دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الشاهدة
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  السيد إبراهيم أحمد   امام سليم 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     ديسمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: دراسات وتحقيقات
    الشاهدة
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    جسر حديدي يقطع النهر أسفل سماء زرقاء صافية الزرقة ، والماء في النهر يعكس لون الطمي ، والوقت صباح ونسمات رقيقة باردة تطير خصلات الشعر فوق جبين امرأة شابة تقف في منتصف الجسر
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?137
    &nbsp;

    الشاهدة

    &nbsp;نشرت في جريدة القبس الكويتية&nbsp;

    شوقي عقل

    &nbsp;&nbsp;جسر حديدي يقطع النهر أسفل سماء زرقاء صافية الزرقة ، والماء في النهر يعكس لون الطمي ، والوقت صباح ونسمات رقيقة باردة تطير خصلات الشعر فوق جبين امرأة شابة تقف في منتصف الجسر ، ترتدي جلباباً من القطيفة السوداء ومنديلاً مشغولاً بالترتر الملون يضم الشعر الكستنائي الكثيف ، وعينان واسعتان &ndash; في الوجه المترقب &ndash; تتطلعان بقلق وانتظار. ما بين الشعر الكستنائي والمنديل المشغول بحبيبات الترتر الملونة المتراقصة ، والجلباب الأسود ، كانت تلوح نصاعة بشرة المرأة البيضاء ، وقليل من العربات والمارة كانوا يعبرون الجسر في هذه الساعة المبكرة من الصباح .

    أقترب من المرأة رجل أشيب الشعر ، يرتدي بذلة صفراء باهتة ، اضطربت المرأة حين رأته ، أسند ذراعيه إلي الحاجز الحديدي للجسر بعد أن ألقي التحية ، تمتمت بالرد بخفوت ، تنحنح وسلك حنجرته وبصق في الماء الجاري بصخب .

    صاحت مستنكرة :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; حرام البصق في النعمة حرام !

    أوضح الرجل الأشيب محرجاً:-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; الدنيا برد.

    تلفت حوله واقترب منها متسائلاً بخفوت :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; جبتي الفلوس ؟

    ثم سعل وتطلع حوله ثانية ، واخرج منديلاً من جيبه مسح به عينيه .

    أخرجت المرأة منديلاً مصروراً وفكته بحرص ، كان الرجل يرقبها بقلق ويتطلع حوله، مدت يدها له بالنقود أخذها بسرعة ودسها في جيب سترته البالية .

    سألها بصوت مخنوق :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; المبلغ مظبوط ؟

    قالت وهي تدير وجهها بعيداً :-&nbsp;

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; مظبوط .

    اشتد الهواء ، احكم الرجل سترته حوله ، أشار إلي الماء قائلاً بمصالحة :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; الطمي رجع ثاني .. إن شاء الله خير .

    ولكن المرأة أجابت بغل :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; خير ازاي ؟ ده طمي سيول هدمت بيوتا كتير في الصعيد .

    &nbsp;-&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; اضطرب الرجل العجوز ، وحرك قدميه بتثاقل فتساءلت :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; خلصت المعاملة ؟

    قال الرجل بسرعة :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; النهارده تستلميها .

    ساد صمت&nbsp; ، كانت المرأة ترقب باستغراق الماء المرتطم بالقاعدة الحجرية للجسر ، صانعاً دوامة سوداء لا قرار لها ، تنحنح الرجل العجوز قائلاً :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; دي أول مرة .. احلف لك ، الظروف صعبة ، أنت عارفة .. الأولاد والمصاريف ، ظنك ايه بيا، لكن الحياة صعبة .. ربنا يسامحنا .

    لم ترد المرأة ، ولكنها ارتجفت لسبب ما ، هم الرجل بالانصراف ومن مكان ما ظهر فجأة عدة رجال اطبقوا بسرعة علي الرجل الأشيب الشعر .

    مد الرجل يده بسرعة إلي جيبه حيث النقود ، ولكن يداً غليظة أمسكت بيده داخل جيبه ومنعته من إخراجها .

    صاح الرجل المذهول بألم في وجه المرأة :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; خربت بيتي ، يتمتي أولادي !

    &nbsp;انتفضت المرأة صاحت بدورها في وجهه :&nbsp; -

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وأنت ما رحمتش يتم أولادي ، عايز تسرق قوتهم .

