دليل المدونين المصريين: المقـــالات - الجزمة هي الحل
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     نوفمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    الجزمة هي الحل
    الدكتور يحيى القزاز
      راسل الكاتب

    لخص "الزيدي" الحل في "الجزمة"، واختط طريقا جديدا في المقاومة السلمية، ومواجهة المحتل "بالجزمة" بديلا عن الرصاص، فمتى يستخدم المصريون أحذيتهم في المقاومة السلمية لطرد الغاصب المحتل من القاهرة، ودحر أعوانه من سيناء. "الجزمة" خلفت وراءها ثورة تطالب بتحرير
      التعليق ولوحة الحوار (0)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1345
    "الجزمة" هي الحل
    ***


    لم تعرف دولة في تاريخها مثلما عرفت مصر على مر العصور. عرفت الاحتلال الخارجي على يد المستعمر الأجنبي، وعرفت الاحتلال الداخلي على يد نظام مبارك. ومن طبائع الاحتلال الأجنبي نهب الثروات الطبيعية والمادية للدولة، وإذلال المواطن، وتحويله من فاعل إلى تابع، ومن حر إلى عبد. نفس ما تصنعه عائلة مبارك بالتمام والكمال المشين، وإن عرفت مصر في عهد الاحتلال الأجنبي إقامة ثاني خط سكك حديدية على مستوى العالم بعد بريطانيا العظمى في ذاك الزمن الغابر، وثاني هيئة للمساحة الجيولوجية بعد المساحة الجيولوجية البريطانية، وهي الهيئة التي دمرها وزير البترول، وحولها من هيئة للمسح ورسم الخرائط الجيولوجية وتحديد أماكن الثروة المعدنية، إلى هيئة للثروة المعدنية، وكأن الثروات لا تكتشف إلا بتغيير الأسماء، ولم تكتشف الهيئة الجديدة جراما واحدا من الفلسبار، وجعلها مرتعا لترقية رجاله الذين ضاقت بهم شركات البترول. فهل يجوز لنا الأسف والترحم على مستعمر أجنبي سلب ونهب  وأضاف؟! بينما المستعمر الداخلي يسلب وينهب يوميا ثروات الشعب المصري، ولم يضف إلا مزيدا من الجوع والفقر والسحق  والسحل والقتل. وممارسة المستعمر الأجنبي تدفع إلى وحدة الأمة ومقاومة المحتل،  والمستعمر الداخلي باسم الشرعية المزيفية يكمم أفواه شعبه ويقنن الفساد، ويستخدم قانون الطوارئ حالة حكم دائمة، ويعمل على الإبادة الجماعية لسكان سيناء، ويعتقل الخصوم السياسيين، ويخوض في أعراض زوجات الزعماء المعارضين، ويشوه صورهن، وهن أطهر من أطهرهم بالإضافة إلى توريث الحكم للأنجال.. تبا له.. ياله من نظام حقير

    نماذج الاحتلال الأجنبي صارخة في فلسطين والعراق، وفلسطين حالة فريدة يحتلها محتلان: أجنبي (إسرائيل) وداخلي (سلطة محمود عباس)، وبرغم كل ما حدث في العراق من تمزق طائفي وقتل جماعي، فالمقاومة لم تهدأ فيها ليلة واحدة، وتعددت أشكالها ما بين السلاح والحذاء المستخدم بواسطة الصحفي الشاب "منتظر الزيدي" في التعبير عن رأيه فيما فعله جورج بوش الابن بالعراق، وبدلا من أن يمسك قلمه بيده ويكتب رأيه  الغاضب على الورقة، أمسك حذاءه بيده وخط به رأيه على سحنة "القرد" بوش. قد يكون فعل "الزيدي" تعبيرا عن حالة عجز  وغضب مرفوضين  في مجتمع متحضر، لكننا نعيش في غابة تتطلب حمل السلاح، ولو استخدم السلاح لوصف بالإرهابي، فآثر استخدام الرمز في التعبير عن الغضب، واستخدم الحذاء في وجه مجرم حرب، بينما "بوش" يستخدم أسلحته الكيماوية والبيولوجية لإبادة شعب أعزل. والثورات تبدأ بحالات الغضب الفردي، وإذا لم يحرك القلم ساكنا ويشعل فتيل غضب الثورة في حامله أولا فلا قيمة له، وقد حرك قلم "الزيدي"  ساكنه وقذف بحذائه وجه"بوش" اللعين. قيمة الفعل في جرأته وشجاعته، والجرأة في انقشاع الرهبة وسط الحشد من الناس وممارسة الفعل بين رجال المخابرات وقوات الأمن، ودلالته احتقار الآخر، وفي موروثنا العربي التهديد باستخدام الحذاء تعبير عن الاحتقار الشديد.

    لخص "الزيدي" الحل في "الجزمة"، واختط طريقا جديدا في المقاومة السلمية، ومواجهة المحتل "بالجزمة" بديلا عن الرصاص، فمتى يستخدم المصريون أحذيتهم في المقاومة السلمية لطرد الغاصب المحتل من القاهرة، ودحر أعوانه من سيناء. "الجزمة" خلفت وراءها ثورة تطالب بتحرير العراق من المحتل والزيدي من الأسر،. هذه فضيلة "جزمة" فما بالنا  بـعدد من "الجزم". ليكن شعارنا منذ اليوم في حركات الاحتجاج للتغيير السلمي: "الجزمة هي الحل".


    د. يحيى القزاز


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/12/21]

    إجمالي القــراءات: [101] حـتى تــاريخ [2017/11/18]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: الجزمة هي الحل
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]