . وكل ما حققناه من استقلال قد ضاع
    نتيجة لكثير من العوامل المحلية والعالمية ايضا والتى بالتأكيد
    &nbsp;يجب ان&nbsp;ندرسها ونمحصها ونستفيد منها بعناية
    فكل ما مرت به شعوبنا من تجارب هى الان ميراثنا الفكرى والحضارى
    ولسنا بالتاكيد مستعدين لتكرار اخطائه
    وفى نفس الوقت علينا ان نكون
    مدركين ضرورة توحيد وتجبيه كل قوى المجتمع وكل طاقاته
    &nbsp;بكل فصائله وتياراته الوطنية&nbsp;من اجل الوقوف امام هذه الهجمة الشرسة
    على كل شعوبنا&nbsp;
    وعندما يكون النداء هو للارض فالكل مدعوا لتلبيته ففى&nbsp;
    مواجهة العدوا تمتزج الدماء&nbsp;سلفى وعلمانى &nbsp;وشيوعى وناصرى وليبرالى
    &nbsp;مسلم ومسيحى &nbsp;وتبرز الزعامة الطبيعيةمن معترك النضال للحفاظ على السيادة الوطنية
    &nbsp;ويظهر ابطال الوطن الحقيقيون وتفرض الجبهة الوطنية توحيد
    &nbsp;الجهود وحرية التفكير الوحدة والصراع الفكرى والتمايز والاختلاف والاتفاق على حدود واطار الجبهة
    تماما كما نرى الان توحد الفصائل الفلسطينية فى مواجهة&nbsp;الصهيونية
    وكما نرى توحد فصائل المقاومة العراقية واللبنانية
    وكما حدث فى العراق حدث الان فى لبنان انفصال الاعدقاء
    لا سبيل للوحدة بين اعداء الوطن ومحبيه
    وبين فكر متحزلق منسلخ عن واقعه وشعبه فاقد الاحساس
    والمشاعر والوعى والانتماء
    وبين وحدة المقاومةالمعبرة عن صمود الامة وعزتها وكرامتها
    وارادتها الحرة للبقاء والمواجهة والاستشهاد دفاعا عن الارض
    &nbsp;والسيادة
    وعندما يصبح وطننا حرا فاننا نكون احرارا للتفكير فى مستقبله
    وفى رفعته وتقدمه نختلف كما شئنا على اراضينا المحررة ونحلم
    لابعد الحدود
    نحلم بتماثيل رخام على الترعة&nbsp; وابرا
    وفى خضم المعارك تنصهر القلوب&nbsp;وتتفتح العيون &nbsp;وتنهض القوى الى مستوى فداحة الاحداث
    ويسقط الادعياء وتنهار دعاوى التخلف
    الى المقاومةدعما ومساندة وطريقا لا بديل عنه
    المقاومة وتوحيد الصفوف من اجلها هذا هو الحل
    وهذا هو الدعم لتهميش كل دعاوى التخلف
    عالمان اذا
    مملكتان
    ولا سبيل الى الوحدة بينهم
    بل انفصال بين المقاومين والمرددين لدعاوى الصهاينة وخدمهم
    وهذا من ادبيات الفكر اليسارى واسسه النظرية
    والتى تكررت فى العديد من حركات التحرر الوطنى
    ولم يكن الزعيم الفيتنامى العظيم&nbsp;&quot; هوشى منه&quot; &nbsp;طائفيا
    او قومجيا او اسلاميا&nbsp; او توفيقيا عندما تحالف مع الاقطاع
    والرجعية بل ومع عملاء سابقين للامريكان فى بعض الاحيان
    للقضاء على الاحتلال الامريكى
    ورده يجر ازيال الخيبة والهزيمة التى اصبحت حديث العالم اجمع
    اما النكته التلفيقية التى تقول ان الكلام عن حركة التحرر الوطنى
    موضه قديمة لا تتفق مع معطيات عصر العولمة
    فهذا مهزلة فكرية اخرى
    ياسادة
    ان عصر العولمة لم يتحقق بعد وحتى يتحقق على جثث ضحايانا
    فينبغى له ان يمر بمراحل واجيال
    فيوم ان نرى العالم اصبح قرية واحدة فعلا&nbsp;يكون &nbsp;اليوم الذى يحق فيه لاى انسان ان يسافر عابرا بين الدول بدون جواز سفر
    وعندما يصبح من حق الجميع انتخاب قمة الارض وزعمائها
    عندما تنتفى الجيوش الوطنية وتلغى الجمارك والحدود وتتوحد عمله العالم وتتساوى حقوق البشر فيه
    عندما يصبح العالم قرية واحدة&nbsp;تكون الحقوق متساوية بين
    &nbsp;ابناء القرية
    فهل يقبل جيراننا الاوربيين والامريكان ان نفتت لهم اراضيهم
    بسيكس بيكو جديد وهل يقبلون ان نزرع على اراضيهم
    كيان عنصرى استيطانى &nbsp;وان يدفعون من دمائهم كل هؤلاء
    &nbsp;الضحايا من اجل ان يصبح لنا قاعدة عسكرية على اراضيهم نستخدمها كما نشاء
    فى ايقاف نموهم والاستيلاء على مصادر ثروتهم وتخلف صناعتهم
    ونعطيها الحجج والمبررات لتدمير بناهم التحتية لان فيهم
    &nbsp;من يقاومها
    وهل يسمحون لنا بفرض شروطنا الاقتصادية والاحتكارية على مواردهم
    صح النوم &nbsp;
    عالم العولمة لم ينجز بعد ولن يتخذ نفس المسار التى حددته له قمة
    الثعابين للاستحواذ على خيرات الارض وتقسيم المغانم
    وفى هذه القسمة لا نقبل ان نكون اللقمة المستصاغة السهله
    على حساب مصالحنا الوطنية واحلامنا فى التقدم الحضارى
    واذا كانت العولمة تفرض الكيانات الكبيرة فلماذا يعملون على تجزئتنا
    وتفتيت فتاتنا وتقزيم قدراتنا
    ان عصر العولمة لم ينجز بعد ولن نقبل ان يتم انجازه على اكداث
    اجسادنا&nbsp; ومعركتنا هذه هى جزء من معركة الارض والعالم باثرة
    وهذا ما يجب ان ندعوا اليه
    وطالما كان هناك احتلال عسكرى واحتلال استيطانى عنصرى
    يكون هناك بالضرورة حركة تحرر وطنى&nbsp;وجبهة مقاومة كل الشعب

    نشــرها [عزت هلال صيام] بتــاريخ: [2006/08/03]

    إجمالي القــراءات: [180] حـتى تــاريخ [2017/10/24]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: انفصال لا اتحاد
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]