دليل المدونين المصريين: المقـــالات - النخبة تدعو النخبة 2/2
دليل المدونين المصريين
MBD - ver: 6.0.0
بشأن قرار إعتبار حماس تنظيم إرهابي   بيان إعلامى بشأن أحداث ستاد الدفاع الجوي   «الأوقاف» تكشف عن «كنزها»: أصولنا المالية ركيزة اقتصادية   قرار جزب الإستقلال بالإنسحاب من التحالف من الإخوان   وداعا سعد هجرس ..   تكذيب من أحمد الخميسي لما نشرته بوابة نيوز على لسانه   ديوان الشاعر الراحل أحمد عبد الحكم دياب   رحيل يوسف سامي اليوسف   في وداع القائد الأممي هوجو تشافيز   وداعاً د. رشدي سعيد  
أعياد ميلاد  أحمد البنا 33   ايـــــوب   حسين عادل 

أجندة المنــاسبــات

 << السابق     سبتمبر 2017   التالي >>  
الأحد الإثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30

أحدث الموضوعات في الموقع


أقسـام الموقــع

  الصفحة الرئيسة
  مـن نحــن
  الأرشيف والملفــات
  الكتـّـاب
  الموضوعات الإخبارية
  ألبـومات الصور
  حمـلات التوقيع وإستطلاعـات الرأي
  البث المباشر

دليل المدونات ومنظمات المجتمع

المدونون (167)
جماعات الإصلاح­ (35)
الأحـزاب (14)
الصـحف والمجلات (19)
أماكن عامة (12)
منظمات مدنية (9)
مجموعات حوار (7)

وظـائف زوار الموقع

  مدونــات الأعضاء
  تغـريدات الأعضـاء
  سـاحة الزوار - مدونة عامة
  أضف نموذج البحث إلى موقعك
  كروت مناسبات
  إتصــل بنا
  أسـئلة وأجوبة
  أخبر صديق
  الروابط الخارجيـة

روابط خارجية

  •   أرشيف دليل المدونين المصريين
  •   اللجنة الشعبية للإصلاح
  •   الكلمة الأخـيرة
  •   الثـورة الشعبية
  •   تغريـدات مصــرية
  •   دار برمجيــات هلال
  • علم العروض
  •   خواطر بحار

  • بحـث في دليل المدونين المصريين
    إبحــث

    الإشـتراك في النشـرة اليـومية
    الإشـتراك في النشـرة الأسبوعية

    تسجيل دخول عضو
    كود العضو:
    كلمة السر:
      دخول
      نسيت كلمة السر؟
      تسجيل عضو جديد

    Ezzat Helal | Create Your Badge


    Locations of visitors to this page
      قائمة أحدث المقالات
      إبحــث
      السياسة والرأي
      أدب وفن
      دراسات وتحقيقات
    التصنيف: السياسة والرأي
    النخبة تدعو النخبة 2/2
    شوقي علي عقل
      راسل الكاتب

    لعل شعارا موحدا واضحا عميق الدلالة يلخص الحاجة العاجلة والمطلب الملح والخطوة الاولى لحركة البشر المتطلعين للخلاص ان يحقق المعجزة ويعيد الصلة ما بين الشعب وقادته، ان كلمة (كفاية) كانت كافية بدلالاتها الموحية ليلتف حولها الالاف من شعب مل وذاق الامرين من
      التعليق ولوحة الحوار (1)
      طباعة المقالة
      إرسل المقالة بالبريد الإلكتروني
    عنوان هذه الصفحة هو ما يلي. يمكنك نسخة ولصقه على رسائلك الإلكترونية أو صفحات الويب
    http://www.misrians.com/articles?1305
    النخبة تدعو النخبة 2/2
    ***
     

