دليل المدونين المصريين: المقـــالات - من الأحق بالإدانة؟
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  yousef1   أسماء فتح الله 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     يونية 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    من الأحق بالإدانة؟
    محمد حماد
      راسل الكاتب

    لابد من إدانة كل فعل يؤدي إلى تسارع وتيرة استجلاب العنف من جديد إلى المجتمع، وفي ذلك تسبق إدانة السلطة الأمنية والسياسية أي إدانة للطلاب الذين استعرضوا قوتهم بطريقة مستفزة.
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?139

    سؤال بريء

    من الأحق بالإدانة؟

    محمد حماد

    مليشيات لأي جماعة سواء الإخوان أم غيرهم لابد أن تكون في خانة الإدانة، بدون لجلجة أو لكننة، وفي ذات اللحظة لابد من إدانة كل فعل يؤدي إلى تسارع وتيرة استجلاب العنف من جديد إلى المجتمع، وفي ذلك تسبق إدانة السلطة الأمنية والسياسية أي إدانة للطلاب الذين استعرضوا قوتهم بطريقة مستفزة في باحة جامعة الأزهر.!&nbsp;السلطة قبل الإخوان مدانة، فهي التي تستخدم العنف في مواجهة خصومها السياسيين، وبعض أجهزة الأمن مدانة قبل إدانة أي جهة تابعة للإخوان، فالسلطة وأجهزتها الأمنية لم تكتف باستخدام قوتها الباطشة بل أقدمت على إدخال البلطجة كعنصر حاسم في الانتخابات التشريعية، وأدارت مجموعات من البلطجية على نطاق واسع ومشهود ومسجل بالصوت والصورة، وهي التي استجلبت إلى ساحات التظاهرات في وسط المدينة بلطجية من الجنسين من النساء والرجال المسجلين &quot;خطر على الأمن&quot;، والشواهد معروفة وأذيعت على الفضائيات.!قادة النظام والمؤسسات الأمنية ليسو مسئولين فقط عن إشاعة أسلوب البلطجة في الحياة السياسية ولكنهم هم الذين بادروا إلى تعميم ثقافة البلطجة، فأجهزة السلطة المنوط بها حفظ الأمن هي التي ترعى عملية استخدام القوة والعنف في مواجهة معارضيها، وهي التي سمحت لبعض هؤلاء بانتهاك عرض الصحفيات أمام دار النقابة، وهي التي سحلت بعض القضاة على مرأى ومسمع من زملائهم، وهي التي أدخلت السنج والمطاوي والسيوف إلى الحرم الجامعي تأديبا للطلاب المعارضين، ولذلك فهي أول المدانين في استشراء ظاهرة العنف في المجتمع.!&nbsp;الطلاب الذين استعرضوا قوتهم في الأزهر مخطئون، والقادة المسئولين عنهم ارتكبوا خطيئة، أما الذين استوفودوا إلى ساحة الجامعات مليشيات البلطجة المسلحة بالسنج والمطاوي والسيوف والجنازير فإنهم مجرمون تجب معاقبتهم ثلاث مرات: مرة لأنهم المسئولين عن الأمن وهم يخلون به، ومرة لأنهم يعطون للبلطجية أذن بالاستمرار في البلطجة الخاصة ما داموا يدفعون النصيب المفروض عليهم من البلطجة العامة، ومرة ثالثة لأنهم يدفعون المجتمع إلى استخدام لغة العنف بديلا عن لغة السلم الأهلي.!قادة الإخوان مسئولين عن تشكيل مليشيات قتالية، ولو من أجل الدفاع عن النفس، لأن هذا أول الطريق إلى الهاوية، وقادة النظام السياسيين قبل الأمنيين يجرمون في حق البلد إذ يتصورون أن إرهاب الدولة يمكن أن يستمر بدون رد فعل، وهم أكثر إجراماً في حق هذا الشعب إن تصوروا أن القبضة البوليسية والترويع الأمني يمكنهما أن يجلبا أمناً، وينسون أنهما يراكمان أحقاداً لن تمحها إلا ثورة الغضب المكنون في الصدور.!تزوير الانتخابات فعل عنفي في مواجهة المجتمع لا يحسبن جاهل إمكانية أن يمر بدون ردود فعل طابعها العنف، منع الطلاب وقبلهم العمال من حق الترشيح للانتخابات الطلابية والعمالية عمل عنفي يستولد عنفا مضاداً لابد أن يحسب حسابه المزورون لإرادة القاعدة الطلابية أو العمالية أو الشعبية.!السكوت على الفساد وضرب الطناش على المفسدين والفاسدين عمل عنفي يستنبت عنفا مضاداً خاصة وأن الفاسدين يمرحون بطول البلاد وعرضها يتمتعون علناً بما سرقوه من أموال الشعب ولا حياة لمن انتفضوا في مواجهة عشرات الطلاب الغاضبين في مواجهة سلطة تستفز غضبهم أناء الليل وأطراف النهار.!هذه الإعلانات المستفزة عن الفيلات والشاليهات والشواطئ بأثمان باهظة وبمواصفات يعجز تسعة وتسعون في المائة من الشعب المصري على مجرد الحلم بها هي في حقيقتها دعوة للعنف لأولئك الذين يبحثون عن لقمة عيش وهدمة ومأوى فلا يجدون غير سراب الحكومة ووعود لجنة السياسات.!الحوائط السد التي تواجه كل إمكانية للإصلاح والتغيير مسئولة عن توليد العنف في المجتمع،وذلك الأفق المسدود أمام أي إمكانية للتعرف على ملامح المستقبل القريب يستدعي إلى الساحة محاولات خرق هذه الحوائط أو اختراق ذلك الأفق.!منع القوى السياسية الحقيقية من الشرعية القانونية هو أسوأ أنواع البلطجة السياسية التي يمارسها الحزب الوطني في حق المجتمع لأنه يمنع الشرعية عن الموجود ويمنحها لمن لا وجود له، وهي بلطجة تدعو إلى تغليب منطق العنف في مواجهتها بعد أن صبر الناس واتسع صدر المجتمع عليها طويلا.!بقاء البطالة بلا حل، وازدياد أعداد العوانس، وتراجع الأمن الاجتماعي لصالح الأمن السياسي كلها عوامل تنبئ بأن العنف ليس فعل في الماضي بل هو فعل رهيب في المستقبل القريب.اللهم قد بلغت..اللهم فاشهد..


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2006/12/17]

    إجمالي القــراءات: [178] حـتى تــاريخ [2017/06/25]
    التقييم: [93%] المشاركين: [3]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: من الأحق بالإدانة؟
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 93%
                                                               
    المشاركين: 3
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]