دليل المدونين المصريين: المقـــالات - عن اغتيال رمزى لمجرم حرب
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    عن اغتيال رمزى لمجرم حرب
    ليلى الجبالي
      راسل الكاتب

    كيف لم يفهم إبراهيم عيسى أن هذا الحدث الشجاع ما هو إلا رمز للتعبير عن غضب الشعب العراقى المقهور بالإذلال وممارسة الاحتلال الأمريكى ضده بوحشية نازية، وليس المقصود بها تحرير العراق، فالمقاومة العراقية الباسلة هى التى تقوم بذلك وما تتكبده يومياً من شهداء
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1357
    عن اغتيال رمزى لمجرم حرب

    حين يصبح الحذاء بطلاً

     
    بعد أيام يرحل آخر شهر من عام «2008» بعد أن احتشد بأحداث جسام، شهر انتهى بدراما حفل وداع أسوأ رئيس أمريكى عرفه تاريخ العالم، جورج دبليو بوش اسم مكروه مقترن بالإجرام الدولى كان المؤتمر الصحفى الذى عقده مع رئيس الحكومة العراقية «المالكي»، أشهر مؤتمر صحفى فى نهاية هذا العام. لماذا؟ لأنه المؤتمر الذى شهد الدراما الفريدة عراقياً ودولياً. مؤتمر مشهد رشق وجه «بوش» بفردتى حذاء «منتظر الزيدي» الاسم الذى أصبح أشهر من نار على علم. مشهد وصفته «صحيفة الوشنطن بوست الأمريكية» بأنه أسوأ إهانة يمكن أن يوجهها عراقى لشخص ما، أما الصحف الفرنسية فكان تعليقها: «إن الضرب بالنعال اغتيال رمزى لـ(بوش) يساوى إعدام صدام حسين».
    وتتشابك الأيام والدلالات واختلاف الآراء، وقد شاهدنا ما ترتب على مشهد الحذاء الطائر المصوب إلى وجه «بوش» الذى بات أسطورة رمزية، من البطش الأمنى والضرب المبرح لبطل «الحذاء».شاهدنا غياب أى معنى لديمقراطية حرية الرأى والتعبير بوصفها أكذوبة الحكومات العميلة أو التابعة للنظم الدكتاتورية الفاشية التى تؤكد أن «politics is the most dirty job» وبعد ذلك المشهد الدرامى العالمى اختفى المواطن العراقى الصحفى الشجاع دون معرفة مكانه، قيل إن محاكمته ستبدأ أمس السبت. ومع متابعة رد فعل هذه الواقعة الفريدة، نراها قد أثلجت قلوب الملايين فى العالم العربى والإسلامي، حقق «الحذاء» تنفيساً عما تكنه الشعوب العربية والإسلامية من كراهية لهذا الرئيس قاتل الشعوب والمطلوب محاكمته كمجرم حرب. هذا الحذاء التاريخى ليس إلا دلالة على ثأر لكرامة الشعوب التى داست عليها قوات احتلال هذا الرئيس الأمريكي، فردتا حذاء «منتظر» أطلقت استفتاءً شعوبياً أظهر تأييداً كاسحاً أدخل الحذاء الذهبى تاريخ المقاومة بالرمز، ومن العجيب والصادم حقاً أن تعتبره بعض الأقلام والآراء، موقفاً همجياً أو غير لائق كما ذهب إليه إبراهيم عيسى فى مقالته بالدستور بعنوان «يا أمة ضحكت من جزمتها الأمم» بتاريخ 17/ 12/ 2008 اعتبر فيها أن ما فعله «منتظر» ينم عن عجز وطفولية وتفاهة!! كيف لم يفهم إبراهيم عيسى أن هذا الحدث الشجاع ما هو إلا رمز للتعبير عن غضب الشعب العراقى المقهور بالإذلال وممارسة الاحتلال الأمريكى ضده بوحشية نازية، وليس المقصود بها تحرير العراق، فالمقاومة العراقية الباسلة هى التى تقوم بذلك وما تتكبده يومياً من شهداء وإهدار لكرامة النساء وقتل الأطفال فيما نشاهده يومياً على شاشات الفضائيات، ومن عجب أن تتزامن مقالة إبراهيم عيسى مع رأى «مفيد فوزي» فى برنامج القاهرة اليوم جالساً بجوار «عمرو أديب» الذى قال فى اليوم التالى لمشهد الحذاء «الأسطورة»: أرى أن هذه العملية عملية هجمية!! ولست أدرى كيف تفهم هذه الأقلام معنى «الهمجية»!! هل ترى أن استقبال ضيف الحكومة التى وضعها الاحتلال على مقاعد الحكم يجب أن تتم بأدبيات «الإتيكيت» والتحضر من العبيد إلى الأسياد؟.. اعترف أننى لم أصدم من رأى مفيد فوزي.. لكنى صدمت من سقطة إبراهيم عيسي، مع احترامى لحرية الرأى ولكن هناك فرق بين حرية الرأى وعدم احترام كرامة الشعوب.


    ليلى الجبالي

    التاريخ: الأثنين 22 ديسمبر 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/12/25]

    إجمالي القــراءات: [129] حـتى تــاريخ [2017/11/23]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: عن اغتيال رمزى لمجرم حرب
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]