    تجمع بعض المارة ، أشار لهم شرطي أن يبتعدوا ولكنهم لم يتحركوا ، سأل أحدهم الشرطي عما يحدث ، لم يجبه الشرطي وتطلع بعيداً.

    عاد الرجل وسأل المرأة : -&nbsp;&nbsp;

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; في ايه ؟

    قالت المرأة بسرعة :-&nbsp;&nbsp;

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; الحرامي ،مش عايز يصرف معاش المرحوم جوزي إلا إذا دفعت له .

    قال الرجل ببطء : -

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; وبلغتِ عنه ؟

    سكتت المرأة ولم ترد &hellip;

    تطلع إليها الرجل قليلاً ثم انصرف بينما قال آخر : -

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; خربتِ بيت المسكين الله يجازيك !

    أحمر وجه المرأة التفتت صوب الرجل الأشيب، كان أحد المخبرين يدير المفتاح في القيود حول معصميه ببطء ، وكان يبكي بصمت وحرقة .

    توقفت بالقرب من سيارة خاصة ، فتح الباب ونزل منها رجل أنيق المظهر ، أدي المخبر له التحية قائلاً :-&nbsp;

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; تمام يا فندم ، مسكناه متلبس والفلوس في جيبه .

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; أشار الرجل الأنيق بيده :-

    &nbsp;حابلغ الدورية علشان تبعت لكم البوكس.

    صمت قليلاً ثم سأل :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;هو &nbsp;فريد بيه جه ؟

    أجاب المخبر بالنفي .

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; قل له إذا شفته أني حاستناه في النادي . تطلع حوله بضجر ، رأي المرأة الشابة وقد نم الجلباب الأسود عن الجسد الممشوق بأثر الهواء المتزايد ، أشار لها أن تقترب ، قال مبتسماً :-

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;مري علي في مكتبي ضروري لنخلص التحقيق ، ثم قال بخفوت :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; &nbsp;حأنتظرك .. فيه حاجة مهمة بيني وبينك . لم ترد المرأة وتطلعت بعيداً بوجه مشدود ، ركب عربته وانصرف ، عادت ثانية إلي الحلقة التي اتسعت ، اقتربت من المخبر ولمسته بيد مرتعشة قالت بعد أن ألتفت إليها بابتسامة مستعطفة :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; خلاص يا خويا .. كفاية عليه كده !

    &zwj;قال لها الرجل بخشونة :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; أنت خلاص .. حانبعتلك&nbsp; لما نعوزك ..

    أشار نحوها الرجل العجوز بيديه المغلولتين قائلاً :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; منك لله ...

    همهم جمهور المشاهدين ، وكانت سيارة الدورية قد وصلت , صعد الرجل الأشيب مع حراسة إلي السيارة&nbsp; واستعدت للانطلاق ، ركضت المرأة الشابة بجوار السيارة وقالت للسائق متوسلة من خلال النافذة :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; دقيقة واحدة ، ماتمشوش .. حارجع على طول ولك الحلاوة .. لاجل خاطر ربنا !

    ركضت المرأة عبر الجسر إلي نهايته ، غابت قليلاً ورجعت ثانية وهي تلهث تحمل كيساً بيد وبالأخري علبة سجائر ، اعطت السجائر للسائق ودفعت بالكيس للرجل الأشيب قائلة بخجل :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; خذ ، سجاير وشوية أكل.. هناك مافيش أكل . أضافت بخفوت&nbsp; حين شاهدت الدموع في عيني الرجل :

    -&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; معلهش .. حقك علي !

    انصرفت السيارة والمرأة الشابة وتفرق المارة ، وحيث كانت المرأة والرجل الأشيب وقف طفل صغير يرقب الفوهة السوداء للدوامة عند القاعدة الحجرية للجسر تبتلع أوراق الأشجار الغضة الطافية لتذهب بها إلي القاع المظلم بلا نهاية .

    &nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp;&nbsp; شوقي عقل&nbsp;

    &nbsp;


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2006/12/14]

    إجمالي القــراءات: [154] حـتى تــاريخ [2017/12/10]
    التقييم: [100%] المشاركين: [1]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الشاهدة
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 100%
                                                               
    المشاركين: 1
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]