    ما الذي جعل المسافة التقليدية بين المثقف المعارض بكل انتماءاته الفكرية وبين جمهور دعوته التحريضية ضد الفساد والاستبداد تتسع لتصبح هوة لا سبيل الى عبورها؟ لعل السبب هو تغييب العمل السياسي الشعبي واستبداله بسطوة تنظيم الدولة الواحد بدءا من الاتحاد القومي وحتى انتهت بالحزب الوطني، اي منذ استولى الجيش  على السلطة في 52. كان نتيجة منطقية لهذا الغياب ظهور تجمعات المثقفين المنعزلة ودوائرهم المغلقة وانقطاع كل اشكال الصلات مع الجمهور الواسع، وانعكاس ذلك على طبيعة الشعارات والبرامج المعدة لطرحها على الناس للعمل بها، فقد اصبحت – بحكم كونها تطرح من مثقف لاخر- اكثر ميلا لطرح برامج متكاملة للتغيير الحاسم النهائي، اشبه بالوصايا الاخيرة. اصبح الخطاب يستهدف اقناع المثقف الاخر بما هو مقتنع به اصلا، ودعوته لتأييد تشكيل جبهة شعبية او ديمقراطية وحكومة مؤقتة ..الخ، بينما يظل الملايين من المواطنين يبحثون عن مخرج من قسوة حياتهم وبؤسهم، وهم القوة المحركة لاي مطلب او تغيير. وبينما يقبل شاب في مقتبل حياته ان يلقى الموت في اعماق البحر سعيا وراء لقمة العيش في الازقة الخلفية لاوروبا، لا تستطيع قوى المعارضة ان تحثه لممارسة دوره للمطالبة بحقوقه المشروعة في وطنه، ان جرأته وجسارته في مواجهة ظلام البحر في قارب متهالك مزدحم بامثاله من الشباب لا يعادله الا عجزه وقلة حيلته وجبنه في مواجهة سطوة وبلطجة رجال السلطة في بلده او قريته،  تناقض اخر لا تجد له تفسيرا سوى عدم قدرة قوى النخبة الراديكالية المثقفة على انارة طريق الخلاص له فيصبح مجهول اعماق البحر المظلم اقل رعبا  وقسوة من قسوة زنازين الحجز في نقطة شرطة او قسم في قريته او مدينته.

    تحافظ اجهزة الامن على المسافة الفاصلة بين النخبة المثقفة وبين الجمهور العريض، تواجه التحركات الشعبية في المحلة وغيرها بقسوة مفرطة، يمارس القهر والتفتيش والتعذيب البدني والمعنوي في السجون والاقسام كمنهج امني يستهدف ابقاء الجمهور تحت حالة من الذعر والرعب من السلطة ورجالها، حين تشير التقارير الامنية الى توقع وقرب حدوث هبة او انفجار شعبي واسع المدى، تبادر اجهزة الامن الى توسيع نقاط التفتيش والتواجد المكثف في نقط الالتهاب المتوقع لاشاعة الذعر ووأد افكار التمرد والعصيان في مهدها.

    لا يخشى الناس التضحية في سبيل الخلاص من بؤسهم والقهر الواقع على حياتهم، تكمن المشكلة في عدم معرفتهم بأين طريق البداية، كانت الشعوب دائما تبدأ عصيانها وثوراتها بشعارات ومطلب بسيط، كان شعارالثورة الفرنسية سقوط الملكية، لا للحرب الاستعمارية في الثورة الروسية، الاستقلال التام في ثورة 1919 في مصر، الارض لمن يزرعها في الثورة الصينية، مقاطعة المنتجات البريطانية في ثورة الهند لنيل استقلالها، التحرير من المحتل الفرنسي ثم الامريكي في الثورة الفيتنامية، حق العودة والتحرير للفلسطينيين.

    لعل شعارا موحدا واضحا عميق الدلالة يلخص الحاجة العاجلة والمطلب الملح والخطوة الاولى لحركة البشر المتطلعين للخلاص ان يحقق  المعجزة ويعيد الصلة ما بين الشعب وقادته،  ان كلمة (كفاية) كانت كافية بدلالاتها الموحية ليلتف حولها الالاف من شعب مل وذاق الامرين من نظام لايريد ان يزول، فكيف بمطلب يمس حياة البشر.


    شوقي عقل
                               
    حلاوة روح

    البديل 28/ 11/ 2008


    نشــرها [عزت هلال] بتــاريخ: [2008/11/29]

    إجمالي القــراءات: [181] حـتى تــاريخ [2017/09/22]
    التقييم: [0%] المشاركين: [0]

    الآراء والأفكار والإبداعات المنشورة على الموقع تعبر عن رأي كاتبها وهو المسئول الوحيد عنها وليس بالضرورة أن تتوافق مع موقف إدارة الموقع. من حق أعضاء الموقع التعليق عليها ونقدها ولكي ترفع من الموقع يجب أن يقل تقييم عدد من القراء لا يقل عن 250 قارئ عن 25%.

    شـارك في تقييـم: النخبة تدعو النخبة 2/2
    rate downضعيف 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 ممتـازrate up
    صوت

    النتيجة : 0%
                                                               
    المشاركين: 0
    ©2006 - 2017 [دليل المدونين المصريين] إنطلقت في: يونيو 20، 2006 MBD - الإصـدار: 6.0.0 [برمجـيات هـلال]